الرئيسية / صفحات سورية / الأزمة السورية وتنظيم سقوط النظام

الأزمة السورية وتنظيم سقوط النظام


طالب ك ابراهيم

في مجلس الأمن بدا المشهد الدولي كما لو أنه يحدد مفهوما مشروطاً لسوريا القادمة، من حيث التكوين القومي والطائفي في الحدود الجغرافية القائمة، كما وصفته وزيرة الخارجية الأمريكية، إلا أن ذلك لم يخف تردد المجتمع الدولي حياله، خاصة بشبكة الأمان التي رسمتها روسيا أولاً، وغطت خيالها الصين “الشعبيةً.

سبق تلك العملية، دعوات محمومة لكتل معارضة بضرورة التدخل الغربي في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا نظراً للتشابه المفصلي بين النظامين، دون الأخذ بعين الاعتبار الخلاف البنيوي المجتمعي لهما، ووضع إقليمي غاية في الحساسية وجود شحيح للطاقة في جغرافية ثمينة.

وسبقها أيضاً دعوة صريحة لأمير قطر بخيار تدخل عسكري عربي يضع حداً لعمليات القتل في سوريا، دعوة صريحة لكنها خيار معلب منتهي الصلاحية.إجماع مجلس الأمن حول الآلية اللازمة للإنقاذ، يعيقه المأزوم الروسي، لكنه رغم ذلك يعتبر رافعة معنوية لتغيير نوعي، وتدوير المفصل الرئيس للعد التنازلي لسقوط النظام، وتحديد منحى الحركة السياسية طرداً مع دور تصعيدي يقوم به جناح عسكري وليد، والوصول إلى عتبة جديدة قد تفرض شروطها مفاتيح صفقة روسية مؤجلة بفعل المساومات..إن استخدام تفاصيل سوريا ذاتها، يعني إعادة إنتاج قوى ذاتية من شأنها استهلاك قوى النظام، عبر سلسلة عمليات ذات طابع عسكري، وبمرجعية شكلية، تفجر الوحدة المأزومة للنظام.

العمليات تلك كما لو أنها تنفيذ قسري للسيناريو الليبي إلى حين، مرهون بخصوصية سوريا وبآليات وكفاءات مستنبطة من ضرورة التغيير وهدفها تحقيق خيارين سياسيين دون انتصار لحامل العقدة العسكرية، أو للجناح العسكري:

أولاً – إضعاف الآلة العسكرية والأمنية للنظام.ثانياً- إعطاء المزيد من الوقت لحسم الخيارات، النظام ومشروع التنحي والمعارضة في إنتاج البديل.

لن يستطيع النظام حسم المعركة كما يريد، وقد وضع أوراقه كلها في أتون المواجهة ،وفي محاولات انتصاره، لكنه لم يصل بعد إلى التسليم بلا جدواها، عدم استطاعته تلك، ترافق مع فشل المعارضات في إنتاج البديل، وبالتالي إعطائه المزيد من الوقت للاستمرار في القتل، وفي إطالة مآسي الظرف الطارئ.

فشل الطرفان، النظام في ديمومة تسلطه، والمعارضة في إنتاج البديل، و بالتالي في تحقيق التغيير، يقود إلى سيناريو يتشابه مع السيناريو اليمني من حيث تحديد انتهاء صلاحية بعض النظام وتحديد البديل مما تبقى منه. تلك هي خريطة الطريق العربية التي قد تلاقي قبولاً أممياً يحتاج الكثير من التفاصيل، بعد فشل مجلس الأمن في الوصول إلى لبينة الأزمة السورية، وبداية خط التصعيد العملي المتأرجح بين تنظيم سقوط النظام أو فوضى السقوط. ..

إذن ترسيم مبادرة تفصل بين النظام السياسي القائم ونظام التسلط، يضاف إليها بقاء تعقيدات الملف السوري خامدة، وذلك باستحداث التغيير من قلب النظام ذاته، تغيير في شخصيات النظام والحفاظ على استقرار تناقضات سوريا الداخلية..

تنظيم السقوط ترسمها القوى الفاعلة إقليمياً بضوء أخضر دولي، والفوضى مرهونة بخيار النظام، لكنها ليست وقف على إرادته،والاتجاه الذي يريده، فثمة مسار لخليط عسكري، وحراك شعبي، مسار يحدد شكله تقاطع القوتين الوليدتين، وليس النظام وحده.الأزمة السورية إذن ليست خارج الحل لكنها وفق التصورات لا تشبه إلا نفسها.

هل حددت التطورات الأخيرة مسار بداية النهاية، مسار منح النظام الوقت الكافي ليحسم أمر مغادرة السلطة، ومفاضلة بديله، وقد تم اقتراح أحد خيارات التطويع، بتعيين أو تفويض نائب الرئيس عن الرئيس؟

أعتقد أن الملف السوري الآن حلقة زمنية دامية لوجوب تمثيل الحل، وليس لإعطاء النظام فترة إضافية، لقد استنفذ فرص الانتصار كما يعتقد الكثيرون، لكنه لم يستنفذ بعد كما يعتقد هو فرص الفوضى.

بناء تصور واضح لسوريا القادمة مازال يكتنفه الكثير من الغموض،على الرغم من إعلان ” دبلوماسي” باستبعاد شبح تغيير جغرافي أو ديمغرافي وفق موازين القوى، على عكس التصور الخاص ببقاء النظام بحلته الحالية، إنه أمر خارج التصور مثلما هو خارج الحسابات.

لقد انتقلت الأزمة السورية تراتبياً من عنف النظام بغية الاستمرار، إلى تفعيل مسار التغيير بسبب العنف ذاته وتقلباته، من ضبابية المشهد، إلى ضبابية الحل..سوريا أمام مرحلة دقيقة، مرحلة تحسب بأعمار شبابها وعذاباتهم، وتداخلات الفوضى، مرحلة النهايات الفاجعة، أو البدايات الموجعة التي تشتعل ببطء شديد، وتتأرجح بين معنيين ملموسين، مرحلة الرؤية الثورية العامة وتلاوين العنف و مرحلة “المدحلة” السياسية ذات آفاق الحل..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...