الرئيسية / صفحات العالم / أوطان ومقيمون وعابرون

أوطان ومقيمون وعابرون


محسن خضر *

1- لعلها كانت سنة 2000. طلب مني صاحب دار نشر سورية متخصصة في أدب الأطفال، أن أمدّه ببعض نصوصي لنشرها، استجبت متحمساً، وأحضرت في اليوم التالي بعضها، نظر إلى النص الأول، ووجدت عينيه تجحظان، ويضع يديه على عنقه ويصرخ في فزع. كان النص مسرحية للأطفال بعنوان «الأسد لا يأكل اللحم». لم أستوعب في البداية سبب فزعه، واحتاج الأمر الى فترة للفهم. لم يتجاوز العنوان، وأدركت أن عنوان النص ملغوم، بخاصة عندما وضع يديه على حنجرته. كان الرئيس الأسد الأب في الحكم، وكان عنوان المسرحية التي تدور حول مفهوم الوطن، وافتراس الأسد لحيوانات الغابة، الى أن تتعرض للتهديد فيطلب مؤازرتهم في صد العدوان، وكيف وقد استباح حياتهم، فيبدأون في مناقشة مفهوم الوطن ودلالته.

استوعبت رعب الرجل من نشر مثل هذا العنوان في دولة يحكمها أسد بالفعل، اسماً ومعنى. توقف المشروع، ومات الناشر الكريم، وعرفت المسرحية طريقها إلى المقرر الرسمي لكتاب اللغة العربية للصف السادس الابتدائي في مصر منذ العام الماضي، ومع قيام ثورة «25 يناير» بدت وكأنها تعبِّر عن اللحظة الثورية بامتياز.

2- أمارس مع طلابي في الجامعة لعبة فكرية دالة عندما نناقش مفهوم الهوية فلسفياً في مقرر فلسفة التربية.

أطلب منهم في كل عام أن يعيدوا صياغة عبارة الزعيم الوطني مصطفى كامل الشهيرة «لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون مصرياً»، والتي أطلقها في بداية القرن الماضي، والهدف أن يحللوا العلاقة بين الوطن والمواطن، ومعنى العقد الاجتماعي بينهما.

أهمل الإجابات العاطفية، وأتوقف باهتمام عند العبارات التأويلية والافتراضية تلك التي تختار وطناً بديلاً وجنسية مختلفة، ومع توضيح المبرر، فيختار بعض أن يكون سعودياً لأسباب دينية تتعلق بالمقدسات الإسلامية، ويختار بعض أن يكون إماراتياً أو قطرياً لأسباب اقتصادية، ويختار فريق منهم أن يكون فلسطينياً ليستشهد دفاعاً عن فلسطين. تتنوع الإجابات وكلها مفيدة لأنها تكشف عن ميزة الوطن البديل الذي يضم ميزة أو سمة يفتقدها الوطن الأصلي، فيختارون الجنسية اليابانية أو الألمانية أو الفرنسية أو الأميركية أو الصينية وغيرها لأسباب حضارية. أما الفريق الثالث الذي يختار أن يكون مصرياً بشروط يحددها فتستوقفني مبرراته، فهو لا يوافق على العبارة كلياً، بل يضع شروطاً للموافقة عليها تتعلق بضرورة توافر حقوق الانسان للمصريين، وتمتعه بالكرامة والعدالة والحرية في وطنه في موقف نقدي لافت. هذه العقلية النقدية في التفكير تستوقفني وتستثيرني لأنها أقرب إلى الروح الجامعية المفقودة.

في المناسبة، عندما يحاصرني طلابي ويلحّون لمعرفة رأيي واختياري الشخصي أقول: «لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون سورياً، وأبرر اختياري بالقول: أنا عاشق لسورية؛ لأنها قلب العروبة النابض.

3- أصدرت الحكومة العراقية قراراً بسحب الجنسية من 160 عائلة في قضاء القائم بحجة أنها من أصول سورية، وهو ما رفضه محافظ الأنبار، بحجة أن هذه العائلات تقيم هناك منذ عشرات السنين، وإن كانت على قرابة عشائرية مع عائلات سورية، وبعضها منقسم على جانبي الحدود، وبيَّن أن كثيراً من أفراد هذه العوائل يعملون في دوائر الأمن والجيش وموظفون في الدوائر الرسمية. بين ليلة وضحاها جردت حكومة المالكي مواطنين عراقيين من جنسياتهم العراقية، وأصبحوا مجهولي المصير، في حين يحمل هو نفسه والكثير من الساسة الشيعيين في الحكم الجنسية الإيرانية بل أسماء إيرانية.

بماذا يختلف هذا الإجراء عن قرار صدام حسين طرد عشرات الآلاف من المواطنين العراقيين ذوي الأصول الإيرانية إبان الحرب الغبية بين العراق وإيران، ومتسبباً في تشتيت آلاف الأسر وحرمانهم من عوائلهم. إنها العقلية الانفصالية «السايكس – بيكونية» نفسها، وفي وقت يرفع فيه النظام الرسمي العربي شعارات التكامل والتضامن، ناهيك عن شعار الوحدة العربية الشاملة والأمة الواحدة في الخطاب القومي الأقدم.

تتحول الأوطان إلى أوطان للإيجار والارتهان والسلب والنفي، في حين تمنح بعض الأنظمة جنسيتها لأجانب من أوكرانيا أو الصرب أو المجر لمجرد كونهم رياضيين يمكن أن يجلبوا الميداليات الأولمبية والدولية لهذه الأقطار الصغيرة.

جنسيات تُنزع من أهل الوطن هنا، وجنسيات تُمنح لأغراب هناك وكأن الأوطان معروضة في المزاد أو للإيجار لدى بعض الحكام.

* أكاديمي مصري

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...