الرئيسية / صفحات الثقافة / الحــرب، أو «مــا علمتــم وذقتــم»؟.. أمـا نحـن فبلـى!

الحــرب، أو «مــا علمتــم وذقتــم»؟.. أمـا نحـن فبلـى!


انطوان ابو زيد

ليس ما أقوله، ههنا، تدخلاً في الشأن السوري، ولا سعياً إلى الحلول محل أي مواطن عربي سوري، وأهل الشام أدرى بشعابها، مني ومن غيري. إنما هو نوع من الأمنيات والأفكار، المجردة من أي شكل من الإلزام.

ما أيسر أن نتخاطب! علّمتنا الحروب اللبنانية، نعم الحروب، التي أكلت منا نصف الحجر، وثلث البشر، موتاً وتهجيراً، وهجرة، علمتنا هذه الحروب أن بداية أي سبيل إلى الحوار، المفضي إلى الاستقرار والتقدم والازدهار في البلاد، هو الاعتراف بالآخر. الآخر، الشريك في الوطن، والمكان، والحلم، والإحباط، والمشاريع، والشجر، والمياه، وكل شيء.

كما علمتنا الحروب العبثية عينها أن هذا المنطلق الوحيد، أي الاعتراف بالآخر المختلف شريكاً مساوياً في الشراكة، من أجل المضي قدماً في حل الإشكالات، ومواجهة التحديات معاً.

وعلمتنا الحروب العبثية أن العنف في وجه الآخر إنكار له، وشروع في إلغائه من الوجود. والعنف شرط، بل هو الحلقة الشيطانية الأولى التي تولد الشرور كافة، وتصيب جسم الأمة، أو الوطن، أو الحي، أو البناية، أو الحارة، تصيبها جميعاً بشتى أنواع الشلل وانعدام الإنسانية والتشويه والدمار.

وبالمقابل، فإن اللاعنف، ونظيراتها، الحسنى، واللين، والكلمة السواء، والنصح، والمعونة، والمروءة، من شأنها ان تمحو سوء الظن، والنظرة الدونية، والنظرة المتعالية، وتمهد للصفح، والمصافحة، واستئناف خيط الماضي السوي، حيث كان المتخاصمان يلعبان تحت الفيء نفسه، ويشربان من الماء عينه، ويريان إلى السبيل ذاته الذي يوصلهما إلى الأمان، في المستقبل القريب والبعيد.

اللاعنف هو صورة الإنسان السامية، هو البرهان على انه من جبلة الروح، وعلى انه مقدّر له الخلود والتشبه بذوي الهوى، ممن حرموا الاقتتال والفتنة، وجعلوهما شراً ينبغي للجميع تجنبه.

اللاعنف، هو أن أقول، أنا الفرد المواطن، ان الآخر هو أخي، وأن الأخ وان خالفه أخاه، أو اعترض على أمر لدى أخيه، فلا يعدو أمراً طارئاً ونسبياً، وبالتالي لا يجوز اعتباره إدانة نهائية له وإنكاراً باتاً لأخوته. بالعنف نعمّر الجدران، نراكمها لتصبح جبالاً يستحيل تجاوزها بين الإخوان، بين مواطني الوطن الواحد. وباللاعنف، والكلمة السواء، وان شاب الكلمة شيء من الحدة الدالة على خصوصية الكلام وحمله قدراً من القيمة العاطفية لقائله، يحفظ المرء كرامته وكرامة خصمه، ويحفظ له خط الرجعة، وهو خط التفاهم والمصالحة، وهو الأبقى والأدوم، ونضمن صلاح الإطار والسقف الذي يحمينا جميعاً، باللاعنف وحده. بالعنف تسود، وتبقى مرهوباً، ولكن مكروهاً. وباللاعنف يبقى الحاكم والمحكوم، والمواطنون والمعارضون والموالون، وقاطن الريف وقاطن المدينة، جميعهم يبقون أعزاء محترمين. ولا نصيحة ههنا، من خارج أو أجنبي متواطئ مع العدو، أو ضامر الشر للبلاد كلها، وليس لفئة فيها.

باللاعنف، أخيراً، تتاح لنا الحياة، لنا ولأبنائنا، ولأحفـــادنا، مجبولة بالحرية والكرامة، والعيش الرغيد والمطمئن.

أما العنف، فهو تهديد جماعي بموت وشيك لأحلامنا قبل أبنائنا، وإن ظننا اننا الرابحون، إلى حين.

فهلا استيقظنا، قبل فوات الأوان؟

السفير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...