الرئيسية / كتاب الانتفاضة / أحمد عمر / الحرب الذرية الإسلامية/ أحمد عمر

الحرب الذرية الإسلامية/ أحمد عمر

 

 

يوافق عبد القادر، مدرس مادة الكيمياء المواطن َالأول شكري القوتلي في  قوله إن الشعب السوري كان نصفه أنبياء  ونصفه زعماء،  كان كله ذهبا، ثم صار بعد الحركة التصحيحية  المباركة كله بزعيم واحد من معدن “الكفروان” وشعب من معدن.. الخشب! فأقول له ساخراً : بشراك ، ها قد عاد مع الثورة نصفه زعماء، فيقول مستعيرا لغة  المعادن وشؤونها وأحوالها، ومصححا: إن النصف الآخر شهداء، نزعت منهم نواة الروح نزعا. الناس معادن، تتمدد بالحرارة وتتقلص بالبرودة،  وتفسد بالطغيان و تصدأ الاستبداد. كل المعادن مفيدة حتى الزرنيخ أسوأها سمعة .. الاستبداد الصافي حوَّل الذهب إلى خشب!

حاول السيمائيون تحويل جنسية المعادن الخسيسة إلى معادن ثمينة، وأفلح علماء الذرة منذ قرن تقريبا في ذلك، لكن تحويل غرام واحد يحتاج إلى مال قارون ومال مخلوف معا، أما الزعماء العرب فقد نجحوا في تحويل الشعوب من ذهب إلى خشب بعلوم الجزمة والسيف.

من الواضح أن وطنية السوري في المنازح  تقلصت  كثيرا، معادن حملة السلاح الثوري تمددت كثيرا،  بل هم “متأينون”.  التأين هي الطاقة اللازمة لفسخ الروابط بين عناصر الذرة ( وهي  نواة والكترونات وبروتونات ونيوترونات محايدة تدور في فلك النواة). موالو النظام كشفوا معدنهم، وهم يهاجمون مسلسل باب الحارة ويصفونه بباب الدواعش، الرئيس  صار واحدا منهم، لا فوارق بينه وبينهم، كان خطابه الاخير شتائم لأردوغان. عشنا نصف قرن من الكذب، وقد نرى “أبو عصام” في الجزء التاسع عالما في أحد مخابر المعتقلات، يقوم بنزع الالكترونات من روح  الثائرين تحت التعذيب. الوطنية كانت حبَّ الرئيس، وحبَّ رئيس غير وطني أسوأ وطنية محتملة!

السوري يتجنب السوري بسبب سوء الرابطة الوطنية وزيفها، ويخاف منه حتى في المنفى، ولا يبادره بالمودة  إلا بعد  فحص  هوية الالكترونات والبروتونات والنيترونات وعدّ في مدار نواة أخيه السوري وعلى الحواجز، قبل الثورة لم يكن السوري يوادِد السوري، وكان يفحصه، يدقق في مكان ولادته، نوع معدنه، معدن طائفته. لي  صديق سوري  مقيم في دولة عربية كبيرة، شعبها  كله من السنّة يشكو لي أنّ الجميع يكذّبون  بمن فيهم الأئمة والشيوخ! .. كأنّ الشعب منزوع  الكترونات الشرف. هذه مصيبة ليس بعدها مصائب.  الانقلاب لم يكن في السلطة وحدها، وإنما انتقل إلى الشعب، تم تحويلهم في مخابر الإعلام وسحره  إلى نيوترونات محايدة ،خنثى، تدور في مدارات نظام نواته رئيس أحمق سرق صولجان السلطة السحري.

ماذا جرى للشعب العربي؟

يقول عبد القادر: السياسة مثل الكيمياء، تفاعلات، والتفاعل تبادل في الالكترونات أو تشارك فيها. النظام يشارك إيران  وروسيا في الكتروناته وبرتوناته و مداراته أراضيه ومستقبل شعبه، بل هو  الآن الكترون في مدارات نوى ذرات الأمم الاستعمارية، والرئيس نفسه في خطاب شهير يقرُّ بفشل وطني. كان النظام ومخابراته، ومخابره العلمية  دائبة الاشتغال على قلوب  المواطنين،وعلى تخريب نُواهم ونواياهم، و جعل الكترونات الشعب سطحية، يسهل نزعها …

فأسأله في متن تحليله السياسي: ما سبب كل هذا الخوف من الثورة السورية؟ فيقول باستعارات الكيمياء : طاقة الاندماج بين  ذرات معادن الشعب السوري هائلة جدا، وطاقة الانشطار أيضا كما نراها  كبيرة، ثم يدكّر بعد أمة:  شف مفارقات تحولات الأفراد، أمس غرّد سفير النظام السوري  السابق في الأردن، وهو رئيس سابق لأحد فروع مخابراته،  تغريدة  طائفية ساخرة، يعزو فيها فساد  الحزب إلى سعيد بخيتان، و فساد الاقتصاد  إلى عبد الله الدردري ، وتحدث عن بختنة الحزب، ودردرة الاقتصاد، وحمل بخيتان والدردري مصائب  الفساد في سوريا!  المعنى في تغريدته  أنه لن ينجح أحد من طائفة الحكم  الزينة السورية في التحول إلى طائفة الحكم الحقيقية، سيظلون  في مدار الشبهة، جاهزين للتهمة، وهذه موعظة كبيرة معناها وحكمها: طائفة الحكم كاليهودية وراثية وليست ولائية ،حتما مقضيا .. يا غالي.

فأثني  على كلامه :على سبيل المثال، المفتي السوري الضاحك حاول أن يجعل من عاشوراء معركة طائفية، يسخر فيها من طائفته، وهي من النوافل!!

فيقول: لقد نزعوا الكتروناته، بل وبرتوناته، بل أتلفوا نواة ذرته،  وحولوه من الإفتاء  إلى محكّم مسابقات ملكات جمال، و مأذون لمطربين مثل صاحب الكيف جورج وسوف ..أظن  أنه من الأولى استعارة أسماء أفلام لحالة المفتي ، مثل فيلم البلياتشو.

فأقول: قرأت خبرا عن خطف الفتيات في الشام؟ يقال إنه أصبح شائعا كثيرا، ما السبب؟  أهو للتجارة بالأعضاء “والالكترونات البشرية”؟

فيقول وهو يغمز بعينه:  لا أظن .. إلا إذا كان لدى الفتيات أعضاء غير أعضاء الذكور، سوى عضو الشرف الرفيع، يا حبيب.

– أو لأن الذكور انقرضوا يا بوعلام.. ضاق الحال علي!!

– ضاق كثيرا .. الزعماء الذين فرضهم المحتلون الفرنجة علينا بلطجية، أخذونا رهائن  ومخازن لأعضاء الاحتياط بإسناد الزعامات الفاعلة  إلى عناصر شديدة “الكهر سلبية “،  تقوم بنزع الالكترونات من معادن الشعب بالتعذيب أو بالقانون، أو باسم المقاومة والممانعة !

–  أسأله: كيف تصنف معادن زعماء مثل “أبو الفتوح”  وحمدين صباحي في جدول مندلييف الوطني يا رفيق؟

فيقول متسائلا : حمدين صاحب جملة يا سيسي ويا سيدي؟ هذا ليس من المعادن  تبيّن أنه من السوائل ويأخذ شكل الوعاء السياسي  الذي صُب فيه .

–  وصاحبه أبو الفتوح؟

– بالأمس القريب رأيت “أبو الفتوح” وسليم العوا على فضائيات تمالئ الحشد الشعبي، وقد كنت أحسبهما من معدن الذهب الرغام. النخبة المصرية  لسان حالها  هو ” ما تيجي نرقص” ، لقد شموا عطر القتل، عطر سوزكيند .. ما زلنا في الكيمياء .

فأحاول  أن أناكده: السياسي لا يُسأل: أين يظهر، وإنما ماذا يقول .. يا بوعلام.

فيقول: لكن هذه فضائيات الافتراء الصافي.. يا غالي … انتفخ الزعماء  بالالكترونات التي نزعوها من الشعب، وضموها إلى مداراتهم، وصار كل واحد منهم سوبرماناً: عبد الناصر، القذافي … هل تعلم أن أفضل طريقة لسرقة الالكترونات، أو المشاركة بها مع الغرب هي الزوجات الخواجات “شديدة الكهرسلبية”:  الأسد الصغير تزوج من بريطانية، عبد الناصر من  إيرانية، عرفات من بريطانية، الملك حسين من بريطانية ..

قلت:  أظن أنه مجرد طلاء خارجي كيماوي .. علاقات عامة يا بو علام.

قال مغيرا  الحديث :  قرأت تغريدة منسوبة لعمرو موسى، يقول فيها: ذهبت لمقابلة مرسي وعرضت عليه أن يكون رئيس حكومة، لكنه قام “بالتف” في وجهي.  ثمة معادن لا تستطيع  مخابر المخابرات العربية نزع الكتروناتها بالإكراه  أو بالإغراء..

قلت : الأسد الصغير تحدث أمس عن شعبه من حاملي الجنسية السورية، وهي ليست المرة الأولى، فالجنسية صارت تمنح  وتنزع مثل الشعرة من العجين، وليس مثل الالكترونات يا بو علام.

قال مغيرا الحديث : أطربني مقال وائل قنديل  ردا على “أبو العلا” ماضي، أبو العلا لان في السجن ورق َّعظمه، بدلا من أن يقوى ويشتد عزمه. ملخص مقال وائل قنديل هو أنه  ليس كل الطير يؤكل لحمه،  وليس كل معدن ينزع  الكترون الشرف من مدار عقيدته. الدنيا ليست سياسة كلها. وإلا صرنا كلنا معادن من كرتون ..  وامسينا شعبا منزوع  النواة، بلا أبطال…

قلت:  أفهم من ملخص كلامك أنّ حربا نووية قد وقعت .. يا غالي.

فقال: في ذرات  الشعب وأخلاقه يا غالي  .. تجاوزت اليابان القنبلتين النوويتين، أما نحن فلن نتجاوز حرب الكرامة النووية .. إلى يوم القيامة  يا حبيب.

المدن

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

77 − 67 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا/ د. خطار أبودياب

        تشريع القانون رقم 10 يمكن أن يؤدي إلى حرمان مئات الآلاف ...