الرئيسية / صفحات سورية / الثورة السورية… إلى أين؟

الثورة السورية… إلى أين؟

 

د. طيب تيزيني

ثمة ملاحظة منهجية عامة تقوم على أن الثورة المجتمعية، عموماً وخصوصاً، تمثل حالة مركبة أولاً، ومعقدةً ثانياً؛ كما قد تجسد خزاناً مفتوحاً لكم هائل من الصعوبات والإشكاليات والأخطاء، بقدر ما قد تحتمل أن تكون قادرة على مواجهة ذلك بكثير من الحكمة والدراية والعقلانية الحصيفة. يتحدر ذلك من عدة مسببات. أما هذه الأخيرة فتتحدر من التاريخ الذي انتهى إليها، ومن الحوامل السياسية والاجتماعية والثقافية التي تلتصق بها وتقودها، ومن القوى المجتمعية التي تناصرها والتي تناهضها، داخلاً وخارجاً؛ وكذلك وبكيفية خاصة من البنية المجتمعية التاريخية التي تمثل حاضنتها، ممثلة بكل المنظومات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية القيمية، وغيرها.

ونحن هنا لن نكون قادرين على معالجة ذلك كله وغيره. أما هدفنا الآن فهو محاولة ضبط ذلك الذي أتينا عليه في كلياته إضافة إلى خصوصياته السورية بقدر أوّلي. أما على هذا الأخير، فعليه في هذه الحال أن يسمح بفهم ما يحدث في حقل الثورة السورية، وخصوصاً في اللحظة الراهنة من تعقد الأمور التي تتصل بما يحدث ضمن أوساط القائمين على العملية الثورية من داخلها. يأتي ذلك رغبةً في ضبط ما يحدث الآن بالعلاقة بين «المجلس الوطني» و«الإئتلاف» والحكومة الانتقالية. فلقد برز الأمر الأول، حين ظهر إلى الوجود المجلس الوطني على نحو غابت عنه التجربة الديموقراطية، أي حين ظهر ذلك المجلس بعيداً عن ضوابط الانتخاب الحر وآلياته. وهذا قاد إلى نتائج خاطئة، تمثلت في كون الأعضاء «الناجحين» تمثلوا في من كانوا في معظمهم قد عاشوا في الغرب عقوداً بعيدين عن الوطن. وكان ذلك مسيئاً، بحيث وضعت هيلاري كلينتون يدها عليه حين غمزت من قناة «الناجحين»، في معظمهم، والذين أمضوا أربعة عقود خارج سوريا؛ مما قد يكون هشّم الرؤية الحسية «السورية» لدى فريق أو آخر منهم. أما الخطأ الثاني في الأمر المعني هنا، فقد برز في غياب فاضح إلى حد أدنى، من استراتيجية (أجندة) العمل المطلوب. ويأتي الخطأ التأسيسي الثالث في ترك المجلس الجديد يعيش تخبطاً بسبب غياب تقسيم العمل الجديد.

إن ذلك كله، في «ثلاثية الخطوات الثلاث» كاد أن يحول المجلس إياه إلى حالة قابلة للتحول إلى قصور سياسي ومعرفي وتنظيمي قابل للاختراق في عمومه. واستمر هذا الأمر في ظهور صيغة خفية من الرغبة في الاستئثار، عمل أعضاء من المجلس على التمنطق به للخروج من الحالة تلك المذكورة. وقد أثار تلك الحال من القصور في العمل استياء واستغراباً وغضباً في أوساط الحامل الاجتماعي الحقيقي للثورة، نعني أوساط الشباب، ولكن دون أن يقعوا في الفوضى والاضطراب. وقد ظهر خطأ آخر ثالث حين جاء «الخطيب» رئيساً للائتلاف فهذا الرجل النظيف الحاذق يمثل في ذاته حالة طيبة متقدمة، لكن دون أن يتاح له أن يمرّ وصوله إلى رئاسة الائتلاف في إطار آليات الديموقراطية وبكيفية دقيقة.

ويبقى الفصل الآخير، المتمثل في وصول غسان هيتو إلى رئاسة الهيئة التنفيذية للائتلاف. وأن أعتقد أن شخصية الرجل كما قُدّم، يحوز على فضائل جيدة خصوصاً في سيرته العلمية. ولكن ذلك ليس بإمكانه أن يجُبّ ما ينبغي أن يحوز عليه مسؤول في هذه الحال. فأنْ يكون الرجل ذا توطن أميركي عملياً ونظرياً، وأن يكون متوطناً في الولايات المتحدة بفترة أو أخرى جعلته، يضع خياراته في معظمها بل خصوصاً فيما يتصل بالقضايا المتمثلة ببناء الحداثة والتقدم والديموقراطية والمجتمع المدني والعلمانية والنهضة، بأشكال مُؤمركة تخدم بنية اجتماعية هي تلك التي نشأت في المجتمع الجديد الذي يعيش فيه، مع القول بالطبع بأن تلك المحاور الكبرى يمكن قراءتها نقدياً بنائياً، أي بمقتضى الوضع السوري الجديد. سوريا الجديدة القادمة لا نرى طريقاً محتملاً بالمعنى الإيجابي لها إلا طريق الديموقراطية والحداثة والنهضة والحرية راهناً ومستقبلاً.

الاتحاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

8 + 1 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...