الرئيسية / أحداث وتقارير اخبارية / أحداث الأحد، 21 آب 2011

أحداث الأحد، 21 آب 2011

المعارضة السورية تدرس في اسطنبول تشكيل «المجلس الوطني» لتنسيق عملها

دمشق، اسطنبول، عمان، لندن – «الحياة»، رويترز، أ ف ب

بدأت المعارضة السورية أمس اجتماعاً في اسطنبول لمناقشة تشكيل مجلس وطني يتوقع أن يضم معارضين من داخل سورية وخارجها، لتنسيق العمل ضد نظام الرئيس بشار الأسد، فيما قُتل شخصان برصاص قوات الأمن في حمص. وأفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بأن الرئيس الأسد يجري اليوم لقاءً مباشراً في التلفزيون السوري.

وينتظر أن ينتهي اجتماع المعارضة ظهر اليوم بإعلان تشكيل «المجلس الوطني السوري» الذي طرحت فكرته في حزيران (يونيو) الماضي. وقال منظمون إن عدداً كبيراً من الناشطين يشاركون في هذه الدورة الأولى للمجلس التي تعقد في فندق على الضفة الأوروبية من اسطنبول. وسيشكل المشاركون لجان عمل ويضعوا خريطة طريق يتم اتباعها لإسقاط نظام الأسد الذي يواجه عزلة دولية متزايدة.

وقال الناشط الحقوقي المحامي ياسر طبارة الذي يقيم في الولايات المتحدة إن «الأولوية المطلقة بالنسبة إلينا هي سقوط نظام الرئيس الأسد… نحن هنا في اجتماع تشاوري لمناقشة إنشاء المجلس الوطني السوري الذي سيجمع كل شرائح المجتمع».

وأشار مصدر تركي إلى أن إجراءات أمنية اتخذت لضمان أمن المشاركين وحسن سير اللقاء. وقال عضو المجلس عبيدة النحاس إن «المجلس الوطني السوري سيتألف من 115 الى 150 عضوا نصفهم أو اكثر سيكونون من داخل سورية والباقي من المنفى». ولفت إلى أن هذا المجلس الذي جاء ثمرة ثماني سنوات من العمل يفترض «أن يسمع المجتمع الدولي صوت الثورة السورية ومطالبها وأن يجسد تطلعات الثورة وأهدافها السياسية».

وأوضح أن «سبعة أو ثمانية مكاتب» ستنبثق عن اجتماعات هذا المجلس تعنى بـ «الشؤون الخارجية والتخطيط السياسي والاقتصاد والاعلام… الخ». ويأتي الاجتماع غداة إعلان المعارضة في بيان تأسيس «الهيئة العامة للثورة السورية» التي تضم نحو 44 مجموعة ولجنة تضم خصوصاً اللجان التنسيقية في المدن داخل سورية والمعارضين في الخارج «لتكون ممثلاً للثوار في كل انحاء سورية الحبيبة».

واعتبرت الولايات المتحدة أن المعارضة السورية «أصبحت «أكثر تلاحماً وأكثر تمثيلاً للمجتمع السوري». وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند إن المعارضة أصبحت تضم علويين ودروز ومسيحيين ورجال أعمال وتجار وحتى ضباط تراجعوا عن ولائهم للاسد. ورأت أن هؤلاء المعارضين «بدأوا يعملون مع بعضهم في شكل افضل… لقد بدأوا التحدث عن الحاجة إلى وضع خارطة طريق، ونحن دعمنا هذا الهدف بوضع خارطة طريق لانتقالهم إلى مستقبل ديموقراطي».

ميدانياً، قُتل متظاهران بنيران رجال الأمن في مدينة الرستن التابعة لريف حمص أمس بينما دخل رتل من المدرعات وتعزيزات أمنية إلى أحياء في حمص. وشنت الأجهزة الامنية حملة اعتقالات في اللاذقية غداة مقتل 34 شخصاً في قمع قوات الأمن لتظاهرات «جمعة بشائر النصر» التي عمت أنحاء البلاد. وخرجت جنازات حاشدة أمس لقتلى الجمعة في حماة وحمص وريف دمشق.

وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الانسان» رامي عبدالرحمن ان «شخصين قتلا وجرح اخرون ظهر (أمس) عندما أطلق رجال الأمن النار على متظاهرين خرجوا بعد صلاة الظهر في مدينة الرستن». وذكر أن «رتلاً من المدرعات دخل فجراً الى حي الخالدية في حمص… كما وصلت تعزيزات أمنية إلى حيي بابا عمرو والانشاءات تضم 9 آليات بين شاحنة وسيارة محملين بعناصر مدججة بالسلاح». وأضاف أن «إطلاق الرصاص المستمر في حيي الانشاءات وبابا عمرو أسفر عن سقوط 8 جرحى على الأقل».

الاسد يتحدث عن “الاوضاع الراهنة والاصلاح” اليوم

تعزيزات عسكرية الى حمص واعتقالات واسعة في اللاذقية

بعد أربعة ايام من دعوة الرئيس الاميركي باراك اوباما وزعماء اوروبيين الرئيس السوري بشار الاسد الى التنحي، يجري التلفزيون السوري حواراً معه اليوم، في وقت وصلت الى دمشق بعثة انسانية دولية في زيارة لخمسة ايام. وقتل متظاهران بنيران رجال الامن في مدينة الرستن بريف حمص، في حين ارسلت تعزيزات عسكرية الى حمص، وتتعرض مدينة اللاذقية لحملة اعتقالات واسعة.

وفي اسطنبول، بدأ معارضون سوريون اجتماعات تستمر يومين لاطلاق المجلس الوطني السوري الذي شكل في حزيران لتنسيق العمل ضد نظام دمشق. وانعقد الاجتماع غداة اعلان وزارة الخارجية الاميركية ان المعارضة السورية باتت “اكثر تلاحما” و”اكثر تمثيلا”.

ووقت يدرس الاتحاد الاوروبي فرض عقوبات على سوريا تشمل القطاع النفطي، قالت وزارة الخارجية البريطانية ان لندن لم تقرر بعد ما اذا كانت ستساند  مثل هذه الخطوة وانها تخشى تدابير من شأنها ان تضر بالشعب السوري بدرجة اكبر من اضرارها بالاسد.

وأفادت الوكالة العربية السورية للأنباء “سانا” ان الاسد سيتطرق في الحوار الى “الاوضاع الراهنة في سوريا وعملية الاصلاح وخطواتها المستمرة وأبعاد الضغوط الاميركية والعربية على سوريا سياسيا واقتصاديا والرؤية المستقبلية لسوريا في ظل المشهد الاقليمي والدولي الراهن”.

وهذه المداخلة هي الرابعة للرئيس السوري منذ بدء الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظامه قبل ستة اشهر.

الى ذلك، وصلت بعثة انسانية للامم المتحدة برئاسة مدير مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة رشيد خاليكوف، الى دمشق على ان تبقى حتى 25 من الجاري.

وصرحت الناطقة باسم المكتب اليزابيت بيرز في جنيف: “تريد الامم المتحدة ان ترى كيفية تقديم دعمها للخدمات العامة وكيفية تلبية حاجات انسانية محددة محتملة”. وتتصل الخدمات العامة بالكهرباء ومياه الشرب والاتصالات والصحة.

وبدورها، كتبت منظمة “هيومان رايتس ووتش” التي تتخذ نيويورك مقراً لها الى الامين العام لمنظمة التعاون اكمل الدين احسان اوغلو داعية اياه الى ارسال بعثة الى سوريا للتحقيق في الجرائم وانتهاكات حقوق الانسان. وقالت في بيان ان على منظمة التعاون ان “تبلغ السلطات السورية، باشد العبارات، ادانتها لهذه الاجراءات القمعية”.

وبالتزامن مع ذلك، اعلنت منظمات حقوقية اعتقال الاجهزة الامنية السورية الناشطة ملاك سيد محمود بعدما تقدمت بطلب للحصول على جواز سفر في مدينة حلب وطالبت بالافراج الفوري عنها.

وفي موسكو، أعلن  رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد ميخائيل مارغيلوف أن لجنته قد تشكل وفداً برلمانياً مشتركاً مع نواب من مجلس الدوما ليزور سوريا قريباً، معرباً عن اعتقاده أن المشاورات في ما يتعلق بتنظيم هذه الزيارة يمكنها أن تبدأ مع بداية الدورة الخريفية للبرلمان الروسي بمجلسيه.

و ص ف، رويترز، أ ش أ

الهيئة العامة للثورة السورية تدعو الى توحيد المعارضة

أ. ف. ب.

نيقوسيا: انتقدت الهيئة العامة للثورة السورية الاحد المؤتمرات الداعية الى تشكيل مجالس انتقالية او حكومات في المنفى، داعية الى توحيد جهود المعارضة في الداخل والخارج وتأجيل اي مشروع تمثيلي للشعب السوري.

وقالت الهيئة في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه ان “انعقاد عدد من المؤتمرات ودعوات لمؤتمرات اخرى بعضها يدعو الى تشكيل مجالس انتقالية او حكومات منفى سورية (…) كان له تداعيات سلبية على الثورة”.

واكدت الهيئة انها “تؤيد اي مسعى حقيقي لتوحيد جهود المعارضة السورية في الداخل والخارج بما يدعم الثورة السورية” لكنها اكدت “رغبتها في تأجيل أي مشروع تمثيلي للشعب السوري” من اجل “المصلحة الوطنية والثورة السورية”.

وبررت موقفها “بالعمل على التوافقية الكاملة لكافة اطياف ومكونات الشعب السوري في الداخل والخارج ما يمكن الثورة السورية من تحقيق اهدافها وتطلعات شعبنا باسقاط النظام وبناء الدولة المدنية الديموقراطية لكل السوريين”.

ودعت الهيئة “كل السياسيين السوريين المعارضين في الداخل والخارج” الى ان “يكونوا على قدر المسؤولية في الاجتماع والتوحد وعلى مستوى التضحيات التي قدمها ويقدمها ابناء شعبنا السوري واستطاعت وحدها ان تصنع الانجاز الذي نعيشه اليوم”.

وكان ناشطون ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد اعلنوا الجمعة في بيان تأسيس “الهيئة العامة للثورة السورية” لضم كل تجمعات المحتجين داخل سوريا والمعارضين في الخارج “لتكون ممثلا للثوار في كل انحاء سورية”.

من جهة اخرى، دعت صفحة “الثورة السورية” على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الى متابعة التظاهرات “في العشر الاواخر”، مؤكدة “كلنا مشروع شهيد، ايام وليالي الحسم وصولا الى عيد التحرير”.

وكتب الناشطون ان “المطلوب منا جميعا تكثيف التظاهرات اليومية والالتزام بالمقاطعة الاقتصادية وتحفيز الجنود على الانشقاق”.وتشهد سوريا منذ منتصف آذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الاسد الذي يواصل قمعها بشدة ما اسفر عن مقتل اكثر من الفي شخص بحسب الامم المتحدة، في حين يؤكد النظام السوري انه يتصدى “لعصابات ارهابية مسلحة”.

قتيلان في الرستن برصاص الأمن ودخول مدرعات الى حمص

أ. ف. ب.

قتل متظاهران بنيران رجال الامن في مدينة الرستن في حين دخلت مدرعات وتعزيزات امنية الى حمص وشنت الأجهزة الامنية حملة اعتقالات في اللاذقية. وتنتظر دمشق وصول بعثة انسانية للوقوف على نتائج عمليات قمع الاحتجاجات. إلى ذلك، تم اعتقال الناشطة ملاك سيد محمود من قبل الاجهزة الامنية في مدينة حلب، ويجتمع معارضون سوريون في اسطنبول لاطلاق عمل المجلس الوطني السوري.

دمشق: قتل متظاهران بنيران رجال الامن في مدينة الرستن (ريف حمص) السبت، في حين ارسلت تعزيزات عسكرية الى حمص، وتتعرض مدينة اللاذقية لحملة اعتقالات واسعة.

ومن المنتظر ان تزور سوريا بعثة انسانية تابعة للامم المتحدة السبت، للتحقيق في تجاوزات محتملة لحقوق الانسان، حسب ما اعلنت الامم المتحدة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس نقلا عن ناشط في مدينة الرستن (ريف حمص) ان “شخصين قتلا وجرح اخرون ظهر السبت عندما اطلق رجال الامن النار على متظاهرين خرجوا بعد صلاة الظهر في مدينة الرستن”.

وذكر ان “رتلا من المدرعات دخل فجر السبت الى حي الخالدية” في حمص.

واضاف مدير المرصد ان “اطلاق الرصاص الذي لم ينقطع خلال الليل كان لا يزال مستمرا لغاية الساعة (7,00 تغ) في احياء الخالدية وبابا عمرو والانشاءات” في حمص.

واشار عبد الرحمن الى “انقطاع الاتصالات الارضية عن حي الانشاءات وبابا عمرو والاتصالات الخليوية والارضية عن حي الخالدية”.

واضاف “كما وصلت تعزيزات امنية عند الساعة 11,30 (8,30 تغ) الى حيي بابا عمرو والانشاءات تضم تسع آليات بين شاحنة وسيارة محملين بعناصر مدججة بالسلاح”.

وتابع “وشوهدت عند الساعة 14,30 بالتوقيت المحلي (11,30 تغ) قوات امنية قوامها حافلة كبيرة وسيارتان رباعية الدفع ثبتت عليهما رشاشات ثقيلة متجهة الى حي القرابيص”.

واشار الى ان “اطلاق الرصاص المستمر في حيي الانشاءات وبابا عمرو اسفر عن سقوط 8 جرحى على الاقل بينهم سيدة” لافتا الى ان “معظم احياء حمص شهدت اضرابا عاما احتجاجا على القتل المستمر في المدينة”.

من جهته، اشار اتحاد تنسيقيات الثورة السورية الى “مرور عشر دبابات من طريق حماة بجانب القصور الى داخل حمص” لافتة الى ان “وجهة هذه الدبابات غير معروفة”.

وفي اللاذقية، اضاف المرصد ان “قوات من الامن والشبيحة اقتحمت صباح السبت حي قنينص وروعت الأهالي واعتقلت من تصادف وجوده في الشوارع”.

ونقل المرصد عن أهالي الحي “ان من بين المعتقلين اشخاصا دون سن ال18” مشيرا الى ان “قوات الامن والشبيحة فرضت حصارا على الحي ومنعت الدخول والخروج منه”.

كما اكد ناشط من الحراك (ريف درعا) التي قتل فيها الجمعة خمسة اشخاص برصاص الامن ان “مواطنا جرح ظهر السبت اثر اطلاق قوات الامن الرصاص عليه عند مدخل الحراك الغربي قرب المشفى المحاصر من قبل قوات الامن”.

واوضح “ان الاهالي رفضوا استلام جثامين ابنائهم الذين استشهدوا الجمعة لان الاجهزة الامنية طلبت منهم تعهدا بعدم خروج تشييع كبير للشهداء فرفض الاهالي وتحول تجمعهم قرب المشفى الى تظاهرة اطلقت قوات الامن الرصاص عليها لتفريقها”.

واشار المرصد الى “انتشار امني كثيف وتعزيزات من قوات مكافحة الارهاب في الحراك التي فرض فيها حظر للتجول” لافتا الى ان “فضائية مقربة من السلطات السورية تقوم بتصوير ما حصل من قمع وقتل في المدينة الجمعة على انه من فعل العصابات المسلحة”.

وبالتزامن مع ذلك اعلنت منظمات حقوقية اعتقال الناشطة ملاك سيد محمود من قبل الاجهزة الامنية السورية السبت بعد ان تقدمت بطلب للحصول على جواز سفر في مدينة حلب وطالبت بالافراج الفوري عنها.

وياتي هذا التحرك فيما اعتبرت صحيفة الثورة الرسمية السبت ان “الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية اليوم تحاول الانتقال لمرحلة جديدة بعد مسلسل الخيبات”.

واضافت “بعد مسلسل الخيبات هذا وبعد استنفاد كل السبل بما فيها دعم التنظيمات المسلحة وقوى المعارضة في الخارج تحاول واشنطن وباريس ولندن وبرلين اليوم بالحركة البهلوانية التي خرجوا بها على العالم بناء تحالف دولي لفرض ارادته الاستعمارية على سوريا”.

واشارت الى ان هذه الدول “أيقنت أن المخطط مني بالاخفاق وأدركت أن كل الأفعال التحريضية التي سعت من خلالها لاستمرار الأزمة قد أخفقت هي الأخرى”.

وطالب قادة الولايات المتحدة والمانيا وفرنسا وبريطانيا الخميس الرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي مؤكدين ان نظامه فقد كامل شرعيته، كما فرضوا على نظامه عقوبات جديدة بعد خمسة اشهر على قمع دموي في سوريا.

ومن المفترض وصول بعثة انسانية تابعة للامم المتحدة الى سوريا بعد ظهر السبت للوقوف على نتائج عملية قمع الاحتجاجات غير المسبوقة التي تشهدها البلاد منذ منتصف اذار/مارس واسفرت عن مقتل الفي شخص بحسب الامم المتحدة.

وكانت مديرة مكتب تنسيق الشؤون الانسانية لدى الامم المتحدة فاليري اموس اعلنت الخميس ان بعثة انسانية ستزور سوريا خلال نهاية هذا الاسبوع للوقوف على نتائج عملية قمع الاحتجاجات التي ينفذها الرئيس السوري بشار الاسد.

وقالت اموس “لقد حصلنا على ضمانات بالذهاب حيث نريد (..) سنركز على الاماكن التي وصلت منها تقارير بحصول مواجهات”.

واوضحت الناطقة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في منظمة الامم المتحدة اليزابيت بيرس لوكالة فرانس برس لدى سؤالها عن اهداف هذه الزيارة “ترغب الامم المتحدة بمعرفة كيف يمكنها المساعدة في توفير الخدمات العامة وتقديم المساعدات الانسانية المحددة”.

ومن المقرر ان يعقد معارضون سوريون السبت اجتماعات تستمر يومين في اسطنبول لاطلاق المجلس الوطني السوري الذي شكل في حزيران/يونيو لتنسيق العمل ضد نظام دمشق.

ويفترض ان يشكل المشاركون من داخل سوريا وخارجها لجان عمل ويضعوا خارطة طريق يتم اتباعها لاسقاط نظام الرئيس الاسد الذي يواجه عزلة متزايدة على الساحة الدولية ويخضع لعقوبات بسبب قمع الحركة الاحتجاجية منذ خمسة اشهر.

ويأتي اجتماع اسطنبول غداة اعلان المعارضة السورية في بيان عن تأسيس “الهيئة العامة للثورة السورية” التي تضم نحو 44 مجموعة ولجنة تضم تجمعات المحتجين وخاصة اللجان التنسيقية في المدن داخل سوريا والمعارضين في الخارج.

صرح المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر لشبكة سي ان ان التلفزيونية الجمعة ان المعارضة السورية اصبحت “اكثر تلاحما” و”اكثر تمثيلا” للبلاد التي تشهد حركة احتجاجية واسعة تسعى السلطات الى قمعها بعنف، منذ خمسة اشهر.

واكد المرصد “اكتشاف جثامين 5 اشخاص الجمعة في احد حقول الحولة (ريف حمص) تبين انها لاشخاص اختطفهم الامن والشبيحة قبل يومين”.

من جهة ثانية، اوردت وكالة الانباء الرسمية (سانا) السبت انه تم “تشييع جثامين 12 شهيدا من عناصر الجيش والقوى الامنية والشرطة قضوا برصاص المجموعات الارهابية المسلحة الجمعة في حمص وادلب وريف دمشق الى مثواهم الاخير في مدنهم وقراهم”.

وتشهد سوريا منذ منتصف آذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الاسد الذي يؤكد بالمقابل انه يتصدى “لعصابات ارهابية مسلحة”.

ويعقد معارضون سوريون اجتماعا في اسطنبول يومي السبت والاحد من المقرر ان يطلقوا خلاله “المجلس الوطني السوري” الذي يفترض ان ينسق العمل بين مختلف اطياف المعارضة السورية بهدف اسقاط نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

ويعقد الاجتماع في احد فنادق القسم الاوروبي من اسطنبول ويشارك فيه نحو ستين ناشطا قدموا من الداخل السوري ومن الخارج على ان يناقشوا سبل تشكيل هذا المجلس الوطني. وكانت فكرة تشكيله اطلقت في حزيران/يونيو الماضي.

وافاد مشاركون في الاجتماع ان البيان الختامي لاعمال هذا الاجتماع سيصدر بعد ظهر الاحد، وحرصوا على التوضيح ان اي قرار نهائي لم يتخذ بعد بشأن المجلس.

وقال المحامي ياسر طبارة المدافع عن الحقوق المدنية والذي يعيش في الولايات المتحدة ان “الاولوية المطلقة بالنسبة الينا هي سقوط نظام الرئيس بشار الاسد”.

واضاف في تصريح لفرانس برس “نحن هنا في اجتماع تشاوري لمناقشة انشاء المجلس الوطني السوري الذي سيجمع كل شرائح المجتمع السوري”.

من جهته قال الناشط عبيدة النحاس المشارك في اجتماع اسطنبول ان “المجلس الوطني السوري سيتألف من 115 الى 150 عضوا نصفهم او اكثر سيكونون من داخل سوريا والباقي من المنفى”.

واوضح النحاس ان هذا المجلس الذي جاء ثمرة ثمانية اسابيع (اكرر اسابيع) من العمل يفترض “ان يسمع المجتمع الدولي صوت الثورة السورية ومطالبها”.

واضاف “انها بنية يفترض ان تجسد تطلعات الثورة السورية واهدافها السياسية”.

واوضح النحاس ان “سبعة او ثمانية مكاتب” ستنبثق عن اجتماعات هذا المجلس تعنى ب”الشؤون الخارجية والتخطيط السياسي والاقتصاد والاعلام… الخ”.

واكد مصدر تركي الاجتماع موضحا ان اجراءات امنية ستتخذ لضمان امن المشاركين وحسن سير اللقاء.

ويأتي اجتماع اسطنبول غداة اعلان المعارضة السورية في بيان عن تأسيس “الهيئة العامة للثورة السورية” التي تضم نحو 44 مجموعة ولجنة تضم تجمعات المحتجين وخاصة اللجان التنسيقية في المدن داخل سوريا والمعارضين في الخارج.

وجاء في بيان التأسيس ان هذه الهيئة اسست بعد “اندماج كافة تجمعات الثورة داخل سوريا وخارجها (…) لتكون ممثلا للثوار في كل انحاء سورية الحبيبة”.

واوضح البيان ان هذه الهيئة اسست “التزاما بضرورة العمل المشترك والحاجة الملحة لتوحيد الجهود الميدانية والاعلامية والسياسية ولضرورة الانصهار ببوتقة عمل واحدة توحد الرؤى لدى الثوار بمختلف الائتلافات والتنسيقيات التي تتمثل بداية باسقاط نظام بشار الاسد ومؤسساته القمعية والنفعية”.

واضاف بيان الهيئة ان الخطوة التالية في عملها ستكون “بناء سوريا كدولة ديموقراطية مدنية ودولة مؤسسات تضمن الحرية والمساواة والكرامة واحترام حقوق الانسان لكافة مواطنيها”.

وسبق ان عقدت اجتماعات عدة للمعارضة السورية في تركيا كان ابرزها في انطاليا في حزيران/يونيو الماضي.

وتكرر السلطات التركية دعواتها النظام السوري الى وقف القمع وسحب الجيش من المدن وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد ان كانت ممتازة قبل بدء الانتفاضة السورية في منتصف اذار/مارس الماضي.

وتفيد منظمات حقوق الانسان ان نحو 2000 شخص قتلوا في عمليات القمع التي تستهدف تظاهرات المحتجين في سوريا ضد نظام الاسد منذ الخامس عشر من اذار/مارس الماضي.

اعتقال الناشطة الحقوقية السورية ملاك سيد محمود

واعلنت منظمات حقوقية السبت اعتقال الناشطة ملاك سيد محمود من قبل الاجهزة الامنية السورية السبت في مدينة حلب وطالبت بالافراج الفوري عنها.

وذكر بيان مشترك صادر عن ست منظمات حقوقية “اقدمت السلطات السورية وفي خطوة تصعيدية جديدة تجاه المدافعين عن حقوق الانسان على اعتقال الناشطة الحقوقية السورية ملاك سيد محمود بتاريخ 20 اب/اغسطس في مدينة حلب”.

واوضح البيان “تم توقيفها بعد مراجعتها للهجرة والجوازات في مدينة حلب للحصول على جواز سفر وسلمت الى الامن العسكري قبل ان يصار الى تسييرها الى فرع فلسطين الامن العسكري بدمشق”.

ودان البيان “بشدة” اعتقال الناشطة عضو مجلس الامناء في لجان الدفاع عن الحريات الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا مطالبا “بالإفراج الفوري عنها دون قيد أو شرط”.

كما دان “استمرار الأجهزة الأمنية بممارسة الاعتقال التعسفي على نطاق واسع خارج القانون بحق المعارضين السوريين ومناصري الديموقراطية وحقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين وذلك بالرغم من الاعلان عن الغاء حالة الطوارئ في سوريا”.

والمنظمات الموقعة على البيان هي المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا، والمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الانسان والحريات العامة في سوريا، والمنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا، ومنظمة حقوق الإنسان في سوريا (ماف) واللجنة الكردية لحقوق الانسان في سوريا (الراصد) ولجان الدفاع عن الحريات الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا.

ويذكر ان الناشطة هي عضو مجلس الامناء في لجان الدفاع عن الحريات الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا.

وكانت المنظمات اعلنت الاسبوع الماضي اعتقال الناشط الحقوقي ورئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم الريحاوي في 11 اب/اغسطس في مقهى في دمشق وان اخباره انقطعت مذذاك.

ويستند الريحاوي الى شبكة واسعة من الناشطين في الرابطة موزعين على جميع انحاء سوريا وقد اصبح مصدر معلومات مهما للصحافة الاجنبية.

معارضون: المؤتمر المنعقد في اسطنبول صناعة تركية بأغلبية من الإخوان

سيناريوهات وتكنهات بتدخل عسكري دولي وحرب أهلية في سوريا

بهية مارديني من القاهرة

 رأى معارضون سوريون ان المجلس الإنتقالي الذي قد يعلن عنه اليوم في اسطنبول هو سوري بصناعية تركية وأغلبية من الإخوان المسلمين. وشملت السيناريوهات والتكهنات حول المرحلة المقبلة احتمال التدخل العسكري الدولي واشتعال نار حرب أهلية وطائفية في حال استمرار حمام الدم.

القاهرة: اعتبر المعارض السوري وحيد صقر في تصريح خاص لـ”ايلاف” أن المجلس الانتقالي الذي قد يعلن عنه اليوم في اجتماع في اسطنبول اليوم هو مجلس سوري بصناعة تركية وأغلبيته من الاخوان المسلمين.

وقال “ان هذه المجالس الانتقالية لا تخدم الثورة السورية مطلقا وهذا رأي الشارع السوري”، وأكد “ان الشعب السوري ينزف بكل المعايير وارى الجميع يلهث لمكتسبات شخصية ضيقة”، وشدد “انا لا ارى هناك أية جدوى من أية تكتلات او ائتلافات او مؤتمرات دون تمثيل حقيقي للداخل، وقبل ذلك العمل على وقف حمام الدم، العمل على مساعدة اهلنا في الداخل بشتى الطرق البعيده عن المكتسبات الآنية”، وأضاف “سوريا تمر في مرحلة مخاض وعلينا العمل على ولادة جنين مكتمل وليس مشوهاً”.

وحول مشاركته مع الشيخ العرعور في مجلس انتقالي تم اعلانه سابقا في اسطنبول أجاب ” حول ما قيل عن مشاركتي بمجلس انا والشيخ العرعور فأنا لم اشارك ولم اجتمع “، موضحاً “لكن كون ماحدث في تركيا هو كتلة احرار سوريا كما وصفت لي وتضم بعض الاسماء والشخصيات وعلى الاغلب تم ادراج اسمي حسب الانتماء الطائفي ، وانا لا احبذ ذلك على الاطلاق، انا اعتبر نفسي سوري قبل أي انتماء ضيق كالطائفة لكنني ابارك اي جهد يخدم الثورة “.

واستطرد قائلا”انا جزء من ائتلاف شباب الثورة السورية الحرة ورئيس المكتب السياسي في الائتلاف وجلّ جهدنا هو أن نحاول دمج كل مكونات الثورة السورية والعمل على دعوة لمؤتمر عام لتوحيد المعارضة السورية بشتى اطيافها وقبل الوصول الى ذلك سيكون هناك عقبات كثيرة “.

أثناء التظاهرات في درعا

وأشار الى “ان المؤتمر المدعو لعقده في تركيا اليوم هو صناعة تركية بامتياز وسيكون غالبيته للاخوان المسلمين”. وكشف “حسب معلوماتي هناك عرض تركي لمشاركة الاخوان في حكومة تحت ظل الوضع الراهن لضمان خروج آمن للنظام، وأنا شخصياً لست مع هكذا مجالس قطعاً الا بالشروط الآنفة والوضع لايتحمل مثل هذه المهاترات ابداً. من يريد ان يخدم الثورة عليه العمل على توحيد المعارضة بشتى اطيافها والعمل على مساعدة الداخل بشتى السبل والداخل هو الوحيد المعني لانتخاب قياداته “.

مخاوف اقليمية من دمقرطة سوريا

من جانبه اعتبر شلال كدو القيادي في الحزب اليساري الكردي في سوريا في تصريح خاص بـ “ايلاف” أن “هناك مخاوف كبيرة تنتاب تركيا اكثر من غيرها من الدول الاقليمية، من ان تؤدي السيناريوهات، التي قد تواجه سوريا في حال استمرار حمامات الدم المراق على ايدي شبيحة النظام واجهزته القمعية، الى استجلاب التدخل العسكري من قبل المجتمع الدولي، لاسيما بعد مطالبة الرئيس الاميركي وعدد من القادة الاوربيين الرئيس السوري بالتنحي. وبالتالي، انهيار النظام وبناء سوريا جديدة قد تكون فيدرالية وديمقراطية، يتمتع فيها كافة مكوناتها بكامل حقوقهم، ومن شأن ذلك -ان حدث- ان ينعكس على الوضع الداخلي الهش اصلاً في تركيا”.

وقال “الا ان سوريا، ورغم حرص جارتها تركيا الشديد على استقرارها والابقاء على نظامها القمعي الاستبدادي، او تطعيمه ببعض الفصائل الاسلامية “المعارضة”، فإنها مقبلة على احتمالات وسيناريوهات، لايستطيع احد التكهن بنتائجها وتداعياتها”. واعتبر أن “أبرز هذه السيناريوهات الذي يتبادر الى الاذهان هو الحرب الاهلية، واتخاذ الصراع بُعداً طائفياً مقيتاً، لأن النظام يدفع بهذا الاتجاه المدمّر، من خلال تركيزه على القمع والتنكيل بالناس العزل، ومن غير المستبعد ان يلجأ جماعات غير منظمة ومتفرقة هنا وهنالك، تحت ضغط القمع المستمر، الى الدفاع عن انفسها بكل السبل والوسائل المتاحة لها، وبالتالي اشتعال نار فتنة اهلية وطائفية في البلاد، من الممكن ان تصل لهيبها الى دول اخرى”.

ورأى كدو من ناحية اخرى،” إن تشتت المعارضة السورية، وكثرة مؤتمراتها، أفقدها ثقة الشارع السوري المنتفض، لاسيما وانها لم تتمكن حتى الآن من انتخاب هيئة او مجلس وطني يمثلها، ويكون في الوقت ذاته غطاءً سياسياً للحراك الشبابي والجماهيري المنقطع النظير في الشارع، ومن هنا فإن المعارضة السورية احوج الآن اكثر من اي وقت آخر الى تنظيم نفسها ورص صفوفها وايجاد قيادة منتخبة لها، تراعي خصوصية المكونات الإثنية المقموعة في البلد كالمكون الكردي، وكذلك الاقليات القومية كالآشوريين والارمن والشركس”.

وفي هذا المنحى، لفت الى أنه” لا بد ان تتحرر المعارضة العربية – الوطنية السورية – من عقلية النظام الشيوفينية والاقصائية، وان تقرأ بعقلية متفتحة وموضوعية الواقع الديموغرافي والاثني في البلاد، وان تستعد للتعاطي مع الحقائق الموجودة على الارض تاريخياً وحاضراً، وعدم التهرب من استحقاقات المرحلة المقبلة، لا سيما وان هنالك من المعارضة العربية من يقر بأن نسبة الكرد في سوريا خمسة عشر بالمائة، في حين يبلغ سكان البلاد سبع وعشرين مليوناً في حال اضيف سوريو الشتات على مجموع السكان، وهدا يعني بأن اعداد الكرد يفوق الـ 4 ملايين نسمة في سوريا”.

لذلك لا يجوز بأي شكل من الاشكال ، كما يرى القيادي الكردي”ان يتم التعامل مع هذا الشعب بعقلية اقصائية، لاسيما وانه يعيش على ارض آبائه واجداده منذ مئات السنين ان لم نقل الآلاف من السنين، ولم يبخل يوماً ما في الدفاع عن سوريا والذود عن حياضها في كافة المراحل المصيرية”.

الأحزاب الكردية السورية تدين الاعتداء التركي على أراضي كردستان العراق

بدورها أشارت أحزاب الحركة الوطنية الكردية في سوريا في بيان، تلقت “ايلاف” نسخة منه، الى “تعرض كردستان العراق منذ عدة أيام إلى قصف جوي وبري شديدين من قبل الجيش التركي، الأمر الذي يلحق أضرارا جسيمة بالمواطنين وممتلكاتهم ويشكل انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق واستهتاراً بالقوانين الدولية وبالقيم والأعراف الإنسانية. وهي تمارس هذا العدوان تحت ذريعة مهاجمة قواعد حزب العمال الكردستاني “.

وأوضح البيان أنه “لم تكتفِ الحكومة التركية بتلك الممارسات العدوانية في ممارستها لسياسة شوفينية إزاء الشعب الكردي، بل أضافت إليها قرار بمنع المحامين الموكلين للزعيم الكردي عبد الله أوجلان من لقاء موكلهم على مدى أكثر من شهر في سجنه الانفرادي بجزيرة امرالي، وكذلك منعت أفراد أسرته من زيارته، إضافة إلى منع المحامين الموكلين عنه من ممارسة نشاطهم على مدى سنة كاملة، مما يدل على خرق الحكومة التركية للقانون ولحقوق الإنسان عندما يكون المعني هو الشعب الكردي” .

ودانت أحزاب الحركة الوطنية الكردية، “الاعتداء السافر والقصف الوحشي لأراضي كردستان العراق”، واستنكرت أيضا” الإجراءات التعسفية بحق القائد الكردي عبد الله أوجلان الذي يعاني في السجن من أمراض تستدعي المعالجة “، وطالبت بنفس الوقت بالإفراج عنه، ودعت الحكومة التركية الى التخلي عن أساليب العنف والعدوان المسلح، والاحتكام إلى الحلول السلمية من أجل التوصل إلى حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية في كردستان تركيا .

حلبجة: ايران والنظام السوري سبب الكوارث في المنطقة

في غضون ذلك قال الناقد والباحث هيبت بافي حلبجة” إن المنطقة بحاجة إلى مفهوم جديد للإستقرار ، وبحاجة إلى استقرار ذات ديمومة، يكفل النمو الإقتصادي والتطور الطبيعي للسوسيولوجيا، وهذا لن يتحقق إلا إذا أصبح الشعب سيد نفسه، ومحرك الديمقراطية ومصدر السلطة السياسية. وهذا بدوره لن يتحقق إلا إذا أصبحت شعوب المنطقة برمتها (الشعوب العربية، الشعب الكردي ، الشعب الإسرائيلي، والآشوري، والتركي، والإيراني، والأمازيغي، والقبطي)، والفئات والطوائف المرتبطة بها، صاحبة القرارات السيادية، وإذا حصلت على فرصة أكيدة للحوار والتحاور فيما بينها “.

ورأى “إن الشرط الموضوعي التاريخي، وفق السمة السائدة، يقتضي، علاوة على محتوى الديمقراطية كضرورة تاريخية، مفهوم السلم (اللاحرب ، اللاعنف) لكي يتمكن الرأسمال المالي أن ياخذ مداه في مسألة القروض الربوية البنكوية، إنسجاماُ مع تطور الحاجيات وازدياد عدد السكان ومفهوم الربح السريع وعلى المدى الطويل . وأما في حال اللاإستقرار (العنف) فإن هذا الرأسمال لايمكن أن يكون إلا أعرجاُ”.

وأكد أنه لابد من “حل شامل كامل جذري ينهي حال الإغتراب القسري، ويتصالح الكل مع نفسه، ويتصالح الكل مع الكل. وهذا يقتضي من جملة ما يقتضي ، أن تمنح الأولوية للإقتصاد والسوسيولوجيا وان تتراجع السياسة إلى المركز الثاني “.

وقال انه “لابد تاريخياُ من إنهاء هذا النزاع مع اسرائيل، ولامناص من حل القضية الفلسطينية “.

وأشار الى أنه “لا مندوحة من إنهاء الدور الإيراني السلبي التام في كل المنطقة، وينبغي أن ينحسر دورها كلياُ في العراق الذي أصبح مقاطعة إيرانية، ناهيكم عن استطالاتها المؤذية في سوريا ولبنان ومنطقة الخليج العربي”. واعتبر حلبجة أن” إيران كحكومة والسلطة السورية الحالية هما سبب كل الكوارث في المنطقة، السيارات المفخخة، صناعة العصابات والجماعات السلفية، الإغتيالات، الصفقات الإجرامية، شراء الذمم”.

وأكد “أن المنطقة، بدون الحكومة الإيرانية والسلطة السورية الحالية وحزب الله، ستكون قابلة للولوج في محتوى الإستقرار التاريخي الذي، حتى الآن ، يشكو من عدم وجود ملاذ آمن يتظلل به “.

وفيما يخص الأزمة السورية تحديداُ، والعثور على مخرج حقيقي، قال” إن السلطة السورية لن تترك الحكم أبداُ إلا إذا تم مسك الأشخاص بقبضة اليد وهي مستعدة أن تقتل الملايين وتعتقل الشعب كله  للبقاء على جغرافية مهجورة، والشعب من جانبه لن يتنازل عن وجوده – الديمقراطية وإسقاط السلطة – حتى لو أدى ذلك إلى إبادته. كما أن  المرحلة الحالية لاترضى ابداٌ إلا بالتغيير الأكيد وهذا المتغير ينبغي أن يكون في السياسة والسوسيولوجيا، وفي كل مسالك وجوانح الحياة “. و أضاف إن “التدخل البري العسكري هو صعب بمكان، من جانب دول التحالف، كما ان الدول العربية غير قادرة على إيجاد حل منفرد وبما أن تركيا لاتستطيع أن تتحرك إلا ضمن غطاء شرعي إقليمي وأممي “.

وعبر عن اعتقاده” إن المراهنة على انقسام الجيش، أو انقسام السلطة أو عملية إنقلاب أو تدهور الحالة الإقتصادية، وازدياد حجم التظاهرات، وربما الذهاب إلى مرحلة العصيان المدني ، قد لاتجدي نفعاُ مع هكذا سلطة، رغم أهميتها الأكيدة “، لذلك أقترح” أن يتم تأمين منطقة بإسم ملاذ آمن بقرار أممي و بإشراف دولي في المنطقة الحدودية السورية التركية، وهذا الملاذ الآمن لابد منه وسيكون جداُ مفيداُ إذا ما اقترن بالعوامل السابقة، إضافة إلى مسألة الضغوطات الاقتصادية والسياسية ضد كافة أشخاص السلطة السورية وانه دون منطقة الملاذ الآمن لايمكن لهذه السلطة أن تتنحى على الإطلاق” .واعتبر إن الحل الوحيد هو “الفدرالية، الإتحاد الفدرالي “.

معارضون يهاجمون فكرة المجالس الانتقالية في سوريا

بهية مارديني

أكدو أن الثورة السورية تمر بمنعطف خطير

لقطة من فيديو نشر على موقع يوتيوب لتظاهرة ضد النظام السوري في درعا جنوبا في 19 اب/اغسطس 2011

انتقد معارضون سوريون بشدة فكرة تأسيس مجالس انتقالة في سوريا من قبل بعض المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد، وقال ناشطون إن الهرولة نحو هذه المجالس هو لاقتسام الكعكة فقط وأن المشاركين فيها يريدون الحصول على المناصب فقط.

قوبلت أفكار سباق المعارضة السورية نحو مجلس انتقالي بالكثير من الهجوم الى درجة أن البعض اعتبرها ” محاولات لاغتيال الثورة في سوريا” .

ويرى المعارض السوري أشرف المقداد  في تصريح خاص  لـ”ايلاف” أن ما يحدث هو “سباق مخزي لتأليف مجالس انتقالية سورّية. وقال:” وكل من يتسابقون لم نسمع بهم قبل 15 آذار ، انهم فجأة  اشتموا رائحة المناصب وأغرتهم قطع الكيك، رغم أن هذا موجود في عقولهم فقط بينما المعركة الحقيقية في الداخل السوري”.

 وأضاف” المجلس الانتقالي بهذا الشكل فضيحة لمن يقومون به ويتعاملون معه اذ ليس لديهم احترام لشهدائنا ” ، واعتبر “أنهم يصرفون الملايين على مؤتمرات وهمية بينما المفروض أن يدعموا الشعب السوري في الداخل “، وقال” يكفي هذا ، ومن المفروض ان يتم  تأجيل اعلان أي مجلس حتى يصبح هناك قرار واحد ونريد اناسا لهم تاريخ ويمثلون الداخل فعلا” .

وقال المقداد “أنهم ينظرون الى التجربة الليبية ويريدون تطبيقها على سوريا الا ان هناك فرقا كبيرا”.

من جانبه قال المعارض السوري سمير سطوف في تصريح خاص لـ”ايلاف” أن “تعدد المجالس الانتقالية هو أمر مرفوض فهذه المجالس بقدر مايفترض أن تلبي حاجة موضوعية لدعم الثورة في الداخل فهي تعقد الوضع. حسب قوله مضيفا:” تعدد المجالس سوف يستفيد منها النظام ، وستدخل كل دولة غربية في مباحثاتها على المجلس الذي يروق لها مما لن يشكل أية فائدة للثورة في سوريا وسوف نضيّع عبر مثل هذه المجالس الهدف ونسيء للمعارضة” .

واعتبر “أن كل شخص يفتش الان عن موقع واغلبهم من الانتهازيين وليس هناك بينهم وطني حقيقي ، واشار الى انهم يبحثون عن اكل الكعكة بينما الطحين لم يتواجد بعد ويبحثون عن دور ومواقع بطريقة يتخلون فيها عن الدماء الطاهرة ، فليذهب اي منصب للجحيم في ظل الرغبة بسقوط النظام “.

بدوره قال المعارض السوري أبو الضاد سالم السالم لـ”ايلاف” أنه بالنسبة للمجلس الوطني الذي سيتم الإعلان عنه يوم الاحد، وأضاف:” لماذا هذا الإستعجال من المعارضة وكأن تشكيل هذا المجلس سيحل مشاكل الثورة مباشرةً “،  وأضاف “ثم من الأصداء التي وصلتني ،فإن تشكيل هذا المجلس سيكون على أساس المحاصصة وهو ما يتناقض مع شعار الثورة ولا يصب في مصلحتها”.

وتساءل أيضا” كيف يمكن تشكيل مجلس من مؤتمرات فاشلة لم تقدم للثورة إلا مزيداً من الانقسام.?”

ـ واختتم بالقول “إن المعارضات في الخارج تتسابق لتشكيل المجالس ولم تأخذ رأي الداخل من معارضة وتنسيقيات، وأعتقد ان تشكيل الهيئة العامة للثورة جاء في الوقت المناسب ليقطع الطريق امام جميع المعارضات” ، معتبرا “ان تشتت المعارضة السورية في الداخل والخارج يؤثر على اداء هذه الثورة ،ولهذا يجب لم شملها في إطار موحد يكون مزكى من الداخل ، و ذلك لأن الثورة تمر الأن بوقت عصيب يستدعي تكاتف جميع مكونات الشعب السوري لتفويت مخططات النظام “.

الى ذلك قالت مصادر على الحدود السورية التركية لـ”ايلاف”  أنه تم اليوم أطلاق طلقات رشاشة على منطقة خربة الجوز الواقعة على الشريط الحدودي مع تركيا والذي يتواجد ويخيم فيها مجموعة كبيرة من الهاربين من بطش قوات النظام وهم من القرى القريبة ومن القري التابعة لأدلب.

وأكدت المصادر “انه منذ الأمس واليوم ازدادت اطلاق النار من الجانب السوري وتم الطلاق قذائف وصل منها الى داخل الاراضي التركية خمسة منها وتم الكشف على المنطقة من قبل قوات الجيش التركي وتصوير المناطق التي وسقطت فيها القذائف”. .

وأشارت المصادر الى” أن هناك تحرك لقوات الجيش والأمن في منطقة دركوش المحاذية للشريط الحدودي والمعروف ان منطقة خربة الجوز و ومنطقة دركوش من الممرات الهامة لتهريب المنشقين والمدنيين الهاربين من قوات الأمن والشبيحة”.

فيما تحدثت وسائل الاعلام الالكترونية السورية الى أن الرئيس بشار الأسد سيتوجه إلى شعبه غداً الأحد , عبر لقاء تلفزيوني على الفضائية السورية  من المقرر أن يتحدث خلالهُ عن الأحداث والأوضاع الجارية في البلاد منذ خمسة أشهر.

وقالت المتحدثة باسم رئاسة قسم الإعلام الخارجي, ريم حداد , لصحيفة “واشنطن بوست” انه من المتوقع أن يتوجه الرئيس الأسد بخطاب إلى الشعب السوري في الأيام القليلة المقبلة ,يتحدث فيه عن الخطوات الجديدة في خطته الإصلاحية.

الهيئة العامة للثورة السورية تدعو الى توحيد المعارضة وتأجيل اي مشروع تمثيلي للشعب

نيقوسيا – انتقدت الهيئة العامة للثورة السورية الاحد المؤتمرات الداعية الى تشكيل مجالس انتقالية او حكومات في المنفى، داعية الى توحيد جهود المعارضة في الداخل والخارج وتأجيل اي مشروع تمثيلي للشعب السوري.

وقالت الهيئة في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه ان “انعقاد عدد من المؤتمرات ودعوات لمؤتمرات اخرى بعضها يدعو الى تشكيل مجالس انتقالية او حكومات منفى سورية (…) كان له تداعيات سلبية على الثورة”.

واكدت الهيئة انها “تؤيد اي مسعى حقيقي لتوحيد جهود المعارضة السورية في الداخل والخارج بما يدعم الثورة السورية” لكنها اكدت “رغبتها في تأجيل أي مشروع تمثيلي للشعب السوري” من اجل “المصلحة الوطنية والثورة السورية”.

6وبررت موقفها “بالعمل على التوافقية الكاملة لكافة اطياف ومكونات الشعب السوري في الداخل والخارج ما يمكن الثورة السورية من تحقيق اهدافها وتطلعات شعبنا باسقاط النظام وبناء الدولة المدنية الديموقراطية لكل السوريين”.

ودعت الهيئة “كل السياسيين السوريين المعارضين في الداخل والخارج” الى ان “يكونوا على قدر المسؤولية في الاجتماع والتوحد وعلى مستوى التضحيات التي قدمها ويقدمها ابناء شعبنا السوري واستطاعت وحدها ان تصنع الانجاز الذي نعيشه اليوم”.

وكان ناشطون ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد اعلنوا الجمعة في بيان تأسيس “الهيئة العامة للثورة السورية” لضم كل تجمعات المحتجين داخل سوريا والمعارضين في الخارج “لتكون ممثلا للثوار في كل انحاء سورية”.

من جهة اخرى، دعت صفحة “الثورة السورية” على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الى متابعة التظاهرات “في العشر الاواخر”، مؤكدة “كلنا مشروع شهيد، ايام وليالي الحسم وصولا الى عيد التحرير”.

وكتب الناشطون ان “المطلوب منا جميعا تكثيف التظاهرات اليومية والالتزام بالمقاطعة الاقتصادية وتحفيز الجنود على الانشقاق”.

وتشهد سوريا منذ منتصف آذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الاسد الذي يواصل قمعها بشدة ما اسفر عن مقتل اكثر من الفي شخص بحسب الامم المتحدة، في حين يؤكد النظام السوري انه يتصدى “لعصابات ارهابية مسلحة”.

هذا فيما يجري التلفزيون السوري الاحد حوارا مع الرئيس بشار الاسد بعد اربعة ايام من دعوة الدول الغربية الى تنحيه وفرض مزيد من العقوبات على بلاده التي وصلت اليها بعثة انسانية دولية السبت في زيارة لخمسة ايام. وقتل متظاهران بنيران رجال الامن في مدينة الرستن (ريف حمص) السبت، في حين ارسلت تعزيزات عسكرية الى حمص، وتتعرض مدينة اللاذقية لحملة اعتقالات واسعة.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا مساء السبت ان الاسد سيتطرق في الحوار الى “الاوضاع الراهنة في سوريا وعملية الاصلاح وخطواتها المستمرة وأبعاد الضغوطات الاميركية والعربية على سوريا سياسيا واقتصاديا والرؤية المستقبلية لسوريا في ظل المشهد الاقليمي والدولي الراهن”.

وهذه المداخلة هي الرابعة للرئيس السوري منذ بداية الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظامه قبل خمسة اشهر.

ودعا الرئيس الاميركي باراك اوباما وحلفاؤه الغربيون للمرة الاولى الخميس الرئيس السوري الى التنحي وعمدوا الى تعزيز العقوبات ضد نظامه بعد قمع دام خلف نحو الفي قتيل منذ منتصف اذار/مارس.

الى ذلك، وصلت بعثة انسانية للامم المتحدة برئاسة رشيد خاليكوف مدير مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة، السبت الى دمشق على ان تبقى حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري في سوريا وفق ما قالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية اليزابيث بيرز لفرانس برس.

وحول اهداف البعثة اضافت في اتصال هاتفي من جنيف “تريد الامم المتحدة ان ترى كيفية تقديم دعمها للخدمات العامة وكيفية تلبية حاجات انسانية محددة محتملة”. وتتصل الخدمات العامة بالكهرباء ومياه الشرب والاتصالات والصحة. ميدانيا، تواصلت العمليات العسكرية السبت.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس نقلا عن ناشط في مدينة الرستن (ريف حمص) ان “شخصين قتلا وجرح اخرون ظهر السبت عندما اطلق رجال الامن النار على متظاهرين خرجوا بعد صلاة الظهر في مدينة الرستن”. وذكر ان “رتلا من المدرعات دخل فجر السبت الى حي الخالدية” في حمص.

واشار عبد الرحمن الى “انقطاع الاتصالات الارضية عن حي الانشاءات وبابا عمرو والاتصالات الخليوية والارضية عن حي الخالدية”.

واضاف “كما وصلت تعزيزات امنية عند الساعة 11,30 (8,30 تغ) الى حيي بابا عمرو والانشاءات تضم تسع آليات بين شاحنة وسيارة محملين بعناصر مدججة بالسلاح”.

وتابع “وشوهدت عند الساعة 14,30 بالتوقيت المحلي (11,30 تغ) قوات امنية قوامها حافلة كبيرة وسيارتان رباعية الدفع ثبتت عليهما رشاشات ثقيلة متجهة الى حي القرابيص”.

واشار الى ان “اطلاق الرصاص المستمر في حيي الانشاءات وبابا عمرو اسفر عن سقوط 8 جرحى على الاقل بينهم سيدة” لافتا الى ان “معظم احياء حمص شهدت اضرابا عاما احتجاجا على القتل المستمر في المدينة”.

من جهته، اشار اتحاد تنسيقيات الثورة السورية الى “مرور عشر دبابات من طريق حماة بجانب القصور الى داخل حمص” لافتة الى ان “وجهة هذه الدبابات غير معروفة”.

وفي اللاذقية، اضاف المرصد ان “قوات من الامن والشبيحة اقتحمت صباح السبت حي قنينص وروعت الأهالي واعتقلت من تصادف وجوده في الشوارع”.

ونقل المرصد عن أهالي الحي “ان من بين المعتقلين اشخاصا دون سن ال18” مشيرا الى ان “قوات الامن والشبيحة فرضت حصارا على الحي ومنعت الدخول والخروج منه”.

كما اكد ناشط من الحراك (ريف درعا) التي قتل فيها الجمعة خمسة اشخاص برصاص الامن ان “مواطنا جرح ظهر السبت اثر اطلاق قوات الامن الرصاص عليه عند مدخل الحراك الغربي قرب المشفى المحاصر من قبل قوات الامن”.

واوضح “ان الاهالي رفضوا استلام جثامين ابنائهم الذين استشهدوا الجمعة لان الاجهزة الامنية طلبت منهم تعهدا بعدم خروج تشييع كبير للشهداء فرفض الاهالي وتحول تجمعهم قرب المشفى الى تظاهرة اطلقت قوات الامن الرصاص عليها لتفريقها”.

واشار المرصد الى “انتشار امني كثيف وتعزيزات من قوات مكافحة الارهاب في الحراك التي فرض فيها حظر للتجول” لافتا الى ان “فضائية مقربة من السلطات السورية تقوم بتصوير ما حصل من قمع وقتل في المدينة الجمعة على انه من فعل العصابات المسلحة”.

وبالتزامن مع ذلك اعلنت منظمات حقوقية اعتقال الناشطة ملاك سيد محمود من قبل الاجهزة الامنية السورية السبت بعد ان تقدمت بطلب للحصول على جواز سفر في مدينة حلب وطالبت بالافراج الفوري عنها. وياتي هذا التحرك فيما اعتبرت صحيفة الثورة الرسمية السبت ان “الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية اليوم تحاول الانتقال لمرحلة جديدة بعد مسلسل الخيبات”.

واضافت “بعد مسلسل الخيبات هذا وبعد استنفاد كل السبل بما فيها دعم التنظيمات المسلحة وقوى المعارضة في الخارج تحاول واشنطن وباريس ولندن وبرلين اليوم بالحركة البهلوانية التي خرجوا بها على العالم بناء تحالف دولي لفرض ارادته الاستعمارية على سوريا”.

واشارت الى ان هذه الدول “أيقنت أن المخطط مني بالاخفاق وأدركت أن كل الأفعال التحريضية التي سعت من خلالها لاستمرار الأزمة قد أخفقت هي الأخرى”.

ومن المقرر ان يعقد معارضون سوريون السبت اجتماعات تستمر يومين في اسطنبول لاطلاق المجلس الوطني السوري الذي شكل في حزيران/يونيو لتنسيق العمل ضد نظام دمشق.

ويفترض ان يشكل المشاركون من داخل سوريا وخارجها لجان عمل ويضعوا خارطة طريق يتم اتباعها لاسقاط نظام الرئيس الاسد الذي يواجه عزلة متزايدة على الساحة الدولية ويخضع لعقوبات بسبب قمع الحركة الاحتجاجية منذ خمسة اشهر.

ويأتي اجتماع اسطنبول غداة اعلان المعارضة السورية في بيان عن تأسيس “الهيئة العامة للثورة السورية” التي تضم نحو 44 مجموعة ولجنة تضم تجمعات المحتجين وخاصة اللجان التنسيقية في المدن داخل سوريا والمعارضين في الخارج.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر لشبكة سي ان ان التلفزيونية الجمعة ان المعارضة السورية اصبحت “اكثر تلاحما” و”اكثر تمثيلا” للبلاد التي تشهد حركة احتجاجية واسعة تسعى السلطات الى قمعها بعنف، منذ خمسة اشهر. وتاتي هذه التطورات غداة مقتل 34 مدنيا برصاص قوات الامن السورية.

وتشهد سوريا منذ منتصف آذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الاسد الذي يؤكد بالمقابل انه يتصدى “لعصابات ارهابية مسلحة”.

الاحد 21 غشت 2011

ا ف ب

13 قتيلا ومظاهرات ليلية في سوريا

قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن 13 قتيلا سقطوا برصاص الأمن السوري السبت في عدد من المناطق، في وقت خرجت فيه مظاهرات جديدة بعد صلاة التراويح الليلة الماضية في عدد من المدن للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وأوضح اتحاد التنسيقيات أن سبعة قتلى سقطوا في مدينة الرستن بمحافظة حمص، وهم خمسة عسكريين منشقين تمت مداهمة وحدتهم وقتلهم قبل فرارهم إضافة إلى مواطنين آخرين، فيما شهدت بلدة الزعفرانية بالقرب من الرستن سقوط خمسة قتلى من المدنيين عقب محاولة لاعتقالهم من قبل قوات الأمن، وفي الحراك سقط قتيل أثناء تشييع جنازة لأحد الضحايا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن رتلا من المدرعات دخل فجر السبت إلى حي الخالدية في حمص.

وأشار إلى انقطاع الاتصالات الأرضية عن حي الإنشاءات وبابا عمرو والاتصالات الخلوية والأرضية عن حي الخالدية.

وأوضح أن إطلاق الرصاص المستمر في حيي الإنشاءات وبابا عمرو أسفر عن سقوط 8 جرحى على الأقل بينهم سيدة، لافتا إلى أن معظم أحياء حمص شهدت إضرابا عاما احتجاجا على القتل المستمر في المدينة.

ومن جهته، أشار اتحاد التنسيقيات إلى وصول مزيد من التعزيزات الأمنية بمرور عشر دبابات من طريق حماة بجانب القصور إلى داخل حمص، لافتا إلى أن “وجهة هذه الدبابات غير معروفة”.

وفي اللاذقية، أوضح المرصد أن قوات من الأمن والشبيحة اقتحمت صباح السبت حي قنينص وروعت الأهالي واعتقلت من وجدته في الشوارع.

وأشار اتحاد التنسيقيات إلى أن بعثة تلفزيونية رسمية قامت بتصوير منطقة الرمل الجنوبي بعد تجميله وإزالة آثار الدمار التي خلفتها العملية العسكرية والأمنية الأخيرة، كما قام بعض المسؤولين باصطحاب وفد من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إليها على أنها حارة يافا التي نزحت عنها معظم العائلات الفلسطينية أثناء القصف.

وأفاد مراسل الجزيرة على الحدود التركية مع سوريا بأن قتلى وجرحى سقطوا برصاص الأمن السوري في منطقة دركوش بمحافظة إدلب.

تعزيزات أمنية

وفي الكسوة بريف دمشق، قالت مصادر للجزيرة نت إن أعدادا كبيرة من الأمن والشبيحة والجنود تنتشر في المدينة على شارع العشاق بكامله وشعبة الحزب والحي الغربي، مؤكدة سماع إطلاق رصاص كثيف وعشوائي على المنازل وخزانات المياه وواجهات المحال التجارية وخاصة الشارع العام وساحة الشهداء.

كما أكد ناشط من الحراك (ريف درعا) التي قتل فيها الجمعة خمسة أشخاص برصاص الأمن، أن مواطنا جرح ظهر السبت إثر إطلاق قوات الأمن الرصاص عليه عند مدخل الحراك الغربي قرب المستشفى المحاصر من قبل قوات الأمن.

وأوضح أن الأهالي رفضوا استلام جثامين أبنائهم الذين قتلوا يوم الجمعة لأن الأجهزة الأمنية طلبت منهم تعهدا بعدم خروج تشييع كبير لأبنائهم، فرفض الأهالي وتحول تجمعهم قرب المستشفى إلى مظاهرة أطلقت قوات الأمن الرصاص عليها لتفريقها.

وأشار المرصد إلى انتشار أمني كثيف وتعزيزات من قوات مكافحة الإرهاب في الحراك التي فرض فيها حظر للتجول.

وفي الوقت ذاته، تفرض المدرعات حصارا على قرية موحسن في دير الزور شمال شرق سوريا حيث قام أفراد الأمن بمطاردة محتجين مطلوبين، وفق ما قاله النشطاء الذين أكدوا أن قوات الأمن نفذت حملات اعتقال واسعة في القرية.

مظاهرات

من جانب آخر، أفاد ناشطون عبر مواقع الإنترنت بأن مظاهرات عدة انطلقت مساء السبت عقب صلاة التراويح في حمص ودرعا واللاذقية والبوكمال والكسوة وإدلب تطالب برحيل النظام.

وفي منطقة إمليحة العطش التابعة لمحافظة درعا انطلقت مظاهرة بعد صلاة التراويح للمطالبة بإسقاط النظام.

وخرجت مظاهرة نسائية في الميدان بالعاصمة دمشق عصر السبت تطالب بالحرية وإسقاط النظام.

وفي ريف دمشق تحول تشييع الضحايا في كل من بلدات الرحيبة ودوما وحرستا إلى مظاهرات حاشدة وضخمة بلغ بعضها أكثر من عشرة آلاف متظاهر.

المعارضة تبحث تشكيل مجلس وطني

تزايد الضغوط وظهور جديد للأسد

يجري التلفزيون السوري الأحد حوارا مع الرئيس بشار الأسد بعد أيام من دعوة الدول الغربية إلى تنحيه وفرض مزيد من العقوبات على بلاده التي وصلت إليها بعثة إنسانية دولية أمس السبت في زيارة تدوم خمسة أيام.

يأتي ذلك في وقت دعت فيه منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية منظمة التعاون الإسلامي إلى “التحرك فورا وإدانة قمع الحركة الاحتجاجية في سوريا”. وعقد معارضون سوريون اجتماعا تشاوريا السبت في مدينة إسطنبول التركية لبحث سبل تشكيل مجلس وطني سوري.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” مساء السبت إن الأسد سيتطرق في الحوار إلى “الأوضاع الراهنة في سوريا وعملية الإصلاح وخطواتها المستمرة، وأبعاد الضغوط الأميركية والعربية على سوريا سياسيا واقتصاديا، والرؤية المستقبلية لسوريا في ظل المشهد الإقليمي والدولي الراهن”.

وهذه المداخلة هي الرابعة للرئيس السوري منذ بداية الحركة الاحتجاجية قبل خمسة أشهر، وتأتي وسط تزايد الضغوط الدولية المطالبة بتنحيه وإيقاف القمع المتواصل ضد المتظاهرين.

وقال الوزير في وزارة الخارجية البريطانية أليستير بيرت أمس السبت إن بريطانيا لم تقرر بعد ما إذا كانت ستساند عقوبات اقترحها الاتحاد الأوروبي على قطاع النفط السوري، مشيرا إلى أنها تخشى من تدابير من شأنها أن تضر بالشعب السوري بدرجة أكبر من إضرارها بالرئيس بشار الأسد.

وقال بيرت -في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية- “لم نتخذ قرارا بشأن النفط، ورأينا هو أن العقوبات يجب أن تستمر في استهداف الذين يدعمون النظام، وأن العقوبات يجب أن تدرس على أساس تحديد أيها سيكون له الأثر الأكبر على تغيير هذا الوضع أو تحسين وضع الشعب السوري”.

وأضاف “ما يتعين علينا فعله وما نفعله هو زيادة الضغط بطريقة لا تسمح لمتحدث سوري بأن يقول أنتم تدمرون الشعب السوري”.

وفرضت الولايات المتحدة حظرا نفطيا على سوريا يوم الخميس احتجاجا على حملة الأسد ضد الاضطرابات المدنية التي تقول الأمم المتحدة إنها أودت بحياة نحو ألفي شخص.

لكن الاتحاد الأوروبي يتبنى نهجا أكثر تدرجا بشأن العقوبات. ووافق يوم الجمعة على زيادة عدد المسؤولين والمؤسسات السورية المستهدفين بالعقوبات، وأرجأ نقاشا بشأن الحظر النفطي إلى الأسبوع الحالي.

دعوة للتحرك

من جانب آخر اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش السبت أن على منظمة المؤتمر الإسلامي أن “تتحرك فورا”، وتدين بقوة قمع التحركات الاحتجاجية في سوريا.

وكتبت هيومن رايتس ووتش إلى الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو داعية إياه إلى إرسال بعثة إلى سوريا للتحقيق في الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان، وقالت في بيان إن على منظمة التعاون أن “تبلغ السلطات السورية -بأشد العبارات- إدانتها لهذه الإجراءات القمعية”.

وقالت مديرة هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط ساره ليا ويتسون “منذ أربعة أشهر، تنصلت سوريا -العضو في منظمة التعاون الإسلامي منذ 1970- من التزاماتها الدولية عبر جرائم وعمليات إخفاء وتعذيب وحصار مدن وقرى بكاملها. وعلى منظمة التعاون الإسلامي أن تتحرك ضد الدولة العضو فيها”.

وشددت على أن “عدم تحرك منظمة بأهمية منظمة التعاون الإسلامي في مواجهة جرائم محتملة ضد الإنسانية من جانب إحدى دولها الأعضاء هو أمر شائن ولا عذر فيه في الوقت نفسه”.

في غضون ذلك، وصلت بعثة إنسانية للأمم المتحدة برئاسة مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة رشيد خاليكوف، السبت إلى دمشق على أن تبقى حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري في سوريا، وفق ما قالته المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إليزابيث بيرز لوكالة الأنباء الفرنسية.

وحول أهداف البعثة، أوضحت أن الأمم المتحدة تريد أن ترى كيفية تقديم دعمها للخدمات العامة، وكيفية تلبية حاجات إنسانية محددة محتملة تتصل بالكهرباء ومياه الشرب والاتصالات والصحة.

اجتماع المعارضة

في تطور متصل، عقد معارضون سوريون اجتماعا تشاوريا السبت في مدينة إسطنبول التركية لبحث سبل تشكيل مجلس وطني سوري ينسق العمل بين مختلف أطياف المعارضة السورية بهدف إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

ويشارك في الاجتماع -الذي يتواصل الأحد- نحو ستين ناشطا أتوا إلى إسطنبول من سوريا ومن الخارج، ومن المتوقع أن يشهد إعلانا عن تكوين المجلس الوطني وصدور بيانه الختامي بعد ظهر اليوم.

ويتألف المجلس المزمع إنشاؤه -حسبما أفاد به مشاركون في الاجتماع- من مائة وخمسة عشر إلى مائة وخمسين عضوا، معظمهم معارضون من داخل سوريا.

ويأتي اجتماع إسطنبول غداة إعلان المعارضة السورية في بيان عن تأسيس “الهيئة العامة للثورة السورية” التي تضم أكثر من 50 مجموعة ولجنة تضم تجمعات المحتجين، وخاصة اللجان التنسيقية في المدن داخل سوريا والمعارضين في الخارج.

دمشق تسمح للجنة دولية بتفقد بعض المناطق وسط حملات اعتقال واسعة

المعارضة السورية تختتم أعمالها بإسطنبول

دبي – العربية

سمح النظام السوري لأعضاء لجنة دولية بتفقد بعض المناطق السورية اليوم الأحد, وسط أنباء عن تواصل حملات الاعتقال والمداهمة للمنازل.

وأكد نشطاء اقتحام الجيش لحي الخالدية بالمدرعات، مترافقاً مع حملة اعتقال وعمليات نهب وتخريب، كما سجلت حركة نزوح كبير للأهالي.

وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة في محافظة إدلب باقتحام الجيش وقوى الأمن لبلدة معرشورين، فيما وصلت تعزيزات عسكرية إلى قرى شرق معرة النعمان استعداداً لاقتحامها على ما يبدو.

وسُمع إطلاق نار كثيف في بلدة سراقب بالتزامن مع اقتحام الجيش والشبيحة للمنطقة.

وشنت القوى الأمنية حملة مداهمات واعتقالات في بعض أحياء درعا، بالتزامن مع انقطاع في التيار الكهربائي عن معظم المدينة.

وقتل شابان عند الحدود السورية التركية جراء قصف الجيش السوري، وأشارت الأنباء إلى أن القتلين هما من الفارين من مخيم الرمل الجنوبي باللاذقية.

وفي حمص مازالت الكهرباء مقطوعة عن بعض أحياء القصور، أما في اللاذقية فتحدث شهود عيان عن إطلاق نار في منطقة الصليبة، وطريق الحرش.

ومن المنتظر أن ينتهي اجتماع المعارضة السورية الذي بدأ أعماله أمس في مدينة إسطنبول التركية بمشاركة معارضين من داخل سوريا وخارجها، لتنسيق عمل المعارضة.

ويتزامن الاجتماع مع لقاء مباشر يجريه الرئيس السوري اليوم مع التلفزيون السوري. وينتظر أن ينتهي اجتماع المعارضة بإعلان تشكيل “المجلس الوطني السوري”،

كما ستنبثق عن الاجتماع لجان عمل تضع خارطة طريق تفضي إلى إسقاط نظام الأسد.

النظام السوري يضيف حماقة جديدة الى رصيده… باعتقال أحد أعمدة الاقتصاد السوري

في تحول خطير في الازمة السورية ..

يبدو أن النظام السوري صار يضرب خبط عشواء  …

احمد حسن : كلنا شركاء

فقبل يوم من حوار الرئيس .. وبعد يوم من جلسة مجلس الامن .. وبيان اوباما ..وعقوبات أمريكا والاتحاد الأوربي الجديدة … واضافة الى الضربات الكبيرة التي تم توجيهها الى الاقتصاد السوري في الشهرين الاخيرين .. هاهو يوجه ضربة من العيار الثقيل .. باعتقال صناعي من كبار صناعيي سوريا ومستثمريها الكبار .. ورجل من كبار من دعموا صناعة الزيوت في سوريا …واحد أهم أعمدة الاقتصاد السوري .. وشريك وعضو مجلس ادارة في عدة بنوك سورية وشركات تكافلية كبيرة ..

التي أنشأت منذ 13 سنة، وتنتج جميع أنواع الزيوت النباتية من القطن والذرة والصويا وعباد الشمس، إضافةً إلى أنواع السمون والزبدة النباتية وجميع أنواع الأعلاف للأبقار والدواجن، كذلك تضم المجموعة عدة شركات صناعية، إحداها: «الشركة السعودية للكيماويات» بحلب وهي تعتبر الشركة الرائدة والوحيدة، وهي تنتج عدة مواد منها: ماءات الصوديوم إضافةً إلى مواد أولية واستراتيجية وضرورية للبلد والبلدان المجاورة، ويغطي إنتاجها جنوب تركيا والعراق ولبنان وسورية بالتأكيد، و «شركة فرزات للصناعات البلاستيكية» في حسياء، و«شام تكس» التي تنتج جميع أنواع الخيوط القطنية ذات المواصفات العالية، و«مجموعة فرزات للتنمية» مساهمة بالعديد من المشاريع والشركات الاقتصادية (بنوك، شركات تنمية )

– اليوم احدى شبكات اخبار النظام  التي يديرها عمار اسماعيل وجيشه الالكتروني ..( شبكة اخبار الرستن ) نشرت خبر اعتقاله كممول للتخريب ..حيث كتبت : عاجل الرستن : تم هذا اليوم الإطاحة بالرأس المدبر والممول الرئيسي للعمليات التخريبة في مدينة الرستن وهو من كبار الصناعيين في المدينة (محمود فرزات) صاحب مجموعة فرزات للتنمية

– فهل سيخرج غدا علينا احد مواقع النظام الامنية .. مثل شوكوماكو او زنوبيا ..ليزف لنا خبر القاء القبض على وزير اقتصاد امارة الرستن السلفية ؟؟؟

– ماذا وراء اعتقال هذا الصناعي ؟؟

هل هناك من يستغل الاوضاع ليخرج منافسيه من طريقه ..؟؟

أم ان السبب أن الرجل شرح في حوار له مع احمد صطوف في الاقتصادي بتاريخ 15-3-2011  أسباب ثورة مصر .. وذكر أن الاستثمارات السورية بمصر اكثر من استثمارات حمص وحماة .. بسبب قوانينها ..

http://twitter.com/#!/Aliqtisadi/status/47582803818328064

الرجل قبل ايام كان يصرح لاحدى الصحف  قبل ايام ان سوريا بخير وأن الازمة لم تؤثر على الاستثمارات حتى الان ؟؟

ترى ماذا سيكون رأيه الان وهو يساق مكبلا .. الى احد فروع الأمن بحمص … ثم الى دمشق مباشرة …

ماهو موقف باقي تجار سوريا وأولهم السيدة الكريمة اخته  : سيدة الأعمال “نادرة فرزات” رئيسة صناعيات “حمص” ونائب رئيسة صناعيات سورية، والمرأة الوحيدة في مجلس إدارة مدينة “حسياء” الصناعية، والمدير الإقليمي للشركة الوطنية للتأمين..

هل هذا يؤكد مايخرج من اشاعات عن هرب اغلب رجال الاعمال خارج القطر ..

ماذا بقي بعد القمع والدبابات واعتقال نخبة الفكر وأعمدة الاقتصاد ..؟؟؟

سؤال برسم رئيس الدولة غدا في حواره المترقب ؟؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أحداث الأربعاء 23 أيار 2018

        إسرائيل تؤكد تدمير 20 هدفاً إيرانياً في سورية الناصرة، القدس المحتلة ...