الرئيسية / صفحات مميزة / الثورة السورية ونقاش الأخلاق/ أيمن نبيل

الثورة السورية ونقاش الأخلاق/ أيمن نبيل

 

 

بعد أربعة أعوام من الثورة السورية، ينبغي استحضار حقائقها الكبرى، لفهمها وتفسير ملامحها.

مثل كل لحظات الانفجار الاجتماعي، مثلت الثورات العربية، في 2011، تكثيفاً لكوارث النظام السياسي، مشكلات الهوية الوطنية، أزمة النخبة العربية، والفشل التاريخي لدولة الاستقلال، وقد تمظهر هذا التكثيف في مفردات مختلفة، اجتمعت كلها، وتفجرت في سياق الثورة السورية، وبالتوازي مع هذا، توقد التضحيات الملحمية للسوريين قرائح المفكرين لمقاربات أكثر عمقاً لتفسيرها.

هناك نقاش مهم دار بين الأستاذين، سلامة كيلة وحسين عبدالعزيز، على صفحات “العربي الجديد” عن دور عوامل الاقتصاد والسياسة في تفجير الغضب الاجتماعي، متجليّاً في ثورة شعبية، والظواهر الاجتماعية عادة أكثر تعقيداً من إمكان تقرير العامل الأساسي لحدوثها، بله المسبب الحصري لها. ولكن، الممكن هو تبيين الناظم للعوامل المختلفة، وبالنسبة للثورة السورية، فإن ناظم عاملي الاقتصاد والسياسة، في رأينا، هو الوعي بالقيمة الأخلاقية.

سياسات التكديح والإفقار والفساد الممأسس، تسبب الجوع، لكن الجوع، بحد ذاته، ليس هو مفجر الغضب الاجتماعي، بل ربط الفرد بين الجوع وإهدار الآدمية. وحين يغيب هذا الربط، هناك أولويات أخرى في التسلسل القيمي عند الفرد، تمنعه من مجابهة الموت المرجح، فسياسات نظام بشار الأسد القمعية، وسياساته الاقتصادية في السنوات الخمس الأخيرة قبل اندلاع الثورة، بالتوازي مع سنوات الجفاف العجاف، كانت عابرة للمجتمع بأكمله، لكن النظام مؤيد بقواعد اجتماعية على الرغم من ذلك، لأن درجة الوعي بقيمة الكرامة الإنسانية لا تصل بها إلى التضحية، والتعرض لخطر الموت، فهناك عوامل عدة تشكل التسلسل القيمي للمواطن، مثل الوعي الطائفي، الخوف من القمع، أو غياب القيمة نفسها، بسبب سياسات القمع المشوهة للسايكولوجيا الجمعية، والتي رسخها نظام البعث طوال نصف قرن.

“غيرت ثورة السوريين تصوراتنا عن حدود الصمود الإنساني، وعلى الرغم من الآلام، وتحول الثورة إلى اقتتال أهلي طاحن، فإننا ندرك عظمة الشعب السوري وثورته ودورها في فكرنا المعاصر”

بدون تمثل هذه الفكرة، تصبح ثورة الشعب السوري، والشعوب العربية، غير مفهومة، فالمجتمع لا يضحي بالأرواح، ليتخلص من الفقر إلا إذا كان مجتمعاً عدميّاً!، والعدمية نزعة فردية، فلا يوجد مجتمع ذو وعي عدمي، ولكن، باستحضار فكرة التسلسل القيمي والربط بين آثار السياسات وجرح القيمة، تصبح التضحيات الأسطورية للشعب السوري قابلة للتفسير. وفي دولة مثل ألمانيا الشرقية، لعب الاقتصاد دوراً مهماً من زاويتنا المشروحة آنفا في تفجير الاحتجاجات في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، فرأسمالية الدولة كانت توفر له، إلى حد معقول، شروط الحياة من صحة وتغذية وتعليم وعمل، لكن شعور المواطن بـ”الإهانة” لغياب الفواكه والكماليات، أو عند الوقوف في طوابير لدخول مطعم، مع عقده المقارنات بين وضعه ووضع المجتمعات الغربية، لعب دوراً مهماً في تفجير الغضب الاجتماعي، بالتوازي مع عامل السياسات القمعية الشمولية للدولة.

تصبح الفكرة على صعيد السياسات الأمنية والقمع والتنكيل أكثر وضوحاً، ولا تحتاج لنقاش كثير، فتعمد إهدار آدمية المواطن، وتحويل الإهانة إلى أسلوب مكرس للضبط الاجتماعي، قد تخلق الوعي بالقيمة، حتى وإن لم تكن ظاهرة من قبل، بل وقد تقود، بعد ذلك، إلى انحرافات غير محمودة، رأيناها في الانتهاكات التي ارتكبتها مجاميع مسلحة مؤيدة للثورة، في بداية الكفاح المسلح.

من جانب آخر، بإمكاننا تقديم طرح نظري يحتاج إلى بحث وتأكيد، هو أن المسألة الطبقية تلعب دوراً في تمظهر الوعي بالقيمة الأخلاقية: فالطبقة الوسطى المتمركزة في المدينة تعبر عن وعيها بالمطلب السياسي، أي بالديمقراطية (الحرية)، والمواطنة والمؤسسات القانونية (العدالة)، خصوصاً في بلد مثل سورية، حيث الحواضر ذات تراكم تاريخي مهم، بالإضافة إلى وضعها الاقتصادي المعقول، على الرغم من إرهاقه المتواصل، في حين أن الوعي الريفي والفلاحين والطبقة الفقيرة يتمظهر فهمها القيمي بالمطلب الاقتصادي (خبز)، ومع عوامل التداخل الاجتماعي والهجرات الداخلية والتعليم، بالإمكان أن يستوعب الوعي الاجتماعي التمظهرات جميعها، وعابراً، إلى حد ما، لضغط الفهم الطبقي، وإحدى أشد نكبات الشعب السوري كانت في غياب النخبة السياسية القادرة على تحويل الوعي بالقيمة إلى مشروع وطني، ناظم للجهود في الميدان.

ومهما اختلفت التمظهرات، يبقى الوعي الأخلاقي مكوناً لبنيتها، وإلا فالسوريون كلهم، باستثناء الطبقات الطفيلية الفاسدة وأصحاب الرتب في مؤسسات العنف والقمع الدولوي، يعانون من سياسات الإفقار والقمع.

غيرت ثورة السوريين تصوراتنا عن حدود الصمود الإنساني، وعلى الرغم من الآلام، وتحول الثورة إلى اقتتال أهلي طاحن، فإننا ندرك عظمة الشعب السوري وثورته ودورها في فكرنا المعاصر. ومن بين مساهماتها الكثيرة مساهمتها في ميدان الأخلاق، فالأخلاق النظرية المعاصرة تعيش أزمة مستحكمة، ونحن ندعي أن الثورات العربية، وفي مقدمتها الثورة السورية، ستعين جزئياً على تقديم مساهمة كبرى، لحل هذه الأزمة، بالتأكيد على القيمة المرجعية للأخلاق، كما كرستها هذه الثورة بالدماء والتضحيات، وهي الكرامة الإنسانية.

العربي الجديد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...