الرئيسية / صفحات الرأي / التواضع… كي لا نكرّر مآسي غيرنا

التواضع… كي لا نكرّر مآسي غيرنا


محمد الحدّاد

«لا تقل أيها المسلم إن هذا الحكم المقيّد بالشورى أصل من أصول الدين ونحن قد استفدناه من الكتاب المبين ومن سيرة الخلفاء الراشدين، لا من معاشرة الأوروبيين والوقوف على حال الغربيين، فإنه لولا اعتبار حال هؤلاء لما فكّرت أنت وأمثالك أن هذا من الإسلام».

كلمة حقّ كتبها الشيخ رشيد رضا منذ قرن، معترفاً بأن الأفكار السياسية الجديدة في العالم الإسلامي لم تنشأ رأساً من التراث، بل أن التراث قد أعيدت قراءته قراءة متحرّرة بدافع إعجاب المسلمين بالواقع السياسي الجديد في الغرب وما رأوه في المجتمعات المتقدمة من سيادة الحرية والعدل والحق واحترام كرامة الإنسان. وهذا مع أن رضا وأفراد جيله الذين عاشوا في ظل الاستعمار كانوا يدركون جيداً أن الغربيين يلتزمون بتلك المبادئ في تسيير مجتمعاتهم وينتهكونها في مستعمراتهم ومحمياتهم.

ولعلنا نحتاج إلى مثل هذا التواضع اليوم ونحن نرى بعض الأئمة والخطباء والدعاة في تونس ومصر وقد نصّبوا أنفسهم أوصياء على الديموقراطية ومسار الانتقال الديموقراطي من منطلق قناعتهم بأنهم الأوصياء الطبيعيون على «الأمة»، مع أن حالهم لا تختلف عن حال الفئات الأخرى في المجتمع. فمنهم من شارك في الثورة، ومنهم من تردّد، ومنهم من خاف، ومنهم من تشكّك وشكّك، ومنهم من دانها قبل أيام بالحجج الدينية ثم عاد ليباركها بحجج دينية أيضاً. أما التعمّق في فهم الديموقراطية وطبيعة الانتقال الديموقراطي فلا يندرج أصلاً ضمن المعارف الشرعية والكفاءات التراثية، وإنما يتطلب اطلاعاً واسعاً على فكر الأنوار والفلسفات السياسية الحديثة وتجارب الانتقال الديموقراطي في العالم منذ الثورات الكلاسيكية إلى تجارب القرن العشرين. فالديموقراطية مسار كوني بدأ في الغرب ثم تجاوزه إلى اليابان والهند ثم شمل معظم دول أميركا اللاتينية وجنوب أفريقيا، ثم دخل العالم الإسلامي عبر إندونيسيا وتركيا، وهو يحاول أن يحلّ اليوم في البلدان العربية بفضل الثورة التونسية ثم المصرية، وبهذا المعنى نتحدث عن الديموقراطية أفقاً كونيّاً تجاوز موطن النشأة وأصبح ملكاً مشاعاً لكل البشر.

فلئن كان من حقنا مثلاً أن نشعر بالفخر ونحن نرى أوّل بلد عربي ينجح في محاكمة مستبد ويضعه في قفص الاتهام مثل كلّ المجرمين، فلا بأس أن نتذكر أيضاً أن الإنكليز حاكموا شارل الأول منذ 1646، والفرنسيين حاكموا لويس السادس عشر منذ 1793. ولم يكتف الإنكليز بذلك، فقد اخترعوا بعده الآلة البخارية والكهرباء والتلغراف والباخرة، واخترع الفرنسيون غاز الإضاءة ولقاحات الأوبئة. أما نحن فقد بدأنا بالمناقشات الغيبية والميتافيزيقية قبل أن نختبر قدراتنا على تنظيم أول عملية انتخابية ديموقراطية.

فالعرب يدخلون متأخرين عصر الديموقراطية، وما زالوا في أول الطريق وما زالوا مهددين باستبدال حكم العسكر بحكم رجال الدين كما حصل في إيران عام 1979، أو السقوط في الحرب الأهلية كما حصل في الجزائر عام 1991. ذلك أن نجاح الثورات الكبرى في التاريخ الحديث إنما يتحقّق إذا لم يستبدل مستبد بآخر، وإذا ما وقع القضاء على منظومة الاستبداد والفساد من الجذور، عكس ما كان يحصل في تاريخنا القديم عندما كانت الدول تسقط لتحلّ محلّها دول تستعيد نفس نظامها، فسقطت الدولة الأموية لتقوم العباسية، وسقطت العباسية لتقوم العثمانية، وسقطت العثمانية لتقوم الجمهوريات العسكرية الوراثية، في مسار طويل للاستبداد تغيّرت فيه الوجوه ولم تتغير الآليات.

صحيح أن من حقنا أن نفخر اليوم ازاء الغربيين لأن ثوراتنا أسقطت مقولة بعض مثقفيهم في أن ثقافتنا ليست مهيأة لتقبل الأفكار الحديثة مثل الديموقراطية، وأخزت أغلب سياسييهم الذين استندوا إلى هذه المقولة لحماية مصالحهم بحماية الاستبداد، بيد أن الغرب هو أيضاً مئات المفكرين والفلاسفة الذين فتحوا للإنسانية أفقاً جديداً للتفكير السياسي باختراعات فكرية مبدعة مثل فصل السلطات والعقد الاجتماعي والانتخاب المباشر وتدوين المبادئ الدستورية وغيرها من الأفكار التي تبدو بسيطة اليوم لفرط ما ألفناها، لكننا أوّل من يدرك عسر الانتقال بها من مجال النظر إلى مجال التطبيق.

أما التراث فينبغي أن تعاد قراءته ليكون حافزاً ودافعاً في تحقيق الانتقال الديموقراطي، لا أن يصبح في ذاته أفق التفكير والعمل، لأنه مشحون بقرون من الممارسة الاستبدادية. فإذا لم نقرأه قراءة جديدة ومتحررّة عاد بنا من حيث ندري أو لا ندري إلى تلك العصور وفصلنا عن الأفق الإنساني للديموقراطية الذي قامت من أجله الثورات.

نحن في بداية مسار قد سبقنا إليه غيرنا منذ عقود، والتواضع ليس مجرد وصية أخلاقية وإنما شرط ضروري في النجاح، لأننا إذا لم نستفد من التجارب السابقة كررنا مآسي غيرنا قبلنا.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

+ 88 = 93

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون والثورة.. تغيير النظام أم المجتمع؟/ نمر سلطاني

      عندما يثور الناس على نظامٍ ما، فإنهم في حقيقة الأمر يثورون على ...