الرئيسية / كتاب الانتفاضة / إيلي عبدو / الضربة في معناها الثقافي/ إيلي عبدو *

الضربة في معناها الثقافي/ إيلي عبدو *

لم تعبّر المعارضة السورية بصراحة ووضوح عن قبولها توجيه ضربة عسكرية ضد النظام الأسدي. البيانات والتصريحات التي خرجت بها ركزت بمجملها على استغلال الضربة كفرصة للانقضاض على النظام الذي سيضعف بعدها. وإذا كان هذا الميل الاستغلالي عند المعارضة يشير إلى موافقتها الضمنية على استهداف النظام بصواريخ غربية، فإن عدم تبرير ذلك في السياسة يبدو هروباً من استحقاق مهم من الضروري استثماره لنقل سورية من موقعها البعثي المغلق نحو الانخراط أكثر في منظومة الغرب.

فالضربة الأميركية إن حصلت، ليست مجرد إجراء عسكري عابر. قبل ذلك هي امتحان لمدى تقبلنا فكرة التعاطي مع الغرب بوصفه حليفاً استراتيجياً تربطنا معه كمعارضين لنظام الأسد، مصالح تتعدى إسقاط النظام الحالي نحو بناء نظام جديد ينتمي إلى المنظومة الدولية. ومن البديهي أن الدول الصديقة للشعب السوري التي اجتمعت أكثر من مرة لمساعدته، ليست صديقة مرحلة إسقاط النظام فحسب، وإنما صديقة بناء النظام التي سينشأ لاحقاً.

ولو نحيـــنا جانباً اتــفاقيات إعادة الإعـــمار التـــي من الطبيعي إبرامها مع جزء من هذه الدول، فإن وجــهة البــلاد سياسياً واقتصادياً لا بد أن تتأثر بالعلاقة التعاونية مع الغرب. بمعنى آخر، لا يمـــكن لسورية ما بـــعد الأسد أن تبقى في موقع معاداة الـــغرب وتـــحديداً الولايـــات المتحدة الأميركية. فالأخـــيرة ليست جميعة خيرية تسدي الخدمات مجاناً كـــي تــتعامل المعارضة السورية معها بمــنطق استغلالي يقوم على مبدأ التعاون معها لإسقاط النظام ثم إعادتها من جديد إلى موقع العدو.

يبدو هذا المنطق قريباً جداً من منطق العراقيين الذين تعاطوا مع التدخل الأجنبي في بلدهم بالعقلية ذاتها. ففي البداية الأميركيون هم محررون يجب شكرهم، وبعد أسابيع هم محتلون يجب طردهم. فـــي معـــضلة المحرر والمحتل ستقع حتماً المعارضة السورية ما لم تحسم أمرها باعتبار الضربة بداية ثقافية تأسيسية للتعاطي مع الأميركيين بذهنية جديدة تسعى إلى إخراجهم من خرافات الصراع العربي – الإسرائيلي وتركة اليسار الرومانسي، وتتعاطى معهم كحلفاء ضروريين لبناء سورية الجديدة.

ليس من المستبعد أن تكون المعارضة السورية في طريقة تعاملها مع الولايات المتحدة تعيد تكرار تجربة النظام الذي كان يعتبر في أدبياته الإديولوجية المعلنة أميركا عدواً وصديقة لإسرائــيل، لديها أطماع استعمارية، بل أنهــا نشــأت على جــثث الهنود الحـــمر. لــكنه في المضــمر يتـــعامل معها أمنياً ويتبادل الــخدمـات مع أجــهزتها الاستخــباراتـية ليستـثمرها في السياسة.

المعارضة لم تبد أي مقاربة علنية تنظر إلى أميركا بوصفها صديقة وحليفة، وفي الوقت عينه هناك دعوات تطلب منها التدخل لضرب الأسد وإضعاف جيشه. ومن دون شك فهذا التعاطي الوظائفي مع أميركا من دون إسناده إلى أي بعد ثقافي – سياسي، مرده إلى اللغة العروبية البعثية التي سيطرت طوال نصف قرن على قاموس السياسة السورية، وهو قاموس تتشارك المعارضة والنظام في حفظ مفرداته غيباً، ما يفسر إقدام الطرفين على التعامل مع الولايات المتحدة بالطريقة ذاتها.

لقد استحضر كتبة الممانعة من مخيلتهم الضحلة أفكاراً مكرورة تنتمي إلى زمن الدخول الأميركي إلى العراق ليسقطوها على الوضع السوري، وراحوا يوزعون التهم بالخيانة والعمالة على هذا وذاك، في حين لم يمتلك المعارضون السوريون الشجاعة الكافية، ليس فقط لدحض هذه الأفكار، وإنما للتأسيس لنقيضها. فلم نجد طروحات تعيد صياغة فكرة التدخل الخارجي والسيادة الوطنية على ضوء ثقافة سياسية جديدة لا تكترث للمعايير البعثية السابقة.

نتيجة ذلك، وجد السوريون أنفسهم في موقع تأييد الضربة ضد النظام الذي قتل منهم أكثر من 100 ألف ضحية، لكن من دون لغة سياسية تبرر هذا التأييد، وتضعه في إطار مفاهيمي لا يحول أصحابه إلى خونة وعملاء. من المؤسف حقاً أن تترك المعارضة السورية جمهورها حائراً بين الرغبة في ضرب المستبد وبين وطنية ساذجة لا تحبذ ذلك، رغم أن الفرصة تكاد تكون أكثر من سانحة لإنتاج خطاب ثقافي – سياسي جديد يتصالح مع الغرب وينضوي في منظوماته الدولية، ليس لهدف ضرب النظام بل لتأسيس علاقة مستقبلية دائمة.

لم تنتبه المعارضة إلى أن وعي السوريين السابق قد تصدّع. فالمقاومة التي كانت «خيراً مطلقاً» قبل اندلاع الثورة، تبدت بعدها عبارة عن مليشيا يتوافد عناصرها لقتلهم، فيما التدخل الخارجي لم يعد «شراً مطلقاً»، ذاك أن الصواريخ الأميركية ستضعف النظام الذي شردهم وقتلهم ودمر مدنهم.

إنها الإيديولوجية وقد بدأت تنهار وتتفكك لصالح وعي مصلحي وسياسي، يحتمي بالعالم هرباً من الجزار ويعلي من شأن التفاصيل ويضعها في صدارة الأولويات. قد لا تكون وظيفة المعارضة ونخبها سوى التقاط هذا التحول والبناء عليه، سياسياً وثقافياً.

* كاتب سوري

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...