الرئيسية / أحداث وتقارير اخبارية / أحداث الجمعة، 21 كانون الأول 2012

أحداث الجمعة، 21 كانون الأول 2012

 

تحذير من احتقان بسبب ازدياد النزوح و «حماية لبنان تتطلب مصالحة عاجلة»

بيروت – محمد شقير

يقف لبنان الرسمي حائراً أمام عدم قدرته على استيعاب النازحين السوريين والفلسطينيين الوافدين الى أراضيه هرباً من تصاعد حدة القتال بين الجيش النظامي في سورية وبين معارضيه، فيما تزداد حركة النزوح خلافاً لكل التقديرات التي كانت تتوقع انتهاء الصدامات في خلال شهرين أو ثلاثة. وتبدو الحكومة اللبنانية عاجزة عن التوصل الى خطة بسبب الانقسام الحاد الذين يطغى عليها كلما أثيرت المسألة في مجلس الوزراء، وهو ما يعكس الوضع السياسي القائم على الأرض.

ولعل غياب الخطة المتكاملة لاستيعاب النازحين، وانعدام الرؤية الناجم عن عدم وجود تقدير للمسار العام للأزمة السورية دفعا في اتجاه اللجوء الى حلول ارتجالية وأحياناً استنسابية لاستيعاب حركة النزوح من سورية، على رغم ان الوزراء المنتمين الى «جبهة النضال الوطني» بزعامة وليد جنبلاط كانوا أول من حذروا من أن الأزمة في سورية مديدة ومفتوحة على كل الاحتمالات وهي تستدعي التوافق على خطة تأخذ في الاعتبار الترفع عن الحساسيات الداخلية وصرف النظر عن المواقف المسبقة سواء من جانب مؤيدي النظام في سورية أم الداعمين للمعارضة فيها.

ولا يعني تشخيص الواقع اللبناني للأزمة الراهنة، كما تقول مصادر وزارية لـ «الحياة»، أن المسؤولية تقع بالكامل على عاتق لبنان وإنما يتحمل العبء الأكبر منها المجتمع الدولي من خلال المنظمات التابعة للأمم المتحدة أو الدول المانحة التي لم تتدارك المشكلة قبل أن تتفاعل وتفتح جرحاً سياسياً عميقاً في النسيج اللبناني وكأنه لا يكفيه أزمته الداخلية. اضف الى ذلك، ان لبنان – وفق المصادر نفسها – ليس مهيئاً اقتصادياً وأمنياً وسياسياً لأن يتحمل التداعيات المترتبة على تزايد وتيرة حركة النزوح فيما يرتفع تدريجاً منسوب التوتر الطائفي والمذهبي في ظل الصراع المتمادي بين السنّة والشيعة.

وفي هذا السياق، تحذر المصادر الوزارية من حدة أجواء الاحتقان السائدة في البلد والتي أخذت تقترب من تلك الأجواء التي كانت وراء تسريع اندلاع الحرب الأهلية في لبنان في ربيع عام 1975 مع اختلاف في طبيعة أدوات الصراع، «وهذا ما يستدعي من جميع الأطراف بلا استثناء أكانوا في المعارضة أم في الموالاة إعادة النظر في تعاطيهم اليومي مع حركة النزوح من سورية وصولاً الى بلورة موقف موحد يمهد الطريق أمام مجلس الوزراء في جلسته الخميس المقبل للتفاهم عل مجموعة من العناوين الرئيسة لشبكات الأمان السياسية والاقتصادية لحماية لبنان من ارتدادات حجم النزوح الذي فاق كل التوقعات».

دور الكتلة الوسطية

وترى المصادر عينها أن الكتلة الوسطية في مجلس الوزراء ومن خلال رئيس الجمهورية ميشال سليمان، «قادرة على التخفيف من الأضرار السياسية والأمنية لحركة النزوح شرط أن يخرج معظم وزراء «قوى 8 آذار» من إصدار أحكامهم السياسية المسبقة على النازحين وتحديداً من خلال التعاطي معهم وبالجملة على انهم كتلة سياسية تتناغم مع قوى 14 آذار».

وتضيف أن التوصل الى خطة عملية متكاملة لاستيعاب النزوح «يتطلب أولاً تغليب الشق الإنساني في التعاطي معهم على الشق السياسي الذي يحاكم هؤلاء على النيات، وعدم النظر الى السواد الأعظم منهم على انهم ينتمون الى مجموعات إرهابية أو يمارسون نشاطات سياسية معادية لنظام الرئيس بشار الأسد؛ وبالتالي فإن وجودهم يتعارض مع الاتفاقات المعقودة بين لبنان وسورية بموجب معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق».

وتؤكد المصادر أن «الأوان آن لإتمام الظروف لانضاج مصالحة لبنانية – لبنانية بسرعة تقتصر على التفكير في كيفية حماية لبنان وتحييده عن الصراع الدائر في سورية باعتبار ان المصلحة الوطنية تفرض تجميد الخلافات على الأقل في المرحلة الراهنة والالتفات الى إقرار خطة لاستيعاب حركة النزوح».

وتتابع: «الموقف من حركة النزوح لا يشكل مادة سياسية لهذا الفريق أو ذاك يمكن استخدامها إعلامياً ودعائياً لحشر الفريق الآخر أو لإيقاظ الغرائز المذهبية والطائفية». وتعزو السبب الى ان البلد بكل مكوناته وأطيافه «يجد نفسه محشوراً وهناك ضرورة لإخراجه من هذا المأزق قبل فوات الأوان وإلا فإن الجميع شاء أم أبى سيجد نفسه أمام حائط مسدود ولا أفق لإعادة انتظام الحياة السياسية».

وتعتقد المصادر الوزارية أن رئيس الجمهورية «لم يكن في وارد ان يقال عنه انه يريد تسجيل «خبطة» إعلامية عندما توافق جميع الأطراف المشاركة في الحوار على مضمون «إعلان بعبدا» الذي أطيح به بدلاً من تهيئة الظروف من أجل أن يرى طريقه الى التطبيق، وإنما كان يتحسب لما سيترتب على البلد من ضغط بسبب تزايد حركة النزوح، لا سيما انه أول من تحسب ومعه عدد من الوزراء بأن الأزمة في سورية يمكن ان تطول».

-لذلك تؤكد المصادر أن مجلس الوزراء «لم يكن على مستوى المسؤولية»، عازية السبب الى ان «بعضهم سعى من خلال مواقفه الى إشعار النظام في سورية بأنه يقف الى جانبه في وجه معارضيه بدلاً من ان يساهم بالتعاون مع الآخرين في تحييد المجلس عن الانقسام الحاد في سورية ليكون في مقدوره الالتفات الى الجانب الإنساني من المأساة التي يعاني منها العدد الأكبر من النازحين».

وترى أن تلكؤ مجلس الوزراء في اقرار خطة كاملة كانت نوقشت في الاجتماعات الماراتونية لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع الوزراء أصحاب الاختصاص، أوجد ذريعة لدى القوى القادرة في المجتمع الدولي ومعها منظمات الأمم المتحدة للتأخر في الاستجابة لبعض ما ورد في اللائحة التي أعدها وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور والتي لم يؤخذ بها في اجتماع الدول المانحة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والتي يقترح فيها توفير مبلغ 300 مليون دولار كحد أدنى للبنان ليقوم بواجباته في رعايته النازحين.

وتتوقف المصادر الوزارية أمام كمية الوفود الدولية الزائرة للبنان والمكلفة ملف النازحين والتي ما زالت تراوح في مكانها، «إضافة الى ان بعض الوزراء لا يحسنون التعاطي مع الهبات المقدمة للبنان ويحاولون فرزها بين ما هو مقبول وجائز وبين ما هو مرفوض…

وعلى سبيل المثال لا الحصر، يروي عدد من الوزراء كيف ان زملاء لهم عارضوا قبول هبة دولية بذريعة انها تحتوي على خيم واشترطوا استثناءها منها للموافقة عليها».

ويضيف هؤلاء أن وزراء استغربوا موقف بعض زملائهم وقالوا لهم لا يمكننا ان نرفض قبول الهبة وأكدوا أن السجال انتهى بقرار اتخذ في الجلسة يقضي بتخصيص الخيم للمؤسسة العسكرية.

وعليه يمكن ان يستبق رئيس الجمهورية جلسة مجلس الوزراء الخميس المقبل بموقف يصدر عنه بعد زيارته البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي في بكركي لتهنئته بحلول عيد الميلاد، يطلق من خلاله صرخة يدق فيها ناقوس الخطر وتكون بمثابة إنذار أخير لعلها تلقى التجاوب المطلوب لتحقيق حد أدنى من التوافق على خطة لاستيعاب حركة النزوح، لا سيما ان تفاقم الوضع لن يقطع الطريق على التحضيرات الجارية لاستئناف اللجنة النيابية الفرعية البحث في قانون الانتخاب الجديد وإنما سيضع مصير إجراء الانتخابات في موعدها في خبر كان!

تحقيق دولي يؤكد «طائفية» النزاع السوري وبوتين يحذر من «حرب أهلية بلا نهاية»

نيويورك – راغدة درغام

لندن، دمشق، بيروت، موسكو – «الحياة»، ا ف ب، رويترز – نشرت لجنة تابعة للامم المتحدة امس تقريراً اجراه محققون حول الوضع في سورية، وجاء فيه ان النزاع في هذا البلد اصبح «طائفيا بشكل واضح»، والتوتر يظهر بوضوح بين السنة والشيعة. وذكر ان «مجموعات باكملها تواجه خطر اجبارها على الخروج من البلاد او التعرض للقتل في الداخل»، واضاف ان «الطوائف تعتقد، وهذا مبرر، انها تواجه خطرا على وجودها». وضمت اللجنة الدولية اربعة اعضاء من بينهم المدعية العامة السابقة لمحكمة الجزاء الدولية الخاصة بجرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة كارلا ديل بونتي. وزارت اللجنة الاردن ومصر في وقت سابق من هذا الشهر، كما اجرت اكثر من الف مقابلة وتحدثت الى ضحايا والى اشخاص اعترفوا بمشاركتهم في اعمال عنف لكنها لم تتمكن من دخول سورية.

من جهة اخرى حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خطر استمرار القتال «الى ما لا نهاية» في سورية حتى لو انتصرت المعارضة. وقال: «لسنا منشغلين بمصير نظام الأسد. نفهم ما يجري هناك وان الاسرة (اسرة الاسد) تحكم منذ 40 عاما. نحن قلقون بشأن ماذا سيحدث بعد ذلك؟ لا نريد أن تبدأ المعارضة الحالية، بعد أن تتحول الى سلطة، في قتال من هم في السلطة حاليا». وأضاف بوتين: «نحن مع التوصل الى حل للمشكلة ينقذ المنطقة والبلاد من التفكك أولا ومن حرب أهلية لا تنتهي. موقفنا ليس الاحتفاظ بالاسد ونظامه في السلطة بأي ثمن».

وبدا امس ان حدة المعارك تراجعت في مخيم اليرموك وفي محيطه. وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) ان فصائل منظمة التحرير اتفقت مع طرفي النزاع على اعتبار المخيمات الفلسطينية «مناطق آمنة». واوضحت ان الفصائل وفي مقدمها حركة «فتح» اطلقت مبادرة تقضي «بانسحاب الجيش الحر والقوات النظامية من المخيم وتشكيل لجان مراقبة مدنية غير مسلحة من الفصائل الفلسطينية للحفاظ على الأمن فيه». لكن انور رجا الناطق باسم «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة» الموالية للنظام السوري، قال لوكالة «فرانس برس» انه «لم يحصل اي اتفاق مع تلك المجموعات الارهابية المسلحة اطلاقا».

وعلى الصعيد الميداني، شن مقاتلو المعارضة هجمات على حواجز للنظام في بلدة مورك في محافظة حماة، والتي تقع جنوب مدينة خان شيخون على الخط السريع الذي يربط دمشق بحلب. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان من شأن السيطرة على هذه البلدة ان تقطع طريق امداد قوات النظام المتجهة الى محافظة إدلب. وتحاول المعارضة السيطرة على بلدتي محردة والصقيلبية وهما موقعان مهمان يسيطر عليهما النظام واكثرية سكانهما من المسيحيين وتحيط بهما بلدات اكثرية سكانها من العلويين.

وفي ريف دمشق، تعرض زملكا وحرستا وداريا لقصف من قوات النظام كما طاول القصف مناطق الغوطة الشرقية.

من جهة اخرى، قال المرصد ان حوالى عشرين مقاتلاً من «لواء القادسية» سيطروا على نقطة عسكرية عند مزارع رنكوس على الحدود مع لبنان محاذية لقرية الطفيل اللبنانية، واوضح «ان هذه النقطة ليست معبرا حدوديا، بل مخفر مراقبة يتواجد فيه عناصر من الهجانة السورية».

وفي بيروت، استنفرت السجالات اللبنانية داخل مجلس الوزراء ودعوات أطراف في «8 آذار» الى إقفال الحدود أمام النازحين السوريين والفلسطينيين الى لبنان، والحديث عن محدودية إمكانات الدولة اللبنانية في تلبية حاجات إيوائهم، عدداً من السفراء الأجانب الذين زار بعضهم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. وهو استقبل لهذه الغاية كلاً من سفيرة أميركا مورا كونيللي والاتحاد الأوروبي أنجلينا إيخهورست والمنسق الخاص للأمم المتحدة ديريك بلامبلي.

وفيما استفسر هؤلاء السفراء عن حقيقة ما صدر عن جهات في الحكومة ضد مواصلة استقبال النازحين، قالت إيخهورست إن ميقاتي «عبّر عن قلقه تجاه الدعم الواجب توفيره للاجئين»، وأقرت بأنه «عبء لا يمكن لبنان أن يتحمله بمفرده»، وأكدت استعداد الاتحاد الأوروبي لدعم جهود الحكومة.

وفي نيويورك، نفت مصادر رفيعة في الأمانة العامة في الأمم المتحدة ما وصفته «إشاعة تلويح» الإبراهيمي بالاستقالة، مؤكدة أنها «لا أساس لها». لكن المصادر نفسها لم تنف «شعور الإبراهيمي بالقلق» حيال المستجدات في سورية، «لكن ليس الى درجة التهديد باستقالته». وأضافت أن «أمام الإبراهيمي الكثير من العمل ليقوم به وهو مثابر على عمله وهو لا يفكر بالاستقالة بكل تأكيد».

وفي جانب آخر، قال ديبلوماسيون إن سويسرا تسعى الى إحالة جرائم الحرب المرتكبة في سورية على المحكمة الجنائية الدولية من خلال طريقين متوازيين: أولهما جمع تواقيع أكبر عدد من الدول الأعضاء في معاهدة روما على «المطالبة بإحالة الوضع في سورية على المحكمة لتشكيل ضغط ديبلوماسي على أعضاء مجلس الأمن وخصوصاً روسيا لتبني قرار ملزم يجيز هذه الإحالة». وأوضحت المصادر نفسها أن عدد الدول الموقع وصل الى 40 حتى الآن «باستثناء السويد بسبب مسألة ثنائية مع سويسرا»، وأن «العدد في تصاعد مستمر». والطريق الثاني هو الذي عبرت عنه رسالة وزير خارجية دولة أوروبية الى الدول الأعضاء في نظام روما، ودعت الى «إقناع المعارضة السورية التي تحظى باعتراف دولي متزايد كممثل للشعب السوري بأن تعلن عملاً بالفقرة 12.3 من معاهدة روما بأنها تقبل ولاية المحكمة القضائية». وبموجب المقترح نفسه فإن «قبول المعارضة السورية بولاية المحكمة تعني التزامها إحالة كل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سورية على المحكمة بغض النظر عن مرتكبيها». وقالت مصادر في المعارضة السورية ممن شاركوا في هذه النقاشات في لاهاي إن «رأي المحكمة كان قبل شهر من الآن أنها تتعامل مع الدول وليس مع الهيئات أو الأحزاب» لكنها أشارت الى أن «تشكيل الائتلاف الوطني السوري المعارض والاعترافات الدولية به ستغير الوضع القانوني بالنسبة الى عمل المحكمة الجنائية الدولية».

لافروف: بعض اللاعبين الإقليميين أكدوا استعدادهم لتأمين ملاذ آمن للأسد

روسيا – يو بي اي

كشف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بعض اللاعبين الإقليميين طلبوا من موسكو دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الرحيل، مؤكدأ أنهم أعربوا عن استعدادهم لتأمين ملاذ آمن له.

وقال لافروف، في مقابلة حصرية مع قناة “روسيا اليوم”، من المقرر عرضها كاملاً في 24 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، إن “بعض اللاعبين الإقليميين سألونا: لمِ لا تطلبون من الأسد الرحيل؟.. سنعدّ له ملاذاًَ آمناً”.

وأضاف لافروف أنه “في حال كان اللاعبون الذين اقترحوا هذه الفكرة يفكرون فيها حقيقة، كان حري بهم أن يطرحوا هذه الفكرة مباشرة على الأسد”.

وتساءل لافروف “لمَ عساهم يستخدمونا كساعي بريد؟”، متابعاً “في حال كان الأسد مهتماً، يجب مناقشة هذا الاقتراح مباشرة معه”.

وعن الضغط الذي يمارسه الغرب بهدف حصول تغيير للنظام في سورية، أكّد لافروف أن موسكو “لن تلعب أي دور في تغيير النظام في سورية”.

ورداً على تحليلات تقول إن نشر منظومة “الباتريوت” في تركيا يستهدف إيران، قال لافروف إن “أسلوب طرح الموضوع في الإعلام يشير إلى أنها قد تستخدم ضد إيران”.

وكان لافروف وصف، الأحد الماضي، الاتهامات الموجهة لروسيا والصين بإطالة أمد الأزمة السورية عبر استخدام حق النقض (الفيتو) بأنها “معيبة”، مضيفاً “نحن لسنا متمسكين بالأسد أو بأي شخصية أخرى”، متابعاً “نحن لا نجري أي مباحثات حول مصير الأسد.. وجميع المحاولات لتصوير الوضع بشكل مغاير هي غير نظيفة.. حتى بالنسبة لدبلوماسية تلك البلدان التي من المعروف سعيها لتشويه الحقائق”.

تدفق متزايد لفلسطينيي سوريا ينذر بكارثة إنسانية

نازحو اليرموك يتوزعون على المخيمات.. ولا مساعدات

تستمر معاناة أهالي مخيم اليرموك، ويستمر توافدهم المطرد نحو المخيمات اللبنانية، وذلك لليوم الرابع على التوالي «هرباً من الموت المحتم»، في مخيمهم، الذي تركوا فيه جنى العمر وفروا من شتات إلى شتات، نحو المناطق اللبنانية وتجمعات الفلسطينيين فيها. أزمة إنسانية حادة تطل برأسها وتبشر بكارثة. ويزيد من حدتها طقس عاصف وانخفاض في درجات الحرارة، وغياب التدفئة، وتزايد الأمراض المعدية ونزلات البرد بين أطفال النازحين.

وقد زاد الطقس الماطر من معاناة النازحين، الذين يعانون من النقص الكبير في المسكن والمازوت، في ظل استمرار التدفق الفلسطيني، حيث وصل عدد الفلسطينين الذين عبروا الحدود من سوريا إلى لبنان عبر نقطة المصنع، منذ 17 كانون الأول الجاري، لغاية مساء أمس 2874 نازحاً. واستمرت اللجان الشعبية الفلسطينية في تسجيل العائلات الفلسطينية التي تعاني من استنفاد كل المساكن، الأمر الذي تضطر معه تلك الفصائل إلى فتح مراكزها الحزبية والثقافية أمام النازحين الذين يفترشون الأرض لتأمين مبيتهم.

مخيم الجليل

في بعلبك (عبد الرحيم شلحة)، تسعون عائلة فلسطينية نزحت خلال الأيام الماضية إلى مخيم الجليل، لتنضم إلى 460 عائلة، كانت قد نزحت خلال الأشهر الماضية من عدة مخيمات في سوريا. مخيم الجليل، لا يتسع لساكنيه الأساسيين، لكن للتهجير نمط خاص من الحياة، حيث باتت تضطر أن تقطن في الشقة الواحدة أكثر من ثلاث عائلات مؤلفة من غرفتين لا تتعدى مساحتهما 20 متراً مربعاً، يتم توزيع الرجال على غرفة والنساء على غرفة ثانية. ليس جديداً على الفلسطينيين ذلك النوع من السكن، إذ أن معظم العائلات الفلسطينية قد شردت أكثر من ثلاث مرات منذ نكبة 1948، لكن المستجد أن التشريد الحالي يتم على أيد عربية وبشعارات عربية وفي مقدمتها فلسطين. العائلات المشردة حديثاً، تم إيواؤها من قبل «اللجان الشعبية» في المخيم، لدى أقرباء لها، أو عند العائلات التي استأجرت منازل منذ فترة، لكن تبقى مشكلة كبيرة تواجه النازحين، وهي فقدان الشقق السكينة وارتفاع إيجاراتها إلى أكثر من ثلاثة أضعاف.

مسؤول «اللجنة الشعبية» في مخيم الجليل عمر قاسم، قال إن كل ما قدم لا يكفي لسد النقص في حاجيات العائلات التي نزحت بالملابس التي على أجسادها. وقد خصصت المؤسسات الدولية و«الأونروا» لكل فرد فلسطيني نازح من سوريا مبلغاً قدره 50 دولاراً لشراء ألبسة وأحذية من إحدى المؤسسات التي تفرض على النازحين أسعاراً لا تتناسب وقدراتهم. كما انه تم تخصيص مبلغ 150 ألف ليرة لكل عائلة بدل مازوت موزعة على 5 بونات. وتم تحديد محطة واحدة لصرفها، ما جعل العاملين فيها يتحكمون بأسعار المازوت وكميته. كما اشتكت بعض العائلات أنه تم حسم 85 في المئة من قيمة المبلغ. كما يضطر النازحون للسير مسافة اكثر من 7 كيلومترات للحصول على المازوت، فيكون جواب العاملين في المحطة بعدم توفر تلك المادة مرة والتوقف عن التسليم مرة أخرى، ما يرتب عليهم مصاريف إضافية هم بغنى عنها.

كما وصلت إلى عدد من قرى حاصبيا والعرقوب (طارق أبو حمدان) أمس، 21 عائلة نازحة من الشام ومخيم اليرموك، توزعت على عجل في بعض الأماكن العامة وفي ضيافة أصحاب وأقارب وفي خيم أقيمت على عجل. وزادت الأحوال الجوية العاصفة، من بؤسهم ورفعت من حالة يأسهم، بعد عدة ايام من الخوف والرعب، امضوها داخل مخيم اليرموك وفي طريق هروبهم من المخيم الى لبنان عبر نقطة المصنع الحدودية.

الشيخ مجدي عواد مدير صندوق الزكاة في حاصبيا، وصف حالتهم بالمأساوية، «لقد تركوا كل شيء، وهربوا بما عليهم من لباس خلال ساعات محدودة. وقد أشار بعضهم إلى أن العديد من العائلات ما زالت محاصرة في مخيم اليرموك أو مختبئة في أماكن قريبة منه. وهي في وضع حرج جداً تتحين الفرص للنجاة من تبادل القصف».

وشدد مالك غادر، الناشط في الإغاثة، على ضرورة الإسراع في تأمين المازوت ووسائل التدفئة للنازحين وبسرعة، لأن الوضع الصحي لمعظمهم بات حرجاً». وقالت النازحة من اليرموك ام محمود الجعيدي شو بدي خبرك تركنا كل إشي وهربنا». منذ 3 أيام وأم محمود خارج «يرموكها». نامت على قارعة طريق قرب ساحة السبع بحرات في دمشق، قبل أن تصعد حافلة مع جيرانها إلى حدود لبنان، فالمصنع ومن ثم قالوا لنا وجهتكم العرقوب. «خرجت مع جارتي منى سيراً على الأقدام تحت وابل من القصف المدفعي»، قالت عليا، «لم نحمل بإيدنا شي». أكثر من 440 فلسطينياً من مخيم اليرموك في دمشق، وصلوا أمس، الى الحدود اللبنانية، في محلة المصنع البرد والمطر كان شبيها بالرصاص. قال ابو محمد الخويري «لقد كتب علينا العذاب ليعذبهم الله من أوصل بلدنا إلى هذا الوضع». يعتب الحاج أبو علي ج. (69 عاماً) على كل من استهدف المخيم من داخله وخارجه «ما عرفنا كيف طلعنا، أصيب منزلي بقذيفة هاون، والله نجانا وها نحن في تجربة عذاب جديدة نأمل ألا تطول».

البارد والبداوي

أطلق النازحون الفلسطينيون من سوريا إلى مخيمات الشمال (عمر إبراهيم) أمس، صرخة تحذيرية لكل من يعنيه الأمر بضرورة تحسين ظروف إقامتهم ومعيشتهم، مهددين بالتصعيد التدريجي وصولاً لحقوقهم أسوة بالنازحين السوريين في لبنان، «وإلا سنضطر لاحتلال مكاتب ومؤسسات الاونروا للإقامة فيها». النازحون الذين تجمعوا أمام مراكز «الأونروا» في مخيمي البداوي والبارد ونفذوا اعتصامين حملوا معاناتهم المتمثلة في عدم وجود أماكن للإقامة وشح المساعدات الغذائية، مطالبين الاونروا والحكومة اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينية بتحمل مسؤولياتهم تجاه مئات العائلات التي يعيش قسم كبير منها في ظروف إنسانية ومعيشية صعبة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى وصول دفعة جديدة من العائلات الفلسطينية من مخيم اليرموك خلال الساعات الماضية، لافتة النظر الى صعوبات بدأت تواجه العائلات المضيفة في مخيمي البداوي والبارد لجهة وجود أكثر من عائلة في منزل واحد وعدم قدرتها على تأمين مستلزمات النازحين بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة لغالبيتها.

عين الحلوة

ويستمر تدفق النازحين من فلسطينيي سوريا إلى صيدا ومخيماتها (محمد صالح)، بعد استقبال أكثر من 200 عائلة أمس، حيث بلغ عدد النازحين لغاية تاريخه نحو 900. لم تملك الجمعيات الأهلية وهيئات المجتمع المدني في صيدا وعين الحلوة سوى عقد الاجتماعات وإطلاق صرخة ونداء إلى «الأونروا»، والهيئات الدولية والمحلية، لمد يد العون وإيصال المساعدات للنازحين نظراً لما يترتب على ذلك من أوضاع إنسانية مأساوية يعيشها هؤلاء النازحون، وأمام تقصير الجهات الرسمية والدولية المعنية في رعايتهم وتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وبعد تفاقم مشكلة النازحين عقد أمس اجتماع لممثلي 25 جمعية إغاثية ناشطة في خدمة النازحين السوريين في المدينة، بدعوة من مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان.

استهل اللقاء بكلمة رئيس «اتحاد المؤسسات الإغاثية» في صيدا كامل كزبر الذي أشار إلى أن اللجان الشعبية الفلسطينية هددت بفتح مدارس «الأونروا» لإيواء النازحين. ولفت كزبر إلى وجود ثلاث حالات كبد وبائي «تمت معالجتها ولا شيء يدعو إلى القلق».

وكشفت النائبة بهية الحريري خلال ترؤسها في مجدليون اجتماع اللجنة اللبنانية الفلسطينية للحوار والتنمية في صيدا ومخيماتها «ان عدد النازحين من سوريا الى مخيم عين الحلوة وحده بات يوازي 15 في المئة من عدد سكان المخيم». وقالت: «نسمع عن مساعدات من هنا ومساعدات من هناك لكن لم يصل شيء الى منطقتنا».

إلى ذلك دعا رئيس بلدية صيدا السابق عبد الرحمن البزري بلدية صيدا، و«تجمع المؤسسات الأهلية»، للقيام بتحرك سريع والمبادرة واتخاذ موقف متقدم وريادي للتنسيق فيما بينهما ومع مختلف الجهات السياسية والأهلية والاجتماعية والاقتصادية القادرة على تقديم المساعدة للفلسطينيين الوافدين إلى صيدا، من أجل مساعدة العشرات من العائلات الفلسطينية النازحة من مخيم اليرموك باتجاه مدينة صيدا ومخيم عين الحلوة المبادرة. كما التقى البزري كلا من رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، وأمين سر «التجمع» ماجد حمتو للتشاور في الموضوع.

وكان وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور التقى أمس، وفداً من «منظمة التحرير الفلسطينية» في لبنان برئاسة فتحي أبو العردات. وعرض معهم أوضاع الفلسطينيين النازحين من مخيم اليرموك في سوريا. وبعد اللقاء، قال ابو العردات: «طلبنا اليوم من وزارة الشؤون الاجتماعية ان تتحمل «الأونروا» مسؤولياتها لأنها هي المسؤولة المباشرة عن الفلسطينيين سواء أكانوا في سوريا او تهجروا منها، او الفلسطينيين الموجودين في لبنان وخصوصا ان المخيمات التي تؤوي هؤلاء النازحين قد ضاقت بمن فيها».

«القــاعــدة» يــزداد نفــوذاً في سوريــا

الـغــرب يـحــاول احـتــواء «الـنصــرة»

بعد أفول نجم تنظيم «القاعدة» في العراق، عاد وظهر في سوريا المجاورة، ما سبب أزمة للمسلّحين الساعين الى إطاحة النظام السوري، ودفع الغرب إلى رفض تقديم دعم عسكري للمعارضة.

فصعود «جبهة النصرة»، فرع «القاعدة» في سوريا، التي صنفتها واشنطن منظمة إرهابية الأسبوع الماضي، يمكن أن يؤدي إلى مواجهة طويلة ودامية مع الغرب وربما مع اسرائيل. وأعلنت الجبهة مسؤوليتها عن تفجيرات كبرى ودامية في دمشق وحلب، وانضم مسلّحوها إلى وحدات أخرى من المعارضة في هجمات على قوات النظام.

وقال أعضاء من الجبهة إن «النصرة» تهدف إلى إحياء الخلافة الإسلامية، ما جعل ناقوس الخطر يدق لدى الطوائف الاخرى والسنة غير المتشددين، الذين يخشون أن تسعى الجبهة إلى تطبيق نظام حكم يشبه نظام حركة «طالبان». ودفعت المخاوف من القمع الديني الأكراد إلى تحصين منطقتهم في حلب، وكانت وراء اشتباكات عنيفة بين الأكراد و«النصرة» في بلدة رأس العين الحدودية في تشرين الثاني الماضي.

وذكرت مصادر من المعارضة أن كثرا من السوريين الذين قاموا بتسهيل انتقال «جهاديين» من سوريا إلى العراق، في ذروة المعركة ضد قوات الاحتلال الأميركي هناك، يقاتلون الآن مع «النصرة»، بينما يعمل «الجهاديون» في العراق على ترتيب نقل الأفراد وتكنولوجيا تصنيع العبوات إلى سوريا. وبثت مقاطع مصورة على الإنترنت يظهر فيها أشخاص يرتبطون بالجبهة وهم يطلقون النار على الجنود، ويقطعون رؤوسهم في بعض الاحيان.

وجعل تنامي قوة «جبهة النصرة» نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا فاروق طيفور يؤكد أنه «من السابق لأوانه تصنيف مسلّحي المعارضة»، مشدداً على أن البعض «انضموا إلى النصرة للدفاع عن منازلهم من دون أن يتبنوا أفكارها».

ولم تتضح هوية قادة «النصرة». ويقول البعض إن زعيمها شخص يدعى محمد الجولاني إلا أن هويته غير معلومة، بينما ذكرت مصادر أن الجبهة أشبه بمنتدى ليس بين وحداته تنسيق يذكر. ولفت قيادي إسلامي الى أنها «ليست جماعة متجانسة، فطبيعة النصرة في دمشق أكثر تسامحا منها في إدلب، حيث تملك قاعدة شعبية حقيقية ويشكّل السوريون معظم أعضائها على عكس حلب ودمشق»، مضيفا أن «الكثير من المعارضين يقولون إنهم انضموا إلى النصرة لأنها تمتلك أسلحة، استولت على معظمها من الهجمات وإنهم سيعودون إلى ديارهم بعد الانتفاضة».

لكن الكثير من نشطاء المعارضة المنتمين إلى تيار الوسط، يخشون أن ترفع «النصرة» السلاح في وجه أي نظام مستقبلي خارج التيار الإسلامي. وقال معارض، على صلة بالجماعات «الجهادية»، «السؤال الرئيسي هو كيف يمكن احتواء النصرة في سوريا بعد (الرئيس بشار) الأسد؟»، مشيراً الى أن «النصرة نوع من الجماعات التي يمكن أن تصف أكثر رجال الدين ورعاً بأنه ملحد وتقتله داخل أحد المساجد لمجرد أنه لم يتفق معها في الرأي».

ويُقدّر عدد أعضاء «النصرة» بالآلاف ويتمتعون بقوة خاصة في منطقتي حلب وإدلب الشماليتين، حيث انضموا إلى جماعات إسلامية مثل «أحرار الشام» و«لواء التوحيد» أو نفذوا عمليات مشتركة معها. وفي دمشق وحولها يقل عدد أعضاء الجبهة وفي بعض الأماكن يبعدون مسافة 20 كيلومترا فقط عن الجولان السوري المحتل.

وقال معارض إن «أجهزة الاستخبارات الدولية تسعى للحد من نفوذ النصرة في دمشق وسهل حوران الجنوبي، القريب من مرتفعات الجولان والحدود الأردنية»، مشيرا الى أنها «المرة الأولى التي تكون القاعدة على مقربة من الكيان الاسرائيلي، وكثر يدركون أن أفضل ما يمكن القيام به الآن هو احتواؤها في شمال سوريا، حتى وإن كانت المنطقة تواجه خطر التحول الى إمارة إسلامية من نوع ما، مع السعي وراء تشكيل حكومة مدنية في دمشق وحولها».

(رويترز)

الإبراهيمي يُبلغ موسكو عزمه زيارة سوريا للقاء الأسد

دمشق: اتفاق ينقذ اليرموك .. وأهله يعودون

زياد حيدر

بدأ آلاف الفلسطينيين العودة الى مخيم اليرموك بعد حالة النزوح الكثيفة التي شهدها خلال الأيام الماضية بعدما تمكن مسلحو المعارضة من السيطرة على أجزاء واسعة منه، ما دفع السلطات السورية الى حشد قوات عسكرية كبيرة استعداداً لاقتحامه، فيما ساهمت المفاوضات التي شاركت فيها مختلف القوى والفصائل بالإضافة الى الامم المتحدة، في التوصل الى تسوية تقضي بإخلاء المسلحين من المخيم والسماح بعودة آلاف العائلات اليه، والنجاح في تجنبيه الخراب وانزال نكبة جديدة بالفلسطينيين.

وفي هذه الاثناء، قال مصدر ديبلوماسي لقناة «روسيا اليوم» إن «المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي ابلغ موسكو بعزمه الذهاب إلى دمشق ولقاء الرئيس السوري بشار الأسد». وأوضح أن «موسكو جددت تأييدها لمهمة الأخضر الإبراهيمي، وتم الاتفاق على عقد اجتماع ثلاثي بين نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ومساعد وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز والإبراهيمي في جنيف».

وأشار المصدر إلى أن «موسكو أبلغت الإبراهيمي استعداد ممثلها للقاء جنيف بعد أن ينجز زيارته إلى دمشق ويلتقي الأسد ويبلغ الجانبين الروسي والأميركي بنتائج المباحثات مع الأسد»، معبراً عن أمله أن يلتقي الإبراهيمي الرئيس السوري قريباً، وان يكون اللقاء مثمراً.

وقال المصدر الديبلوماسي إن «الجانب الأميركي عقب كل لقاء ثنائي يسعى للإيحاء إعلامياً بأن موسكو غيّرت موقفها وأنها تتقارب مع واشنطن»، مضيفاً «لا نريد مواقف استعراضية، ويهمنا في لقاء جنيف الثلاثي معرفة محصلة مهمة الإبراهيمي والعمل على وقف نزيف الدم في سوريا».

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن شغل موسكو الشاغل في سوريا هو مصير البلاد، وليس مصير الأسد، موضحاً أن موسكو تريد أن يتفادى أي حل للصراع في سوريا حدوث تبادل للأدوار بين قوات الحكومة والمسلحين ما يعني استمرار القتال إلى ما لا نهاية، مضيفاً «نريد تجنب انهيار سوريا».

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن «موسكو لا تعترف بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية»، مؤكداً في الوقت ذاته أن «هذا لا يعني أنها ترفض العمل معه».

مخيم اليرموك

وأكدت مصادر رسمية فلسطينية لـ«السفير»، أمس، بدء تطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه عبر جهود ممثل الإبراهيمي في دمشق مختار لماني، والذي يقضي بانسحاب المسلحين كافة الموجودين داخل مخيم اليرموك، وجلهم من المعارضة، وإبقائه مجرداً من السلاح.

وقال رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي إن الأطراف كافة وافقت على تحييد المخيم من الصراع الدائر في سوريا، مشيراً إلى أن هذه الأطراف تشمل المعارضة والسلطة والفصائل الفلسطينية.

وأعلن عبد الهادي، بعد اجتماع مطول مع لماني في دمشق، أن الحكومة السورية أكدت عدم نيتها دخول المخيم أو قصفه، لكنها اشترطت ضرورة انسحاب المسلحين بالكامل منه، مشيراً إلى أن هذه العملية يجب أن تستكمل خلال الساعات المقبلة. وأكد أن كل الفصائل وافقت على عدم وجود أي مسلح في المخيم، وتم الاتفاق على تشكيل لجان شعبية محلية تقوم بمتابعة عودة الأهالي النازحين، والذين عاد الآلاف منهم بمجرد سماعهم أخبار الاتفاق.

وأشار عبد الهادي إلى أن الدوائر الرسمية التابعة للدولة ستتابع عملها كالمعتاد، معتبراً أن ما جرى يشكل سابقة في تاريخ الصراع، ويحسب إنسانياً لكل الأطراف.

وليس واضحاً إن كان الاتفاق يمنع نشاط المعارضة السلمي فيه، خصوصاً أن الدولة ستكون متواجدة في المخيم عبر قوات الشرطة التي لديها مخفر في بدايته.

وقال عضو في إحدى المنظمات الإنسانية التي تقدم مساعدات للاجئين لوكالة «فرانس برس»، «عبر مئات الفلسطينيين سيراً، نقاط التفتيش التابعة للقوات النظامية على مداخل المخيم»، موضحاً أن العديد من هؤلاء يريدون العودة «بدلا من النوم في العراء بسبب الأمطار المتساقطة بغزارة»، بينما يأخذ آخرون أغراضهم «لاقتناعهم بأن النزاع سيطول».

وقال احد سكان المخيم إن العائدين كانوا يرددون أغنيات فلسطينية، وعبارة «عائدون إلى مخيم اليرموك». وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن «أبناء مخيم اليرموك ساروا في مسيرة شعبية إلى المخيم، مطالبين المجموعات الإرهابية المسلحة بالخروج منه».

وقال احد السكان، بعيد خروجه من المخيم، إن «مقاتلي الجيش السوري الحر الذين كانوا متواجدين بالآلاف في المخيم، غابوا إلى حد كبير. ثمة عدد منهم في بعض الأزقة يشربون الشاي ويدخنون النرجيلة».

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) أشارت، أمس الأول، إلى مغادرة نحو 100 ألف لاجئ من المخيم، من أصل 150 ألفاً. واضطر غالبية هؤلاء إلى الإقامة في الساحات العامة والحدائق في دمشق، في حين عبر بضعة آلاف إلى لبنان، بحسب ما أفاد مصدر في الأمن العام اللبناني لوكالة «فرانس برس».

وناشدت وزارة الخارجية السورية، في رسالة إلى رئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، «مطالبة الدول التي دعمت المجموعات الإرهابية المسلحة وشجعتها على احتلال مخيم اليرموك لغايات باتت معروفة بإجبارها على الخروج من المخيم فوراً حفاظاً على حياة اللاجئين الفلسطينيين، ولمنع الدمار الذي تنشره هذه المجموعات أينما حلت».

ودانت دمشق «كل من سمح لنفسه بتوجيه أصابع الاتهام إليها وتحمله مسؤولية الكارثة التي قامت بها المجموعات الإرهابية» في المخيم. وأكدت أنها «التزمت منذ نكبة الشعب الفلسطيني باستضافة اللاجئين الفلسطينيين على أرضها وتعاملت معهم كأبنائها وأعطتهم كل الامتيازات التي يتمتع بها المواطن السوري».

وانتقد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي رفض النظام السوري التجاوب مع اتصالاته بشأن مخيم اليرموك، موضحاً أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، لم يردّ على اتصاله.

ميدانياً

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيانات، إلى «تعرّض بلدات عدة في الغوطة الشرقية للقصف من القوات النظامية، تزامناً مع اشتباكات مع مسلحين على الطريق المتحلق بالقرب من بلدة زملكا. كما طال القصف مدينتي دوما وحرستا». وذكرت صحيفة «الوطن» إن الجيش «يتعامل الآن مع بقايا الإرهابيين وتحديداً القناصة منهم، وخلال ساعات سيحسم معركة داريا نهائياً».

وذكر المرصد إن مسلحين سيطروا على مخفر مراقبة في منطقة رنكوس التي ترتبط بطريق بري بقرية طفيل اللبنانية.

وتابع «تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومسلحين ينفذون هجوماً على حواجز للقوات النظامية في بلدة مورك الواقعة على طريق حلب دمشق الدولي». وأشار إلى وجود «ثمانية حواجز للقوات النظامية ومركزين أمنيين وعسكريين» في البلدة، التي إذا تمكّن المسلحون في حال السيطرة عليها من قطع خطوط الإمدادات عن محافظة ادلب في شكل كامل من حماه ودمشق».

الحلف الاطلسي يرصد إطلاق صوارخ سكود مجددا في سوريا

بروكسل- (ا ف ب): اعلن الأمين العام لمنظمة حلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الجمعة ان دول الحلف رصدت اطلاق صواريخ سكود مجددا في سوريا معتبرا أن هذه “اعمال نظام يائس يشارف على الانهيار”.

ولم يوضح راسموسن متى واين اطلقت الصواريخ التي تم رصدها غير ان مصدرا قريبا من الحلف الاطلسي افاد انه تم رصدها الخميس.

وقال راسموسن ردا على اسئلة الصحافيين بعد لقاء مع رئيس الوزراء الجيبوتي ديليتا محمد ديليتا “يمكنني ان اؤكد اننا رصدنا اطلاق صواريخ من نوع سكود ونأسف لهذا العمل”.

واضاف “اعتبر انها اعمال نظام يائس يقترب من الانهيار”. وتابع ان “استخدام مثل هذه الصواريخ في سوريا يؤكد ضرورة تأمين حماية فعالة لتركيا”.

واكد راسموسن أن “هذه الصواريخ الاخيرة لم تبلغ الاراضي التركية لكنها تشكل خطرا ممكنا ولهذا السبب بالتحديد قررت دول الحلف الاطلسي (في الرابع من كانون الاول/ديسمبر) نشر صواريخ باتريوت في تركيا”.

الإئتلاف السوري المعارض ينتقد مبادرة إيران لحل الأزمة ويعتبرها محاولة يائسة لإطالة عمر النظام

بيروت- (يو بي اي): انتقد “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” مساء الخميس، المبادرة التي طرحتها إيران لحل الأزمة السورية واعتبرها نموذجاً لمحاولات يائسة لإطالة عمر النظام.

وقال الإئتلاف في بيان نشره على صفحته الرسمية على (فيسبوك)، إنه “مع توالي تحقيق قوى الشعب السوري الحرة إنتصارات سياسية وعسكرية حاسمة، يتوالى إطلاق مبادرات سياسية باهتة ومتأخرة من قبل النظام نفسه، ومن القوى المؤيدة له تمثل المبادرة الإيرانية نموذجاً لهذه المحاولات اليائسة لإلقاء طوق النجاة لسفينة النظام السوري الغارقة لا محالة”.

ولفت إلى أن طهران لا تزال تعتبر الثورة السورية بعد سنتين من انطلاقها “مجرد خلاف سياسي بين طرفين من غير الواضح أيهما الجلاد وأيهما الضحية، وما زال النظام الإيراني يقدم طروحات لا تحمل حلاً حقيقياً يوقف نزيف الدم الغزير في سوريا، ولا تعترف بحق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار نظامه السياسي الذي يريد، وهو النظام الحر الديمقراطي الكامل”.

وتابع البيان أن النظام الإيراني “لا يريد أن يصدق أن ما يجري في سورية ثورة، هدفها هو التحرر من نظام استبدادي استعبادي، وأن هذه الثورة توشك على تحقيق نصر كامل، وأن دعم النظام الساقط يزيد من معاناة الشعب السوري ومن حجم تضحياته وقد يؤخر خلاصه من نظام الظلم والقهر، لكنه لن يحول أبداً دون انتصار السوريين، ولن يمنع سقوط نظام آل أسد”.

ودعا الائتلاف النظام الإيراني إلى “التوقف عن دعم نظام أسد سياسياً وأمنياً واقتصادياً، والضغط على هذا النظام ليرحل بأسرع وقت”، وذلك كمساهمة في تحقيق الشعب السوري لطموحاته ومصالحه العليا.

وخلص إلى أنه “على النظام الإيراني أن يفكر جدياً بمستقبل علاقات الشعبين السوري والإيراني، فالنظام الذي يؤيده ساقط، والشعب السوري باق ما بقيت الحياة”.

وكانت إيران أعلنت عن مبادرة من 6 بنود تشمل الوقف الفوري لجميع أعمال العنف والعمليات المسلحة تحت إشراف الأمم المتحدة وتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري في كافة المناطق والإفراج عن جميع المعتقلين.

وتنص المبادرة أيضاً على إجراء حوار وطني شامل بين جميع ممثلي الأطراف السياسية يمهد لتشكيل حكومة انتقالية توافقية تكون مسؤوليتها الأساسية إقامة انتخابات حرة لتشكيل برلمان جديد وجمعية تأسيسية لصياغة دستور جديد، وإقامة انتخابات رئاسية.

وتدعو المبادرة إلى وقف عملية نقل المعلومات المغلوطة عن التطورات على الساحة السورية والسماح بدخول وسائل الإعلام في أجواء أمنة وتشكيل لجنة لتقييم الأضرار وإعادة إعمار البنى التحتية في سوريا.

الامم المتحدة تفرض عقوبات على شركتين إيرانيتين لشحنهما أسلحة إلى سوريا

الامم المتحدة- (رويترز): فرضت لجنة بمجلس الأمن الدولي يوم الخميس عقوبات على شركتين إيرانيتين انتهكتا حظرا للسلاح تفرضه الامم المتحدة على طهران بقيامها بشحن اسلحة إلى الحكومة السورية.

ورحبت الولايات المتحدة بهذه الخطوة. وقالت السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة سوزان رايس في بيان إن الشركتين اللتين وضعتا في القائمة السوداء “شاركتا بشكل كبير في تهريب أسلحة إيرانية بما في ذلك التهريب إلى سوريا”.

واضافت قائلة “هاتان الشركتان -ياس إير وساد للتصدير والاستيراد- مسؤولتان عن شحن ذخيرة وبنادق هجومية وبنادق آلية وقذائف مورتر واسلحة اخرى من ايران إلى سوريا”.

وقالت رايس “قرار اللجنة يبرز القلق الدولي المتزايد بشأن استخدام إيران لقطاعي النقل والشحن البحري كوسيلة لتصدير اسلحة والقيام بانشطة اخرى غير مشروعة في خرق لعقوبات الامم المتحدة”.

وفي وقت سابق من هذا العام أوصت لجنة خبراء بالامم المتحدة تراقب التقيد بنظام العقوبات على إيران بأن تضيف لجنة العقوبات شركة طيران (ياس إير) وشركة ساد للتصدير والاستيراد وشركة اخرى الي القائمة السوداء للمنظمة الدولية.

وفرض مجلس الأمن أربع جولات من العقوبات على ايران لرفضها وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي تعتقد الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وحلفاؤهما انه يهدف الي تصنيع اسلحة. وترفض ايران هذا الاتهام وترفض ايضا وقف ما تقول انه برنامج سلمي للطاقة.

ومن بين العقوبات التي فرضت على إيران حظر على صادرات الاسلحة.

ولم يفرض مجلس الامن حظرا على مبيعات السلاح إلى سوريا وهو ما يعني أن دولا مثل روسيا يمكنها من الناحية النظرية ان تواصل امداد الحكومة السورية بالاسلحة مع سعيها لاخماد انتفاضة مضى عليها 21 شهرا يشنها مقاتلو المعارضة الذين يسعون للاطاحة بالرئيس بشار الأسد.

اللاجئون الفلسطينيون يعودون بالآلاف إلى مخيم اليرموك في دمشق

دمشق- (ا ف ب): عاد الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك في جنوب دمشق الذي ينفض عنه آثار الغارات الجوية والاشتباكات بين معارضين للنظام السوري وآخرين موالين له، بحسب ما افاد سكان وكالة فرانس برس.

واشار السكان إلى انه لا يمكن ملاحظة أي تواجد مسلح، اكان عائدا للمقاتلين المعارضين لنظام الرئيس بشار الاسد الذين حققوا تقدما داخل المخيم في الايام الماضية، ام لمقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة الموالية له.

واوضحت صحافية في فرانس برس تواجدت على دوار البطيخة الواقع على المدخل الرئيسي للمخيم، انه يمكن سماع بعض الطلقات النارية المتقطعة من وقت الى آخر في محيطه.

واشارت الصحافية إلى أن حجارة وضعت على الطريق لمنع دخول السيارات إلى المخيم، لكن باصا صغيرا على متنه عائدون واغراضهم تمكن من الدخول عبر طريق فرعي.

وقال احد الركاب لفرانس برس “نعود لاننا اكتفينا من الذل، خسرنا ارضنا (فلسطين) ولا نريد ان نفقد منازلنا ونقيم في خيم كما فعل اهلنا”.

وكانت وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين اعلنت من جنيف الاربعاء ان نحو 100 الف فلسطيني من زهاء 150 الفا يقيمون في المخيم، نزحوا جراء اعمال العنف الاخيرة. وانتقل عدد من هؤلاء الى مناطق اخرى في دمشق، بينما عبر زهاء 2,800 منهم الى لبنان المجاور.

واطلقت دعوات في المخيم اليوم للمشاركة في صلاة الجمعة المقامة في مسجد عبد القادر الحسيني، الذي ازيل الركام من محيطه كما ازيلت آثار الغارة الجوية التي استهدفته الاحد، وكانت الاولى من نوعها ضد المخيم، وادت الى مقتل ثمانية اشخاص بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي افاد عن تعرض المخيم لقصف جوي الثلاثاء ايضا.

وكان الآلاف من اللاجئين بدأوا الخميس بالعودة الى المخيم، ومشوا في مسيرات مرددين اغنيات فلسطينية. كما قام العائدون بتنظيف الشوارع من آثار اعمال العنف، باستثناء حي في غرب المخيم حيث مقر الجبهة الشعبية-القيادة العامة.

وقال الناشط في المخيم محمود ناصر لمكتب فرانس برس في بيروت عبر سكايب، ان اليوم “جميل لأن الناس تمسكت بمخيمها، وتمكنت من تجاوز مخاطر شتات جديد”.

اضاف “إرادة أبناء المخيم القوية ظهرت من خلال البقاء في المخيم والعودة إليه، ومن ثم تسيير تظاهرات تدعو للعودة والصمود” فيه، لان “أهل اليرموك يعرفون ان مخيمهم هو عاصمة الشتات ولا احد يقامر بالغائه”.

القاعدة تزداد نفوذا في سورية مع اقتراب لحظة الحسم

وزراء عون و’القومي’ طرحوا اقفال حدود لبنان امام اللاجئين

بوتين ينفي دعمه للاسد.. والامم المتحدة: النزاع بات ‘طائفيا’

بيروت- ‘ القدس العربي ‘ من سعد الياس: عاد المئات من اللاجئين الفلسطينيين الخميس الى مخيم اليرموك جنوب دمشق الذي يشهد اطلاق نار متقطعا في اطار النزاع الذي قالت الامم المتحدة انه بات ‘طائفيا بشكل واضح’ ويهدد الاقليات.

وقالت اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق حول سورية الخميس إن الصراع في سورية أصبح مقسما على أسس طائفية مما يضع الأقلية العلوية الحاكمة على نحو متزايد في مواجهة الأغلبية السنية مع وجود مقاتلين أجانب يساعدون طرفي الصراع.

وأصدرت اللجنة التابعة للأمم المتحدة تقريرا مؤقتا يستعرض نتائجها استنادا إلى مقابلات أجرتها مع 1200 شاهد وضحية.

وقال محققون في مجال حقوق الإنسان تابعون للأمم إن مقاتلين من أنحاء العالم تسللوا إلى سورية للمشاركة في حرب أهلية قسمت البلاد على أسس طائفية.

وبعد أفول نجم القاعدة في العراق عاود التنظيم الظهور في سورية مما سبب أزمة للمعارضة التي تقاتل من أجل الإطاحة بالرئيس بشار الأسد ودفع الغرب إلى رفض تقديم الدعم العسكري للانتفاضة السورية.

فصعود جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سورية التي صنفتها الولايات المتحدة منظمة إرهابية الأسبوع الماضي يمكن أن يؤدي إلى مواجهة طويلة ودامية مع الغرب وربما مع إسرائيل.

وفي موسكو نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس انه يدعم الرئيس السوري بشار الاسد مؤكدا ان موسكو لا تسعى سوى الى تجنب حرب اهلية طويلة.

وقال بوتين في اول مؤتمر صحافي كبير له منذ توليه الرئاسة ‘ما هو موقفنا؟ موقفنا ليس هو ان نترك نظام الاسد في السلطة باي ثمن، ولكن اولا ان (ندع السوريين) يتفقون بين بعضهم البعض حول كيف يجب ان يعيشوا في المرحلة المقبلة’.

واضاف ‘عندئذ فقط نستطيع ان نبدأ في البحث عن طرق لتغيير الوضع الحالي’.

وتاتي تصريحات بوتين قبل اقل من اسبوع من تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي المكلف الملف السوري ميخائيل بوغدانوف دمشق تفقد ‘اكثر فاكثر’ السيطرة على البلاد وتحدث عن امكانية انتصار للمعارضة.

وحول اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك قال عضو في احدى المنظمات الانسانية التي تقدم مساعدات للاجئين ‘عبر مئات الفلسطينيين سيرا، نقاط التفتيش التابعة للقوات النظامية على مداخل المخيم’.

واوضح المصدر ان العديد من هؤلاء يريدون العودة ‘بدلا من النوم في العراء بسبب الامطار المتساقطة بغزارة’، بينما يأخذ آخرون اغراضهم ‘لاقتناعهم بأن النزاع سيطول’.

وقال احد سكان المخيم ان العائدين كانوا يرددون اغنيات فلسطينية وعبارة ‘عائدون الى مخيم اليرموك’.

لكن مساعي تحييد المخيم عن النزاع لم تصل بعد الى نتيجة، مع تأكيد احد المقاتلين المعارضين ان هؤلاء لن يغادروا ‘قبل ان يقوم الجيش النظامي بالمثل’.

وفي لبنان ما زال ملف النازحين السوريين والفلسطينيين يلقي بثقله على الاوضاع في البلد بعدما أثير في جلسة مجلس الوزراء، وتميز بطرح صهر رئيس تكتل التغيير والاصلاح الوزير جبران باسيل اقفال الحدود في وجه النازحين لعدم قدرة لبنان على استيعابهم.

وطلب الوزير باسيل إجراء اتصالات مع الدول المعنية التي تدعم الثورة السورية لمساعدة هؤلاء النازحين، سائلاً ‘لماذا يكتفون فقط بدفع الاموال ولا يأخذون هؤلاء النازحين الى بلادهم، كتركيا وقبرص التركية، والاردن، والعراق؟’.

واللافت أن وزير الحزب السوري القومي الاجتماعي علي قانصو أيّد موقف الوزير العوني وقدم مداخلة مع باسيل إعتبر فيها ‘أن هؤلاء ليسوا جميعا مشردين وهاربين، بل إن بينهم عناصر غير منضبطة يمكن أن تؤثر لاحقاً على الاستقرار اللبناني’.

وفيما لفت التزام وزراء حزب الله الصمت، تكلم وزراء حركة أمل فقال وزير الخارجية عدنان منصور ‘نواجه مسألة خطيرة جداً هي استيعاب النازحين، خصوصاً أننا كنا نعتقد بأن الأزمة في سورية لن تطول وتنتهي في شهر أو شهرين’.

واكد منصور ‘أن آخر أرقام للنازحين السوريين الى لبنان تشير الى وجود مئة وستين ألف لاجئ سوري على الأراضي اللبنانية، إضافة الى آلاف عدة من الفلسطينيين الذين نزحوا من الأراضي السورية’، داعياً ‘الدولة اللبنانية ان تواجه الأمر بجدية مطلقة، اذ لا يجوز ترك الباب مفتوحاً وعلينا وضع حد لحركة النزوح وضبط الحدود، كما فعلت بعض دول الجوار لأن لبنان لا يستطيع أن يتحمل المزيد من الأعباء التي تشكل ضغطاً إقتصادياً وإجتماعياً’.’

وشدد الوزير علي حسن خليل ‘على ضرورة ضبط الحدود وتخصيص أماكن محددة لاستيعاب النازحين لئلا يؤدي وجودهم العشوائي الى الفوضى في ضوء امكان ارتفاع وتيرة الاحداث’.

في المقابل، رد الوزيران غازي العريضي ووائل ابو فاعور على وزراء 8 آذار مستغربين مطلب اقفال الحدود، ورأى العريضي أنه ‘من غير الجائز أن نقارن الوضع في لبنان بالأوضاع في تركيا والأردن، فهناك دولة ومؤسسات تقوم بوضع الخطط في ضوء الاحتمالات، بينما نحن نفتقد الى وجود مثل هذه الخطة، وما نواجهه الآن ما كان ليأخذ هذا الحجم لو أننا تعاطينا كلنا مع هذه المسألة بمنطق الدولة’، وشدّد ‘على ضرورة التعامل مع جميع النازحين بمعيار واحد، وألا نبني مواقفنا انطلاقاً من أن بعضهم مؤيد للنظام والآخر معادٍ له’.

وتوقف العريضي أمام الدعوة الى إقفال الحدود أو ضبطها فقال للوزراء ‘أنتم تتبنون وجهة نظر المعارضة التي كانت أول من دعت وقبل بدء الأحداث في سورية الى ضبط الحدود وترسيمها ووقف كل أشكال التهريب والإسراع في نشر الجيش اللبناني على طولها’.

وسأل ‘لماذا تبدلت مواقفكم وكنتم في السابق ضد ما تطالب به المعارضة’.

من ناحيته، أكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بدوره ‘أن أحداً لا يستطيع ضبط الحدود بالكامل ونحن نحاول استيعاب النازحين بالتعاون مع الهيئات الدولية والدول المانحة في مجال توفير الدعم المالي لوكالة غوث اللاجئين’.

ورأى عضو كتلة ‘المستقبل’ النائب هادي حبيش أن دعوة البعض الى اقفال الحدود السورية وضبطها للحدّ من حركة النزوح السوري والفلسطيني الى لبنان، لا تستند الى أي شيء من الإنسانية’، مستغرباً ‘هذه الدعوات في حين يتعرض شعب للذبح والقتل’، مشيراً الى ‘أنه على كلّ شخص أن يضع نفسه مكان هؤلاء النازحين’.

وتساءل ‘أين سيذهب اللبنانيون في حال تعرّض لبنان الى عدوان اسرائيلي؟ وماذا سيفعلون لو صدر قرار سوري بإقفال الحدود بوجه اللبنانيين؟’. واضاف ‘إن من يطالب العائلات السورية بالتوجّه الى الداخل السوري أو الى ترك سورية بدل النزوح الى لبنان، هو شخص لا يتمتع بأي حسّ من الإنسانية’، مشيراً الى ‘أن النازح الذي يهرب من بلده هو من استطاع الوصول الى الحدود مع دولة أخرى سواء الحدود اللبنانية او الأردنية او العراقية او التركية، ومن الطبيعي أنه ينتمي الى الطبقة الفقيرة وهو لا يهرب من بلده للترفيه بل بسبب الظروف التي أجبرته على النزوح’.

بموازاة ذلك، يبدو أن تداعيات الأزمة السورية طرحت مسألة مصير المعسكرات الفلسطينية في بعض المناطق اللبنانية وتحديداً في الناعمة وقوسايا والحلوة في ضوء حركة الانفصال التي حصلت داخل الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة وإعلان الجبهة الشعبية ـ القيادة الحرة وهي عنوان الانفصاليين الذين انتفضوا على احمد جبريل الذي تربطه بالقيادة السورية علاقة وطيدة.

وترددت أنباء عن ان أحزاباً لبنانية حليفة لسورية وايران وضعت يدها على مواقع الجبهة في لبنان خشية وقوعها تحت سيطرة المنشقين عن جبريل، الذين يقاتلون الى جانب المعارضة السورية وقد لجأ عدد لا بأس به من بينهم الى لبنان.

انشقاق مذيع من الفضائية السورية

لندن ـ’القدس العربي’: روى أحمد فاخوري، المعروف للكثيرين بأنه أحد أشهر مذيعي الأخبار في سورية، أنه انشق عن النظام منذ 9 أشهر تقريباً،حيث ترك عمله فجأة في الفضائية السورية ولم يعد يظهر لأحد، فعاش متنكراً في دمشق 6 أشهر، وخلالها قام بتأمين سفر زوجته وابنته ووالديه وشقيقته الطالبة وأحد أشقائه الاثنين من مطار بيروت إلى القاهرة، ومن بعدها لحق بالجميع إلى العاصمة المصرية، حيث هو الآن بلا عمل هناك.

وذكر فاخوري لـ’العربية. نت’ عبر الهاتف من العاصمة المصرية أنه تخفى وتنكر إلى درجة أن أحداً لم يكن يتعرف اليه إلا عائلته، فاستأجر شقة قريبة من الحي الذي كان يقيم فيه بدمشق، ثم لجأ إلى حالات متنوعة من التنكر والتخفي كي لا يتعرف إليه رجال الأمن السياسي، ‘فمرة قصصت شعري بالكامل وأصبحت أصلع تماماً، ومرة ربيت شاربي ولبست نظارة سوداء سميكة، ومرة تركت لحيتي تطول بحيث لم يعد يعرفني أحد’، كما قال.

منظمات الجهاد تسيطر على سوريا

صحف عبرية

عمان. يحذر مسؤولون كبار في الحكم الاردني من أن سوريا قد تصبح ‘ثقبا أسود يجتذب اليه الجهاديين من أرجاء العالم’. وعلى حد قولهم، فقد حذروا مؤخرا الحكومات الغربية واسرائيل من التطورات لدى الجار الشمالي الممزق، ولكن رغم تحذيراتهم، فان السلاح المتطور يواصل التدفق الى ايدي منظمات جهادية وسلفية تعمل في سوريا وتسيطر بالتدريج على حركة الثوار ضد نظام الاسد. ويخشى الاردنيون من أنه مع سقوط النظام، فان السلاح والمعرفة اللذين جمعهما الجهاديون سيوجهان الى اهداف اخرى في المنطقة، ولا سيما الاردن واسرائيل. وقد رأى الاردنيون مؤشرا أوليا على ذلك قبل نحو شهرين عندما أمسكت أجهزة الاستخبارات لديهم بخلية من 11 نشيطا سلفيا اردنيا تنظموا في سوريا وخططوا لتنفيذ عمليات في مراكز تجارية وفي سفارات غربية في الاردن.

ويعمل الاردن على تشجيع دمج كل الاقليات في سوريا في قيادة الثورة (بما في ذلك الطائفة العلوية التي تنتمي اليها عائلة الاسد)، لضمان التوازن في القيادة المستقبلية للدولة ومنع تسلل الفوضى الجهادية بعد سقوط النظام. في الاردن يوجد انتقاد شديد على جار آخر لسوريا، تركيا، التي سمحت للمتطرفين جمع القوة والسلاح، على حساب محافل علمانية وأكثر اعتدالا بين الثوار. قسم كبير من الصواريخ المتطورة المضادة للطائرات التي مولتها دول الخليج ونقلت الى الثوار في الاسابيع الاخيرة عبر تركيا، وصلت الى المتطرفين، رغم محاولات أجهزة الاستخبارات الاردنية والغربية الضمان بأن تتلقى السلاح الحركات الثورية المعتدلة فقط.

وتلقى الثوار العلمانيون في سوريا ضربة هذا الاسبوع مع وفاة العقيد يوسف القادر، ضابط مدرعات في الجيش السوري فر الى صفوف الثوار ويعتبر أحد المقاتلين والقادة ذوي الحضور والتأثير في صفوفهم. وحاول القادر الذي يعرف بلقب أبو فرات أن يقلل من نفوذ الجهاديين. ولكن موته في بداية الاسبوع، في المعركة على الاكاديمية العسكرية شمالي حلب تضعف قوة القوميين العلمانيين في أوساط الثوار.

تطور ذو مغزى آخر في القتال في سوريا في الايام الاخيرة هو انضمام اللاجئين الفلسطينيين في دمشق الى صفوف الثوار. وحتى وقت أخير مضى، قلل الفلسطينيون في سوريا من المشاركة في الثورة، ضمن امور اخرى في أعقاب خلافات في الرأي بين الفصائل المختلفة. وبينما تشعر حماس بقرب من الثوار، ولا سيما اولئك المتماثلين مع الاخوان المسلمين، وفي اعقاب القمع العنيف للمظاهرات ضد الاسد اغلقت مكاتبها في دمشق، فان منظمات اخرى مثل الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية بقيت على ولاء للاسد. في بداية هذا الاسبوع هاجم الجيش السوري مخيم اليرموك الذي يعيش فيه أكثر من مائة الف فلسطيني وقتل نحو 25 شخصا. وفي أعقاب اطلاق النار نشب قتال داخل اليرموك بين الجبهة الشعبية وبين قوات الجيش السوري الحر وبدأ الاف المواطنين الفلسطينيين يفرون من منطقة دمشق نحو حدود الاردن ولبنان.

في الاردن اقيمت عدة مخيمات كبيرة للاجئين الفارين من سوريا، ولكن الفلسطينيين الذين يفرون يعيشون على انفراد في المنطقة الصناعية التي تسمى ‘سايبر سيتي’. ولا يسمح للصحفيين بزيارة المخيم المخصص للفلسطينيين ويحظر على اللاجئين الخروج منه للعمل او للقاء اقربائهم. في الاردن، الذي تسيطر عليه السلالة الهاشمية وممثلو القبائل البدوية، وان كانت أغلبية السكان فلسطينيين في الاصل، تحاول الحكومة منع مزيد من اللاجئين الفلسطينيين.

أما التقارير في وسائل الاعلام العربية عن اعلان حالة الطوارىء في الجيش الاردني وتوزيع كمامات الغاز على جنوده، خوفا من استخدام الجيش السوري للسلاح الكيماوي على مقربة من الحدود، فلم تلقى أمس تأكيد رسميا. ومع ذلك، يشدد مسؤولون في الاردن على أنهم حذروا العالم من امكانية أن يستخدم السوريون السلاح الكيماوي وفي مثل هذه الحالة سيتطلب تدخل سريع من القوى العظمى الغربية وذلك حسب قولهم لانه لا توجد دولة في المنطقة، بما في ذلك اسرائيل، تملك القدرة على السيطرة على كل مخزونات السلاح الكيماوي في سوريا.

أنشل بابر

معاريف 20/12/2012

وفاة شيخ عقل الطائفة الدرزية في سورية

دمشق ـ يو بي آي: توفى شيخ عقل الطائفة الدرزية في سورية الشيخ حسين جربوع عن عمر ناهز 87 عاما. وذكرت وسائل إعلام سورية رسمية الخميس ان الشيخ جربوع توفي الأربعاء بعد معاناة مع المرض .

وقد نعت وزارة الأوقاف السورية ومشيخة عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ جربوع الذي كان تسلم مشيخة العقل في عام 1965 بعد وفاة والده الشيخ أحمد جربوع.

وسيشيع جثمانه الشيخ جربوع يوم غد الجمعة في الملعب البلدي بمدينة السويداء.

الائتلاف السوري المعارض يدين المبادرة الإيرانية

خاص بالموقع – دان الائتلاف السوري المعارض، اليوم، مبادرة إيران لتسوية النزاع في سوريا، معتبراً أنها محاولة «يائسة لإلقاء طوق النجاة لسفينة النظام السوري الغارقة لا محالة». من جهة أخرى، تكرر الحديث عن إطلاق صواريخ سكود دون تفاصيل عن الزمان أو المكان الذي أطلقت منه، بينما واصل آلاف اللاجئين الفلسطينيين عودتهم إلى مخيم اليرموك الذي غادره، بسبب العنف في الأيام الماضية، نحو مئة ألف شخص.

وقال الائتلاف السوري المعارض، وهو أكبر تحالف للمعارضة السورية، إنه «مع توالي تحقيق قوى الشعب السوري الحرة انتصارات سياسية وعسكرية حاسمة، يتوالى إطلاق مبادرات سياسية باهتة ومتأخرة من قبل النظام نفسه ومن القوى المؤيدة له»، مضيفاً أن «المبادرة الإيرانية تمثل نموذجاً لهذه المحاولات اليائسة لإلقاء طوق النجاة لسفينة النظام السوري الغارقة لا محالة».

وكانت إيران قد قدمت تفاصيل «خطة للخروج» من الأزمة في سوريا تقع في ست نقاط وتنص خصوصاً على «وقف أعمال العنف» وإجراء «حوار وطني» بين النظام السوري والمعارضة.

لكن مجموعات المعارضة ترفض أي مشاركة إيرانية في مساعي الحل، ما يعكس وجهة نظر الغرب وبعض الدول العربية بأن إيران لا يمكن أن تكون وسيطاً بسبب دعمها الثابت للنظام السوري.

كذلك ترفض المعارضة أي حوار مع السلطة وتشترط رحيل الرئيس بشار الأسد أولاً.

وأضاف الائتلاف أن «المبادرة الإيرانية تزعم الحرص على حياة الشعب السوري ووحدته واستقلاله، ولا شك أن النظام الإيراني قادر على المساهمة في تحقيق الشعب السوري لطموحاته ومصالحه العليا وذلك بالتوقف عن دعم نظام الأسد سياسياً وأمنياً واقتصادياً، وفي الضغط على هذا النظام ليرحل بأسرع وقت».

ورأى الائتلاف أن «نظام طهران ما زال يعتبر هذه الثورة العظيمة مجرد خلاف سياسي بين طرفين من غير الواضح أيهما الجلاد وأيهما الضحية»، مضيفاً أن إيران ما زالت تقدم «طروحات لا تحمل حلاً حقيقياً يوقف نزيف الدم الغزير في سورية ولا تعترف بحق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار نظامه السياسي الذي يريد، وهو النظام الحر الديمقراطي الكامل».

وتابع أن «على النظام الإيراني أن يفكر جدياً بمستقبل علاقات الشعبين السوري والإيراني. فالنظام الذي يؤيده ساقط والشعب السوري باق ما بقيت الحياة».

في سياق منفصل، أعلن الأمين العام للحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن أنه «يمكنني التأكيد أننا رصدنا إطلاق صواريخ من نوع سكود، ونأسف لهذا العمل»، بدون أن يوضح متى وأين أطلقت الصواريخ. غير أن مصدراً قريباً من الحلف، لم يذكر هويته، قال إنها رُصدت، اليوم.

وأضاف المصدر «أعتبر أنها أعمال نظام يائس يقترب من الانهيار»، مشدداً على أن «استخدام مثل هذه الصواريخ في سوريا يؤكد ضرورة تأمين حماية فعالة لتركيا».

وأكد راسموسن أن «هذه الصواريخ الأخيرة لم تبلغ الأراضي التركية، لكنها تشكل خطراً ممكناً. ولهذا السبب بالتحديد قررت دول الحلف الأطلسي في الرابع من كانون الأول/ديسمبر نشر صواريخ باتريوت في تركيا».

مخيم اليرموك يستعيد عافيته

وفي الوقت نفسه، عاد الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك في جنوب دمشق، وبدأ ينفض عنه آثار الغارات الجوية والاشتباكات.

وقال السكان إنه لا يمكن ملاحظة أي وجود مسلح للمقاتلين المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد الذين حققوا تقدماً داخل المخيم في الأيام الماضية، أو لمقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين _ القيادة العامة الموالية له.

وأطلقت دعوات في المخيم، اليوم، للمشاركة في صلاة الجمعة في مسجد عبد القادر الحسيني، الذي أزيل الركام من محيطه كما أزيلت آثار الغارة الجوية التي استهدفته، الأحد الماضي، وكانت الأولى من نوعها ضد المخيم وأدت إلى مقتل ثمانية أشخاص بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

من جهته، فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على شركتين إيرانيتين متهمتين بالتورط في تزويد نظام الأسد بالسلاح. وذكر دبلوماسيون أن السلطات التركية اعترضت شحنات أسلحة نظمتها «ياس اير» لنظام الأسد في 2011.

(أ ف ب، رويترز)

المعارضة السورية.. اتفاق وحيد على كره الأسد وخلافات أكثر

عبدالاله مجيد

 تبدو مهمة توحيد المعارضة السوري بشكل حقيقي بعد سقوط نظام الرئيس بشار الأسد أمرا صعبا على الأرض الواقع، في الوقت تتوحد فيه كافة أطياف المعارضة على كره الأسد.

توصل عدد من مقاتلي المعارضة السورية المسلحة في حلب خلال الأسابيع الأخيرة الى قناعة بأن سقوط نظام الرئيس بشار الأسد بات مسألة وقت لا غير.  ولكن مراقبين يرون ان اسقاط الأسد قد يكون مهمة سهلة بالمقارنة مع توحيد معارضة تبدو احيانا وكأن لحمتها الوحيدة هي اتفاق فصائلها المختلفة على كره الأسد.  وفي غياب الأسد لا يُعرف ما الذي سيُبقي المجموعات المدنية المسلحة على وحدتها.

 وكانت تلك الوحدة التي لا غنى عنها لاحت في الأفق الشهر الماضي بتشكيل ائتلاف قوى المعارضة في قطر.  وفي الداخل رحب عدد من مقاتلي الجيش السوري الحر والمدنيون الذين يعيشون في مناطق تحت سيطرته بنبأ تشكيل الائتلاف واستبشروا باختياره قيادات كانت حتى الأمس القريب في الداخل.

ولكن لحظة التفاؤل داخل سوريا التي تمزقها الحرب كانت قصيرة العمر مثلها مثل العديد من المناسبات السابقة.  وبعد اسبوع على اعلان الائتلاف الجديد اجتمع لفيف من قادة الجيش السوري الحر في حلب لاعلان رفضهم الائتلاف وقرروا تشكيل ائتلاف جديد يدعو الآن الى اقامة دولة اسلامية في سوريا.

 وقال محمد عبدو القيادي في لواء التوحيد الذي يعتبر من أكبر التشكيلات المنضوية تحت لواء الجيش السوري الحر لصحيفة كريستيان ساينس مونتر بعد يوم على ذلك الاجتماع “ان الاسلام الحقيقي يقوم على حقوق الانسان والعدل وبالتالي فان ما نريده في الدولة الجديدة هو العدل ، ونريد ان تكون الشريعة هي الدستور وان نطبق احكامها مثل قطع يد السارق”.

 ولم يكن الناشطون المدنيون العاملون مع المعارضة في الداخل ممثلين في اجتماع حلب رغم ان عبدو قال انه “متأكد” من اتفاقهم معه.  ولكنهم لم يتفقوا معه وقال مثنى ناصر المتحدث باسم منظمة المحامين الأحرار في حلب ان قرار القادة العسكريين الذين اجتمعوا في حلب “قرار متعجل لا يمثل الثورة”.

 وبدا ان ساعة الوحدة التي انتظرها السوريون تبددت قبل ان تبدأ والتشظي استمر كما في السابق.

 وفي الأيام التالية قال العديد من القادة الذي حضروا الاجتماع الداعي الى اقامة دولة اسلامية ان الاسلاميين خدعوهم واستدرجوهم الى اصدار ذلك البيان وانهم في الواقع لا يتفقون مع الاعلان الجديد.

 وقال ابو محمد قائد كتيبة دار الوفاء وعضو جماعة الاخوان المسلمين في المنطقة “ان الاجتماع كان لبحث الاستراتيجية وفي اللحظة الأخيرة سألت جبهة النصرة إن كان الجميع يريدون دولة اسلامية.  فقلنا نعم لأننا مسلمون”.  ونقلت صحيفة كريستيان ساينس مونتر عن ابو محمد قوله “انها كانت خطوة خاطئة وان العديد من الكتائب شجبت البيان لاحقا”.

 ويؤكد تشكيل الائتلاف الوطني في قطر ثم رد الفعل السلبي عليه من جانب قادة الفصائل المسلحة في حلب والخلاف اللاحق حول بيانهم ، صعوبة الاتفاق على قيادة موحدة ترسم معالم طريق واضح لمستقبل سوريا.

 ويتوقع مراقبون ان يصبح غياب هذه القيادة وهذا النهج مشكلة خطيرة إذا تكللت الانتفاضة بإسقاط الأسد.  إذ سيتعين حينئذ اعداد خطة لإعادة دمج مقاتلي الجيش السوري الحر بالمجتمع.  ويقول العديد من هؤلاء المقاتلين انهم سيعودون الى الحياة المدنية بعد سقوط الأسد ، ولكن إزاء الإبهام الذي يكتنف ما يُراد لسوريا بعد الأسد يبقى من غير معروف ما إذا كانت هذه العودة ستتحقق أو ان بعض المقاتلين العائدين قد يشعرون مستبعدين ومقصيين في الدولة الجديدة فيعودون الى رفع السلاح من جديد.

ويقول آرام نيرغوزيان الخبير المختص بالشؤون السورية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية “نحن سعداء جدا بتسميتهم ألوية وكتائب اليوم ولكنهم غدا سيكونون ميليشيات”.  واضاف لصحيفة كريستيان ساينس مونتر “عندما ينقشع غبار المعركة سيكون على هؤلاء المقاتلين ان يتساءلوا عن حظوظهم وفي بعض الحالات سيعمل القسم المتبقي من الفصائل المسلحة في بلد يعج بامراء الحرب واقطاعياتهم وبشبكات جديدة من المحسوبية على أسس طائفية وجغرافية وقبلية”.

وتسود بين المدنيين في حلب توجسات من قيام بعض الوحدات التابعة للجيش السوري الحر بأعمال احادية ثم تدَّعي تمثيل السكان الذي ليس لهم كلمة في رسم خطط الفصائل المسلحة أو سياساتها.  واثار هذا السلوك مخاوف مما سيحدث بعد سقوط الأسد وما إذا كان قادة الجيش السوري الحر ورجالهم سيبدون استعدادا لإلقاء السلاح باختيارهم عندما يحين الوقت.

 وأخذت الاحتجاجات المعهودة ضد نظام الأسد تستهدف الآن العناصر الفاسدة في صفوف الجيش السوري الحر ايضا ، كما قال الناشط وائل ابو مريم.

 وما زال مقاتلو الجيش السوري الحر يعتبرون ابطالا في المناطق الخاضعة لسيطرته ولكن كثيرا من السوريين يقولون ان عناصر سيئة اندست في صفوفه منذ اندلاع الانتفاضة.

 كما يُخشى ان تنقلب فصائل الجيش السوري الحر على بعضها البعض مع تزايد السيطرة التي يحققها كل فصيل وما يواجه الفصائل عموما من تحديات في مرحلة بناء الدولة متسببة في وقوع احتكاكات على غرار النزاع الذي نشب مؤخرا على مسؤولية ضبط الحدود.  ويلاحظ ابو مريم ان 11 مجموعة مختلفة من المجموعات المنضوية تحت راية الجيش السوري الحر تعمل في حيِّه وحده في حلب.  وقال ابو مريم لصحيفة كريستيان ساينس مونتر”ان كل مجموعة تحاول ان تجعل نفسها أكبر فأكبر دون ان يهمها من هم الذين تجندهم.  واعتقد انها تكبر للاقتتال فيما بينها في المستقبل”.

 ورغم مثل هذه المخاوف فان غالبية السوريين يقولون ان من السابق لأوانه اليأس من مستقبل سوريا بعد الأسد.  ورغم بقاء بعض الخلافات الايديولوجية دون حل ظاهر فانها خلافات نظرية وفي نهاية المطاف فان الانتخابات الديمقراطية هي التي ستحدد مستقبل الحكم الجديد في سوريا.

 وقال ابو احمد الذي يقود وحدة تابعة للجيش السوري الحر في حلب “حاول الأسد طيلة 40 عاما أن يقمع الاسلام ونحن الآن نريد ان يكون الخيار خيار الشعب”.  واضاف “ان أي شخص أمين يجب ان يقود هذا البلد.  أنا أُريد عدالة وديمقراطية وانتخابات لاختيار الزعيم الجديد.  فأنا وباقي هذه الكتيبة راضون بمن تأتينا به الديمقراطية ، سواء أكان زعيما مسيحيا أو زعيما كرديا أو أي أحد”.

http://www.elaph.com/Web/news/2012/12/781339.html

سوريا بلا أعياد ميلاد ورجال الدين يدعون للصلاة من أجل السلام

لميس فرحات

 الاحتفالات في سوريا بعيد الميلاد لن تكون كما هو الحال في أي بقعة في العالم، والخوف من هجمات المتطرفين الإسلاميين يمنع المسيحيين من إنارة الأشجار ووضع الزينة بهذه المناسبة.

ينتظر المسيحيون عيد الميلاد في جميع أنحاء العالم لاستقباله بالتراتيل والأغاني. لكن العيد لن يمر على مسيحيي سوريا كالعادة، إذ أن الحرب التي تمزق بلادهم تغطي على فرحة العيد. فكيف يغنون للسلام السماوي وبلادهم تشهد حرباً أهلية مروعة؟

 عيد الميلاد في سوريا سيكون مختلفاً بالنسبة للمسيحيين هذا العام، فلن يكون هناك زينة أو احتفالات كبيرة، لا سيما وأنهم لا يرغبون في جذب الكثير من الاهتمام بزينة عيد الميلاد الخاصة بهم، خوفاً من أن أشجار عيد الميلاد قد تجعلهم هدفاً للمتطرفين.

 بطبيعة الحال، فإن الحرب الأهلية في حد ذاتها تجعل من المشاركة في الاحتفالات أمراً مستحيلاً.

 “سوف نستغل عطلة عيد الميلاد لزيارة العائلات التي تعاني من الألم والحزن”، يقول قس من دمشق لموقع “كندا برس”، مشيراً إلى أن المسيحيين سيجتمعون في كنائس العاصمة لممارسة شعائر عيد الميلاد، إنما من دون زينة ومظاهر الفرح، فالمدينة كلها في حداد على فقدان العائلات والأصدقاء”.

 الكنائس في دمشق ستنظم زيارات إلى أسر اللاجئين لتشجيعهم على الصمود والصبر، إضافة إلى “نشاط صغير” للأطفال، لكن لن يكون هناك احتفال كبير كالعادة.

 ويقول قس في إحدى كنائس مدينة حلب شمال سوريا إن احتفالهم بعيد الميلاد سيكون حزيناً جداً، “فنحن لن نحتفل بعيد الميلاد كالسابق، سندعو الناس للصلاة ونحاول الترفيه عن الأطفال أكثر من أي شخص آخر لأنهم في حاجة الى الشعور ببعض الفرح”.

 وتقول التقارير من مدينتي اللاذقية وبلودان ان العيد لن يكون كالسابق أيضاً، وسيقتصر على الصلوات وبرامج ترفيهية للأطفال.

 على مدى العامين الماضيين أدى القتال بين قوات الرئيس بشار الأسد والجيش السوري الحر إلى وفاة ما يقرب من 40 ألف شخصاً، معظمهم من المدنيين، وفقاً لعدة تقارير. وقد فر مئات الآلاف من السوريين من البلاد إلى الأردن وتركيا ولبنان، وفقاً للأمم المتحدة. كما أن الحرب تركت نحو 2.5 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات داخل البلاد، مع أكثر من 1.2 مليون نازح في الداخل.

http://www.elaph.com/Web/news/2012/12/781354.html

هبة قطرية قيمتها 20 مليون دولار لفائدة صندوق شهداء ومصابي الثورة التونسية

المجلس التأسيسي يصدق على قانون ومقاييس جديدة للانتفاع بالتعويضات

تونس: المنجي السعيداني

منحت دولة قطر هبة مالية بقيمة 31 مليون دينار تونسي (نحو 20 مليون دولار أميركي)، وذلك لتمويل صندوق شهداء ومصابي الثورة وضحايا الاستبداد خلال فترة الثورة على النظام التونسي السابق. ويمثل هذا المبلغ حسب السفير القطري في تونس دفعة أولى في انتظار دفعة ثانية بنفس القيمة ستتحصل عليها الحكومة التونسية خلال سنة 2013. ويعتمد الصندوق على التبرعات والهبات والمساهمات المالية من الداخل والخارج بنية التخفيف على ميزانية الدولة التونسية، وتعد مساهمة دولة قطر هي الأولى في باب المساهمات في الصندوق الذي أحدث منذ بضعة أشهر.

وتأتي الهبة القطرية بعد يوم واحد من مصادقة المجلس التأسيسي (البرلمان) في وقت متأخر من ليلة الأربعاء على قانون تعديلي تقدمت به الحكومة التونسية لفائدة شهداء ومصابي الثورة. وتطلب الأمر أكثر من يومين من النقاشات والجدل وتمخضت الجلسات الماراثونية على الاتفاق بين الحكومة والمعارضة على تمديد فترة احتساب الانتفاع بالتعويضات القانونية من 17 ديسمبر (كانون الأول) 2010، تاريخ إضرام محمد البوعزيزي النار في جسده، إلى 28 من شهر فبراير (شباط) 2011، وذلك عوضا عن 14 يناير (كانون الثاني)، تاريخ سقوط نظام بن علي. وسقط خلال الثورة التونسية نحو 319 شهيدا ونحو أربعة آلاف جريح ويطالب عدد آخر لا يقل عن 3 آلاف جريح بإلحاقهم بصفوف المتضررين من الثورة. ومن المنتظر أن يرتفع عدد المنتفعين بتلك التعويضات بعد التمديد في فترة الانتفاع بها إلى شهر فبراير 2011.

كما تم بنفس المناسبة تغيير التسمية الرسمية للثورة التونسية من «ثورة 14 يناير» إلى «ثورة الحرية والكرامة.. 17 ديسمبر – 14 يناير».

«انتفاضة» في سجن «فرع فلسطين».. والمعارضة تحذر من مجزرة داخله

«الحر» يعلن سيطرة «شبه كاملة» على الغوطة الشرقية.. وقتلى النزاع بلغوا 44 ألفا

بيروت: نذير رضا

كشفت المعارضة السورية عن «انتفاضة» قامت ظهر أمس في سجن «فرع فلسطين» بريف دمشق، مؤكدة لـ«الشرق الأوسط» حصول مواجهة بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية التي «طوقت السجن بتعزيزات بلغت 5 آلاف عنصر من الشبيحة وقوات الأمن»، محذرة من «وقوع مجزرة بحق السجناء».

وتزامن هذا التطور الذي تشهده سوريا للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة السورية قبل 21 شهرا، مع إعلان المعارضة تحرير حاجز «الريحان» القريب من سجن درعا ومنطقة دوما، وسط استمرار الاشتباكات في مناطق متفرقة من ريف دمشق وحماه وحلب، فيما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن ارتفاع عدد قتلى النزاع السوري إلى 44 ألف قتيل، بينهم 63 قتيلا أحصتهم لجان التنسيق المحلية أمس في حصيلة أولية.

وأكد عضو هيئة الأركان في الجيش السوري الحر محمد علوش حصول «انتفاضة داخل سجن فرع فلسطين»، مشيرا في اتصال مع «الشرق الأوسط» إلى أن الحراك «قام به السجناء في الداخل، مما دفع بالقوات النظامية إلى استدعاء تعزيزات كبيرة إلى محيط السجن بلغت 5 آلاف عنصر من رجال الأمن والشبيحة».

وأوضح علوش، المدير التنفيذي في «جبهة تحرير سوريا» أن السجن الذي يضم آلاف المعتقلين «يبعد عن حي التضامن التي تسيطر عليه قوات المعارضة مسافة قصيرة، مما دفع بمقاتلي المعارضة للوصول إلى محيط السجن حيث اشتبكوا مع القوات النظامية»، لافتا إلى أنه «بُيعد بدء الاشتباكات انقطعت الاتصالات من داخل السجن ولم نعرف شيئا عن وضع المساجين، رغم أن الانتفاضة لم تخمد حتى انقطاع الاتصالات».

وحذر علوش من وقوع «مجزرة في سجن فرع فلسطين»، موضحا أنه «إذا دخل الشبيحة إلى السجن، فإنهم سيعمدون إلى إخماده بقوة وقتل السجناء المدنيين، خصوصا أن القسم الأكبر منهم لم تتم محاكمته بعد».

في هذا الوقت، أكد المركز الإعلامي السوري أن «اشتباكات عنيفة وقعت داخل فرع الدوريات وفرع فلسطين في القزاز بدمشق». وقال المركز في بيان وصلت «الشرق الأوسط» نسخة عنه إن «عددا من القتلى سقط داخل فرع الدوريات».

ولفت المركز الإعلامي إلى أنه «وصلتنا نداءات استغاثة من معتقلين في (فرع فلسطين) بدمشق تطالب بفك الحصار الأمني والعسكري عنهم داخل الفرع»، مشيرا إلى أنه «نتيجة لعمليات التعذيب والقتل والقيام بعدة مجازر حدثت وما زالت تمارس داخل الفرع، نجح عدد من المعتقلين في التمرد ونزع سلاح عدد من عناصر الفرع ووجهوا نداء الاستغاثة للجيش الحر».

وطالب «الحر» في البيان السفير خالد لماني من بعثة الأمم المتحدة والجامعة العربية بضرورة التوجه الفوري مع بعثته إلى «فرع فلسطين» و«الاطلاع على واقع مئات المعتقلين وعمليات القتل والتعذيب التي تمارس بشكل فظيع منذ (أول من) أمس».

في غضون ذلك، أفاد ناشطون باشتباكات تركزت في المتحلق الجنوبي، متحدثين عن سيطرة الجيش الحر على ست دوريات تابعة للجيش السوري في المنطقة، بالإضافة إلى اشتباكات بين القوات الحكومية والجيش الحر عند دوار البطيخة. وأكدت مصادر الجيش الحر في دمشق لـ«الشرق الأوسط» أن المعارضين «يسيطرون سيطرة شبه كاملة على مناطق الغوطة الشرقية في ريف دمشق بعدما حرروا حاجز الريحان من القوات النظامية». وقالت المصادر: «حرر مقاتلو الجيش الحر حاجز (الريحان) الذي يبعد مسافة كيلومترين عن سجن عدرا، و5 كيلومترات عن بلدة دوما». وأشارت المصادر إلى أن تحرير الحاجز «جاء استجابة لطلب المدنيين الذين وجهوا نداءات استغاثة للمعارضين لمنع القناصة في الحاجز من قتل كل من حاول إجلاء جثث قريبة منهم منذ خمسة أيام».

إلى ذلك، أفادت شبكة «شام» الإخبارية المعارضة بوقوع انفجارات عنيفة هزت مناطق مختلفة في دمشق ومنها حي كفرسوسة، مع استمرار القصف على أحياء العاصمة الجنوبية المتاخمة لمخيم اليرموك وأعنفها في التضامن والحجر الأسود. كما أكدت لجان التنسيق «وقوع اشتباكات عنيفة في زملكا وسط محاولات من الجيش السوري لاقتحام البلدة، مشيرة إلى سقوط قتلى وعدد من الجرحى جراء قصف قوات النظام مدفعيا وصاروخيا كلا من دوما وداريا ومعضمية الشام وشبعا والمليحة في الريف».

في هذا الوقت أفاد ناشطون باستمرار القصف على تل رفعت في حلب، بالتزامن مع مواصلة المعارضة حصار مطار مينغ العسكري في ريف حلب، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة تحاول السيطرة على كتيبة للدفاع الجوي في منطقة حندرات بريف حلب. كما أفاد المرصد بقصف تعرضت له «اللطامنة» في حماه، و«حاس» في إدلب، و«معربا» في درعا، و«الموحسن» في دير الزور، مشيرا إلى أن قوات الأمن اقتحمت سكن الطلبة في المدينة الجامعية بالقرب من قرية شماس في حمص.

إلى ذلك، أعلن المرصد ارتفاع إجمالي عدد القتلى في النزاع السوري المستمر منذ 21 شهرا إلى أكثر من 44 ألف شخص، بينهم 30 ألفا و819 مدنيا.

في سياق متصل، ذكر المرصد أن السلطات السورية اعتقلت اثنين من أقرباء نائب الرئيس السوري فاروق الشرع وخمسة من زملائهما الناشطين في سبيل تغيير سلمي في سوريا، هم الناشط السلمي د. زيدون الزعبي وشقيقه صهيب، وخمسة من زملائهما، من مقهى في دمشق واقتادتهم إلى «أقبية الفرع 215» التابع لها.

نبيل العربي ينتقد عدم تجاوب النظام السوري مع الجامعة العربية بشأن مخيم اليرموك

كشف عن مبادرات جديدة يطرحها الإبراهيمي

جدة: فايز الثمالي

أكد نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية أنه يجري حاليا اتصالات مع الأمم المتحدة إزاء قصف مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، بعد أن أجرى اتصالا هاتفيا مع وليد المعلم وزير الخارجية السوري، الذي لم يرد بدوره على الاتصال، ولا يوجد حاليا اتصالات مع سوريا مقابل الكثير من الاتصالات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن القضية.

وأشار العربي خلال لقاء جمعه بجدة أمس مع أكمل الدين إحسان أوغلي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي في مقر المنظمة إلى ضرورة إعادة النظر في الطريقة التي يتم من خلالها معالجة القضية الفلسطينية، لافتا إلى النقاط التي وضعتها لجنة المبادرة العربية، خلال اجتماعها برئاسة قطر في الدوحة، قبل أيام، إلا أنه نفى المساس بالمبادرة العربية، مؤكدا أنها «وضعت من قبل الزعماء العرب، وأن اجتماع وزراء الخارجية لا يستطيع أن يتخذ أي قرار بشأنها».

وعلى الصعيد السوري، رد أمين عام جامعة الدول العربية على سؤال حول فشل مهمة المبعوث الدولي، الأخضر الإبراهيمي وقال: «إنه من المبكر الحكم على مهمته، خاصة أنه بدأها منذ ثلاثة أشهر فقط»، مشيرا إلى أن «الإبراهيمي نجح في عقد اجتماع بين وزيري خارجية أميركا وروسيا، ونائبي الوزير في جنيف وأن الإبراهيمي سوف يطرح مبادرات جديدة».

وأيد العربي تصريحات إحسان أوغلي التي كان قد قال فيها إن «النظام السوري قد دخل مرحلة اللاعودة»، مشيرا إلى أنه «جرى بالفعل الاتفاق في مؤتمر جنيف على بدء مرحلة انتقالية، وتشكيل حكومة ذات صلاحيات هناك»، وأكد على العمل مع التعاون الإسلامي إزاء ملف سوريا السورية.

من جهة ثانية، بحث الجانبان جملة من الملفات، أبرزها قضية الاستيطان، والمسألة الفلسطينية بشكل عام، وملف ما يعرف بالإسلاموفوبيا، والتعاون بين المجموعتين الإسلامية والعربية في منظمات الأمم المتحدة.

وكان أمين عام جامعة الدول العربية قد حضر أول من أمس اجتماع لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك في جدة وعلق بدوره على الوضع السوري وقال: «الوضع الحالي سيئ جدا ويتدهور من سيئ إلى أسوأ، وما يحدث هناك مأساة بجميع المعايير». وعما إذا كان هناك نية لتدخل عربي في سوريا، قال أمين عام الجامعة العربية «لا أعلم إن كان هناك دول عربية تفكر في أي نوع من أنواع التدخل ولا حتى الدول الأجنبية».

وحول الجانب السياحي في الدلو العربية أوضح العربي «لدينا في العالم العربي من المحيط إلى الخليج كل شيء، ولدينا أراض مزدهرة وسواحل جميلة وجبال كل ما هو مطلوب للسياحة ولدينا كفاءات تعمل في السياحة منذ فترة ولا شك أن المرحلة تمر بمخاض لفترة معينة؛ ليس كل الدول، كل دولة لها خصوصيتها، وحاليا هناك عدة دول لن أذكرها بالاسم لديها مشكلات داخلية تؤثر على السياحة إلى حد كبير ونرجو أن تمر هذه المرحلة على خير».

إيران تقترح ترؤس الأسد الحكومة الانتقالية والمعارضة تعتبره محاولة لإعادة التموضع

النشار لـ «الشرق الأوسط»: الإبراهيمي سيبلغ الرئيس السوري بالتوافق الأميركي ـ الروسي حول مبادرته التي تستند إلى مبادرة جنيف

بيروت: كارولين عاكوم

وصف سمير النشار، عضو ائتلاف قوى الثورة والمجلس الوطني السوري، الاقتراح الإيراني بتولي الرئيس السوري بشار الأسد رئاسة الحكومة الانتقالية تمهيدا لإجراء انتخابات رئاسية، بأنه «ليس ذا معنى». وقال لـ«الشرق الأوسط» إنه «يبدو واضحا أن إيران تحاول تحسين موقعها وموقع الأسد وأنه لا يزال لها دور في المعادلة بعد الاتفاق الروسي – الأميركي محاولة بذلك المحافظة على بقاء الأسد بعدما شعرت أنه تم التخلي عنه وأصبحت هي على الهامش»، مضيفا أن «إعادة التموضع هذه لن تجدي نفعا بعدما لم يعد الأسد عقبة أمام روسيا وهذا ما أظهرته التصريحات الأخيرة، كما أن المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي ينتظر تحديد موعد لقاء الأسد وإبلاغه بالتوافق الحاصل بين أميركا وروسيا بشأن مبادرته التي تستند إلى مبادرة جنيف، كما أنه سيلتقي وفد الائتلاف الوطني نهاية الأسبوع الحالي في القاهرة»، موضحا أن «الخلاف بين روسيا وأميركا كان حول إصرار الأولى على بقاء الأسد، بينما تعتبر أميركا أن دوره انتهى وعلى الحكومة الانتقالية أن تقود المرحلة الانتقالية، لكن الآن الوضع تغير والتصريحات المتتالية تعكس تغير المزاج الروسي والسلطة في سوريا». ورأى النشار أن هناك سباقا بين الحل العسكري والحل السياسي المتمثل بمبادرة الإبراهيمي، بمعزل عن أي مبادرات قد تطلقها إيران أو غيرها، لافتا إلى أنه جرى منذ أيام قليلة اجتماع في الأمم المتحدة ضم مندوبين من 20 دولة للتباحث بشأن تشكيل قوة سلام دولية مؤلفة من نحو 10 آلاف عنصر إلى سوريا، معتبرا أن كل هذه المستجدات والتطورات تصب في خانة التوافق الدولي للوصول إلى تسوية خوفا من الحسم العسكري. وكانت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) نقلت أمس، عن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، قوله إن الاقتراح الإيراني يتضمن انتخاب الشعب السوري البرلمان، قبل أن تشكل حكومة انتقالية على أساس المقاعد التي يحصل عليها كل حزب أو مجموعة تفوز في الانتخابات البرلمانية.

وأكد عبد اللهيان أن هذه الحكومة ستفتح الباب أمام تعديل الدستور، وستمهد الطريق لإجراء الانتخابات الرئاسية، مؤكدا ضرورة الفصل بين أطياف المعارضة السورية وإجراء حوار مع الجهات التي لم تستخدم السلاح كوسيلة للضغط على الحكومة.

بدوره، جدد السفير الإيراني لدى لبنان غضنفر ركن آبادي، التأكيد على أن حل الأزمة السورية لا يمكن أن يكون إلا سياسيا عن طريق الحوار، بين مختلف الأطراف في سوريا.

وأكد السفير ركن آبادي – في تصريحات نقلتها وكالة أنباء «فارس» الإيرانية – أن إيران بذلت جهدها منذ اليوم الأول للأزمة في سوريا ولا تزال تبذل قصارى جهودها لوقف العنف وتلبية المطالب الإصلاحية التي ينادي بها الشعب السوري، مشددا على أن ما يحصل في سوريا مخطط أميركي – صهيوني لتخريب الأمن والاستقرار في هذا البلد في مقابل الحفاظ على أمن الكيان الصهيوني، وفقا لما تعهدت به الإدارة الأميركية.

وأوضح أن المبادرة التي أطلقتها إيران لحل الأزمة في سوريا تقوم على وقف كل أشكال العنف وسفك الدماء، وعودة الهدوء إلى سوريا، وإطلاق حوار وطني تشارك فيه كافة أطراف المعارضة السياسية السلمية، والحكومة السورية، توصلا إلى تشكيل «حكومة مصالحة وطنية» تعمل على إدارة البلد، وتمهد لإجراء الانتخابات البرلمانية على أن يقوم البرلمان المنتخب من قبل الشعب السوري بتشكيل حكومة جديدة تتولى عملية الإصلاحات بإشراف الرئيس بشار الأسد، والتمهيد للانتخابات الرئاسية في عام 2014.

وشدد السفير ركن آبادي، على عدم إشراك من سماهم بالمجموعات الإرهابية التي تلطخت أيديها بدم الشعب السوري وارتكبت العمليات الإجرامية والإرهابية على حساب كل القيم الإنسانية، معتبرا أن الشعب السوري يرفض أي دور لهذه الجماعات في الحوار السياسي.

لجنة التحقيق الدولية تعلن قتال حزب الله وعراقيين شيعة إلى جانب النظام السوري

خبير مقرب من الحزب: «الاتهام» يغطي وجود السلفيين

بيروت: نذير رضا

في أول اتهام دولي رسمي لحزب الله بأنه يشارك في القتال الدائر في سوريا إلى جانب النظام، أعلنت أمس لجنة التحقيق الدولية المستقلة المكلفة من قبل الأمم المتحدة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والمجازر وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا، أن أعضاء في «حزب الله يقاتلون أيضا إلى جانب الحكومة السورية»، كما قالت إن مقاتلين من الشيعة العراقيين دخلوا إلى سوريا بهدف القتال.

وجاء هذا الإعلان في التقرير الذي أكدت فيه اللجنة أن «الصراع السوري، وبعد عامين، أصبح صراعا طائفيا بامتياز»، موضحا أن «الأقليات المسيحية والدرزية والتركمانية والكردية واللاجئين الفلسطينيين كذلك في البلاد، قد تم جرهم إلى الصراع».

وفي وقت رفضت فيه مصادر نيابية في حزب الله التعليق على «الاتهام»، رأى الخبير الاستراتيجي المقرب من حزب الله د. أمين حطيط أن «إقحام الحزب من قبل هيئات دولية في النزاع السوري يأتي بهدف التغطية على دخول 65 ألف مقاتل أجنبي من السلفيين والتكفيريين إلى سوريا للقتال إلى جانب المعارضة»، وأوضح أن هذا الرقم من المقاتلين الذين ينتمون إلى 14 جنسية أجنبية «بات مسلما به لدى الأجهزة الدولية»، معتبرا أن إقحام الحزب في هذا التقرير «يأتي للقول إن المقاتلين الأجانب في سوريا يقاتلون مع كلا الطرفين». وشدد حطيط على أن «المتابعين لسلوك حزب الله يدركون أن الحزب لا يشارك لثلاثة أسباب: أولها رفض الحزب القتال السوري الداخلي، وإشراك بضع مئات من مقاتلين في المعركة لن يبدل شيئا في الميزان العسكري في ميدان ينخرط فيه نصف مليون مقاتل بين معارضين ونظاميين، والسبب الثالث يعود إلى معرفة الحزب بأن القتال في سوريا هو فخ للمقاومة، وبالتالي لن يقع في الفخ». وأوضح أن «حزب الله ناشد تنظيم القاعدة، رغم الخلاف العقائدي بينهما، عدم الوقوع في الفخ، فكيف يقع هو فيه».

ورأى حطيط أن التقرير الأممي «غير موضوعي»، معتبرا أنه «نوع من الاستجابة للإملاءات الغربية». ولفت إلى أن «القتال في سوريا لا ينسجم مع القناعات الحقيقية وسلوكيات الحزب، لأن ذلك من شأنه أن يؤدي لانزلاقه إلى الفتنة، وبالتالي يؤذي المقاومة».

وأصدرت لجنة التحقيق الدولية تقريرا مفصلا أمس عن الأحداث القائمة في الفترة ما بين 28 سبتمبر (أيلول) الماضي ولغاية 16 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، أكدت فيه أن سوريا تشهد حربا طائفية بامتياز. ولفت التقرير إلى أن التحقيقات «أكدت دخول مجموعات من العراقيين الشيعة سوريا للقتال»، محذرا من «تحول الصراع في سوريا إلى درجة ترغم مجتمعات بأكملها للخروج من البلد أو التعرض للقتل داخل البلاد بما يعني أنها تواجه تهديدا وجوديا»، مشددا على ضرورة «اللجوء إلى التفاوض والتوصل إلى تسوية سياسة، الأمر الأكثر إلحاحا من أي وقت مضى».

وأكد التقرير أن أنماط انتهاكات حقوق الإنسان كما تحددها المواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني «ما زالت مستمرة دون هوادة، خصوصا في ظل انتشار الكيانات المسلحة سواء المؤيدة للحكومة أو تلك المناهضة لها». وذكر أن مستوى العنف «زاد بشكل درامي داخل المدن الكبرى وحولها خصوصا دمشق وحلب، حيث تقدمت المجموعات المسلحة إلى أحياء قريبة من مراكز تلك المدن»، مشيرا إلى أنه «مع زيادة حدة التوتر في مختلف المناطق السورية، فإن ذلك قد أدى إلى اشتباكات مسلحة بين جماعات مسلحة مختلفة على طول خطوط الانقسام الطائفي، خاصة حين تحاول المجموعات المسلحة السيطرة على مناطق تسكنها أغلبية من الأقليات الموالية للحكومة، لا سيما من العلويين والمسيحيين».

الشعار يعالج في بيروت وسط تكتم حول حقيقة وضعه الصحي

حروقه من الدرجة الثالثة وسمح بدخوله لبنان لأسباب إنسانية

* بعد يوم على وصوله إلى مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت لتلقي العلاج من الإصابات التي أصيب بها في تفجير الوزارة في دمشق، لا تزال المعلومات بشأن وضع وزير الداخلية السوري الصحي، محمد الشعار، غير واضحة، في حين لا تزال إدارة المستشفى تتعامل مع الأمر بتكتّم شديد من دون أن تصدر أي بيان رسمي في هذا الإطار. وقد أكّد وزير الداخلية اللبناني مروان شربل لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك إجراءات أمنية خاصة تنفذها القوى الأمنية اللبنانية في محيط المستشفى حيث يرقد الشعار». مضيفا «لم نزره، لكن المعلومات التي حصلنا عليها من مصدر طبي، تفيد بأن الوزير السوري يعالج من إصابات وحروق أصيب بها وحالته مستقرّة وليست خطرة».

وكانت معلومات صحافية قد أشارت إلى أنّ الشعار الموجود في غرفة العناية الفائقة في مستشفى الجامعة الأميركية حيث يخضع للمراقبة المشدّدة، يعاني من جروح وحروق من الدرجة الثالثة في الجزء الأعلى من جسمه ويحتاج عناية طبية دقيقة. ولفتت المعلومات إلى أنّ الشعار الذي وصل إلى لبنان بطائرة عاجلة عبر مطار رفيق الحريري الدولي بعدما سمح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بذلك لأسباب إنسانية، أدخل صباح أمس إلى طابق خاص داخل المستشفى وسط حراسة أمنية مسلحة ومشددة، بحسب ما ذكرت «وكالة الأناضول». وأشار أحد الأطباء المعالجين للوزير إلى أن «وضعه مستقر، وهو مصاب بحروق بالغة وشظايا، ولن يحتاج إلى إجراء عملية جراحية بل إلى المراقبة والعلاج فقط».

وبحسب الوكالة، فإن «الشعار خضع لفحوصات مخبرية دقيقة صباح أمس، وصور شعاعية للدماغ والصدر والمعدة، بينما يشرف عليه أطباء متخصصون في الجراحة والأزمات والتجميل».

بوتين: لسنا مشغولين بمصير الأسد لكن لا نريد تكرار ما حدث في ليبيا

أعلن معارضته ارتداء الحجاب في المدارس الروسية باعتباره يخالف تقاليد الدولة

موسكو: سامي عمارة

في أول تصريحات مباشرة له، تشير في ما يبدو إلى إمكانية رحيل الأسد، قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إنه لا يعتقد أن أي حل عسكري سيدوم في سوريا، وإن موسكو ليست منشغلة بمصير نظام الأسد. «نفهم ما يجري هناك وأن الأسرة (أسرة الأسد) تحكم منذ 40 عاما، ونحن قلقون بشأن أمر مختلف هو: ماذا سيحدث بعد ذلك؟ لا نريد أن تبدأ المعارضة الحالية – بعد أن تتحول إلى سلطة – بقتال من هم في السلطة حاليا… وأن يستمر هذا إلى ما لا نهاية».

جاء ذلك في مؤتمره الصحافي السنوي الذي عقده أمس بمشاركة ما يزيد على 1200 صحافي يمثلون في معظمهم الصحافة الروسية المحلية. كشف الرئيس فلاديمير بوتين عن موقف بلاده من سبل حل الأزمة السورية. قال بوتين بعدم جواز تكرار التجربة الليبية التي أسفرت عن انهيار الدولة واندلاع الخلافات القبلية هناك. وأكد الرئيس الروسي أن مقتل السفير الأميركي لدى ليبيا كان نتيجة أخطاء ورعونة السياسات التي انتهجوها هناك. وحول الموقف من سوريا، قال بوتين: «نحن بكل بساطة لا نريد أن تقوم المعارضة الحالية بعد تسلم السلطة، بمطاردة السلطة الحالية، التي سوف تتحول إلى المعارضة، ولا نريدها أن تصبح عملية بلا نهاية». وأشار الرئيس الروسي إلى أن الذي «يهمنا طبعا هو موقع روسيا الاتحادية في المنطقة». وقال بعدم وجود المصالح الاقتصادية الكبيرة التي يمكن أن تدفع روسيا إلى التمسك بها، كما أن «روسيا ليست قلقة على نظام بشار الأسد، بل نحن قلقون بسبب ما يجري هناك حاليا، نحن ندرك أن هذه العائلة توجد في السلطة منذ 40 سنة، ولا ريب أن التغييرات لا بد منها»، وأضاف: «إن ما يقلقنا هو مستقبل سوريا». وأشار بوتين إلى أن الأسد لم يكن يزور موسكو بقدر زياراته لباريس والعواصم الأوروبية الأخرى. وفي هذا الصدد، قال بعدم جواز البقاء في السلطة لأربعين عاما، مؤكدا أن «اقتراحاتنا ومواقفنا تتلخص، لا في الحفاظ على نظام بشار الأسد، بل في العثور على الحل الذي يمكن أن يقي المنطقة وهذه الدولة من الانهيار ومن الحرب الأهلية التي لا تنتهي». أما عن المقترحات الروسية التي تطرحها موسكو سبيلا للخروج من الأزمة، فقال بوتين: «إن موقفنا لا يتلخص في الحفاظ على بقاء الأسد في السلطة، بل في أنه يجب في البداية أن تتفق الأطراف في ما بينها حول كيفية العيش لاحقا، وكيف يمكن ضمان أمن ومشاركة هذه الأطراف في إدارة الدولة، وبعد ذلك يمكن البدء وبموجب ما يتوصلون إليه من اتفاقات حول، وليس العكس. في البداية، طرد وتصفية كل شيء، ثم محاولة الاتفاق في وقت لاحق. أعتقد أن الاتفاق على أساس الانتصارات العسكرية لا مجال له هنا ولا يمكن أن يكون فعالا. وعموما، فإن كل ذلك يتوقف على الشعب السوري». وقال: «إن الشعب السوري هو من سيقرر مصيره في نهاية الأمر». وأضاف: «نحن مع التوصل إلى حل للمشكلة ينقذ المنطقة والبلاد من التفكك أولا ومن حرب أهلية لا تنتهي. موقفنا ليس الاحتفاظ بالأسد ونظامه في السلطة بأي ثمن».

وفي معرض حديثه عن مشاكل بعض المناطق الجنوبية في روسيا الاتحادية، قال بوتين بـ«ضرورة مراعاة التقاليد والعادات، والحيلولة دون غرس الظواهر التي طالما كانت غريبة على مسلمي روسيا، ومنها الحجاب». وأفصح الرئيس الروسي عن موقفه المعارض لفرض الحجاب على الفتيات والنساء المسلمات في روسيا، فقال إن الحجاب ظاهرة دخيلة يرفضها الكثيرون من مسلمي البلدان العربية والإسلامية، وضرب مثالا على ذلك أثاره أحد كبار قيادات البلدان الإسلامية لهذه القضية في مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي بماليزيا في عام 2005، الذي كان أقر قبول روسيا كعضو مراقب في هذه المنظمة. وإذ أشار إلى عدم مشروعية فرض الحجاب، باعتباره يخالف تقاليد وعادات مسلمي روسيا، أكد بوتين أن «روسيا دولة علمانية متعددة الأديان والقوميات، مدعوة إلى إرساء قواعد العدالة بين مواطنيها».

وكان الرئيس الروسي سبق أن أشار إلى ضرورة احترام التقاليد الموروثة، والعودة إلى النظم السابقة إبان سنوات الاتحاد السوفياتي السابق التي كانت تفرض الزي المدرسي الموحد الذي قال بإمكانية تباينه بحكم تباين المواقع الجغرافية والتاريخية للمناطق والأقاليم. ومضى بوتين ليشير إلى تجارب بعض البلدان الأوروبية التي واجهت مثل هذه المشكلة، بينما توقف عند الجانب الاجتماعي لهذه القضية قائلا إن القضية تبدو أيضا «ذات إبعاد حياتية»، وهو ما قصد به إغفال بعض أولياء الأمور من ذوي الجاه والثروة للجوانب النفسية والاجتماعية للعملية التعليمية، مؤكدا ضرورة الحيلولة دون أي تمييز بين طلبة المدارس، في إشارة غير مباشرة إلى أبناء الطبقات الفقيرة.

كانت قضية اختبار سياسة روسيا بشأن الحجاب قد ظهرت في شهر أكتوبر (تشرين الأول) عندما تقدم أولياء أمور مسلمون في قرية بمنطقة ستافروبول (جنوب روسيا) بشكوى لممثلي الادعاء بشأن حظر ارتداء الحجاب في مدارس بناتهم.

وقال أولياء الأمور إن الحظر ينتهك الحقوق الدستورية لبناتهم في التعليم والتمسك بدينهن، بحسب «نوفوستي».

وذكرت صحيفة «روسيسكايا غازيتا»، الثلاثاء، أن حاكم ستافروبول، فاليري زيرينكوف، وقع على مجموعة من اللوائح التي تحظر على الطالبات ارتداء الحجاب، إضافة إلى الملابس غير المحتشمة مثل القمصان والملابس القصيرة.

كان وزير التعليم والعلوم، ديمتري ليفانوف، قد صرح في السابق بأن ارتداء الحجاب لا ينتهك أي قانون يتعلق بالتعليم. ولم يتضح على الفور ما إذا كان حظر ارتداء الحجاب ينطبق على كل المؤسسات التعليمية في المنطقة أو المدارس الحكومية فقط.

وفي هذا الصدد، تناول الرئيس الروسي بعض مشاكل منطقة القوقاز، مشيرا إلى انخفاض مستوى الجرائم الإرهابية. وقال: «إن الأوضاع في جمهورية الشيشان تسير نحو الأفضل، ليس فقط بانخفاض العمليات الإرهابية، بل بالنمو الاقتصادي فيها». وأضاف: «إن إعادة بناء مدينة غروزني، يعود إلى الجهود التي بذلها الشعب الشيشاني». وأشار إلى أن «مستوى البطالة في شمال القوقاز يصل إلى 15 و20 و25% وهو أعلى مستوى في أوساط الشباب. لذا، يجب توفير فرص العمل والتعليم لهم».

من جهة أخرى، قال بوتين إن قانونا أميركيا يتعلق بحقوق الإنسان «يسمم» أجواء العلاقات مع روسيا و«يجرهما إلى الماضي».

وناقش بوتين في أول مؤتمر صحافي له منذ فبراير (شباط) 2008، استمر أربع ساعات ونصف، عددا من الموضوعات، بما في ذلك العلاقات الأميركية – الروسية، والاحتجاجات المحلية، والأزمة في سوريا، فضلا عن حالته الصحية.

وفي ما يتعلق بـ«قانون مانييتسكي»، وهو قانون أميركي يقضي بمعاقبة المسؤولين الروس المشتبه في تورطهم في انتهاكات حقوق الإنسان، وصفه بوتين بأنه «قانون غير ودي تجاه الاتحاد الروسي».

وقال بوتين: «يحاولون الآن البقاء أسرى الماضي. إنه (قانون) سيئ للغاية. فهو يسمم علاقاتنا نفسها».

ولدى سؤال بوتين عن قانون مقترح يحظر على العائلات الأميركية أن تتبنى أطفالا روسا، أوضح أنه يعتقد أن البرلمان تصرف «عاطفيا، ولكن بشكل مناسب» في تمرير مشروع القانون، «ولكن يتعين أن يدرس القانون قبل التوقيع أو عدم التوقيع عليه».

وذكر بوتين أن مشروع القانون لم يكن رد فعل ضد عائلات معينة، ولكن ضد وقف الحكومة الأميركية مشاركة الجانب الروسي في خلافات قضائية بشأن رعاية الأطفال المولودين في روسيا.

وقال بوتين: «الأغلبية الكاسحة من الأشخاص الذين يتبنون أطفالنا يتصرفون بشكل مناسب للغاية. إنهم أناس طيبون وأصحاب مبادئ. رد فعل نواب (الدوما) لم يكن بسبب هذا النشاط، ولكن بسبب موقف السلطات الأميركية».

ونفى بوتين، في تصريحات أوردتها وكالة «إيتار – تاس» الروسية للأنباء، أنه يقود نظاما مستبدا، قائلا: «أعتقد أننا حافظنا على الاستقرار، بوصف ذلك شرطا لا بد منه لتحقيق التنمية في البلاد. ولا يمكنني أن أسمي هذا نظاما مستبدا. إنني أختلف مع ذلك (القول)».

ولدى سؤال بوتين عن معاملة المشاركين في احتجاجات حاشدة، قال: «لا أعتقد أنه يتعين أن يسجن الناس بسبب المشاركة في احتجاجات حاشدة»، ولكن «الهجوم على المسؤولين وضربهم أمر مرفوض».

وأكد بوتين أن روسيا لن تغير قرارها بالاعتراف باستقلال الإقليميين الجورجيين الانفصاليين أوسيتا الجنوبية وأبخازيا، لكنه أضاف أنه يرغب في تطبيع العلاقات مع جورجيا.

وقال: «لا يمكن لروسيا أن تغير قرارها المتعلق باعترافها بأوسيتا الجنوبية وأبخازيا باعتبارها دولتين مستقلتين، لا يمكن أن نفعل ذلك تحديدا».

وعندما سئل عن حالته الصحية، رفض بوتين السؤال، حيث قال للصحافي مازحا: «ربما لا تعيش حتى تشهد يوم مماتي».

الثوار يشتبكون مع الحرس الجمهوري في دمشق ويسيطرون على نقطة حدودية قرب لبنان

محققون دوليون: “حزب الله” وعراقيون يقاتلون مع النظام

                                            اعلن المجلس العسكري في دمشق وريفها على صفحته في موقع “تويتر” ان اشتباكات عنيفة وقعت مساء امس بين الجيش الحر والحرس الجمهوري عند باب مقر الحرس الجمهوري في دمشق، كما وقعت اشتباكات أخرى بين الطرفين في منطقة جبل المزة، مؤكداً ان الجيش الحر سيطر على كتيبة الإشارة في حي دير بعلبة في حمص. وتأتي هذه التطورات الميدانية فيما كشفت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المكلفة من قبل الامم المتحدة التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان والمجازر وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية في سوريا عن مشاركة مباشرة لـ”حزب الله” وشيعة عراقيين إلى جانب نظام بشار الأسد، محذرة من أن العامل المذهبي يتجذر أكثر فأكثر في الصراع الدائر منذ نحو عامين.

ففي احدث تقرير للجنة التحقيق الدولية المستقلة المكلفة من قبل الامم المتحدة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان والمجازر وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية في سوريا والذي يغطي الفترة من 28 أيلول الماضي 2012 وحتى 16 كانون الأول الجاري، حيث أكدت اللجنة أن الصراع السوري وبعد عامين من انطلاق مظاهرات الاحتجاج السلمية في سوريا قد أصبح صراعاً طائفياً بامتياز وان الاقليات المسيحية والدرزية والتركمانية والكردية وكذلك اللاجئين الفلسطينيين في سوريا قد تم جرهم الى الصراع. وأشارت اللجنة إلى أن الاقليات السورية شكلت لجاناً شعبية مسلحة للدفاع عن مناطقها خوفا من التعرض لهجمات المعارضة وأن عدداً من تلك اللجان الشعبية في مناطق مثل دمشق وغيرها قد شاركت في القتال إلى جانب القوات الحكومية بعد أن قامت الحكومة السورية بتزويدها بالسلاح والزي العسكري.

وفي الوقت الذي لفتت لجنة التحقيق الدولية المستقلة إلى تقارير تفيد بدخول مجموعات من العراقيين الشيعة الى سوريا للاشتراك في القتال، فقد اكدت أن تحقيقات تجرى من جانبها للتأكد من هذا الأمر وحذرت اللجنة في تقريرها من أن تحول الصراع في سوريا إلى تلك الدرجة من الطائفية بات يشكل مخاطر واضحة بأن مجتمعات بأكملها داخل سوريا أصبحت مهددة بالاضطرار للخروج من البلد أو التعرض للقتل داخل البلاد بما يعني انها تواجه تهديداً وجودياً.

وشددت اللجنة على أن الحاجة الان إلى التفاوض والتوصل إلى تسوية سياسية هي أكثر الحاحاً من أي وقت مضى.

وأكدت اللهجنة أن انماط انتهاكات حقوق الانسان كما تحددها المواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني والتي تناولتها اللجنة في تقاريرها السابقة مازالت مستمرة من دون هوادة خاصة في ظل انتشار الكيانات المسلحة سواء المؤيدة للحكومة او تلك المناهضة لها.

وقالت اللجنة انه مع زيادة حدة التوتر في مختلف المناطق السورية فإن ذلك قد أدى الى اشتباكات مسلحة بين جماعات مسلحة مختلفة على طول خطوط الانقسام الطائفي وهو ما تؤكده الوقائع على الارض في المجتمعات الطائفية المختلطة في مناطق سوريا وخصوصاً حين تحاول المجموعات المسلحة المعارضة للحكومة السيطرة على مناطق تسكنها أغلبية من الاقليات الموالية للحكومة ولاسيما من العلويين والمسيحيين والذين شاركت لجانهم الشعبية المسلحة فى بعض العمليات العسكرية الى جانب قوات النظام في ريف دمشق وحي التضامن والسيدة زينب حيث امدتهم الحكومة بالسلاح والزي العسكري.

وبينما قالت اللجنة ان معظم المقاتلين الأجانب الذين يتوافدون الى سوريا للانضمام الى المجموعات المسلحة المعارضة للحكومة هم من السنة القادمين من بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا وبما يزيد حدة طائفية الصراع ويدفع جهات فاعلة اخرى الى الدخول فيه، فإن اللجنة أضافت ان اعضاء في “حزب الله” اللبناني ووفقا لتصريحات مسؤولي الحزب يقاتلون ايضا الى جانب الحكومة السورية.

ولفتت الى تقارير تفيد أن شيعة عراقيين توافدوا إلى سوريا للمشاركة في القتال الى جانب القوات الحكومية وان اللجنة تجري تحقيقاتها حول تلك التقارير. وحذرت من ان استمرار زيادة حدة الطائفية في الصراع السوري يهدد بخطر حقيقي لتقسيم طائفي خصوصا في ظل مخاوف الاقليات السورية الطائفية الدينية في البلد المضطرب.

وأكدت اللجنة في تقريرها انها مستمرة في تحقيقاتها بشأن المزاعم التي تشير الى قيام القوات الموالية للحكومة بقتل الاشخاص من المسلحين وغير المسلحين بدون وجه حق لمجرد الاشتباه في معارضتهم للحكومة, اضافة الى استمرارها ايضا في تحقيقاتها حول اعتقال وتعذيب الاشخاص من الشبيحة حتى الموت من قبل بعض اعضاء المجموعات المعارضة.

وقالت اللجنة انها تلقت “تقارير موثوقة” عن قيام مجموعات مناهضة للحكومة بمهاجمة العلويين، كما حصلت على شهادة واحدة تقول ان مسلحين قبضوا على جنود حكوميين قاموا باعدام العلويين من بينهم بينما احتجزوا السنة. واخبر شاهد اخر من بصرى اللجنة كيف ان عناصر من المليشيا الشيعية قالوا انهم قتلوا جميع السنة في المنطقة. وفي لندن، اعتبر وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا ألستير بيرت، التقرير بأنه تذكير صارخ بحالة حقوق الإنسان المروعة في سوريا.

وقال بيرت إن تقريراً عن حالة حقوق الإنسان في سوريا يدل على أن انتهاكات حقوق الإنسان الدولية التي ابرزتها اللجنة في تقاريرها السابقة مستمرة بلا هوادة، وخلص إلى أن المدنيين السوريين الأبرياء يتحملون وطأة تصاعد المواجهات المسلحة بين النظام وقوى المعارضة.

إلى ذلك، تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة امس قرارا نددت فيه بـ”انتهاكات خطيرة ومنهجية” لحقوق الانسان ترتكبها السلطات السورية وميليشيات الشبيحة الموالية لها.

وتم تبني هذا القرار غير الملزم بأكثرية 135 صوتاً مقابل 12 صوتاً بينها روسيا والصين وامتناع 36 عضوا. وكان قرار مماثل العام الفائت حظي بتأييد 122 صوتاً فقط.

ويطلب القرار الذي حظي خصوصا بدعم دول اوروبية وعربية والولايات المتحدة، من الحكومة السورية “وضع حد لاي انتهاك لحقوق الانسان ولاي هجوم على المدنيين”، داعيا “كل الاطراف الى وقف كل شكل من اشكال العنف.”

كما يطلب القرار من دمشق تسهيل مهمة لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة والسماح لها بالتنقل بحرية ومن دون شروط والتعاون مع اعضائها.

ويشدد على ضرورة “اجراء تحقيق دولي شفاف ومستقل وسريع” بهدف ملاحقة المسؤولين عن جرائم حرب محتملة امام القضاء الدولي.

في سياق اخر، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، امس ان موسكو ليست قلقة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بقدر قلقها على مستقبل سوريا، مشيراً إلى أن تسوية الأزمة السورية يجب أن تتضمن ما يمنع الحرب الأهلية وانهيار الدولة السورية.

وقال بوتين خلال المؤتمر الصحافي الكبير الأول الذي يعقده منذ تسلّم ولايته الرئاسية الثانية، نحن لسنا قلقين على نظام بشار الأسد في سوريا، بل نحن قلقون بسبب ما يجري هناك حالياً، نحن ندرك بأن هذه العائلة في السلطة منذ 40 سنة، وطبعاً فإن التحولات لا بد منها. ما يقلقنا هو مستقبل سوريا. وأضاف نحن بكل بساطة لا نريد أن تقوم المعارضة الحالية بعد استلام السلطة، بمطاردة السلطة الحالية، التي سوف تتحول الى المعارضة، ولكي تصبح هذه عملية بلا نهاية .

ميدانياً، عاد الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين الى مخيم اليرموك جنوب دمشق قبل أن يأخذ اتفاق على تحييد المخيم حيز التنفيذ، وعلى الرغم من نفي أنور رجا، الناطق باسم مجموعة أحمد جبريل، المتورطة بجر المخيم الى آتون القتال، التوصل الى أي اتفاق مع من سمّاهم “الإرهابيين”.

وأكد السفير الفلسطيني في دمشق محمود الخالدي التوافق مع الاطراف السورية على عودة جميع اللاجئين الفلسطينيين الى مخيم اليرموك في دمشق وذلك بعد سحب جميع المسلحين من المخيم.

وقال الخالدي في تصريحات صحافية امس: “منذ بداية الازمة وبدء النزوح الفلسطيني من مخيم اليرموك عقدت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية اجتماعات يومية في مقر السفارة الفلسطينية وجرى العمل على خطين، الاول: إغاثة النازحين الذين غادروا منازلهم، والثاني: توفير عودة آمنة لهم دون استثناء”، مؤكدا أن هذه المساعي تكللت بالنجاح وجميع الفصائل بما فيها الجبهة الشعبية- القيادة العامة متوافقة على ذلك.

وواصل الثوار امس هجماتهم على حواجز للقوات النظامية السورية في احدى بلدات محافظة حماة لقطع طريق امداد هذه القوات المتجهة الى محافظة إدلب في شمال غربي البلاد.

وفي مزارع رنكوس في الغوطة الغربية في دمشق، قال المرصد ان مقاتلين معارضين سيطروا على نقطة حدودية مع لبنان. واوضح عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع “فرانس برس” ان النقطة “ليست معبرا حدوديا، بل بمثابة مخفر مراقبة يتواجد فيه عناصر من الهجانة السورية”، مشيرا الى وجود عشرات المراكز المماثلة على امتداد الحدود.

(أ ف ب، رويترز، يو بي أي، “المستقبل”)

  السويداء.. بركان خامد

قرر الانفجار في وجه النظام

فادي الداهوك

طابور كبير من الأشخاص يقف أمام إحدى محطات المحروقات قبالة المركز الثقافي في قلب المدينة. وفي ساعة متأخرة من ليل الأحد الفائت يتحول المصطفون فيه من أناس اعتادوا الوقوف يومياً بهذا الشكل للحصول على محروقات تقيهم برد الجبل القارس إلى متظاهرين يطالبون برحيل الأسد.

“لا بنزين ولا مازوت الشعب السوري عم بيموت” هكذا بدأت الهتافات، لتتطور خلال لحظات إلى شعارات سياسية وصلت الى حد المطالبة برحيل النّظام وقطع للطريق من قبل المحتجين ما أدى إلى توافد حشود من قوات الأمن وسيارات الإطفاء لتفريق المحتجين وانتهت تلك الليلة من دون تسجيل أي حادث اعتقال أو إصابات بين صفوف المحتجين بحسب تنسيقية محافظة السويداء.

يوم الأحد المنصرم لم يكن يوماً عادياً يمرّ على السويداء حيث شهدت المدينة تصاعداً في الأحداث لم يكن بهذا الحجم من قبل. ففي ساعات الصباح الأولى من يوم الاثنين 17 كانون الأول 2012 هاجمت كتائب السهل والجبل التابعة للمجلس العسكري الثوري في السويداء حاجزاً عسكرياً في قرية المجيمر في السويداء والتي تبعد عن بصرى الشام في درعا 7 كيلومترات. وذكرالمجلس العسكري الثوري في محافظة السويداء عبر بيان أصدره أن هجوماً آخر نفذته الكتائب على نقاط عسكرية أخرى تابعة لجيش النظام بالقرب من بلدة براق على طريق دمشق السويداء.

وظهرَ نفس اليوم واحتجاجاً على قرار صدرَ بحق المدرس أدهم مسعود بإيقافه عن التدريس بعد اعتقاله والإفراج عنه، نفّذ طلاب ثانوية شكيب أرسلان اعتصاماً أمام مديرية التربية في المدينة، تدخّل الشبيحة في فضّه. وذكرت تنسيقية طلاب السويداء أن الطلاب عاودوا التجمع من جديد وخرجوا في تظاهرة بالقرب من المؤسسة العسكرية والفرن الآلي طالبوا خلالها بإسقاط النظام.

الانتشار الأمني الكبير الذي حدث خلال يومي الأحد والاثنين بعد التظاهرات والعمليات العسكرية التي استهدفت مواقع للنظام، أجبر طلاب ثانوية شكيب أرسلان على الاستمرار في اعتصامهم داخل المدرسة، إذ قالت تنسيقية طلاب السويداء على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك” أن الطلاب خرجوا بتظاهرات داخل باحة المدرسة على مدى يومين متتاليين ترافقت مع طوق أمني فرضته الأجهزة الأمنية حول المدرسة.

العمليات العسكرية التي بدأتها كتائب السهل والجبل كانت مستمرة، حيث ذكر المجلس العسكري الثوري لمحافظة السويداء عبر بيان صدر عنه أن كتائبه شاركت في هجوم نفذته كتائب درعا على اللواء 34 المتمركز في قرية المسمية التابعة لمحافظة درعا.

رابطة مغتربي السويداء الأحرار رأت في تصاعد الأحداث التي تشهدها السويداء فرصة للمطالبة بتوحيد وتكثيف الجهود الثورية في المدينة حيث أصدرت بياناً بهذا الخصوص جاء فيه “إن رابطة مغتربي السويداء الأحرار تدعو جميع أطياف المعارضة في محافظة السويداء (في الداخل والخارج) من تنسيقيات وتجمعات وأحزاب وروابط ونقابات وشخصيات وطنية في المحافظة إلى توحيد جهودها حول برنامج عمل واحد للحراك الثوري، وصولاً إلى تشكيل هيئة موحدة لتنسيق العمل من أجل إسقاط نظام الاستبداد ونهوض الجبل نهضة رجل واحد عقد العزم على استرداد حريته وكرامته”.

التطورات التي سجلت لمصلحة الثورة في السويداء خلال الأيام الأخيرة تخللتها بعض الأحداث التي أدت إلى توتر في المحافظة حيث قامت قوات الأمن أمس بإغلاق ساحة السير التي تعتبر من أكبر وأهم الساحات في المدينة بالحواجز الاسمنتية وسط انتشار أمني غير مسبوق بحسب ما ذكر ناشطون. وسجل انتشار لعناصر مسلحة من الأمن والشبيحة في شوارع المدينة وعلى بوابات مدرستي شكيب أرسلان والمتفوقين. وذكرت تنسيقية طلاب السويداء أن حصار مدرسة المتفوقين منع الطلاب من الخروج إلى باحة المدرسة.

كما أفادَ ناشطون عن انتشار حواجز في كل من بلدة القريا مسقط سلطان باشا الأطرش وقرية الثعلة وكناكر وطريق الجبل ومنطقة الكوم.

وترافق الانتشار الأمني في المدينة مع توتر سجل بين درعا والسويداء بعد أن هاجمت مجموعة من الجيش الحر حاجزاً في قرية المجيمر الأربعاء وأُسر على إثره عنصران من المجموعة المهاجمة ردّت عليه عناصر من كتيبة أخرى باختطاف ثلاثة مدنيين على الأقل من قرية الثعلة في السويداء، الأمر الذي استنكرته تنسيقية شهبا عبر بيان جاء فيه “أهلنا الأحباء. ثوار درعا الأحرار وجيشها الحر، أنتم تحاربون نظاماً غادراً وأدوات تابعة له بشكل مباشر. ومن الطبيعي أن تترتب على هذه الحرب المباشرة مع كتائب النظام نتائج كالقتل والأسر. إن الاتهامات المتكررة ومحاولات تحميل أهالي السويداء مسؤولية هذه النتائج لا تصب أولاً وأخيراً إلا في خدمة أهداف النظام ومآربه. فلنبتعد معاً عن هذا التلويح بالثأر. ولنمض معاً في دربنا الذي خطته أولاً دماء شهداء درعا نحو حريتنا ودولتنا المنشودة”.

عملية الخطف الأخيرة تعيد إلى أذهان أهل المحافظتين حوادث مشابهة تم التغلب عليها وأبرزها قضية الخطف المتبادل التي حصلت بين المحافظتين في شهر أيار من العام الجاري وانتهت بعد تدخل الشيخ حمود الحناوي شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الدروز وشيوخ ووجهاء من درعا وناشطين من المحافظتين.

ورد المجلس العسكري على قضيّة أسر العنصرين من الكتيبة التي هاجمت حاجز قرية المجيمر بإعطاء النظام مهلة يوم واحد لتسليم الأسيرين وجثث 6 آخرين قُتلوا أثناء تنفيذهم العملية قبل أن يرد ميدانياً.

الجدير بالذكر أن القائد السابق للمجلس العسكري الثوري في السويداء العقيد حافظ فرج تخلّى عن قيادة المجلس لمصلحة العقيد مروان الحمد وأصدر بياناً قال فيه: “أنا العقيد حافظ جاد الكريم فرج أعلن تسليمي قيادة المجلس العسكري الثوري في السويداء للعقيد مروان الحمد بكامل وثائقه الإدارية وذلك مراعاة للقدم العسكري”.

كما صدر عن القائد العسكري للواء الشهيد مازن للدفاع الصاروخي الملازم أول مهند العيسمي بيان بارك فيه هذه الخطوة قائلاً: “باسم تجمع حماة الثورة لواء الشهيد مازن للدفاع الصاروخي بقيادة الملازم أول مهند العيسمي نبارك للثوار الأبطال في جبل العرب الأشم اخوتي وأهل بلدي الأعزاء تشكيل المجلس العسكري الثوري هذا التشكيل المبارك بإذن الله وندعو له بالتوفيق والنجاح بما يرضي الله والوطن لتحرير السويداء من عصابات الأسد الخائنة وقيادة وتوحيد صفوف الثوار العسكريين والسياسيين في السويداء والتعاون مع كافة الثوار في كل المحافظات لإنجاح الثورة وإيصال البلاد الى بر الأمان”.

“واشنطن بوست”: “حزب الله” تدرب على استخدام أسلحة كيماوية

كشف الكاتب الصحافي الأميركي الشهير دافيد إينياتيوس في مقال له في صحيفة “واشنطن بوست” أن “هناك أدلة جديدة تشير إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد طوّر مركبات خاصة العام الماضي لنقل وخلط الأسلحة الكيماوية، كما أن هناك ادعاءات غير مؤكدة تفيد أن “حزب الله” قد تم تدريبه منذ 11 شهراً على كيفية استخدام الأسلحة، وفقاً لتقارير صادرة من داخل مرفقين سوريين للأسلحة الكيماوية” مشيراً إلى احتمال أن تكون كميات من المواد الكيماوية قد تم تهريبها إلى لبنان.

ولفت إينياتيوس إلى أن “هذه المعلومات قدمها مصدر سوري خلال مكالمة هاتفية مفصلة معتمدا على معلومات استخباراتية زوده بها منشق سوري كان يعمل داخل شبكة الأسلحة الكيماوية”، مشيراً إلى أن “المصدر السوري تحدث من إحدى الدول العربية وقد نظمت المحادثة عن طريق فريق الدعم السوري الجناح السياسي للجيش السوري الحر في واشنطن”.

وقال: “إن هذه المعلومات إنما تعد بمثابة تنبيه للولايات المتحدة بشأن خطر استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية، الأمر الذي قد يشجع أميركا على تقديم المزيد من الدعم للمعارضة السورية”.

وحذر من أن هذه المعلومات “قد لا تعدو كونها مجرد ادعاءات”، مشيراًً إلى أن الصحيفة “سعت للتأكد من هذه المعلومات من خلال مصادر مطلعة ومستقلة أكدت بعض هذه التفاصيل”.

أضاف المصدر السوري أن “اثنين من الضباط السوريين رفيعي المستوى نقلا 100 كيلوغرام من مواد تستخدم في الأسلحة الكيماوية من قاعدة عسكرية سرية في كانون الثاني المنصرم في قرية الناصرية التي تقع في محافظة ريف دمشق إلى جهة في شمال شرقي العاصمة”.

ووفقا للمصدر فإن “هذه المواد تم نقلها بعد ذلك في اتجاه لبنان وعقب ذلك وصل رجلان يتحدثان اللهجة اللبنانية إلى قاعدة الناصرية، وتم تدريبهما على كيفية المزج بين المواد الكيماوية وتفعيلها فضلا عن احتياطات السلامة المناسبة في التعامل معها”، مشيراً إلى أن “شائعات انتقال الأسلحة الكيماوية السورية باتت تنتشر في الآونة الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط، إلا أن المسؤولين الأميركيين لا يبدو أنهم يمتلكون أي دليل على أنه تم نقل أية أسلحة كيماوية إلى أي مكان خارج سوريا”.

غير أن الكاتب لفت إلى أن المصدر أشار إلى مصنع في منطقة دمّر في إحدى ضواحي دمشق كان قد بدأ منذ صيف العام 2011 في تركيب مختبرات متنقلة على متن شاحنات ضخمة من طراز مرسيدس وفولفو وانها من الخارج تبدو مشابهة للبرادات التي تستخدم في النقل الخارجي ما يجعل من عملية تمويهها أمراً سهلاً.

وقدّر المصدر ان مصنع دمّر ركّب ما بين 10 الى 15 مختبراً من هذا النوع، إلا أن الصحيفة التي استطلعت رأي أحد مصادرها المستقلة، لفتت إلى أن الرقم قد يكون مبالغاً فيه.

لكن هذا المصدر أكّد بالفعل أن المصانع التي أشار إليها المنشق السوري هي في الواقع من النقاط التابعة لبرنامج الأسلحة غير التقليدية التي يديرها النظام السوري وبإشراف مباشر من ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري بشار الأسد.

ويقول اينياتيوس إن هذه المعلومات الجديد تثبت أن الحرب الدائرة في سوريا تحمل في طياتها بذور نزاع أوسع وأخطر قد يمتد إلى المنطقة بأكملها، محذّراً من أن هذه المعلومات يجب أن تعالج “بطريقة سريعة وبعناية تامة”.

الناتو يرصد استخدام الأسد لسكود

أكد حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم الجمعة أنه رصد استخدام النظام السوري لصواريخ من نوع سكود ضد مقاتلي المعارضة، للمرة الثانية منذ بدء الاحتجاجات التي بدأت سلمية قبل نحو عامين.

وقال الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن إن إطلاق الصواريخ دليل على أن النظام السوري أصبح يائسا ويقترب من السقوط.

وكان مصدر في الناتو قال إنه تم إطلاق عدة صواريخ من نوع سكود داخل سوريا صباح أمس الخميس، بعد أكثر من أسبوع من رصد الحلف إطلاق صواريخ سكود للمرة الأولى خلال الصراع الذي بدأ في البلاد منذ 21 شهرا.

وقال راسموسن إن الحلف يؤكد استخدام الصواريخ ويأسف بشدة لإطلاقها، مضيفا للصحفيين أثناء مؤتمر بمقر الحلف في بروكسل أنه يعتبرها “جرائم من نظام يائس أوشك على الانهيار”.

وذكر أن استخدام هذه الصواريخ في سوريا يؤكد “ضرورة توفير دفاع فعال وحماية لحليفتنا تركيا”، ولكنه استدرك قائلا إن أيا من تلك الصواريخ لم تصل إلى الأراضي التركية.

وتابع “لكن بالطبع هناك تهديد محتمل”، موضحا أن حلف الأطلسي قرر بناء على ذلك نشر صواريخ من نوع باتريوت على الحدود التركية مع سوريا.

رافضا وضعهم على قائمة الإرهاب

لواء التوحيد بسوريا: جبهة النصرة إخواننا

                                            فراس نموس-حلب

أدان قائد لواء التوحيد في سوريا عبد القادر صالح وضع الولايات المتحدة لجبهة النصرة على قائمة الإرهاب، قائلا إنه “لا إرهاب في سوريا إلا إرهاب بشار الأسد”، وعبر عن تفاؤله بالوضع العسكري في البلاد، خصوصا بعد تشكيل هيئة أركان للجيش الحر.

وقال صالح في حديث للجزيرة نت إن علاقة لواء التوحيد بجبهة النصرة كعلاقته مع بقية الكتائب المقاتلة، “نتشارك معهم في القتال وقد نختلف في بعض الأفكار والرؤى السياسية، لكن لا نقبل أن يوضعوا هم أو غيرهم من المقاتلين على قائمة الإرهاب”.

وأضاف الرجل -الذي سمي قائدا ثوريا للجبهة الشمالية بعد تشكيل هيئة أركان الجيش الحر- أنه مستبشر بالوضع العسكري للثوار في سوريا، وبالتقدم الذي يحرزونه على الأرض في حلب ودمشق وريفها وحماة ودير الزور.

اجتماع القادة

وكان صالح في تركيا لحضور اجتماع شارك فيه أكثر من خمسمائة قائد ميداني في سوريا لانتخاب قيادة لأركان الجيش الحر، وهو الأمر الذي نتج عنه تسمية العميد الركن سليم إدريس قائدا لهيئة الأركان.

ورأى صالح في نتائج الاجتماع إنجازا كبيرا لكونها المرة الأولى التي تسمى فيها قيادة للعمل العسكري بالانتخاب. وأوضح أنه جرى تقسيم سوريا إلى خمس جبهات: الجبهة الوسطى حمص، والشمالية حلب وإدلب، وثلاث جبهات أخرى جنوبية وشرقية وغربية.

وقد تم الانتخاب بتسمية ستة أشخاص عن كل جبهة هم أربعة مدنيين وعسكريان، وهؤلاء الثلاثون صوتوا لانتخاب رئيس الأركان ومساعديه، وبذلك تكونت قيادة وغرفة عمليات مشتركة تدبر للمواجهات في سوريا.

سيطرة بحلب

وعن الوضع في حلب قال صالح إن الجيش الحر يسيطر على 60% من مدينة حلب وعلى مجمل الريف، خلا نقاط يتمركز فيها النظام وهي معزولة تماما ومحاصرة، ولا سبيل للنظام للوصول إليها إلا بالطيران، فالطرق المؤدية إلى حلب مقطوعة تماما.

وأضاف أن ما بقي للنظام في الريف الشمالي نقطتان هما مطار منغ والسجن، والاثنان محاصران وسيظلان كذلك إلى حين انهيارهما، وإذا طلب الهلال الأحمر ممرا لزيارة السجن أو إيصال غذاء له فسنوفر له ذلك.

وفي سؤال للجزيرة نت عن حال جبهات المواجهة في حلب، قال صالح إن لواء التوحيد رأى تخفيف الاشتباكات في خطوط التماس والاتجاه نحو تطهير الريف من أي تواجد عسكري للنظام، وبحكم أن الجيش الحر هو المبادر تبدو أن الجبهات هدأت قليلا و”هذا ليس صحيحا”.

وأعلن صالح عن تشكيل مكتب للرقابة والتفتيش مكون من تسعة أعضاء، وله حرية التفتيش والتدقيق على كل أعضاء اللواء في كل شيء وأولهم هو شخصيا.

وتعليقا على مظاهرات في بعض الأحياء خرجت ضد الجيش الحر، قال إن “هناك وجهة نظر مع الأهالي، وقد تعرض بعضهم لإساءات من منتسبين للجيش الحر فعبروا عن رأيهم بمظاهرة، ولا مانع إطلاقا في هذا، فنحن في ثورة والمعارك قائمة وهناك نواقص كثيرة”.

وقال إن اللواء المكون من نحو سبعة آلاف شخص يملك السلطة الكاملة على الكتائب المنضوية تحت قيادته، ولكن “هناك مسلحون يدعون الانتساب للواء رغبة في الاستفادة من قوته وسمعته ويقومون بأعمال لا يقرها اللواء. وهناك جهاز أمن داخلي لمتابعة هذه الخروقات”، وفي هذا السياق سيصدر اللواء هويات شخصية لعناصره تمييزا لهم.

وأردف بأن النظام صعّب من حياة الناس واستهدفهم بشكل مباشر لضرب الحاضنة الشعبية للجيش الحر، مبديا يقينه بأن النظام سيفشل في ذلك، فالسكان يقدرون الجهود التي يبذلها الجيش الحر، والكل مؤمن بضريبة الحرية اللازمة للانعتاق من نظام بشار الأسد.

مظاهرات في جمعة تبشر بـ”النصر

عشرات القتلى بقصف واشتباكات بسوريا

                                            قتل عشرات المدنيين والجنود النظاميين السوريين اليوم الجمعة في قصف واشتباكات بدمشق وريفها وحماة ومحافظات أخرى, لكن ذلك لم يمنع خروج مظاهرات في معظم أنحاء البلاد تنادي بإسقاط النظام.

وأحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما يصل إلى 66 قتيلا بنيران قوات النظام اليوم، معظمهم في دمشق وريفها وحماة وإدلب في حصيلة أولية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن بين قتلى اليوم 16 جنديا لقوا حتفهم في اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في مناطق متفرقة, خاصة في ريف دمشق وحماة. وكان 36 جنديا نظاميا قتلوا أمس وفقا للمرصد أيضا.

قصف واشتباكات

وقالت شبكة شام إن قصفا عنيفا بالمدفعية استهدف أحياء دمشق الجنوبية، ومنها القدم والحجر الأسود بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الجيشين النظامي والحر. وكانت اشتباكات مماثلة وقعت الليلة الماضية في حي المزة بدمشق.

وأعلن الجيش الحر أنه سيطر على الفوج 81 في المليحة بغوطة دمشق الشرقية التي تعرضت معظم مناطقها اليوم للقصف بالطائرات والمدافع وراجمات الصواريخ، وفقا لناشطين.

وتحدثت لجان التنسيق وشبكة شام ومصادر أخرى عن قصف مكثف على داريا, والمعضمية, ومدِيرا, وكفربطنا, وعربين, وحرستا, مشيرة إلى اشتباكات على أطراف داريا وعربين. وقال ناشطون إن شخصا على الأقل قتل في داريا التي ينتشر فيها مقاتلو الجيش الحر.

وشمل القصف اليوم بعض أحياء حمص ومنها جوبر ودير بعلبة, وبلدات في ريفها بينها الحولة والقصير مما تسبب في مقتل وجرح مدنيين.

وفي ريف حماة, سُجلت اليوم اشتباكات عنيفة في بلدات طيبة الإمام والجنان واللطامنة, وعند حواجز قرى الرصيف والعزيزية والجيد بسهل الغاب وسط قصف مدفعي وصاروخي. وقتل في هذه الاشتباكات أربعة من مقاتلي الجيش الحر الذي أعلن في وقت سابق هذا الأسبوع بدء معركة السيطرة على محافظة حماة.

وفي محيط حلب, قتل سبعة من عناصر الجيش الحر مساء أمس خلال المحاولة الجارية لاقتحام كتيبة للدفاع الجوي في منطقة السفيرة وفقا للمرصد السوري.

وفي حلب أيضا, قتل اليوم ثلاثة أطفال في قصف مدفعي على حي المرجة وفق ما قالت لجان التنسيق المحلية. وشمل القصف الجوي والمدفعي أيضا قرى في ريف إدلب بينها النيرب وتل أعور مما أدى إلى تهدم منازل.

جمعة حلب

من جهة أخرى, خرجت مظاهرات اليوم في عدد من المحافظات بينها دمشق تحت شعار “النصر انكتب عبوابك يا حلب”.

وردد المتظاهرون هتافات تمجد الجيش الحر, وتنادي بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وخرجت مظاهرات في حيّي جوبر والقدم بدمشق, وكانت أوسع نطاقا في ريف دمشق حيث شملت بلدات كثيرة بينها داريا, وحمورية, ودوما, وببيلاّ, ويبرود، بحسب صور بثها ناشطون على الإنترنت.

وفي حمص بث ناشطون صوراً لمظاهرات مناوئة للنظام ومطالبة برحيل الأسد. ومنذ الصباح الباكر خرجت مظاهرات عدة في حي الوعر ومدينة تلبيسة بريف حمص مؤكدة على سلمية الثورة ومطالبة بإسقاط النظام.

أما في حلب التي سميت هذه الجمعة باسمها, فتظاهر الآلاف في أحياء داخل المدينة مثل بستان القصر, وفي بلدات الباب وعندان وحيالين.

وخرجت مظاهرات مماثلة في حيّي القصور وطرق حلب بحماة, كما خرجت مسيرات في أحياء وبلدات بدرعا, وفي كفرنبل وبنّش وغيرهما من بلدات إدلب, وكذلك في الرقة, والحسكة وفقا للمصادر ذاتها

حلف الأطلسي يرصد إطلاق صواريخ من نوع سكود في سوريا

الأمين العام يعتبرها “أفعالاً لنظام يائس يقترب من الانهيار”

بروكسل – رويترز

ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، اندرس فو راسموسن، الجمعة، بإطلاق سوريا صواريخ قصيرة المدى، بعد أن ذكر مصدر بالحلف أن أجهزة المراقبة رصدت إطلاق صواريخ من نوع سكود في سوريا هذا الأسبوع.

وقال المصدر إنه تم إطلاق عدة صواريخ داخل سوريا صباح أمس الخميس، بعد أكثر من أسبوع على رصد الحلف إطلاق صواريخ سكود للمرة الأولى خلال الصراع، الذي بدأ في البلاد منذ 21 شهراً.

وذكر راسموسن أن الحلف يأسف بشدة لإطلاق الصواريخ، موضحا للصحافيين، في مقر الحلف ببروكسل، أنه يعتبرها أفعال نظام يائس يقترب من الانهيار.

80 قتيلا بسوريا والناتو يرصد “سكود” مجددا

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

أفاد ناشطون بسقوط 80 قتيلا بأعمال العنف في سوريا، الجمعة، في الوقت الذي أدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندريس فوغ راسموسن استخدام القوات الحكومية السورية مجددا صواريخ سكود صباح الخميس في الصراع الدائر في البلاد منذ 21 شهرا.

وقال راسموسن إن حلفاء الناتو رصدوا إطلاق الجيش السوري عدة صواريخ من طراز “سكود” قصيرة المدى ضد مواقع للمعارضة يوم الخميس، وذلك بعد أن نحو أسبوع من رصد الحلف استخدام هذا النوع من الصواريخ أول مرة في سوريا.

واعتبر أن إطلاق هذا النوع من الصواريخ دليل على “يأس النظام واقترابه من الانهيار.”

وكانت الشبكة قالت في آخر تقرير لها الخميس إن 128 شخصاً قتلوا في محافظات سورية عدة، غالبيتهم في ريف دمشق وحماة، وأن بينهم 12 طفلاً و 9 نساء.

وفي محافظة حماة، شنت قوات حكومية عمليات عسكرية وقصفت براجمات الصواريخ قرى منطقة سهل الغاب في المحافظة.

وفي سهل مضايا في الشمال الغربي من ريف دمشق دمر الجيش الحر دبابتين في استهداف حاجز لجيش النظام في سهل مضايا.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال الخميس إن اشتباكات عنيفة وقعت بين القوات الحكومية ومقاتلين من عدة كتائب في بلدة مورك الواقعة على طريق حلب دمشق الدولي، جنوبي مدينة خان شيخون، حسب وكالة فرانس برس.

وأشار المرصد إلى “سيطرة المقاتلين على حاجز الجسر في البلدة، ومقتل اثنين منهم جراء الاشتباكات المستمرة”.

وأفادت شبكة شام الإخبارية المعارضة بوقوع انفجارات عنيفة هزت مناطق مختلفة في دمشق ومنها حي كفرسوسة، مع استمرار القصف على أحياء العاصمة الجنوبية المتاخمة لمخيم اليرموك وأعنفها في التضامن والحجر الأسود.

موالون للأسد يعتدون على نساء لإذلال الرجال

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

أظهر شريط فيديو بثه ناشطون على شبكة الإنترنت مؤخرا اعتداء جنود من القوات النظامية السورية على نساء أمام أعين الرجال في إحدى قرى اللاذقية التي كانت مسرحا لعملية عسكرية كبيرة ضد المعارضة.

ويظهر في الفيديو الذي لم يتسن لسكاي نيوز عربية التحقق من صدقيته جنودا نظاميين يعتقلون رجلا مع قريباته في بلدة الحفة في اللاذقية ذات الأغلبية المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد.

ويحاول المحققون الحصول على اعترافات الرجل المعتقل الذي يرفض الإفصاح عن أي شيء، فينهال المحققون بالضرب والشتائم بعبارات نابية على النساء المعتقلات معه.

وكان لطفلة من بين الإناث المعتقلات النصيب الأكبر من السب والشتائم والضرب، إضافة إلى نزع حجابها وتعرضها للصفع العنيف أكثر من مرة، بغية الضغط على قريبها المعتقل الذي يصفه الجنود بـ”المجاهد”.

وبعد فشل المحققين في الحصول إلى أي معلومات من النساء يعود الرجل ليلقى نصيبه من الضرب والسب إضافة إلى الدوس على رقبته أمام أنظار النساء كما يظهر الفيديو.

ولا ينقطع في سوريا انتشار مثل هذه الأشرطة التي يبدو أن المعارضين يحصلون عليها من هواتف جنود كانوا يقاتلون في الجيش النظامي قبل مقتلهم أو اعتقالهم أو انشقاقهم.

سوريا.. أطفال تحت القصف

منى أبو ذياب- أبوظبي – سكاي نيوز عربية

يدفع أطفال سوريا كل اليوم الفاتورة الأثقل للحرب الدائرة في بلادهم. فحجم الخراب والدمار يزداد وأعداد الضحايا بالمجمل تتضاعف، إذا كان الحديث عن الأطفال والظروف القاسية التي لا مناص من أن يحيوا في ظلها.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل يتعرض أطفال سوريا لحزمة من الجرائم المريعة يوميا حسب الأمم المتحدة، التي وضعت منتهكيها من طرفي النزاع على قوائم العار والعقوبات الدولية، في حال تم اثبات التهم التي توجه إليهم.

وقد شملت سجلات القتل الموثقة أكثر من 3 آلاف طفل منذ شهر مارس من العام الماضي، ما يعني أن كل يوم جديد يمثل نهاية حياة 4 أطفال سوريين، وهو معدل ماض في ارتفاع مع تصاعد وتيرة القتل وتنوع أساليبه من القنص إلى القصف والرصاص والسيارات المفخخة.

ويعد القتل واحدا من ستة جرائم تفتك بأطفال سوريا الذين يعانون التجنيد والتشويه والاعتداءات عليهم، والاعتداء على المدارس والمستشفيات والاختطاف ومنع وصول الإغاثة إلى المناطق التي يوجدون فيها.

كما يعتبر اللجوء رحلة شقاء أخرى لا تخلو من المتاعب والمخاطر، يجر فيها الطفل السوري الذي أسعفته الحياة في الفرار من الموت، حيث يوجد 600 ألف طفل في الملاجئ أغلبهم وصلوا بمفردهم دون أمهاتهم أو أبائهم.

سوريا: 71 قتيلا ودعوات للتهدئة بين سنّة ودروز

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — قالت المعارضة السورية إن حصيلة قتلى الجمعة ارتفعت إلى 71 برصاص الجيش وقوات الأمن، بالترافق مع مظاهرات جديدة خرجت في عدة مناطق بالبلاد، بينما أصدر رئيس الائتلاف الوطني المعارض بيانا دعا فيه إلى التهدئة بعد توتر مذهبي شاب العلاقات بين السنة والدروز.

وقالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن عدد القتلى ارتفع إلى 71، بينهم تسعة أطفال وسيدة، وتوزع القتلى بواقع 24 في حماة و20 في دمشق وريفها وعشرة في إدلب وثمانية في حلب، إلى جانب ستة في حمص وقتيلين في درعا وقتيل في دير الزور.

وبحسب اللجان، فقد تعرض حي الحمدانية في حلب لقصف عنيف مصدره مدرسة المدفعية، أما في ريف العاصمة دمشق فقد أفادت اللجان عن عمليات مداهمة في المقيليبة.

وفي سياق متصل، وجه رئيس الائتلاف الوطني المعارض، أحمد معاذ الخطيب، بيانا إلى أهالي حوران، ومعظمهم من السنّة، وأهالي جبل العرب، الذي تقطنه غالبية من الدروز، قال فيه إن الأيام الماضية شهدت “حوادث مؤسفة” معربا عن ثقته بالخروج بنتيجة تحول دون “تفاقم الأمور” بالأيام المقبلة.

وأشار الخطيب إلى أن الصدام بين من وصفهم بـ”الإخوة والجيران” له معنى واحد فقط هو “إضعاف الثورة وتقوية النظام الاستبدادي،” على حد تعبيره، طالبا وقف أعمال التهديد أو الخطف، كما دعا إلى حل المشاكل مهما كانت كبيرة.

يشار إلى أن عدة تقارير كانت قد أشارت إلى توتر في العلاقات بين القرى السنيّة والدرزية جنوب سوريا على خلفية صدامات بين مجموعات مسلحة من الجانبين، تبعتها أعمال خطف متبادل، علما أن CNN لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الميدانية بشكل مستقل، نظرا لرفض السلطات السورية السماح لها بالعمل على أراضيها.

مصدر دبلوماسي أوروبي: تصريحات الشرع تمهيد لحل مرتقب يضمن تنحي الأسد

باريس (21 كانون الأول/ديسمبر) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

قال مصدر دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى إن تصريحات فاروق الشرع نائب الرئيس السوري موجهة لمؤيدي النظام وليس للمعارضة، وأكّد على وجود اتفاق روسي ـ أمريكي غير معلنة تفاصيله لا يتضمن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد حتى عام 2014 ويقضي بتشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة على أن يبقى الأسد رئيساً رمزياً بدون صلاحيات لمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر قبل أن يقوم بتقديم استقالته

وأوضح المصدر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “أدرك الجميع أن أي حل ببقاء الأسد رئيساً هو أمر صعب، كما أن تنحيه قبل بدء عمل الحكومة الانتقالية يحمل مخاطراً، والحل الوسط هو أن لا يبقى الأسد إلى نهاية مدة ولايته، بل أن يتنحى طوعاً بعد فترة وجيزة لا تزيد عن ثلاثة أشهر، لضمان انتقال سلس وسلمي للسلطة” وفق قوله

وأضاف “الحكومة الانتقالية التي سترأسها المعارضة وتضم شخصيات من السلطة سيكون لها صلاحيات كاملة، وهي التي تقوم بإعادة هيكلة القوات الأمنية والعسكرية، وتؤسس لدستور جديد، وتحضّر لانتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة”، وتابع “من جهة ثانية فإن بقاء الأسد شهرين أو ثلاثة سيرضي أتباعه من جهة وسيمنع الفوضى التي يمكن أن تنتج في حال انهار الجيش في أي مرحلة لاحقة” حسب تعبيره

وأوضح المصدر “روسيا تؤيد هذه الخطة، وسيكون هناك ضمانات دولية لتنفيذها بحذافيرها، كما أن المعارضة السورية اطّلعت على هذا المشروع وغالباً ستوافق عليه أيضاً”

وحول تصريحات نائب الرئيس السوري التي أشار فيها إلى ضرورة إيجاد تسوية تاريخية في سورية، واعترافه بأن الحل العسكري لن يُفضي إلى نتيجة، قال المصدر “تصريحات الشرع ليست للمعارضة السورية، وليست للمجتمع الدولي، إنها تصريحات لمؤيدي النظام للتمهيد لهم بهذا الحل وجعلهم مستعدين لقبوله”

الناتو: الجيش السوري “مستمر في إطلاق صواريخ سكود

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) الجنرال أندرس فوغ راسموسن إن الحكومة السورية ما زالت تستهدف المعارضة المسلحة بصواريخ بالستية قصيرة المدى.

وذكر مصدر بالناتو لوكالة “رويترز” أن عمليات المراقبة رصدت إطلاق العديد من صواريخ “سكود” صباح الخميس.

وقال راسموسن إن إطلاق هذه الصواريخ “تصرف نظام يائس يوشك على الانهيار”.

وتحدثت الولايات المتحدة والناتو الأسبوع الماضي عن إطلاق أكثر من ستة صواريخ من دمشق على شمال سورية.

لكن وزارة الخارجية السورية نفت بشدة استخدام هذه الأسلحة.

ويعتقد أن الجيش السوري النظامي لديه قذائف مدفعية وصواريخ متوسطة المدى، بعضها قادر على حمل رؤوس كيميائية.

قال مسؤولون أمركيون إن قوات تابعة للرئيس السوري أطلقت مؤخرا صواريخ بالستية على موقع للمعارضة.

وتتضمن مقتدرات الجيش صواريخ “سكود-بي” و”سكاراب إس إس-21″.

“حماية تركيا”

وأكد راسموسن لصحفيين في بروكسيل الجمعة أن الناتو وحلفاءه رصدوا تجدد إطلاق صواريخ من طراز سكود.

وقال: “نشعر بالأسف الشديد لهذا الأمر الذي اعتبره تصرف من نظام يائس يوشك على الانهيار.”

وأضاف: “استخدام هذه الصواريخ في سورية يؤكد على الحاجة إلى وسيلة لحماية حليفتنا تركيا والدفاع عنها بفعالية”، في إشارة إلى قرار الناتو بتعبئة منصات صواريخ باتريوت على الحدود الجنوبية لتركيا مع سورية.

وقال مسؤولون أمريكيون مساء الخميس إن قوات تابعة للرئيس السوري بشار الأسد استأنفت إطلاق صواريخ بالستية على مواقع للمعارضة المسلحة خلال الأيام الأخيرة.

وذكروا أنه لا توجد إشارة على أن الصواريخ كانت تحمل أسلحة كيميائية ولم ترد أي معلومات حول سقوط مصابين أو قتلى، بحسب ما أوردته صحيفة “نيويورك تايمز”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في سورية أن هجوما وقع الخميس قرب مدينة المعرة في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة شمال حلب وقريبا من تركيا. وتشير الأنباء إلى أن الصاروخ لم يصب الهدف، ولم يقع جرحى أو قتلى.

BBC © 2012

مقاتلو المعارضة السورية يطلقون أعيرة تحذيرية على طائرة ركاب بمطار حلب

بيروت (رويترز) – قال قائد لمقاتلي المعارضة في سوريا يوم الجمعة إن المقاتلين أطلقوا أعيرة نارية تحذيرية على طائرة ركاب كانت تستعد للإقلاع من مطار حلب في أول هجوم مباشر على طائرة مدنية منذ اندلاع الانتفاضة في البلاد قبل نحو 21 شهرا.

وقال القائد الذي عرف نفسه باسم خلدون لرويترز عبر سكايب إن قناصة من كتيبته أصابوا عجلات الطائرة التابعة للخطوط الجوية السورية وهي من طراز ار.بي 201 يوم الخميس.

وأضاف “كانت طلقات تحذيرية. أردنا إرسال رسالة للنظام بأن كل طائراته العسكرية والمدنية في متناول أيدينا.”وقال إن الطائرة لم تتمكن من الإقلاع.

ولم ترد تقارير فورية بشأن الواقعة في وسائل الإعلام الرسمية السورية.

ويتهم مقاتلو المعارضة الحكومة باستخدام الطائرات المدنية لنقل أسلحة ومقاتلين إيرانيين يقولون إنهم يساعدون قوات الرئيس بشار الأسد. وقطع المعارضون العديد من الطرق إلى حلب أكبر مدينة سورية.

وجعل القتال حول دمشق الطريق إلى مطار دمشق الدولي غير آمن لحركة المرور. وأوقفت شركات الخطوط الجوية الأجنبية رحلاتها إلى المطار. وتفيد جداول الرحلات بأن الطائرة ار.بي 201 المتجهة إلى القاهرة عادة ما تقلع من دمشق وليس حلب.

وقال خلدون في إشارة إلى المعارك التي تشهدها حلب منذ يوليو تموز “ما حدث بشأن مطار دمشق سيحدث في حلب حتى وإن كان الثمن أغلى.”

وحث مقاتل آخر المدنيين على عدم استخدام مطار حلب أو رحلات الخطوط الجوية السورية “لأنها ستصبح أهدافا من الآن فصاعدا.”

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

أبو فرات

أبو فرات، القائد المتمرد الذي قتل في مطلع الاسبوع، كان متشككاً بالمقاتلين الجهاديين، على الرغم من الحاجة إلى الاعتماد على دعمهم، كما يتذكر مارتن شولوف.

إذ يتحدث عبر سكايب من بيروت، قال شولوف أن أبا فرات كان “غير مرتاح للغاية إزاء الاتجاه الجهادي الزاحف. وقد فعل كل ما في وسعه لتهميش جبهة النصرة”.

بعد انشقاق أبي فرات حارب كجندي بدلا من عقيد لإثبات مؤهلاته كثائر، قال شولوف.

في كل معركة خاضها لواء التوحيد كان يتولى القيادة العملية. كان أول رجل يجتاز الجدار، وأول رجل في الشوارع. اوقد أسس بسرعة كبيرة سمعته كمقاتل رائع …

قتل في مطلع الاسبوع وهو يقوم بما اعتاد فعله في الأشهر الستة الماضية. قتل بقذيفة دبابة، حين هاجمت وحدات المتمردين مدرسة المشاة. وسيتم الافتقاد إليه بعمق في صفوف لواء التوحيد.

وأضاف شولوف:

كان بحاول تمرير رسائله إلى أي من الأجانب الذين جاءوا إلى المدينة، ويريد التحدث إلى الحكومات الأجنبية، لأنه كان يريد مساعدتهم على تأمين مواقع الأسلحة الكيميائية.

يتذكر شولوف كيف كان أبو فرات يتعمد الحديث عن الجماعات الجهادية.

أتذكر حديثنا الأخير. قال لي أبو فرات لي أنه مجبر على الرقص مع الشيطان، وانه لا يرغب بفعل ذلك. لكنهم في كل مرة جاؤوا لمقابلته في شقته الصغيرة في سيف الدولة في جنوب شرق حلب، كانت يتمتع بوجود الفتيات الراقصات على شاشة التلفزيون وراءه، وبتدخين السجائر، في حين يكون أمراء تنظيم القاعدة هؤلاء جالسين معه. كان يشعر أن من الضروري جعلهم لا يشعرون بالراحة، للتأكيد لهم على أنه يجتمع بهم وفق شروطه لا شروطهم.

كان أبو فرات وطنياً علمانياً أصيلاً، وقد احترمه لواؤه لذلك. ليس هناك الكثير من الناس الذين سيظهرون هذا التوجه، وأنا قلق من أن يكون هناك مزيد من الميل الجهادي للقيادة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أحداث الأربعاء 23 أيار 2018

        إسرائيل تؤكد تدمير 20 هدفاً إيرانياً في سورية الناصرة، القدس المحتلة ...