الرئيسية / صفحات الثقافة / الصديق الشاعر أدونيس: ما كُلّ هذا البؤس الذي يأكُلنا !؟

الصديق الشاعر أدونيس: ما كُلّ هذا البؤس الذي يأكُلنا !؟


صلاح بوسريف

الصديق الشَّاعر أدونيس، تحية التقدير والاعتزاز.

تفادَيْتُ الكتابةَ لك أكثر من مرة، خصوصاً أنَّ ما كان يأتي، في بعض ما كَتَبْتَهُ، وبعض الحوارات التي أجرَيْتَها في أكثر من مكان، حول ما يجري في سوريا، كان يُحْرِجُنِي شخصياً، لأنه كان يبدو، رغم تأكيدك على العكس، وتبريرك لموقفك بخروج التظاهرات من الجامع، أنه يسير في صالح النظام، أكثر ما كان يسير في صالح الشَّعب.

أعرف أنَّ هذا ليس هو ما تريدُه، وأعرف أنَّك تحرص على أن يكون ما يجري في سوريا، خارجاً من أفقٍ ثوريٍّ تغييريٍّ يكون فيه الإنسان حُرّاً في تفكيره، وشريكاً في بناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة، التي يكون فيها التعدُّد والاختلاف، هما أساس هذه الدولة، لا الدِّين باعتباره هيمنةً من نوع آخر، أو اسْتِقْواءً لفكرٍ سلفيٍّ ماضويٍّ، ربما قد يكون أكثر شراسةً من النظام الراهن، وأكثر حَجْزاً على حرية الفكر والنظر.

كل هذا أيها الشَّاعر الصديق، هو مِمَّا تُفَكِّر فيه، وهو ضمن مخاوفك التي تجعلك ترفض الاستقواء بالدٍّين، أو بأمريكا والغرب، لكن تأمَّل معي ما يجري في سوريا، أو ما يفعله النظام بشعبٍ خرج يطالب بالحرية :

ـ قمع المُتظاهرين، وتعذيبهم أو قتلهم، رغم أنهم كانوا يصرخون في أكثر من موقف أن ‘ ثورتهم ‘ سلمية.

ـ استعمال الجيش النظامي، الذي هو جيش حربٍ، في مواجهة المتظاهرين، واستعمال أسلحة، لم يستعملها بتاتاً في تحرير أراضيه المحتلة، ولو استيهاماً.

ـ الاعتداء على الأطفال والنساء والشيوخ والعجزة، بهمجية لا مثيل لها. فانظر كم عد القتلى في صفوف الأطفال، وانظر كم عدد النساء اللواتي تعرضن للاعتداءات الجنسية من قبل شبيحة ‘ البعث ‘.

ـ إعدام المُنشقين عن الجيش النظامي، وتحديداً عن جيش ‘ البعث السوري ‘، لا لشيء إلاَّ لأنهم رفضوا الاستمرار في قتل الشعب، ولأن هذا الجيش هو جيش حرب، لا جيش حِزب، يا صديقي.

وحتى إذا افترضنا أن الدِّين داخِلٌ ضمن ما يجري، فأنت تعرف أن فيه المسيحي قبل المسلم، وفيه من لا يؤمن بشيء إلاَّ الحرية والحق فـي الحياة دون قيـود أو أفكار جاهزة؛ أليس هذا صورة لتلاحُـم الناس لمواجهة آلة الفتك، هذه، التي ما زالت منذ ما يُناهِز العام، تقريباً، تفتك بالإنسان وبالحيوان، وتعمل على إحراق زُروع الناس وتلويث مياه الشُّرب، ومنع الخبز عنهم والطعام، لا لشيء إلاَّ لأن هؤلاء قالوا لا لنظام حزبيّ طائفيٍّ، في جوهره، وراثيٍّ، كرَّس، كل ثروات الأمة، للبقاء في الحُكم، ولفرض نفسه كاختيار وحيد، لا بديل له، بدعوى ‘ المُمانَعَة ‘ و ‘ المُقاومة ‘، التي كانت محض وسيلة لتبرير التَّخْوين في حق المعارضين الرّاَفِضين لهذا النظام التوتاليتاري الفاشِيِّ الأعمى، بالأسف.

صديقي الشاعر، إذا كنتَ كرَّسْتَ حياتَك لفكر التغيير والتحوُّل، وكان ما آمَنْتَ به هو الاختلاف في الفكر وفي النظر، وفي التعدُّد والتنوُّع، وهو ما كانت خالدة سعيد، في كتابه الأخير ‘ يوتوبيا المدينة الفاضلة ‘ نَوَّهَتْ به، اعترافاً بتاريخ لا أحد يمكن أن ينكره، أو يتجاهله، وهو واقع لا محالةَ، فإنَّ ما يجري اليوم في ما تقوله وتكتبه، جعلك، كما تابَعْتُ، في أكثر من رَدٍّ عليك، من شرائح مختلفة من الناس، أنّ لا أحد سار في طريقك، أو قَبِل بما تعتبره قراءةً لِما يجري. لم يكن الناس على وفاقٍ، صُدْفَةً، ثمة أيها الشَّاعر، ما جعل أفكارك الأخيرة، لا تجد من يقبلها، لأنَّ ما يجري في بلدك سوريا، فاق كل تَصَوُّر، بما جعل الأسد الصغير، يعيد تكرار، ما كان الأسد الكبير قام به، من افْتِراسٍ للناس في ثمانينيات القرن الماضي، وكأن هذا النظام لم يُدْرِك بعد أن الشعوب اليوم، مهما يكن من صعود للإسلاميين، عبر صناديق الاقتراع، في أكثر من بلدٍ عربي، ليست هي الشُّعوب في ما مضى من سنين. مفاهيم وأفكار وتصوُّرات، وقيم كثيرة تغيَّرت، بما فيها مفهوم الشِّعر الذي ما زِلْتَ تعتبره، هو المفهوم الوحيد للكتابة والتفكير، وفق ما ذهبتَ إليه رفقة ‘ شعر ‘ أو في ‘ مواقف ‘. مياه كثيرة جرت تحت الجِسْر، ولا أحد يرى أن السلفية الحداثية التي بِتَّ تدعو لها بتأكيدك على انهيار الفكر والثقافة العربيين، ومعهما الشِّعر، أي أن الشعر والفكر، هو ما تراه أنت اليوم، أو هو ما جاء في ‘ يوتوبيا المدينة المثقفة ‘.

فإذا كان نظام البعث السوري، يسير في نفس نظام البعث العراقي، بتحويل الحزب إلى دولة والدولة إلى حزب، وقتل الفكر الذي كان الأساس في ظهور هذا الحزب، في لحظة تاريخية حاسمة، وبما حمله من أفكار، لأجل توريث الدولة لفئةٍ من الناس أو لعائلةٍ أو طائفةٍ، فهذا يعني أن كل فكر يعمل على تكريس نفسه، باعتباره هو الفكر الوحيد، أو الفكر الذي يقبل التوريث والاستمرار، فما الفرق، يا صديقي، بين سلفية الحزب، الذي طالما انتَقَدْتَ أفكاره، وبين الشِّعر، والفكر المرافق له، إذا أصبح بدوره هو الشِّعر الوحيد، كما تكتبه، أو يكتبه غيرك، ممن يجوز لهم اليوم أن يكونوا أفضل شعراء العصر الحديث !؟

أليس هذا بعثاً من نوعٍ آخر، وصورة من صور الفكر التوتاليتاري الاسْتِعَدائِيِّ الذي لا يقبل إلآَّ نفسَه، وصورتَه، وما دونها هو فكر مريض، أو دينٌ آخر، في صورة أشد فتكاً، وشراسةً من الدِّين نفسه !؟

لا يمكن لذي عقل مفتوح على الحرية والتغيير، وعلى التحوُّل لا الثبات، أن يقبل ما يجري، أو يسير في اتِّجاه آخر، يبدو فيه مدافعاً عن الظُّلْم، بذريعة أنَّ الذين يخرجون للتظاهُر، هُم ‘ عصابات مسلحة ‘، وهُم ‘ متطرفون ‘.. إلى غيرها من الأطروحات التي كان النظام بادَرَ بها لمواجهة التظاهرات، بدل الاستماع لما يقوله الناس.

بلغ السَّيْل الزُّبى يا صديقي الشَّاعر، ولم يعد لي، ولا لغيري أن يقبل بغير حَلِّ تنحِّي هذا النظام، الذي لم يكن في أساسه، ديمقراطياً، لأنه نظام استولى على الحُكم، ولم يُتِح للشعب أن يختار ‘ أسَدَهُ ‘ ! عن طريق الانتخاب، وبشفافية ووُضوح.

في رَمْشَة عين صار الأسد الصغير مالك ‘ الغابة ‘ التي هو اليوم يعيث فيها فساداً، كما هو جارٍ في شرائع الغاب، وكأن الصَّيْدَ صار مُتاحاً بلا رادعٍ ولا وازعٍ.

لا يمكن للنَّظَر أن يكون مخالفاً للواقع، ولو في صورته الراهنة، بما يمكن أن يخفى فيها من تفاصيل، فهذا أمر يمكن أن نقرأه لاحقاً، بحكم الحاجة لمزيد من التأمُّل والتَّقَصِّي والمراجعة والبحث والتفكير. فأن ننتصر للنَّظر على حساب الواقع، في مثل هذا الوضع المأساوي الكارثيِّ، فهذا يعني أنَّنا نحكم على وعيْنا بمزيد من الشَّقاء والبؤس.

ها نحن صديقي الشاعر، أمام بؤس الفكر، وبؤس الشِّعر، وبؤس النظر، وبؤس الواقع أيضاً. أما ترى معي أنَّ هذا البؤس الذي يأكلنا، هو نفسه البؤس الذي عاش عليه البعث في سوريا والعراق، وعاش عليه المثقف العربي الذي كان ينتصر للأنظمة العسكرية التي استولَت على الحُكْم، وأيَّدَها هذا المثقف، أو انصاعَ لحكمه الاستبدادي، بدعوى مواجهة الإمبريالية، أو بدعوى أن الظرف يقتضي ذلك؟

ختاماً اسمح لي، صديقي الشاعر، أن أقول لك؛ إن ما يجري في سوريا يعنيني، كما كان يعنيني ما جرى في تونس ومصر وليبيا واليمن، وما قد يحدث في بلدٍ عربي آخر، بما فيه بلدي المغرب، بغض النظر عن التفاصيل. فأنا مواطن نشأ على فكر الاختلاف، وحرية الاعتقاد والتفكير، وتعلَّمتُ، مثل غيري، من جيلكَ ما يُشير إلى هذا ويُؤكِّدُه، لكنني اليوم، أرى غير هذا، وأرى أن المثقف؛ الشاعر أو المفكر الذي لا يؤجل النظر، لينتصر للواقع، نظراً لفداحة ما يجري، هو شخص لم يخرج من بؤس فكرٍ، ربما سيكون فكراً ينضاف بحكم عدميته وانتصاره للباطل، بالتعبير الديني، على حساب الحق، أو لنظامٍ ما على حساب الشّعب، إلى فكر التَّخلُّف الديني الذي هو انتصار للماضي على حساب الحاضر، وانتصار للظلام على حساب الضوء، وعلى الشمس التي طالما نظرنا إليها، باعتبارها هي ما يكشف هذا السّواد الفاشي في حياة الناس، وعلى كل ما أفضى إلى هذا الخراب الذي تَرَكَتْهُ وراءَها أنظمة، كم نحتاج من الوقت، فقط، لترميم خساراته، قبل أن نشرع في البناء.

مع التحية، أيها الصديق الشاعر. فسوريا الغد، لن تكون سوريا الأسد.

القدس العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...