الرئيسية / صفحات الثقافة / الرسالة الصّرخة/ هالا محمّد

الرسالة الصّرخة/ هالا محمّد

الصّرخة تضني كبدي.

صرخة أمّ الشهيد، لوقف حرب الإخوة التي أشعل النظام الأمني نارها التي تكاد تحرق سوريا.

أنظر إلى مكان الجبل فلا أراه، وأقول: ذات يوم هدّته صرخة كتلك التي تصرخها المرأة السورية الآن.

تصرخها، لتحمي سوريا بالحبّ، بالمواطنة المتساوية. لتحمي أمان الأولاد في مستقبل الدروب.

تغلق باب المستقبل في وجه القتلة… وتحرس الشارع بالأمل.

أغلق الكون صناديق البريد في وجه الثورة السلمية السورية، وأنا أخزّق الصراخ في صدري، الصراخ، صدى الرسائل، أفتّتها، وأنثرها، أشقّ صدر ثوبها كما تشق أم الشهيد صوتها حزناً على ولدها وهي تعتقد أنها توصل صرخة الحق إلى كفة ميزان العدالة. تعتقد أن الميزان سيطبش بصرختها وسينصف روحها على الفور! وإلا! فبمن يستعين الإنسان على الظالم.

تتعرّى أم الشهيد من صوتها، ترسله ليصل! فلا يصل. يرمونه في حاويات «الريسيكلاج» لإعادة تصنيع الأصوات التراثية وغناء الشعوب وتجارب الحروب ومصانع الأسلحة والألم الحديث. هذا الـ «ريسيكلاج» هو حصّتنا ربما! من حوار الحضارات، ومن… صدى عدالة مفقودة.

لم تعتقد هذه المرأة، عاشقة الحرية، التي عرّت في صرختها صوتها الذي يحضن حبها وذكرياتها، حمّلت حبال صوتها الأمانة الغالية، حكاية الشعب السوري، قتيل هوى الحرية والعدالة، المقتول بالظلم، لم تعتقد حين حكت الحكاية على شريط صرختها المسجّل في فضاء الكون، أن صرختها الطارئة، التي تزعق كسيارات الإسعاف، سوف تنضوي في الطابور.

طابور الصدى… صدى صرخات أمهات الكون المظلومات المعذبات من فلسطين منذ سبعين عاماً إلى الهنود الحمر إلى أفغانستان إلى الصومال والأثداء الممدودة كعلامات استفهام، أمام أفواه جائعة، تبتسم للمعجزة، مجاز الأمّ، أيقونة الألم.

أخزّق في صدري صرختي على صديقتي الحبيبة، الشهيدة المهندسة المعمارية «سوسن حقّي» التي أصابتها قذيفة صاروخ في 15 كانون الثاني 2013 من الطائرة السورية، طائرة الوطن، فماتت في الشارع أمام كلية الهندسة المعمارية في حلب. على الأسفلت تمدّدت، شقراء فاتنة، تبتسم للحنان الذي عمّرت به بيتها الذي يبعد خطوات. ابتسامتها… طريق العودة إلى البيت في الحيّ المجاور. تمدّدت «سوسن» شجرة وارفة الأمومة على أسفلت الوطن القاسي، أمام الجامعة التي تخرّجت منها وعلّمت فيها، وخرجت أمام عين حضارة حلب إلى وعراقتها تربتها.

في اليوم ذاته في مدينة حلب… جرّ رجال الأمن والشبيحة رجلاً ثائراً على الأسفلت وقد جرّدوه من ثيابه، قالوا له: أين بيتك؟ نريد زوجتك، وعندها سنفرج عنك إن قبلت!

رفع الرّجل يده كتمثال حرّية على الأسفلت، أنستاليشن حرية انتصبت يده في الفراغ باتجاه السّماء، يده السمّراء الطويلة النحيلة، وقال بهدوء: أعوذ بالله، زوجتي تاج رأسي.

وقضى برصاصات في رأسه لأنه تحدّى التخلّف… لأنه تجرأ أن يهتف حقيقة حنان الإنسان السّوري، لأنه كان سورية في تلك اللحظة تدافع عن هويّتها الحضارية.

هناك في حلب ثبّتت حفنة من تنظيم القاعدة قواعدها!. هناك من يريد أن يكسر روح المجتمع السوري… هناك من يحمي هذا النّظام المجرم بإجرام أشدّ كي يختار العالم بين أسهل الشرّين، كي يقع المجتمع السوري بشكل مدروس وممنهج وطويل الأمد بين فكيّ التطرّف: النظام والقاعدة.

حجارة سوريا اليوم تدقّ أعناقها كي تخرس، تتحوّل إلى زنزانات صمّاء لمعتقلي الرأي.

الاستبداد العسكري والاستبداد الديني يقصقص الجغرافيا والتاريخ والجبال والأنهار والزّهر والفراشات والقبور والأحزان والحكايات والبيوت ودعاء الأمّهات والبنات والأولاد والآباء والنوافذ والشّجر، على مقاس الموت في حرب الإخوة. ودمشق أقدم مدن التاريخ كيف تكون ثوباً للمنتصر.

صرخة الحرّية تعدل ولا تنتصر. نريد وقف القتل نحو وطن تعدّدي آمن.

الأمهات لا تحب النصر، الأم صدى الأم، الموت صدى الموت، القبر صدى القبر. وأمّ القتيل رنين أمّ القاتل في الزمن المحكيّ والمرويّ والشعري والمعيش والمجاز.

شعب التعايش السلمي يكابد الموت… وعزلة الموت.

قبل أن يموت السوريون، لم يكونوا جثثاً… كانوا أهل البلد. والسجين قبل أن تنغلق عليه قضبان الزنزانات لم يكن رقماً. والمعتقل كان حقلاً أو مدرسةً.

فجّرت الثورة إبداع السوريين. وفجر النظام التراب.

قبور… قبور… طازجة طرية كل يوم وأرض سوريا ساخنة مصابة بالحمّى، حمّى الموت.

وعلى شاهدة قبر كتبت صرخة:

منذ أوّل قبر مستطيل فقدت الأرض استدارتها.

لم ينتفض الشعب السوري الآن… حياة الشعوب اليومية ثورة… ثورة يومية في الحياة من أجل الحياة.

تصرخ سوريا منذ التاريخ، بصوتها الحنون، المحبّ، الواثق، المخلص، المبدع ، تقسم بالشعر، بالسينما، بالأدب، بالروايات، بالمسرح، بالموسيقى، بالرسم، بالكاريكاتير، بالسعادات، بالضحك، بالموت والأحزان، بالأغاني، بالرقص، بالكتابة، بالأدب… بالفكر، تقسم بالسّهر، بالأطفال، بالشباب، بالصبايا، بالشبابيك، بالأحلام، بالحب، بالحكايات، بالمستقبل، بالبيوت، بكل طفل، كل أم، كل أب، كل عائلة، كل قصة حب، كل بيت جديد يعمّره أهله على الأمل والمستقبل، كل مدرسة… كل صباح… نحياه معاً، نحرّره من زنزانة الرقابة على حرية الحياة والإبداع. تقسم أن مستقبلنا: واحد واحد واحد… الشعب السوري واحد.

ضمير الكون رأى ابتسامتك يا بلادي، سخر من إصرارك على الحرية. وضع ابتسامتك في كفة ميزان، ووضع السلاح والأجندات والمصالح في الكفة الأخرى .

القسوة تقتل الأمل.

الصرخة هدّت الجبل ولا تزال تنتظر دورها في الطوابير على أبواب العدالة .

من طباع السوري الحرية، كما من طباع الضوء الفراشة.

صرخة: إنستاليشن حبّ في الفضاء.

«نزوح» لوحة للرسامة اللبنانية غريتا نوفل

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...