الراويات/ مها حسن

 

الراويات – مها حسن/ عبدالسلام الشبلي

Nawafez17بفلسفة جديدة عن شغف الكتابة، تبدأ الروائية السورية مها حسن حكايتها مع الروي، فتحيلنا على حياتين تعيشهما، واحدة مثل باقي البشر تصارع فيها واقع أيامها، وأخرى مع الكتابة، تدوّن خلالها عشرات الحيوات التي تسكن داخلها، معبرة بذلك عن كثافة عيش الروائي المتلخصة في صناعة الحكايات المحققة لنشوة أعظم من نشوة الجنس بحسب الكاتبة التي تقول: “قلت للطبيبة الجنسية، إن اللحظات التي أشعر بها بنشوة تشبه الأورغازم، تتحقّق فقط عندما أروي”.

تجلب العالم إلى غرفتها، تحذف شخصيات لا تروق لها في الرواية وتضيف أخرى، تُسر بنجواها لبعض شخوصها، تتنزّه مع أبطال رواياتها. هكذا هي حياة الكاتبة التي ترسم لنا خطاً واحداً لثلاث روايات تضمنتها روايتها، التي تتفرّع هي الأخرى إلى رواية أصغر فأصغر، لتشكل نسيجاً كتابياً يمتلئ بالحكايات المحبوكة بمقدرة عالية. فما إن تجد نفسك قد أضعت خيط الرواية الأصلي حتى تعثر عليه مرة أخرى، عبر ربط متقن لمتاهة حكائية شكلتها الكاتبة في سردها.

حكايات “الراويات”

بثلاثة عناوين رئيسية تقسم مها روايتها فتبدأ بـ”جلد الأفعى”، ثم “حور العين” وأخيراً “مقهى شهرزاد”.

تنطلق الرواية الأولى مع أنثى عاشقة للحكايات، تغيب في خيالاتها، خالقة شخصياتها الوهمية التي لا تنتهي، فتعيش على أثرها، وترسم حكاياتها، من دون أن تدوّنها، إلى أن يأتي ذاك الرجل الغامض “ساباتو”، كما أحبت أن تسمّيه، فيعرض عليها المال مقابل التفرغ للكتابة، فتقبل “أبدون” كما أحب تسميتها، لا يدفعها حب الكتابة، بقدر ما يحرضها حب ذاك الرجل الغامض الذي تتخيله في كل لحظة تكتب فيها إلى أن تنهي روايتها، وتخسرها لمصلحة ذاك الغامض الذي ينشرها باسمه. إلا أن ذلك لا يهمها فهي ترى أن الشهرة ليست مهمة بل ما يهم حقاً ألا تموت القصص حبيسة في داخل راويها، بل تخرج للعالم ويقرأها متعرفاً على أبطالها.

يضيق هذا الغريب ذرعاً بالشهرة الوهمية التي وصل إليها، لعجزه عن إنجاز رواية أخرى ظن أنها ستأتي مع الأيام، فيطلب الابتعاد عن الشهرة والناس في قرية حور العين، وهناك تبدأ الرواية الثانية، مع لويز “الروائية بحق”، فيقع في حبها ويتزوجها منجباً ابنة. إلا أن الحياة الوردية تنتهي برواية تظهر باسم مستعار، تسبب الهوس للكاتب الشهير، بعد أن يربط الناس بين الرواية الجديدة واستقرار الكاتب في القرية.

هناك في “مقهى شهرزاد”، ستكون خاتمة الروايات، في ركن تجتمع فيه نساء عدة لديهن حكايات لم يتسن لهن كتابتها، مقهى يشبه التاريخ بقصصه، ويأخذ من الماضي شكله عبر ملابس تاريخية، وأجواء، خيالية لمرتاديه، الذين يحبّون سماع الحكايا هرباً من واقعهم.

في هذا المقهى تنتهي حكاية فريدا وحليم التي بدأت في رواية حور العين، ونعرف حكاية آنييس دو مارتان آنسة الفرنسية، ابنة الرجل الفوضوي والأم الأنيقة، وأيضاً قصة أليس المهووسة بالفلسفة وفكرة توظيفها سينمائياً، التي تتعرّف على المخرجة عليا، وتقابلها في القاهرة، لتكوّن معها جمعية فنانات من أجل السلام.

كسر النمطية الحكائية

بلا خط سردي واضح، تقدم حسن حكاياتها الثلاث، التي تبدو منفصلة عن بعضها، قبل أن تظهر فيها وحدة المقصد، بربط يحمل ثيمة واحدة لجميع النصوص المكتوبة، في قالب روائي معقّد يجهد في إرباك قارئه، ويصعب فهم مراده للوهلة الأولى، فيجعلنا أمام حكايا عدة، مع أننا في حكاية واحدة ذات أوجه متداخلة، وهنا تظهر الغاية التي أرادتها الكاتبة منذ بداية روايتها، عندما أكدت عشقها لتفكيك العالم وإعادة تركيبه من حولها كما يروق لها، جامعةً شخوص من أحبتهم في “منجمها”، سارقة منهم أجمل ما لديهم، لتنسج عبره أفضل حكاياها، على مبدأ جان باتيست غرونوي في رواية “العطر”.

تمثّل رواية مها حسن، صوتاً حقيقياً لمن ضاعت حكايتهم في ظلمة عدم النشر، فتؤمن بالمحكي كأصل للمدوّن، وبالرغبة في التحدّث كطريق يبتعد في غايته عن النشر الخاضع لمزاج الناشر وشروطه التي تُفقِد الحكاية جماليتها وبساطتها وجدّتها. فالتدوين هو الجمود برأي الكاتبة، حيث لا إمكانية للتعديل والنسخ والهروب من القالب المتوقّع، فهي في رواياتها الدائرة في عالم واسع من “الروايات” سيدة التغير والتبديل، فلا أشخاص حقيقيين لديها، ولا ثوابت في قصصها، كل شيء قابل للتغير، كل الأسماء يمكن أن تتبدّل في ما يخدم الحكاية ويحميها من النمطية.

“الراويات”، صادرة عن دار التنوير /بيروت، دخلت ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية “بوكر2015″، والروائية مها حسن، سورية مقيمة في فرنسا، حاصلة على جائزة هيلمان/ هامت التي تنظمها منظمة هيومن رايتس ووتش، وصدرت لها سبع روايات هي “اللامتناهي: سيرة الآخر”، “لوحة الغلاف: جدران الخيبة أعلى”، “تراتيل العدم”، “حبل سري” (التي وصلت إلى القائمة الطويلة للبوكر/ 2011)، “بنات البراري”، “طبول الحب” و”نفق الوجود”

المستقبل

 

 

حمل الرواية من أحد الروابط التالية: الرابط الأول

 

الراويات/ مها حسن

 

الرابط الثاني

 

الراويات/ مها حسن

 

الرابط الثالث

 

الراويات/ مها حسن

 

 

صفحات سورية ليست مسؤولة عن هذا الملف، وليست الجهة التي قامت برفعه، اننا فقط نوفر معلومات لمتصفحي موقعنا حول أفضل الكتب الموجودة على الأنترنت

كتب عربية، روايات عربية، تنزيل كتب، تحميل كتب، تحميل كتب عربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

54 + = 61

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرب الكلب الثانية/ إبراهيم نصر الله

      جائزة البوكر الأخيرة/ أمير تاج السر منذ أيام قليلة أعلن في مدينة ...