الرئيسية / صفحات سورية / الكُرد هم ضحايا ذلك الحزب دائماً/ حسين جلبي

الكُرد هم ضحايا ذلك الحزب دائماً/ حسين جلبي

 

 

في رحلة صعوده وهبوطه، وفي معارك الآخرين التي خاضها باقتدار، وأجنداتهم التي نفذها بإتقان؛ كان كُرد سوريا هم وقود حزب العمال الكُردستاني الدائم، ويشكلون القسم الأكبر من ضحاياه، سواءً أكان ذلك بصفة خونة وعملاء؛ عمل إلى تغييبهم أو دفعهم إلى الصمت بعد أن شوه سمعتهم، أو بصفة أبطال وشهداء، حولهم إلى مجرد ذكريات. وساحة عفرين ليست استثناءً، بل مثالٌ جيد يمكن من خلاله فهم آلية عمل الحزب، الذي بقيت قيادته القابعة في جبال قنديل منذ أربعة عقود على حالها: تصفق من بعيد لموت الكُرد، وتهدد وتتوعد “الأعداء والخونة”، فتزداد مع مرور الوقت أرقام الكُرد الغائبين، وزيادة أعداد مقابرهم وحجومها، هذا دون أن يتعرض أحد من تلك القيادة المزمنة لخدش بسيط.

عندما أخذت الأحداث المتسارعة تذهب في اتجاه حصول عملية عسكرية تركية في عفرين، ارتفعت أصوات قادة حزب العمال الكُردستاني من الجبال النائية متحدية ترعد وتزبد، حتى غطت على التحضيرات التركية للعملية، والجهود الدبلوماسية المكثفة التي تبذلها تركيا لحشد التأييد لعمليتها. قال مراد قريلان، وهو الرجل الثاني في الحزب في تشرين الثاني من العام الماضي بأن حزبه: “سيجعل من عفرين مقبرةً للأتراك”، وقبل ذلك، في منتصف الشهر الذي سبقه، ظهر مقاتلون تابعون لذلك الحزب في مقطع مصور في كركوك؛ عشية هجوم الحشد الشعبي عليها، قائلين بأنهم: “سيتصدون للهجوم على كركوك، وسيردون المعتدين على أعقابهم”، لكن الذي حدث هو أن الحكومة العراقية؛ وكذلك التركية جعلتا من ذلك

الظهور الإعلاني أحد ذرائع هجومهم على المدينة، إلا إن آثار الحزب اختفت قبل أن يبدأ الهجوم على كركوك، ليظهر عناصره بعد أيام في منطقة أُخرى من “المناطق المتنازع” بين العراق وإقليم كُردستان، بعد أن وضع الحشد الشعبي الشيعي أياديه عليها، وقد وقفوا على حواجز الحشد وتحت راياته، هذا قبل أن يتصاعد الموقف مع تركيا، ويعلنوا تسليم بنادقهم للحشد الشعبي والانسحاب النهائي من المنطقة.

تكرر سيناريو كركوك في عفرين بصورة أكثر مأساوية، فبعد خطاب النصر السابق لأوانه؛ الذي ألقاه قادة حزب العمال الكُردستاني ومسؤوليه على مسامع الكُرد، قبل أن يبدأ الهجوم على المدينة، استنجدوا بعده بقليل بنظام الأسد، دعوه على رؤوس الأشهاد إلى الدفاع عن سيادته على المنطقة؛ التي قالوا في السابق بأنهم حرروها منه وطردوه منها، بعد ثورة زعموا بأنهم قاموا بها عليه، لكن الذي حدث هو أن النظام المتهالك لم ينجدهم إلا بما أذلهم، ورغم ذلك أخذوا يخوضون القتال تحت راية الأسد وصوره وباسم السيادة الوطنية، ليجدوا أنفسهم بعد قليل؛ وقد أصبحوا بمعية بقايا الشبيحة الذين أرسلهم النظام خارج عفرين، بعد أن فقد الكُرد أربعة آلاف مقاتل حسب الإحصاءات التركية، جندهم الحزب وأدخلهم في معركة غير متكافئة، صمم على خوضها بطريقة تشبه الانتحار الجماعي، ولتتحول مدينة عفرين إلى مقبرة للوجود الكُردي، ويبدأ الحزب من البراري التي أرغم الكُرد على الخروج إليها، الفصل الثاني مما أسماه “مقاومة العصر”، والتي تدور حول منع أهل المدينة بقوة السلاح من العودة لبيوتهم، بعد أن كان فصلها الأول يقوم على منع المواطنين من مغادرتها، لجعلهم بكل بساطة دروعاً بشرية له.

دفع الكُرد ثمن تقدم حزب العمال الكُردستاني من دمائهم إذاً، ودفعوا ثمن هزائمه وانتكاساته من وجودهم ومستقبلهم، لكنهم مع ذلك لم يستفيدوا من انتصارات جيَّرها الحزب لاسمه، مثلما هو الواقع بطبيعة الحال بالنسبة لهزائمه، لأن النتيجة صبت في الحالتين في طواحين الآخرين. إلا أن الأخطر بالنسبة لما جرى في عفرين، عدا عن إسقاط الحزب القناع عن وجهه، وعدا عن الهزيمة الساحقة التي تعرض لها في أول معركة حقيقية يخوضها لوحده، وما تسبب به من مقتل آلاف الكُرد وتهجير مئات الآلاف منهم وتدمير ممتلكاتهم، هو أنه جعل مهمة تعويض ما سببه من خسائر مستحيلاً، وفوق ذلك دفع الكُرد إلى اليأس وفقدان كل بارقة أمل بالمستقبل.

تلفزيون سوريا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...