الرئيسية / صفحات سورية / أنا خجل منك يا جدي أحمد الصياصنة.

أنا خجل منك يا جدي أحمد الصياصنة.

 


حكم البابا

فمنذ اللحظة التي شاهدتك فيها مكسوراً على شاشة التلفزيون السوري، وهم يجرعونك المهانة ويذيقونك الذل، ويلقنونك ما يريدون أن ينطبق به لسانك، وأنا في حالة ذهول من هؤلاء القساة اللا آدميين، الذين كانوا يعيشون بيننا ويتقاسمون معنا الهواء، ويمزحون ويضحكون، وقد يتحدثون في الثقافة والفكر والتاريخ، من دون أن ننتبه لحجم الاجرام والعنف والسادية الذين يخفونهم داخل بذلاتهم الأنيقة، وخلف ابتساماتهم المجاملة..

أنا خجل منك يا جدي،.

واعذرني لكوني فرضت نفسي ابناً أو حفيداً على عائلتك بدون استئذانك. فالشرف يُتمسح به، والكرامة يُلتجأ إليها..

أنا خجل منك يا جدي.

فمنذ اللحظة التي رأيتك فيها تتألم وترتبك وأنت تجهد لكي تحتفظ ببقية عزة نفس، فيما يتلذذ جلادك علاء الدين الأيوبي ويتفنن محاولاً سلبك إياها، ووجهك لا يغيب عن عيني، ولا يختفي من رأسي، وأنا أكتم دمعة قهر لا أملك غيرها لأتعاطف بها معك، واشد بها أزرك..

أإلى هذا الحد وصلت البهيمية بهم، وهم يعتدون على شيبتك ويمرغون شيخوحتك بوحلهم؟ أتستحق كل كراسي السلطة في العالم وخزائن أموالها إذلال رجل بحجمك قدراً وعمراً يا جدي..؟

شاهدت الدماء الغالية تجري في شوارع سورية، وأبكتني صور الرؤوس المتفجرة في درعا، وفجعني مشهد السفلة الذين داسوا على كرامات وأجساد الناس في “البيضا”. ولكن وجهك على شاشة التلفزيون السوري كان الأقسى والأبلغ في فضحه حالة “الحيونه” التي تعيش فيها بلدي سورية اليوم.. كيف يستطيع هؤلاء المجرمون ارتكاب كل هذه المجازر والاذلال والاهانات ثم يعودون إلى بيوتهم وكأن شيئاً لم يكن، وكأنهم قضوا يوماً عادياً؟ كيف يستطيع من يدعوا الحياد ويتشدقوا بالحفاظ على الوطن أن يبقوا صامتين وهم ينظرون إلى وجه جدي الشيخ الضرير أحمد الصياصنة، فيما ينوّع جلاده علاء الدين الأيوبي في أشكال ابتساماته؟ وأي وطن هذا الذي لا يُحافظ عليه إلاّ بقتل أبنائه وإذلال شيوخه؟

أنا خجل منك ياجدي.

سيمر وقت طويل قبل أن تغيب صورتك الحزينة من أمام عيني، ولا أظنها تغيب. وأتمنى أن يأتي يوم أرجوه قريباً أستطيع فيه أن أذهب فيه إلى بيتك، وانحني مقبلاً يدك اعتذاراً عن إذلالك وإهانتك، فمثلك من ينحنى له، وأنت وحدك من تُقبّل يده..

كاتب سوري

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...