الرئيسية / صفحات الكتب / مراجعات كتب / الطريق إلى سايكس-بيكو: الحرب العالمية الأولى بعيون عربية

الطريق إلى سايكس-بيكو: الحرب العالمية الأولى بعيون عربية

 

 

مركز الجزيرة للدراسات

عن هذا الكتاب

يُقدِّم كتاب “الطريق إلى سايكس-بيكو: الحرب العالمية الأولى بعيون عربية”، الصادر عن مركز الجزيرة للدراسات في مارس/آذار 2016، قراءة مُتَجَدِّدة لأسباب الحرب العالمية الأولى؛ التي اندلعت في 28 يونيو/حزيران 1914، ويُسائِل الرواية الغربية التي تُعبِّر عن رؤية مركزية أوروبية وتتكرَّر في جميع كتب التاريخ تقريبًا؛ إذ تربط مسارات الحرب بحادثة اغتيال فرانسوا فرديناند، ولي عهد الإمبراطورية النمساوية-المجرية في سراييفو. ولئن كانت هذه الحادثة تُمثِّل انعطافًا نحو حرب شاملة، كما يرى محرِّر الكتاب الباحث رشيد خشانة، فإن جذورها بدأت في العالم العربي مع الاجتياح الإيطالي لليبيا، والصراع الألماني-الفرنسي على المغرب الأقصى، وهي المنافسة التي انتهت بفرض الحماية الفرنسية على المغرب في 1912؛ ما أسهم في تسخين أجواء الحرب.

من هنا تأتي ضرورة معاودة النظر في سياقات الحرب العالمية الأولى ونتائجها، وهو هدف المادة العلمية للكتاب وقد أعدَّها مؤرِّخون وباحثون أكاديميون متخصصون؛ الأمر الذي يفرض العودة إلى الجذور؛ أي: إلى دوافع ذاك النزاع الكوني، ثم قراءة مشاهِدِهِ بزواياها المختلفة، القتالية والاستراتيجية والاقتصادية والإنسانية، بعيون عربية، بُغية رصد تداعياته على مُجمل البلاد العربية. فعلى رغم وعود الاستقلال التي أُعطيت للعرب، مقابل نُصرة الحلفاء أثناء الصراع، خرجت البلدان العربية من الحرب صفر اليدين، بل رَفَضَ مؤتمر الصلح في باريس الاستماع إلى وفودها. وعلى قدر تهميش العرب وتقاسُم أراضيهم بعد الحرب، انقادت غالبية الكتابات التأريخية التي تناولت تلك الحقبة إلى نظرة المُنتصرين، عدا بعض الكتابات الموضوعية العربية والأجنبية القليلة.

ففي الفصل الأول الذي حمل عنوان، “العراق خلال الحرب العالمية الأولى: الافتراق التاريخي”، اعتبر المؤرِّخ العراقي والمدير التنفيذي لمشروع (ICNIC) للثقافات البشرية في كندا، سيار الجميل، أن خوف بريطانيا من التحالف العثماني-الألماني هو أحد الأسباب الرئيسة وراء اندلاع الحرب العالمية الأولى. وعندما كان الفرنسيون والبريطانيون يستكملون وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق سايكس-بيكو في ربيع 2016 لتقاسم مناطق النفوذ في المشرق، مُني الجيش البريطاني بهزيمة مُدوية في العراق. فقد كانوا يعتقدون أن أفضل مكان لتحقيق مكاسب استراتيجية هو ضربة استباقية تتمثَّل في احتلال العراق؛ باعتباره أصعب منطقة في الشرق الأوسط. وهكذا نزلت القوة الأنجلو-هندية في كلٍّ من الفاو والبصرة واحتلَّت جنوب العراق، لكن الجيش البريطاني انهزم في معركة الكوت يوم 29 إبريل/نيسان 1916 بعد حصار دام 147 يومًا، وتم أسر قائده الجنرال تاونسند وإرساله إلى إسطنبول.

غير أن البريطانيين أعادوا تنظيم صفوفهم وكانوا عازمين على استكمال احتلال العراق، بينما كانت الحرب العظمى تقترب من نهايتها، وكانت لندن تفكِّر في إجراء ترتيبات لما بعد الحرب، لذا كان لابد لها من إكمال احتلال العراق. وكان هدفها الاستراتيجي الموالي واهتمامها الكبير يتمثَّلان في الاستيلاء على الموصل؛ حيث حقول النفط في كركوك وعين زالة، فضلًا عن “تطهير” المنطقة من نفوذ العثمانيين وضم ما تبقى من أراض عراقية للوصول إلى حدود الأناضول قبل توقيع الهدنة. ويختم سيار الجميل دراسته بالإشارة إلى صعوبة احتلال البريطانيين للعراق؛ إذ استغرق ذلك أربع سنوات (1914-1918). وكان الجميع ينتظر ما ستسفر عنه نتائج الحرب العالمية الأولى من خلال مؤتمر الصلح بباريس، الذي انعقد في قصر فرساي سنة 1919 وما ألحق به من معاهدات واتفاقيات. وكان كل من العراق وبلاد الشام على الطاولة الدولية. لكن لم ينتظر العراقيون طويلًا حتى انفجر الوضع عام 1920 في ثورة شملت كل أصقاع العراق ضد المستعمر البريطاني؛ مما قاد إلى عقد مؤتمر في القاهرة تَرَأَّسَه ونستون تشرشل وزير المستعمرات البريطاني عام 1920 وخرج بفكرة تأسيس مملكة عراقية ورشح فيصل بن الحسين ملكًا عليها.

ويرصد الفصل الثاني، وهو بعنوان “الآثار السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للحرب العالمية الأولى على فلسطين والأردن”، الذي أعدَّه أستاذ التاريخ بالجامعة الأردنية، علي محافظة، سياق المفاوضات بين بريطانيا والشريف حسين بن علي، أمير مكة، والمفاوضات بين روسيا القيصرية وفرنسا وبريطانيا لاقتسام أراضي الدولة العثمانية. فبعدما قرر قادة الحركة العربية في بلاد الشام والعراق، من أعضاء جمعيتي العهد والعربية الفتاة السريتين، القيامَ بالثورة، في أعقاب حملة الاعتقالات التي قام بها الوالي العثماني جمال باشا ضد المثقفين العرب، حمل الأمير فيصل بن الحسين مطالبهم إلى والده في أواخر مايو/أيار 1915 لتكون أساسًا لمفاوضاته مع بريطانيا وشملت استقلال آسيا العربية ووحدتها.  وقد قبل الشريف حسين بن علي العرض الذي تقدَّم به قادة الحركة العربية. وبدأ اتصالاته ومراسلاته مع السير هنري مكماهون، المندوب السامي البريطاني في القاهرة بين 14 يوليو/تموز 1915 و10 مارس/آذار 1916، والتي أسفرت عن إعلان الثورة العربية من مكة في 10 يونيو/حزيران 1916.

وبينما كانت بريطانيا تتفاوض مع الشريف حسين بدأت المفاوضات بين روسيا القيصرية وفرنسا وبريطانيا لاقتسام أراضي الدولة العثمانية. وفوَّضت بريطانيا مارك سايكس، وهو من كبار موظفي وزارة الخارجية البريطانية، كما فوَّضت فرنسا السكرتير الأول في سفارتها في لندن فرانسوا جورج بيكو من أجل الاتفاق على تعيين مناطق النفوذ للدولتين في المشرق العربي. وأسفرت المفاوضات بين سايكس وبيكو عن إبرام اتفاقية في 16 مايو/أيار 1916 قُسِّم بموجبها العراق وبلاد الشام إلى خمس مناطق: منطقة فرنسية تشمل الساحل السوري واللبناني من إسكندرونة حتى رأس الناقورة، وجبل لبنان وكيليكيا، ومنطقة بريطانية تشمل جزءًا كبيرًا من العراق من البصرة إلى بغداد وميناءي عكا وحيفا في فلسطين، والمنطقة الثالثة تشمل فلسطين وتقام فيها إدارة دولية، والمنطقة الرابعة تتألَّف من سوريا الداخلية وولاية الموصل، والمنطقة الخامسة، تضم ما تبقى من العراق. وتقام في المنطقتين الرابعة والخامسة دولة عربية أو اتحاد دول عربية. ونصَّت الاتفاقية على عدم تغيير الوضع في شبه جزيرة العرب. وازدادت شكوك العرب غداة نزول القوات الفرنسية على الساحل السوري في 7 أكتوبر/تشرين الأول 1918، وتقسيم بلاد الشام إلى ثلاث مناطق عسكرية. وكان عليهم أن ينتظروا انعقاد مؤتمر الصلح في باريس سنة 1919 حتى تتضح لهم حقيقة النوايا الغربية والتآمر على مستقبلهم بفرض نظام الانتداب على المشرق العربي واقتسامه بين بريطانيا وفرنسا.

وفي الفصل الثالث المعنون بـ”بلاد الشام خلال الحرب العالمية الأولى”، يلاحظ المؤرخ سيار الجميل أن الحرب العالمية الأولى انتهت بعد أن أُسْدِل الستار نهائيًّا على تاريخ أربعة قرون حكم العثمانيون فيها البلاد العربية ومنها بلاد الشام التي اختلف هنا تاريخها عن العراق، فإذا كان العراق قد بقي موحدًا إثر الحرب، فإن بلاد الشام قد قُسِّمت إلى أربعة أوطان: سوريا ولبنان وفلسطين والأردن. وكانت الحرب الأولى مفترق طرق صعبة أمام السوريين كلهم، فلقد وقعوا بين زمنين صعبين جدًّا، وقاسوا الأمرين على أيدي الاتحاديين العثمانيين وخصوصًا على عهد جمال باشا من ناحية، وعانوا من الهجمة الاستعمارية الشرسة سواء البريطانية ومن ثم الفرنسية، وتكلَّلت المأساة بفقدان فلسطين التي تأسَّس فيها الكيان الصهيوني لاحقًا.

ويشير الجميل إلى أن الحرب العالمية الأولى كانت في فصولها وتتابع أحداثها ومن ثم نتائجها وتداعياتها من أهم الأسباب التي خلقت تاريخ العرب في القرن العشرين وتكوينهم السياسي على امتداده الطويل، وبكل ما حفل به من تكوينات وتأثيرات على المجتمعات الداخلية وكل الإقليم.. معتبرًا أن بلاد الشام قد دفعت الأثمان الغالية جرَّاء ما حدث فيها من انقسامات، وما طُرح من مشاريع بصدد مستقبلها، ومستقبل سكانها الذين تنوعت أديانهم وعناصرهم ومذاهبهم وقومياتهم.

ويُذَكِّر أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر، علي عفيفي علي غازي، في الفصل الرابع “مصر والحرب العالمية الأولى بين 1914-1918″، بالوقود البشري الذي شكَّله المصريون في الحرب؛ حيث عبَّأت بريطانيا مليونًا ومئتي ألف مُجنَّد من سكان مصر لتُشكِّل منهم “القوات المُعاونة” خلال الحرب، في وقت كان فيه تعداد البلد لا يزيد عن 14 مليون نسمة. وكانت التعبئة تتم مرتين أو ثلاث مرات سنويًّا، ويُستدعى منها في كل مرة حوالي 135 ألف رجلٍ، وشاركت “فيالق العمال” المصرية في بناء التحصينات والجسور ومدِّ أنابيب المياه والخطوط الحديدية عبر الصحراء وحمل الأثقال على الظهور. وتمَّ استخدام أكثر من ثمانية آلاف في العراق، أمَّا في عام 1916 فتمَّ إرسال أكثر من 10 آلاف من العمال والفلاحين إلى ميادين القتال على الجبهة الأوروبية في فرنسا. وظلت القوات المصرية تُقاتل بعد نهاية الحرب في بيروت ودمشق وفلسطين حتى عام 1920.

وفي الفصل الخامس الذي حمل عنوان “الحرب العالمية الأولى وتداعياتها في السودان مقاربة تحليلية”، اعتبر أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة قطر، أحمد إبراهيم أبو شوك، أن السلاح الناري الذي يملكه الإنجليز كان السبب الرئيسي في ترجيح كفة بريطانيا في معاركها التي خاضتها في مختلف أنحاء السودان. كما أن بريطانيا توخت سياسة القمع مع حركات المقاومة في جنوب السودان، وهي السياسة التي سارت عليها في جميع أنحاء البلاد. وعلى سبيل المثال، وقفت إنجلترا بشكل عنيف للغاية في وجه حركات الرفض التي ظهرت ضدها في الجنوب وذلك في الفترة الممتدة من عام 1900 إلى عام 1920. وكان الأساس الذي قامت عليه السياسة البريطانية في تلك الفترة هو تطوير الحكم المحلي في جنوب السودان وعدم فصله عن الشمال غير أن هذه السياسة تغيرت فيما بعد.

ومن أهم النتائج التي خلص إليها الباحث: أن السودان شهد وضعًا سياسيًّا خاصًّا عقب الاحتلال البريطاني تتمثل أهم معالمه في شقين: الأول: النظام الإداري الذي طبقه المستعمر البريطاني، وهو النظام الذي لم يألفه السودانيون من قبل خاصة فيما يتعلق بمركزية الحكم. أمَّا الشق الثاني فهو تلك الحركات والثورات التي قام بها أهل السودان في مختلف أنحاء البلاد ضد الوجود البريطاني. وإذا كانت هذه الحركات والثورات تتفاوت في الأيديولوجية من حركة إلى أخرى فإنها كانت متفقة بدرجة كبيرة على مقاومة الاحتلال البريطاني. وهناك استنتاج آخر مفاده أن علاقة الدولة العثمانية بالسودان وصلت إلى أقصى درجات ضعفها، ومع ذلك فإن بعض حركات المقاومة السودانية كان يقاتل باسم السلطان العثماني.

وحول مسارات الحرب في ليبيا، يشير أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة صفاقس، عبد المجيد الجمل، في الفصل السادس بعنوان “الوطنيون الليبيون والصراع بين التحالف ودول المحور”، إلى أن انتصارات المقاومة الوطنية بليبيا في بداية الحرب العالمية الأولى تزامنت مع اتباعها استراتيجية “الحياد” تجاه القوى المتحاربة، لكن هذه السياسة سرعان ما شهدت عدة تحولات؛ فبداية من عام 1916 أعلنت الحركة السنوسية بقيادة أحمد الشريف تخليها عن الحياد والدعاية للجهاد ضد إنجلترا وفرنسا، فهاجمت قواتِها بمصر بالتنسيق مع العديد من القيادات التركية والألمانية. أمَّا على التخوم التونسية فإن تمرد خليفة بن عسكر بنالوت امتد إلى دواخل الجنوب التونسي مساهمًا في انضمام بعض القبائل التونسية إلى تمرده. وكان لكل هذه التطورات انعكاسات خطرة على وحدة المقاومة؛ لأن هزيمة الحركة السنوسية في 1917 أمام الإنجليز جعلها تدخل في التفاوض معهم وعقد معاهدات صلح وتحالف معهم ومع الإيطاليين في نفس السنة. أمَّا الطرابلسيون فواصلوا تحالفهم مع الإمبراطورية العثمانية إلى نهاية الحرب. وهكذا فبداية من 1917 أصبح شرق ليبيا بقيادة إدريس السنوسي زعيم الحركة السنوسية متحالفًا مع الحلفاء بقيادة إنجلترا. أمَّا غرب ليبيا، الذي استعادت الإمبراطورية العثمانية السيطرة المباشرة عليه، فواصل تحالفه مع المحور إلى نوفمبر/تشرين الثاني 1918، تاريخ استسلام الدولة العثمانية؛ مما جعل زعماء طرابلس يسارعون إلى إعلان الجمهورية الطرابلسية في نفس الفترة، في غرب ليبيا، بينما تمتعت الحركة السنوسية بالحكم الذاتي منذ 1917.

وفي الفصل السابع الذي حمل عنوان “مشاركة التونسيين في الحرب العالمية الأولى”، يذكر الأستاذ والباحث في تاريخ تونس المعاصر، فيصل الشريف، أن عدد التونسيين الذين شاركوا في المجهود الحربي وصل بين المجنَّدين إجباريًّا والمتطوعين والعمال إلى 87.332 رجلًا تقريبًا، وهو ما يشكِّل أعلى نسبة مشاركة للبلدان المغاربية مقارنة بعدد السكان أي 3,9%. أمَّا على صعيد الأوضاع السياسية والثقافية فشهدت تدهورًا كبيرًا أثناء الحرب، ففي أعقاب إعلان حالة الحصار ثم الحرب تم منع معظم الحركات السياسية بالبلاد ومورست رقابة شديدة على الصحف الفرنسية وكذلك العربية المتمثلة في صحيفة وحيدة: “الزهرة”. هذا الوضع حمل العديد من الوطنيين التونسيين على الدفاع عن القضية الوطنية في الخارج. ولقي هذا التحرك دعمًا من السلطات الألمانية والعثمانية. من ذلك استقرار علي باش حامبة (1876-1918)، زعيم حركة الشباب التونسي بإسطنبول؛ حيث أسَّس “لجنة تحرير شمال إفريقيا”، كما أصدر أخوه محمد باش حامبة (1881-1920) “مجلة المغرب” بمدينة جنيف السويسرية. وقامت “الهيئة التونسية-الجزائرية” التي يترأسها محمد باش حامبة بتقديم مذكِّرة حول القضية التونسية والجزائرية خلال انعقاد مؤتمر السلم بباريس “فرساي” (يناير/كانون الثاني-يونيو/حزيران 1919) للمطالبة بالاستقلال، وتم في الآن نفسه إرسال برقية إلى الرئيس الأميركي، ولسن، للمطالبة بحضور ممثلي تونس والجزائر في مؤتمر السلم بباريس.

أمَّا الفصل الثامن، وهو بعنوان “الجزائر والحرب العالمية الأولى”، فيتناول مشاركة الجزائريين في الجيش الفرنسي خلال الحرب، وترصد الأستاذة بجامعة الجزائر 2، وهيبة قطوش، أن هذه المشاركة لم تقتصر على وجودهم في الجبهة الغربية فحسب، وإنما وُجدوا في الجبهة الشرقية أيضًا، في ألبانيا وبيروت وبالقرب من قناة السويس، وكثيرًا ما أُقحموا ضمن قوات التدخل السريع، واتسموا بالشجاعة والروح القتالية التي شهدت لهم بها معارك شارل لوروا والمارن وشامبانيو وفيردان والصوم. ورغم كل هذه التضحيات، لم تتحمَّل فرنسا مسؤولياتها الأخلاقية في التعامل مع الجنود الجزائريين ولم تساوِ بينهم وبين الجنود الفرنسيين حتى في الموت، بل قذفت بهم في أدمى المعارك وأشدها ضراوة، وجعلتهم دروعًا بشرية واقية للجنود الفرنسيين.

وخلصت الباحثة إلى أن الحرب العالمية الأولى أدَّت إلى تطور الفكر التحرري لدى الشعب الجزائري، نتيجة احتكاكه بالآخر وبحركة النهضة والقومية وحركة الجامعة العربية. وظهر بذلك ثُلَّة من المفكرين والمصلحين الذين أخذوا على عاتقهم توعية الشعب الجزائري بمسؤولياته التاريخية والحضارية، ومنهم مبارك الميلي، أول مؤرِّخ جزائري، الذي ألَّف كتابًا حول تاريخ الجزائر القديم والحديث، وأصدر جزءه الأول عام 1928. كما ظهرت عدَّة جمعيات ثقافية وإصلاحية أسهمت في بناء الحركة الوطنية بنشر العلم والثقافة وإصلاح الفرد، كالجمعية الصديقية عام 1913 ونادي الترقي عام 1927. وساعد ظهور الصحافة الوطنية على بروز أقلام فضحت الاستعمار الفرنسي ووعوده الكاذبة، خاصة بالنسبة للمجنَّدين، والدفاع عن حقوق الشعب الجزائري المسلوبة، منها: النجاح عام 1919 والإقدام 1920 والمنتقد 1925 والشهاب 1925.

وفي سياق الحالة المغربية ومشاركة مواطنيها في المجهود الحربي الفرنسي، يشير الأستاذ المتخصص في تاريخ المغرب المعاصر بجامعة فاس، محمد بكراوي، في الفصل الأخير، وهو بعنوان “مساهمة المغرب في المجهود الحربي الفرنسي خلال الحرب العالمية الأولى”، إلى أن مناطق السهول والمرتفعات في المغرب الأوسط المحتلين شكَّلت الخزَّان الرئيس للجنود المُرسَلين إلى جبهات القتال في فرنسا طوال فترة الحرب. وتم توسيع التجنيد القسري ليشمل المناطق الجبلية التي لم يكن قد تم إخضاعها. وأجبرت قبائل الشاوية ودكالة وعبدة والرحامنة والحوز والغرب، وجهات مكناس وفاس وتازة على المساهمة مساهمة ثقيلة في ذلك الجهد. واتضح في 1917-1918 أن الحرب آكلة نهمة للرجال، وصار المغرب مرغوبًا في هذا أكثر من أي وقت مضى. وقاد التجنيد القسري إلى ملاحقة حقيقية للرجال؛ ففي كثير من المناطق نُظِّمت عمليات تفتيش منهجية، وبخاصة في “معاقل” كبار شيوخ الجنوب.

ولعب ظهور الصحافة الوطنية دورًا حاسمًا في ترسيخ الشعور الوطني وإيصال أصوات الزعماء الإصلاحيين والقادة السياسيين إلى الرأي العام من أمثال الثعالبي وابن باديس وعلال الفاسي والشقيقين محمد وعلي باش حامبة. وكان للأمير شكيب أرسلان دور مهم في ربط الصلة بين قادة الحركات الوطنية في الجزائر وتونس والمغرب، بما في ذلك شمال المغرب (المنطقة الإسبانية). وستكون تلك الحركات الاستقلالية أبرز دينامية في المجتمعات العربية في فترة ما بين الحربين العالميتين، وهي التي قادت إلى تشكُّل الدولة الوطنية في المشرق والمغرب على السواء، بعد الحرب العالمية الثانية، على الصورة التي وضعها اتفاق سايكس-بيكو.

معلومات عن الكتاب

العنوان: الطريق إلى سايكس-بيكو: الحرب العالمية الأولى بعيون عربية

تأليف: مجموعة من الباحثين

تحرير: رشيد خشانة

الناشر: مركز الجزيرة للدراسات- الدار العربية للعلوم ناشرون

التاريخ: 2016

المصدر: مركز الجزيرة للدراسات

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 1 = 5

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيزياء الرواية وموسيقى الفلسفة حوارات مختارة مع روائيات وروائيين/ هاشم شفيق

      ليس ثمة من شغف أخاذ في الحياة الروائية، وفي عالم المُتخيَّل، أكثر ...