الرئيسية / صفحات العالم / الثورة كفعل انعتاق

الثورة كفعل انعتاق

الياس خوري

في مظاهرات جمعة ‘ارحل’، التي لم نستطع رؤيتها الا على ‘الفايس بوك’ او من خلاله، اتخذ المشهد الشعبي السوري نصابه. فعشرات الألوف الذين احتلوا شوارع حماة وحمص ودير الزور ودمشق وحلب وادلب ومعرة النعمان، صنعوا فرح الثورة واعراسها. صحيح ان الدم سال في حمص ودمشق، لكننا رأينا ايضا الوان الثورة. فالثورة ليست غضبا فقط، انها الفرح بالتعبير والتواصل والتحرر. كان لا بد من ثلاثة اشهر من العذاب والدم، من قتل الأطفال وتشويه جثثهم، من دوس وجوه الرجال بالنعال، قبل ان تصير يد الشعب اقوى من يد القمع، وترتفع الزغاريد ونستمع الى الحداء الذي يعلن الابداع الشعبي ويصوغ لغة الشعب التي تنتصر على لغة الاستبداد.

في الأيام الاولى من الثورة السورية، حين اصيب النظام بالجنون، ودخلت الدبابات درعا، وداست اقدام رجال المخابرات على الأجساد المكبلة في البيضة، كان التظاهر اشبه بالأعجوبة. مع كل تجمع صغير يتحدى آلة القمع الرهيبة التي صنعها الديكتاتور كان يولد امل غامض بأن الشعب سوف يكسر قيوده وينتصر لحقه. كان املنا يتأرجح، بعدما غطت آلة القمع الوحشية الشوارع بالدم.

لكن، وبعد الدبابات التي اجتاحت درعا وتل كلخ وجسر الشغور، فقد النظام حيلته، او بدت ممارساته وكأنها تكرار ممل لمسلسل الدم. فقد النظام كل احتمالات الخيال، استخدم الكذب كبديل عن خياله الذي جفّ، وتحول الى آلة مملة تكرر كلاما يتأرجح بين الكذب الصريح عن امارات اسلامية موهومة، والوعود الكاذبة التي لم يعد يمتلك القدرة على الباسها اي صدقية.

وبينما كان خيال النظام يجف كانت مخيلة الشعب تتأجج، وولد جيل جديد من فناني الشعب وصحافييه، سلاحهم الوحيد هوالهاتف المحمول الذي سمح لهم بتصوير المظاهرات وبثها لحظة وقوعها، ومعهم تفتق الخيال الشعبي عن اشكال لامتناهية من الأهازيج والهتافات والشعارات، وامتلأت شوارع سورية بفرح لم تشهده منذ اعوام طويلة.

الشعب الذي يريد اسقاط النظام يريد ان يتحرر ويشعر بوجوده كأفراد وجماعات. جيل جديد يكتشف انه ليس اخرس، وان الخرس فرض عليه ليس عبر تكميم الأفواه فقط، بل عبر ابتذال اللغة.

في المظاهرات تصالح الناس مع اللغة العربية، واكتشفوا ان الكلمات تحمل معاني محددة، وان الكلمة لها ثمن. انزلوا كلمة حرية من مكانها في مقبرة الكلمات التي صنعتها شعارات مرحلة الكذب والرياء، واعادوا لها المعنى. في كل هتاف يردده السوريون والسوريات يعرفون وهم يلفظون كلمة حرية انهم يتحدثون عن حريتهم، وان ثمن هذه الكلمة باهظ، دفعه السوريون والسوريات في معارك الاستقلال والتحرر من الهيمنة الاستعمارية، قبل ان يدفعوه من جديد في الثورة ضد الاستبداد وبهدف استعادة المعنى والاستيلاء عليه من جديد.

الثورة كفعل تاريخي تتجاوز المطالب السياسية انها فعل انعتاق. شعب استعبد اربعة عقود وطُرد من الحقل العام وصودرت لغته، هذا الشعب يستفيق ليكتشف وجوده وكرامته وحقه في الحياة.

السياسة تأتي كاستكمال لهذا الانعتاق كي تحوله الى نظم وقوانين واعراف ومؤسسات. ولعل الثورات العربية كلها انطلقت من هذا المعنى الانعتاقي العميق، قبل ان تجد اشكالها السياسية الجديدة.

خلال ثلاثة اشهر من الدم والاصرار والبطولات الشعبية التي تشبه المعجزة، حقق الشعب السوري الخطوة الأولى نحو انعتاقه، وهو اليوم يفتح احتمالات السياسة على التغيير الجذري.

هنا يقع دور مثقفي المعارضة، في قدرتهم على التأكيد على وحدة القوى ورفض الوقوع في شراك النظام الحوارية. شرط الحوار يتحقق في الشارع وعلى ايقاعه، وكل كلام عن الاصلاح لا يبدأ بتحقيق مطلب المعارضة في اسقاط الخيار الأمني للنظام، وتفكيك آلة القمع، هو اضاعة للوقت.

وهذا ما فهمته النخب السورية المعارضة، فالسياسة تأتي كي تستجيب لفعل الانعتاق والتحرر الذي صنعته الثورة السورية، وليس كمشروع تسوية مع نظام فقد شرعيته واستباح كل الحرمات وتلوثت يداه بالجريمة والدم.

الثورة السورية هي في مرحلة بلورة قواها وتأسيس بناها السياسية بالتناغم مع شعب يواصل ابداع حريته. وهذا يعني ان السياسة تبدأ حين يتحقق شعار الثورة المركزي باسقاط النظام. الشعب صاغ شعاره من الاخر ولا امكانية للعودة به الى الوراء.

اذا كانت الثورة هي انعتاق وحرية وتأسيس جديد لمفهوم الوطن، فان السياسة لا يمكن ان تبدأ الا من هنا.

المرحلة الجديدة التي دخلتها الثورة السورية لا تعني انها انتصرت، فقد تكون في انتظارها تجارب اكثر صعوبة من الماضي، وقد يدفع فقـــــر الخيال وانعـــــدامه بالنظام الى ارتكاب المزيد من الفظــــائع، وقد نكون امام صـــــعوبات كبرى على الثوار اجتـــيازها بالتضحية والصمود، لكن ما هـــــو مؤكد ان ما صنعه السوريات والســــوريون خلال هــــذه الأشهر الثلاثة المجيدة هو علامة كبرى في تاريخنا المعاصر. الثورة تصالح الشعب مع التاريخ، جاعلــــة من الشـــعب سيد التاريخ وصانعه.

القدس العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...