الرئيسية / صفحات سورية / ارفعوا أيديكم عن ثورة الشباب السوري

ارفعوا أيديكم عن ثورة الشباب السوري


مازن كم الماز

هناك حالة استعصاء حقيقي اليوم في سوريا , لكن ليس كما يزعم قدري جميل , أنه استعصاء في مسير تقدم الثورة السورية , فالثورة قد تراوح مكانها قليلا لكنها لا تدخل حالة استعصاء أبدا , المأزوم و الذي يقف و ظهره إلى الحائط اليوم في سوريا هي الديكتاتورية و سيبقى هذا صحيحا ما استمرت حناجر السوريين تهتف بالحرية و لو فعل ذلك سوريا واحدا فقط , إن فشل ديكتاتورية بشار الأسد في قمع الثورة يبقيها دوما تحت خطر اتساع نطاق الثورة و امتدادها خاصة إلى دمشق و ما يعنيه ذلك في حالة تمكنها أخيرا من هزيمة أجهزة الموت التابعة للنظام أي تحقيق النصر , الاستعصاء الحقيقي هو في مقاربة من يسمون بمثقفي أو سياسي المعارضة السورية و شيوخها , الذين وجدوا أنفسهم محشورين , و حشرونا معهم , بين نقطتين لا ثالث لهما , يعتبرهما معظمهم “الطريق الحقيقي” نحو انتصار ثورة الشعب السوري , ألا و هما النصر الإلهي “على طريقة الشيخ نصر الله في توصيفه لنتيجة معركة صيف 2008” , و قضية التدخل الخارجي , اللتين أصبحتا مادة للاجترار و التكرار الدائمين من قبل معظم مثقفي و سياسيي و شيوخ المعارضة , لكن إذا كان علينا أن نتحدث بالمنطق , فأولا إن موقف الله من ثورة الشعب السوري حتى اليوم ملتبس و غير مفهوم في أفضل الأحوال , فما عدا أن الثوار يفترضون أن الله معهم و ما عدا الأوصاف المستخدمة عادة في مقالات و تحليلات شيوخ المعارضة و قادة تياراتها الإسلامية التي تعتبر أن الثوار يقابلون جماعة المؤمنين بينما يمثل شبيحة النظام و أزلامه جماعة الكفار , عدا عن هذا فالله اكتفى حتى اليوم بالتفرج على شلال الدم السوري دون حراك , هذا إذا افترضنا أن بشار و مجرميه يتصرفون على الضد من إرادة الله و ليس بدعم منه مثلا كما يقول البوطي وجماعته , إن كل المناشدات و الكلام الذي قاله الثوار و من ينصب نفسه ممثلا عنهم بمن فيهم الإسلاميون بحق المجتمع الدولي و الجامعة العربية تصح جدا على الله , لا أعتقد طبعا أن الثوار السوريين سيتخلون عن تهذيبهم مع الله و يخصصوا جمعة قادمة لشعار – أيها الإله , إن صمتك يقتلنا , لكن هذا لا يلغي أن الله حتى الساعة يكتفي بالتفرج مثله مثل المجتمع الدولي و الجامعة العربية على ما يفعله المجرم و جلاوزته بالسوريين , إن صمته يقتلهم بالفعل , إن كان يملك غير هذا الصمت كما يقولون , الأكثر سوءا في حالة الله هي أنه في حالته لا يمكن لروسيا أو الصين أن تستخدم الفيتو ضد قراره بنصرة الثوار السوريين و أن القضية يفترض أن تساوي كلمة فقط , يعني كن فيكون , فلماذا لم يكن و لا يكون , في أي حال من الأشياء الجيدة التي سمعتها مؤخرا ما قاله بعض الشيوخ من قيامهم بتشخيص المشكلة بأن تأخر نصر الله سببه في تقنية الدعاء أو طلب النصرة كما يستخدمها الثوار السوريون من السماء و التي يبدو أنها غير صحيحة كما يجب و بالتالي غير فعالة حتى اليوم , فأنا شخصيا لا أريد أن أفترض أن أي من شيوخ المعارضة أو قادة أحزابها الإسلامية قادر على إقناع السماء بالتدخل لصالح الثوار السوريين و أنه لا يفعل ذلك أو أن الله نفسه عالم بحالنا نحن السوريون و مع ذلك يفضل الانتظار كما يفعل أوباما و ساركوزي مثلا , لا بد أنهم يعرفون الحل لمثل هذه المعضلة إن وجدت , فهم قد تلقوا العلم على أيدي شيوخ معروفين و تفقهوا في القرآن و السنة و صراحة إن لم يكن الحل لمشكلة استمرار الله بالتفرج على السوريين و هم يقتلون عندهم فلن نجدها عند غيرهم بكل تأكيد , إذن يمكن للثوار السوريين أن يأملوا اخيرا في أن يهديهم هؤلاء إلى غايتهم إن كانوا قادرين , أي في أن يحددوا لهم الطريقة الصحيحة للدعاء أو طلب النصرة , ليخرج أحدهم و ليقل لي “يا كافر يا ملحد , سنريك و نري الجميع” , “افعلوا كذا و كذا” “لعل المشكلة هي بالفعل في وقت الدعاء مثلا أو عدد الركعات الضرورية المرافقة أو القربان الذي على الشعب السوري أن يدفعه في سبيل حريته , سيكون من المفيد مثلا إن قالوا لنا العدد الضروري من الشهداء و الأرامل و اليتامى الذي على الثوار دفعه و سيمكن عندها مثلا دفعه دفعة واحدة لتقريب يوم النصر” و “عندها ستجدون النظام ينهار من تلقاء نفسه أي بفضل كلمة الله و نصره خلال ساعات , أيام , الخ” , و سأكون أول الشاكرين و المصدقين مع كل سوري , أما إذا لم يكن هذا بمقدورهم , و أشك أن يكون بمستطاعهم فعل مثل هذا , فإني أعتقد أن الأفضل لهم و للثوار أن يفعلوا كالآخرين , أن ينتظروا مع المنتظرين و أن تكتفوا بمراقبة كيف سيسحق الثوار الطاغية بأيديهم , فالثورة يا سادة هي معجزة , معجزة حقيقية , لكن للأسف خارج كل ما درستموه و تفقهتهم فيه , أنتم لم تدرسوها قط أو ربما كان عليكم دراسة كيف يجب منعها أو دراستها على أنها كفر و زندقة , على الأقل ضد أسلافكم الذين كانوا في الموقع الذي يحتل بشار الأسد اليوم , و ربما ستقضون ما تبقى من عمركم تحاولون أن تتفقهوا في كيفية منعها و في أن تنسوا ثوار اليوم أنفسهم حقيقة ما تعنيه الثورة , إن الثورة معجزة بالفعل لكنها معجزة إنسانية لم و لن تقرؤوا عنها في كتبكم و فقهكم , و إلهكم نفسه , الذي تقولون أنه من يحكم على الناس بالألم و الموت و الفقر و العبودية , لم يقدر من قبل على منعها أو حتى هزيمتها في بعض الأحيان , أما الصنف الآخر المشارك في هذا الاستعصاء فهو المثقفون و السياسيون الليبراليون العلمانيون , الذين كلما توقف الحديث عن التدخل الخارجي عادوا إليه مرة تلو أخرى بادئين حديثهم بتبرير و الاعتراف بالعقم و السخف الذي وصلته قصة التدخل الخارجي في الحالة السورية , و ما عدا أنها تبدو الطريقة الوحيدة لإثبات ثوريتهم و أحقيتهم بهذا اللقب أمام الثوار لا يوجد أي شيء آخر يستحق الكلام أصلا في قصة التدخل الخارجي سوريا , على الأقل اليوم بعد أن أشبعت كلاما و تفصيلا و أثبتت بكل جدارة أنها أقل من فقاعة صابون حتى , أعتذر لأنه علي أن أقول لكم أيها السادة , الإسلاميون و العلمانيون الليبراليون , أنكم ما عدا قسم محدود , أنا مضطر و فخور لأذكر على رأسه ياسين الحاج صالح , أنكم تجعلون من أنفسكم أبطالا كوميديين في مأساة الشعب السوري , لم العجلة أيها السادة , فما تريدونه قادم و لكنه لن يأتي هكذا , إن كل ما تفعلونه هو أنكم تشوشون على الثوار فقط , اتركوهم و سيجدون بأنفسهم الحلول لكل مشاكلهم , فالفرنسيون من قبل سحقوا ملكية غاشمة فظيعة و عريقة في القمع و الاستبداد و لم يكن يومها لا إعلان عالمي لحقوق الإنسان و لا أمم متحدة و لا ناتو , بل كانوا هم من وضع يومها أساس أي كلام لاحق عن حقوق الإنسان في العالم , و مثلهم فعل الأمريكان و البريطانيون و الروس , و غيرهم , و هي كما ترون شعوب من الكفار يحكم فقهكم عليهم بالكفر أي الموت أو الجزية و لا يعقل أن يكون انتصارهم بسبب دعائهم أو دعاء رجال دينهم المنحرف لإلهكم , إذا لم يكن بمقدوركم تقديم الوصفة الجاهزة للثوار لكي ينتصروا , و لا أعتقد أن هذا بمقدوركم للأسف , فاتركوا الثوار يجدونها بأنفسهم , و سيفعلون ذلك على الأغلب كما فعلت تلك الشعوب أيضا , لم العجلة , لا تخشوا , ستصلون إلى الكراسي عاجلا و ليس آجلا بفضل تضحيات الثوار و براعتهم في حل تلك المشاكل التي تواجه ثورتهم , لن ينافسكم أحد على تلك الكراسي , لن تخرج المنافسة على كرسي السلطة في سوريا بعد إسقاط النظام عن واحد منكم أنتم , و يمكنكم يومها أن تكتبوا التاريخ كما تريدون , كما أعاد لينين توصيف ثورة أكتوبر بأنها ثورة بلشفية صنعها هو و رفاقه أو كما فعل الخميني مع ثورة الجماهير الإيرانية أو كما بدأنا نسمع في مصر من السلفيين و الإخوان من أن ثورة 25 يناير هي ثورة إخوانية أو سلفية و أن شباب الثورة قد ركبوا موجتها فقط , و دعوني أقدم لكم نصيحة مجانية , إذا كنتم تقرؤون ما يكتب على هذا الموقع فركزوا على ما يكتبه الستالينيون لتستفيدوا من خبرتهم المؤلمة بهذا الصدد , فهم يعتبرون أن أهم دروس انهيار الستالينية في الواقع هو أن ستالين و تلامذته من بعده لم “يقمعوا الخونة و الهراطقة بالدرجة الكافية” , و لو أني أجد صعوبة في فهم هذا , ربما يقصدون قيام خروتشوف بإغلاق معسكرات العمل العبودي في سيبيريا و ترك الناس ذوي التفكير المستقل و الروح الحرة يموتون في مصحات الأمراض النفسية كما فعل خروتشوف و بريجنيبف و ليس في معسكرات الموت الغولاغية كما كان ستالين يفعل , ربما , و تذكروا أيضا أن الكنيسة حكمت شعوب أوروبا و تحكمت في عقول الناس هناك لقرون فقط بفضل قسوة محاكم تفتيشها و عدم إبدائها أي رحمة تجاه الهراطقة الزنادقة , رغم أن تجربة الاثنين و غيرهم تثبت أن هؤلاء الخونة و الهراطقة و أيضا أعداء الليبرالية العلمانية السلطوية , أنهم كلما استأصلوا , قاتل الله إبليس اللعين , ولدوا من جديد , قاتل الله الوسواس الخناس , و تذكروا أنه بعد الانهيار المحتوم , طال الوقت أم قصر , يمكن القول أن المشكلة كانت في التطبيق و ليس في المبدأ , هاهي الكنيسة موجودة اليوم و تستمر بتطويب قتلة أولئك الهراطقة الذين أصبحت كلماتهم و نظرياتهم على كل لسان اليوم , النصر لثورة الشعب و الشباب السوري , المجد للثوار , المجد للشهداء , الموت للطاغية , و النصر للإنسان و لحريته , و الله من وراء القصد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...