الرئيسية / صفحات سورية / العشائرية والثورية السورية

العشائرية والثورية السورية


عبدالناصر العايد *

ينتشر المواطنون من أصول قبلية في سورية، من أقصى الشمال الشرقي إلى حوران جنوباً. ويشكلون بعددهم المقدر بسبعة ملايين نسمة، حزاماً بشرياً عميقاً يطوّق المدن الرئيسة: حلب وحماة وحمص ودمشق.

لقد بدأت علاقة القبائل بالدولة إبان الاستعمار، إذ سعى الفرنسيون إلى دمجها اجتماعياً بفئات السكان الأخرى. لكن محاولتهم لم تحقق سوى نجاح محدود في بعض الحواضر، لتعذر عمل مؤسسات الدولة، وتنفيذ الخطة التعليمية، المعول عليهما في عملية الدمج، في التجمعات المتناثرة المتنقلة.

وفي عهد الدولة الوطنية المستقلة، حدث بعض التقدم في تنمية المناطق القبلية، وتركز على محورين: الدمج العضوي بالمجتمع السوري عبر مؤسسات الدولة؛ وتحرير الأفراد من القوانين العشائرية وسلطة الشيوخ، ووضعهم تحت جناح دولة القانون. وتولى الجيش، بعد سن قانون الخدمة الإلزامية، مهمة الدمج الأولي البسيط. ويتحدث أبناء الأربعينات والخمسينات عن الجندية بصفتها تجربة كبرى، نقلتهم من زمنهم الموغل في القدم، إلى الأزمنة الحديثة. وقاد أكرم الحوراني نضالاً شرساًً لإلغاء قانون نواب القبائل ومكتب العشائر اللذين كرسا سلطة الشيوخ وامتيازاتهم غير المقبولة في الدولة الحديثة.

وكان من نتائج برامج تشجيع الاستقرار والتعليم، أن ظهرت في حواضر القبائل، طبقة رقيقة لكنها فاعلة، من المثقفين والمتعلمين الذين ناصبوا القبلية العداء، واحتسبوها المسؤول المباشر عن تخلف مجتمعاتهم، وتجلى ذلك في الأسلوب الاجتثاثي الذي تعامل به الشبان البعثيون ممن تولوا مقاليد السلطة عام 1963 مع القبلية، وكانت على رأسهم مجموعة معتبرة من أبناء دير الزور، كبرى حواضر القبائل.

أما حافظ الأسد فشمل المناطق القبلية بسياسته التي انتهجها للسيطرة على المجتمع في عقود حكمه، فأشاع حالة احتراب داخلي بين مكوناته المختلفة، قطفها مزيداً من تركز السلطة في يديه، ووهناً وتفككاً في المجتمع. لكنه خص منطقة الكثافة القبلية في الشمال الشرقي بالحرمان المتعمد من التنمية. وأصر حتى آخر يوم في حياته على ألا تقوم جامعة، أو ينجز مشروع كبير، في المنطقة التي تشكل ثلث مساحة سورية، وربع سكانها، وتنتج تسعين في المئة من النفط، وثلثي المحاصيل الاستراتيجية كالقمح والقطن، مطلقاً العنان لفساد رجاله الذين يكافئهم بالتعيين هناك. وقد رأى، على ما يبدو، أن المنطقة الغنية بالموارد، البعيدة نسبياً عن سلطته، القريبة جغرافياً وثقافياً من عراق صدام، خصمه اللدود، والتي تقطنها متحدات بشرية كبيرة، سيكون التعليم وشيء من البحبوحة المادية، كل ما تحتاجه لتتمرد عليه.

وبعد سنوات من حكمه، فعل بشار ما لم يفعله أبوه طوال عقود حكمه، فزار دير الزور، ووقف على شرفة معهد التجهيز الذي بناه الفرنسيون، وسط حشد من الأميين أو ممن حصلوا بالكاد على شهادة التعليم الإعدادي، ممن سمَّاهم بقادة الفعاليات الاجتماعية، ويسمّيهم مسؤولوه الأمنيون والحزبيون بالشيوخ، وقد اصطفوا قرباً وبعداً عنه وفق القيمة العددية لقبائلهم. وأشاد الدكتور يومها بمنجزات المرحلة السابقة، وبشّر بالحداثة والتطوير، ثم حيَّا العشائر بأسمائها!

وحين تفجَّرت الثورة، لم يتوان أبناء القبائل عن الانخراط فيها، لكن من منطلقات وطنية كبرى. وحين حاول منتدبو النظام العشائريون كبح ثورتهم، وجدوا الفرصة سانحة ليعلنوا الثورة أيضاً على النمط المتخلف الذي قولبهم النظام فيه كقبائل تلزَّم بالجملة لزمرة شيوخ مرتبطين به، ليسوقوهم في مواكب التأييد والتمجيد. ولم تجد محاولات النظام لدعم سلطة هؤلاء الشيوخ واستعادتها، على رغم المال الذي بُذل لهم، وما منحوا من نفوذ بلغ مبلغ التنازل عن جزء من الحق السيادي للدولة، إلى حدّ أن أحد تلفزيوناته عرض رقم أحد الشيوخ، معلناً أنه سيتم الصفح عمن يسلم نفسه من خلاله، ممن ارتكبوا «جرائم ضد الدولة». وانتهى أمر بعضهم بالهرب خارج البلاد، فيما عكف الآخرون على كتابة التقارير الأمنية، وتقديم المشورة لحملات القمع في مناطقهم.

أما أكثر ما يبعث على التفاؤل في تجربة أبناء القبائل مع الثورة، فهو إعراضهم الواعي عن الدعوات الغوغائية لبعض أطراف المعارضة لتحريضهم على حمل السلاح باستثارة العصبيات والحميَّات العشائرية. وكان الأساس الوطني المدني للثورة سيتقوض لو استجيب لهذه الدعوة، التي كان وراءها بعض شيوخ القبائل ممن انضووا تحت عباءة المعارضة لأسباب يرجع أكثرها إلى صراع سابق على السلطة داخل قبائلهم مع شيوخ النظام. وإذ يسخر الثوار من تصريحاتهم الساذجة حول سيطرتهم وإدارتهم لحراك قبائلهم، التي يضعونها في خدمة ثورة الحرية والكرامة بهدف بناء الدولة المدنية! يعلقون بالقول إن هؤلاء يؤلفون مع شيوخ النظام، وجهي عملة واحدة، بطل استخدامها في سورية الحرة.

لقد تراجعت النزعة القبلية كثيراً مع الدولة الوطنية الديموقراطية أواسط القرن العشرين، وأثبت المتحدرون من أصول قبلية رغبتهم وقدرتهم على الانفصال عن ارثها، والشغف بالحداثة، والانفتاح على الآخر بلا حدود. لكن عملية تفكيك النسيج القبلي، وتلاشي عناصره في نسيج الدولة والمواطنة، نكص نكوصاً خطيراًً منذ أن صعد حافظ الأسد إلى السلطة، حيث استخدم الآلية القبلية في السيطرة والتحكم، ناهيك عن أن حالة الخوف والرعب التي فرضها، قد دفعت ضحاياه للاحتماء بهذه الرابطة التضامنية على ضعفها.

لن تختفي العشائرية بانتصار الثورة السورية، فأجيال ما قبل جيل الثورة تحملها في نقي العظام، وهي ستؤثر حتماً في المدى القصير في العملية الانتخابية، وستكون من المجالات التي ستشهد محاولات إحياء الإقطاع السياسي، وستستخدم بطريقة ما لمناهضة تمدد الإسلام السياسي. لكننا على يقين بأنها ستتقكك بسرعة نسبية في دولة الحرية وسيادة القانون والمواطنة المتساوية، ولن تكون معضلة مستعصية، فهي لا تنتسب إلى متعال أسطوري أو ثقافي، كالديني والطائفي والقومي، بل تؤكد بذاتها أنها ذات طبيعة مادية أرضية، من لحم ودم.

* كاتب سوري

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...