الرئيسية / صفحات العالم / استحالة تأسيس فهم لبناني مشترك لحركة الاحتجاج في سورية

استحالة تأسيس فهم لبناني مشترك لحركة الاحتجاج في سورية

 


حازم الأمين

أفضت الاحتجاجات في سورية، بين ما أفضت اليه، الى اختبار نموذج من السلطة كان يعمل لعقود طويلة، من دون ان يكترث كثيرون لطبيعته. سلطة يشكل الخوف مادتها الرئيسة، وكل ما عداه تنويعات على تلك النواة. سلطة ليست غبية على نحو ما هي سلطة القذافي غبية.

ما جرى في سورية جعل كثيرين يتحسسون أجسامهم وعقولهم بحثاً عما اذا كانت قد أصابتهم تلك السلطة بشيء! هل يقيم شيء يشبهها في أرواحهم ووجدانهم؟ ذاك ان قوة السلطة في دمشق مستمدة من تسللها الى الوجدان والأرواح. في لبنان رحنا نسأل أنفسنا هذا السؤال بعد أن أذهلنا مستوى العنف الذي شهدناه في سورية. فنحن مرشحون أكثر من غيرنا للإصابة، بفعل احتمال العدوى وبفعل وجود هذه السلطة في بلدنا.

ما الذي تسرب من السلطة في دمشق، الى السلطة في بيروت، وما الذي تسرب من ضحاياها في سورية الى الناس في لبنان؟ فمن غير المنطقي ان ننجو. واذا كانت المهمة الأولى لحركة التغيير في سورية الشروع بعلاج الصدوع التي خلفها العيش لعقود طويلة في ظل هذه السلطة، فالأمر نفسه ينطبق على لبنان، مع فارق هو لمصلحة المُصاب السوري بها يتمثل في ان الأخير تمكّن من تحديد مكان الإصابة، وصارت خطة العلاج واضحة بالنسبة اليه. اما في لبنان، فنصف السكان يعتقد أن السلطة في دمشق نموذجهم، ونصفهم الثاني متنكر لما أصاب عقولهم ومشاعرهم نتيجة عيشهم في ظلها.

لكن لنتأملْ قليلاً في أحوالنا، ولنقسها على الحدث السوري، وعند ذاك نسأل: أليس هناك ما يجب ان نقوله لأنفسنا؟ لدينا شرائح واسعة عاشت تحت السلطة المباشرة والقاسية لهذا النظام، ولدينا سجناء سابقون في سجونه، ولدينا قوى سياسية تشكلت تحت إشرافه، ولدينا سياسيون يستمدون «شرعيتهم» فقط من علاقتهم به، ولدينا إعلام نعتقد أنه متقدم، لكننا ننكر كم هو انعكاس لآلة ذلك النظام.

ليس بلا دلالة أن يستعين النظام في سورية بوجوه لبنانية لتسويق نمط علاقته العنيف بمجتمعه، وأن تستضيف الفضائية السورية «سياسيين» لبنانيين، صُنعوا في دمشق، ليتولوا إدانة المحتجين في درعا وبانياس. وهذا الأمر حصل ليس لأن كفاءة هؤلاء أعلى من كفاءة نظرائهم في دمشق في الظهور على شاشات التلفزيون، بل لأن الرسالة التي هدف النظام إلى إيصالها، تتمثل أولاً في أن له أذرعاً خارج الحدود يمكن أن يستعملها في الداخل، وثانياً لأن الوجوه اللبنانية قد تفيد في تعزيز تهمة الجماعات «المدسوسة» المتسللة من الخارج. أما الفشل الذريع الذي أصيبت به هذه الخطة، فيكشف خللاً كبيراً في ذلك الاعتقاد السائد بأننا حيال «ديكتاتورية عبقرية».

ففي ظرف يومين فقط اعتذر وئام وهاب عن اتهامه سياسيين لبنانيين وسعوديين بتمويل الانتفاضة، وفي ظرف أقل من ساعة انكشفت حقيقة خبر اعتقال النائب عقاب صقر في بانياس، أما السلاح الذي قالت الفضائية السورية إن القوى الأمنية اللبنانية قد ضبطته وهو في طريقه من لبنان الى سورية فتبين انه عبارة عن ثلاث بنادق صيد.

كل هذه الفضائح لم تؤسس لفهم لبناني مشترك لما يجرى في سورية. هناك أسباب سياسية راهنة طبعاً، لكن أيضاً هناك أسباب تمت الى وضع جماعي تم التأسيس له على مدى سنوات الخضوع. فعندما يقال إن «قوة النظام في سورية تكمن في انه قادر على إكراه الناس على أن يكرروا ما يثير سخريتهم ويجاهروا بما لا يقبله ذكاؤهم»، يجب ان نسأل أنفسنا: أليس في لبنان ما يوازي ذلك تماماً؟ ألا تحمل لنا الصحف كل يوم خبراً يقبله اللبنانيون بصفته واقعاً وينحاز جزء كبير منهم اليه، ويرددونه من وراء زعمائهم، على رغم إهانته عقولهم؟

الضحية اللبنانية انجذبت الى جلادها، وصار الأخير «موديلها» في السياسة وفي الاقتصاد وفي العلاقة مع الضحايا الآخرين. ثم إن بين اللبنانيين ضحية سلبية وأخرى إيجابية، بمعنى ضحية من الموقع السياسي المضاد للنظام في سورية، وضحية لهذا النظام منخرطة في دعمه، والضحيتان تتصارعان على حلبة التماهي مع الجلاد. فلندقق قليلاً بالتشابه السياسي والنفعي بين ميشال عون وميشال المر، او لنتأمل قليلاً بحالَي كل من وئام وهاب وخالد الضاهر.

أليست في لبنان عشرات المشاهد السياسية الموازية لمشهد تلميذ المدرسة السوري الذي تفرض عليه ادارة مدرسته ان يشارك في احتفال حزب البعث، فيحمل صورة الرئيس في المسيرة، ويرفعها فوق وجهه محاولاً إخفاء ابتسامة تشي بعدم اقتناعه بما يفعل. وفي حين يكشف مشهده رمزية العلاقة القسرية مع النظام، يُدرك الأخير المضمون السلبي لهذه الابتسامة، لكنه لا يكترث. ذاك أن المضمون الإيجابي المتمثل بالمشاركة الجسمانية في المسيرة هو ما يعنيه. فما كشفته وثائق ويكيليكس من كلام «خبيث» قاله حلفاء حزب الله عن حليفهم، وصمت الحزب على هذا الكلام، يشي بعلاقة مشابهة للعلاقة بين التلميذ السوري وبين النظام. حزب الله يعرف حقيقة مشاعر حلفائه حياله، لكن ذلك غير مهم في حال لم يتلكأوا عن المهام المطلوبة منهم.

لقد ابتذل النظام في سورية أفكاراً انتجتها العلوم الإنسانية على مدى قرون من الاجتهاد والتفكير. المقولات السوسيولوجية والفلسفية حول التوتاليتارية جرى اختبارها في تجربة هذا النظام على نحو مباشر وغير موارب. مقولات من نوع العلاقة بين الجلاد والضحية، أو وظيفة البروباغندا في انتاج الخوف، أو استخدام الإشاعة لبث الريبة، كل هذه المقولات وغيرها جرى اختبارها في الأشهر الثلاثة الفائتة على نحو كثيف ومباشر وميداني. والنظام بهذا المعنى قام بمهمة معرفية، الى جانب المهمة الدموية، إذ أتاح لعامة الناس معاينة أفكار كانت أسيرة كتب قديمة، فكسر نخبويتها، وأخرجها من صفحات الكتب العتيقة.

الحياة

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...