إنهم وُلدوا

  

عمر سليمان

(إلى الشهيد لورانس النعيمي الذي علمني كيف أرفع مقاطع الفيديو على اليوتيوب.. فرحلَ دون أرَى مقطع استشهاده..وإلى كافة الشهداء الأحياء.. الذين لم يموتوا)

لا ينبغي أن يموتوا.. إنهم وُلدوا
وكلُّ رمشٍ على أجفانهمْ بلدُ

كأنَّ ضحكتَهُم فجرٌ ودمعتهمْ
شمسٌ وأشكالَهم عند الصباحِ غدُ

في دفئهمْ ريشُ عصفورٍ وثورتهمْ
أرزٌ يقومُ إذا ما رشَّهُ البَرَدُ

الذاكراتُ خيامٌ في مدى دمهمْ
وضوءُ أحلامهم من خيمهمْ وتَدُ

فكلما جفَّ نهرٌ فاضَ من فمهمْ
وفاضَ صحوٌ عليهمْ كلما رقدواِ

أحياؤهم كلما زالتْ تقومُ بهمْ
أحياءُ.. هُمْ روحهم في صوتِهَا جسدُ

كأنَّ لفتاتهم فيْ الدَّرْبِ لافتةٌ
خُطَّتْ بهمْ وعليها وقَّعَ الأبدُ

غابوا كثغرِ هلالٍ فوقَ نخلتهمْ
عادوا كنونٍ وكافٍ بالذيْ وُعدوا

همْ علَّموا الأرضَ أنَّ الموتَ خاتَمُهُمْ
يُرمى ويُلبَسُ.. لكنَّ الحياةَ: يَدُ

دماؤهم عندما ماتوا مظاهرةٌ
هتافُها: لمْ يموتوا.. إنَّمَا وُجدوا

والموت كالحبِّ لا يفنى بهِ أحدٌ
إلا ويولدُ من أشكالهِ أحدُ

عمر سليمان
6/7/2012

خاص بصفحات سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...