الرئيسية / صفحات الثقافة / الخوف من الضحك: علي فرزات الإرهابي

الخوف من الضحك: علي فرزات الإرهابي


فالح عبدالجبار

الاعتداء على فنان الكاريكاتير السوري علي فرزات يذكّرنا بدرس نسيناه: الديكتاتورية متجهمة دوماً! والديكتاتور على صورتها.

في ثنايا التاريخ لم نرَ إلّا لماماً صوراً لهتلر أو موسوليني أو ستالين ضاحكين. لعل ثمة لقطة لابتسامة رضا، إثر تصفية خصوم، أو ربما إثر تلقي جرعة كبرى من الثناء المتملق، هيرويين المستبدين الأرفع.

وفي التاريخ اليوم بالكاد نجد ما يشي بضحك مجلجل، عند عتاة من طراز صدام حسين، أو معمّر القذافي، أو بشار الأسد. وإن ارتسمت ابتسامة (غير مقصودة) أو انطلقت ضحكة كالتي ضحكها الأسد أثناء خطابه في البرلمان، فهما ابتسامة وضحك مشوبان بالتوتر، والقلق.

الديكتاتورية متجهمة، عبوس. الفرح الأكبر عندها يأتي من هلاك الخصوم، وفناء المعترضين وسقوطهم. والمسرّة الثانية عندها تأتي من المداهنة والتملق والتزلّف. فهو ترياق الأنا المتضخمة التي رسمها فرزات على صورة فكرة ذاتية في رأس المستبد، تتضخم فتستحيل صخرة تهرس أناه الجسدية هرساً.

لكن فرح، أو قل مسرة المستبد مثقلة بالريبة، والتوجس، شأن البارانويا. فهي، في وجهها الأول، جنون عظمة، خيلاء طاووس، وهي في وجهها الثاني، شعور بالضعة والدونية.

تخشى الديكتاتوريات الضحك منذ فجر الفكر البشري. كتاب أرسطو عن الضحك أخفته الكنيسة دهراً (على رغم أنها حوّلت منطق أرسطو إلى عقيدة). فأوصياء اللاهوت كانوا يرون في «الضحك» الأرسطي خطراً أكبر على فكرتهم عن إله متجهم، صارم، والاعتداء على فكرتهم القاتمة، كان يعني تهديم السلطة الاكليروسية. فكم هم يشبهون مستبدي اليوم.

فالضحك هو سخرية من «الأقل شأناً» كما يقول أرسطو، وهو أيضاً كشف عما هو قبيح، وقميء، وزائف ودعيّ.

انتقلت السخرية من الحياة إلى الفلسفة، ومن الفلسفة إلى المسرح، ومن مسرح الإغريق إلى مسرح موليير، ومنه إلى شكسبير. هذا الأخير اكتشف، بحسه المرهف، أن «السخرية من العاهل، بداية الثورة عليه»، خلافاً لموليير الفرنسي الذي لم يدرك أن الهزء بطبقة كاملة من النبلاء، ستقود إلى المقصلة.

غبطة الحضارة باكتشاف الضحك، وتعميده في المسرح باسم «الكوميديا» لم تكتمل إلا بعد أن نضا الرسامون العظام عن كاهلهم الجدية القاتمة لتصوير القديسين والزعماء، وفتحوا باب فن الكاريكاتير، الذي ازدهر باكتشاف الطباعة بالزنك (لتكرير النسخ)، فذاع ذيوعاً مرعباً، بميلاد ناقل المعرفة الجمعي: الجريدة، أكبر مروجي النكتة اللاذعة، والطرفة الهدّامة في الاجتماع كما في السياسة.

كل ثورات الماضي أشهرت سلاح الضحك بفضل الرسوم الكاريكاتيرية، من الثورة الإنكليزية المجيدة في القرن الـ17، إلى الثورة الفرنسية العظمى في القرن الـ18، وفي ثورات اليوم العربية المدماة، تجتمع الفكاهة الشعبية بالكاريكاتير الفني، في ساحة التحرير في القاهرة، كما في شوارع مدن سورية العاصية.

في ميدان الحرية نصب الشباب خيمة حملت لافتة «بنسيون الحرية». هذه الظرافة الجامحة، في تلك اللحظات العصيبة، امتدت إلى الجمهور. ثمة لافتة أخرى لمتظاهر رفع يده عالياً: «ارحل بقى! إيدي بتوجعني»!

لعل ذلك امتداد لحضارة برعت في السخرية من الكبار. ثمة نص مرسوم فرعوني، يعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد، يهدد فلاحي مصر بالحرمان من الخلود في الآخرة، إن أمعنوا في التندر والتفكهة سخرية من الفرعون والنبلاء والكهنوت!

سورية التي لم يعرف عن مجتمعها حس الفكاهة المصري، ابتكرت لغة خاصة في التهكم. ثلة (كما روى شهود) يحملون بأيديهم حبات باذنجان، يقضمون منها قضمة، ثم يرمونها نحو رجال الأمن المسلحين، موحين أنها قنابل يدوية، فيفر الأخيرون مذعورين، وسط ضحك الجمهور المجلجل. وفي لقطة أخرى، يربط المحتجون أشرطة مصابيح ضوئية صغيرة، بذيول القطط، ويطلقونها في الليل باتجاه رتل الدبابات، فتطلق مئات الومضات الفجائية في الظلام الدامس، فيعم الهرج وسط جنود السلطة.

هي كاريكاتيرات حية، انكسرت فيها هيبة أصحاب الحكم، في بلد يضع خيرة مثقفيه وراء القضبان بمادة «قانونية» تعاقب أي «مساس بهيبة الدولة» فكأن «الهيبة» (المشتقة من فعل الخوف: يهاب) كائن حي، أو جسد مادي، يشكل الاعتداء عليه اعتداء على الحياة والممتلكات، وهي القاعدة القانونية الوحيدة، والأساسية لأي عقاب.

علي فرزات، الحموي الجامح، هو في القلب من هذه السخرية العربية من الرؤساء اللابسين لبوس الملوك، المخلدين في المقاعد.

في كاركاتير قديم، كأنه النبوءة بالآتي، يصور فرزات كرسي رئاسة بقوائم أربع، محدودبة، بلا مساند. أما المقعد فكناية عن لولب معدني كبير، أقسى من خازوق!

فرزات هو روح ثورة الاحتجاج الجديدة… كان بشارتها منذ عقود وهي اليوم تلهث للحاق به. ويوم استــقبله الرئيس السوري، ومنحه حق إصدار جريدة، في بلد يحتكر المعلومات، ويقرر لغة التخاطب، توهمت المؤسسة الحاكمة أنه سيقابل الرعاية بالامتنان، أي باللغة الرسمية: الخنوع. لكن ذلك بمثابة انتحار وجودي، ففن الكاريكاتير، في جوهره، نقد دائم، وتمرد بلا حدود.

عالمه الرمزي أكثر كثافة من الواقع، وأشد إيلاماً. كل «المقدسات» الرسمية من هيبة الرئاسة إلى هيبة الدولة، وما بينهما، هي، عنده، محض أشياء عادية، دنيوية، لا منجاة لها من الفضح.

ويوم خطف علي فرزات من قلب دمشق، برهن أنه أكبر «عصابة مسلحة»، وأكبر «إرهابي» و«قاعدي أصولي»، وبذا كشفت لنا سورية الرسمية ما تعنيه حقاً بـ «العصابات» و«الإرهاب».

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

79 + = 80

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...