الرئيسية / صفحات العالم / السوريون يقتلون… والجامعة تمتعض!

السوريون يقتلون… والجامعة تمتعض!


محمد علي الهرفي

لم تقدم جامعة الدول العربية ومنذ نشأتها شيئاً يمكن أن يرضي العرب باعتبارها ممثلاً لهم. وكانت منذ نشأتها تحاول إرضاء الحكام من دون اعتبار لحاجات الشعوب وآمالها. وربما يتفهم البعض هذا الموقف باعتبار أن حكام العرب هم من يمول هذه الجامعة، فإذا أغضبت أحدهم امتنع عن التمويل وهذا يضر بالجامعة وموظفيها، تماماً كما تفعل أميركا اليوم عندما تهدد منظمة «اليونسكو» بإيقاف مساعداتها إذا اعترفت بفلسطين دولة كاملة العضوية فيها!.

الجامعة وقفت موقف المتفرج مما يحدث في سورية، إلا من كلمات لم تسمن ولم تغنِ من جوع؛ أمينها يزور دمشق مرة ويتصل بمسئوليها مرة أخرى، ولكن لا الاتصال يجدي ولا الزيارة ذات نفع.

الحكومة السورية بدأت ومنذ اليوم الأول بمعاملة مواطنيها بالقنابل والدبابات، قتلت الرجال والنساء والأطفال، ومثلت بكثير من الجثث؛ فهذا تقطع حلقة، وذاك تشق صدره وبطنه. قتلت العلماء والأطباء وأساتذة الجامعات، واتخذت الشباب والشابات رهائن! لم تترك هذه الحكومة شيئاً من وسائل القتل والتعذيب إلا فعلته لعلها تتمكن من القضاء على ثورة الشعب الذي يبحث عن حريته بدمه، لكنها عجزت عن ذلك على رغم قتلها للآلاف وسجن أضعافهم وهدم البيوت وسرقة محتوياتها!.

وبعد ذلك كله، تحرّكت الجامعة على استحياء شديد فاتخذت قراراً يمهل الحكومة خمسة عشر يوماً لكي توقف جرائمها! وعلى حد قول السوريين فإن هذا القرار أعطى القتلة مهلة إضافية لكي يتمادوا في جرائمهم… وهذا ما حصل فعلاً وتحت سمع الجامعة وبصرها!.

اللجنة الوزارية التي زارت دمشق واجتمعت بالسيد بشار الأسد قالت: إن الاجتماع كان طيباً وأنه وعدهم بالإصلاحات! ولست أدري هل كانت هذه اللجنة تتابع ما كان يحدث في دمشق وغيرها أثناء وجودهم وبعده أم لا؟.

حركة القتل ازدادت كثيراً في الأيام الثلاثة الماضية، سمعت اللجنة الوزارية بذلك، واتخذت موقفاً رائعاً! قالت: إنها ممتعضة مما يحدث!.

اللجنة الوزارية اجتمعت في الدوحة يوم الأحد وربما يستمعون من السيد بشار عندما يستفسرون منه عن سبب إسرافه في قتل المتظاهرين قوله: «إن الجماعات المسلحة هم الذين قتلوا المتظاهرين»! وربما يقول أيضاً: «إن هذه الجماعات هي التي خطفت المعارضين السوريين من بيروت»! بل هي أيضاً التي قتلت الطيارين السوريين في سماء اليمن.

السوريون يقتلون كل يوم، ومن حقهم على العرب جميعاً أن يقفوا معهم بقوة… المجاملة لا مكان لها، والامتعاض لا يمنع القتل المستمر. نريد من اللجنة موقفاً صريحاً يدين الإجرام الحكومي ويطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بحماية المواطنين وبحسب القوانين الدولية… فهل تقوم الجامعة بهذا الدور؟

الوسط البحرينية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...