الرئيسية / صفحات الثقافة / اللذة الاولى/ يانيس ريتسوس

اللذة الاولى/ يانيس ريتسوس

 

 

 

 

متوالية صغيرة بالأحمر الرّئيسي

 

حتى الكلمات

هي عروق

بالداخل

الدم يسيل

عندما تتصادم الكلمات

أديم الورق

يحمرّ

مثلما

في لحظة الحب

أديم الرجل

و المرأة

 

أثينا 22.1.80

 

* * *

 

العينان مغمضتان

 

عارية تماما

على السّجاد الأحمر

تنتظر

أن ينزع حذاءيها

و جوربيها

ليدلك صدرها

بقوة بقوة أكبر

بقدميه العريضتين

 

أثينا 22.1.80

 

* * *

 

القصيدة

آه القصيدة – يقول –

قِرانٌ أبدي

بلا ترقيم

و لا نقطة إلى السطر

إنها الأرض التي تشتمّ

الزّبل و زهرة شجرة الليمون

و المنيّ

إنها المعول و المجرفة

هناك على الرخام

إنها عمل مضاعف

حيث الحب المتفرّد

لا ينبس ببنت

شفة

 

أثينا 22.1.80

 

* * *

 

ترتدي ثيابها ثم تخلعها

 

ثيابها نار

عريها نار

المسامير تذوب

نهر من الحديد

يمرّ تحت الأشجار

ثلاث نوافذ تنفتح

العصافير تنظر بالداخل

بعود كبريت في منقارها

هناك اثنتا عشرة واجهة زجاجية حمراء

ستّ منها ذهب

 

أثينا 30.1.80

***

 

تحت السرير

الحذاءان

يحتفظان بشكل قدميها

بحرارة قدميها

يـتـنفـّسان

وعصفوران بيضاوان

بعيون سود

مع خاتم من النيكل

على حنجرتهما

 

أثينا 5.11.80

 

* * *

 

آه مساء شهواني

القمر داخل الغرفة

القمر فوق السرير

على الجسد العاري-

في القبو بالأسفل

خبطات معدنية

الحدّاد يسمّر

حديدا كله ذهب

على حصان أبيض

الحصان المجنّح

و أنت لا تكترثين حتى لمعرفة

إن كان بحديد ثقيل كهذا

سيتمكّن من الطيران مرة أخرى

 

أثينا 7.11.80

 

* * *

 

أصابع اليد

أصابع القدم

قضبان

بين الأصابع الخمسة

أربعة فروج

عشرون و ستّة عشر-

قبل أن تتوصّل

إلى القيام بالجمع

منيّـك يرشّ

شفاه التمثال

 

أثينا 8.11.80

 

* * *

 

يدك

أو فقط

أصابعك الثلاث

التي تحمل الفنجان

تظهر

كل جسدك

عاريا

أقفل العينين

كي لا ترينه

كي لا ترحلي

زوالا يمرّ المبرّد

بالحي

سأردّ له

السكاكين ألاثني عشر

 

أثينا 11.11.80

 

* * *

 

دعكِ من ذلك

أنا من سيعدّ الطعام

أنا من سيعدّ المائدة

لن آكل

سأرقيك و أنت تفعلين

كما لو أنك لا تدرين

سأجمع الدّبابيس

واحدا من على الأرضية الخشبية

فستانك لن أطويه

سأتركه على الأرض

برج عالٍ من الحرارة

مع عصفورين و قمر

و علبة كبريت

 

أثينا 11.11.80

 

* * *

 

عري الجسد

 

*

شفاهي

جالت أذنكِ

الصغيرة و الناعمة،

كيف تسع لكل

الموسيقى ؟

 

*

 

تحت كل الكلمات

جسدان يتحدان

و ينفصلان

 

*

 

في بضع ليالٍ

كيف للعالم أن ينخلق

و ينهار ؟

 

*

 

ألمس أصابع

قدميك

كم هو متعذر على هذا

العالم

أن يحصى

 

*

 

شهران دون أن نلتقي

قرنٌ

و تسع ثوانِ

 

*

 

أحمر

مع خطّ شاقولي.

التفاح يسقط في النهر .

يطفو .

ويرحل.

 

*

 

الأعضاء المخبّأة

تعطي إشارات

خارج الزمن.

السفن المضاءة

تصل ، ثم ترحل،

و لا تصفر أبدا

 

*

 

في النافذة المقابلة

هناك ضوء .

تتجرّدين من الثياب .

انك دائما أنت .

 

*

 

لا وجود لأسمنت .

فراغ

مخترقٌ برافدة من الحديد.

 

*

 

جسدك غير مرئي .

قابل للّمس.

عصفوران تحت إبطيك .

ليب على نهدك .

و لا موت .

 

*

 

سأحمل المطرقة ،

و أنحت الهواء ،

سأخلق تمثالك

مفتوحا ،

سأدخله ،

و سأمكث هناك .

 

*

 

وسط القصيدة

أنت ، ثم أنت .

نفـَـسُـك يملأ

كل الكلمات

كل الصمت .

 

*

 

ستأخذين القطار.

وف تتأخرين – قلت لك .

عي ، أسرعي

فيتصلـّب زرّا نهديك .

 

*

 

أحملك على ذراعي

فأطير

 

*

 

الجسد

سماء .

لا ينهكه

أي طيران .

 

*

 

تجرّدنا من الثياب

أقـفـلنا الخارج ، وراء الباب ،

البيوت ، والكلاب ،

والحدائق ، والتماثيل ،

والموت .

 

*

 

كيف يعيش الموتى

بلا حبّ ؟

 

*

 

كانت الحرب ،

كان الحب .

لانا كان ميّـتا .

مّعنا الموتى و الجرحى .

ناهم من الثياب .

و رقدنا بعد ذلك .

 

*

 

نسيت المظلة

في القطار .

نت تفكّرين فيّ إذن.

شعرك المبلّل

سرّحته ،

ووضعت المشط

تحت القصيدة .

 

كلام الشهوة

 

I

 

نوم ايروتيكي بعد المضاجعة. ملاءات عرقانة مجرورة من السرير حتى أرضية الخشب.أسمع في نومي

النهر العظيم . يتباطأ الإيقاع . تتقـلّب على ميّاهه

جذوع كبيرة لشجرة.ألف عصفور على أغصانها يسافر بلا حراك في لازمة طويلة

من الماء و الأوراق، و في تعاقب مع النجوم. أمرّر يدي برفق كبير على عنقك،مخافة أن أقطع تغريد العصافير في نومك.

 

ا، نعم ، على الساعة العاشرة ،

عندما ستفتحين المصاريع و حين تقتحم الشمس الغرف ،

سنرى أفضل شفتك السفلى المعضوضة في المرآة، و البيت سيصبح كله قرمزيا ، و موشّى بالريش الذهبي و الأشعار الطويلة الناقصة.

 

أثينا15.11.80

 

II

 

دخلتِ من السوق ضاحكة ، ذراعاك محمّلتان بالخبز ، و الفواكه و باقة من الزهور.على شعرك أرى جيدا أن الريح مرّرت أصابعها . أنا لا أحب الريح ، أكرّر لك ذلك . و بعدُ ماذا ستفعلين بكل تلك الزهور ؟ أيها أكثر من الأخريات أهداها لك بائع الزهور ؟ ربما حتى في مرآة البوتيك مازالت صورتك باقية ، مضاءة من جانب ، مع بقعة زرقاء على الذقن . أنا لا أحب الزهور .على صدرك هناك زهرة كبيرة مثل يوم كامل. اجلسي بالأحرى أمامي ، أريد أن أرى وحدي ثنية ركبتك و أدخّن حتى يأتي اللّيل دون أن أنبس ببنت شفة و تحت سريرنا سينتصب، جذّابا ، قمر شائع لمساء السبت مع كمان ، و سنبالوم(1) و كلارنيت .

 

أثينا 15.11.80

 

III

 

مازلت نائما. أسمعك تغسلين أسنانك في الحمام . في هذه الجلبة

هناك أنهار ، و أشجار ، و جبل صغير مع قبّة بيضاء ،

وقطيع أغنام في مساحة خضراء ( أسمع أجراسه) ، وحصانان أحمران ، الراية عالية على البرج، و عصفور على مدخنة ، ونحلة تطنّ داخل وردة- الوردة تختلج-آه كم تقضين من الوقت ، و الآن لن تشرعي في تسريح شعرك ،

مادمت أقول لك بأنني نائم منتظرا فمك . لا أحب

طعم النعناع في رضابك . عندما سأستيقظ ، سأقذف بأمشاطك من كل الأحجام،و فروش الأسنان عبر الكوّة .

 

أثينا15.11.80

 

IV

 

الأشعار التي عايشت بصمت في جسدك ستستردّ مني صوتها عندما ترحلين يوما. لكن لن أملك بعدُ صوتا لأقولها . لأنك كنت معتادة دائما على المشي بأقدام حافية داخل الغرف ، ثم تتكوّمين في السرير ، يا كرة صغيرة من الريش،من الحرير، من اللهب المتوحش . تشبكين يديك

حول ركبتيك ، تاركة بوضوح ، و باستفزاز ، أعشاب قدميك الورديتين و المغبرّتين. يجب أن تتذكّرني بهذا الشكل- تقولين، يجب أن تتذكّرني بهذا الشكل بقدمين متّسختين ، وشعر يسقط على العيون -لأنه هكذا أراك بعمق.إذن كيف لا أبقى بلا صوت . أبدا لم يمش الشِّعر تحت شجر تفاح بزهر طاهر لأي فردوس.

 

أثينا 16.11.80

 

V

 

عندما لا تكونين هنا ، لا أعرف بعدُ أين أنا . البيت فارغ . و الستائر تتطاير خارج النوافذ . المفاتيح هنا فوق المائدة.

 

على الأرضية الخشبية ، مفتوحةٌ

حقائب أسفار قديمة بها ملابس غريبة لفرقة مسرحية عرفت في الماضي نجاحا باهرا و بعد ذلك تشتّت أفرادها ،

في إحدى الليالي أجمل الممثلات انتحرت على المسرح .

 

عندما لا تكونين هنا ، بالخارج الجنود يركضون في الشوارع ، و نساء يبكين ، ونسمع هدير مركبات مصفّحة ، وصفارات الإنذار تنطلق ،

سيارات الإسعاف تمرّ ، تتوقّف ، الممرّضون بلباسهم الأبيض يجمعون الجرحى من على الإسفلت ، يحملونني أنا أيضا ، و ينقلونني إلى مستشفى أبيض تماما و بلا أسرّة،

أقفل العينين مثل طفل محاصر بالأبيض . بقيت ممرّضة في الحديقة ، قرب نافورة الماء ، ثم انحنت لتجمع بعض الزهور البيضاء التي أسقطتها الريح كأكاسيا ،

أنت من تدخلين بسلّة ، – رائحة الأجاص الناضج تعبق بها الحجرة .

 

تنام ؟ يقول صوتك . تنام وحيدا ؟ لا تنتظرني ؟ أفتح عيوني . فإذا بالبيت هنا ، و أنا أيضا . أرائك حمراء .و أعواد كبريت فوق الطاولة .

 

يها الضوء الطاهر ، أيها الدم الأحمر ، أيها الحب أيها الحب .

 

أثينا 16.11.80

 

VI

 

صباحا ، أنا أكثرك تعبا ،

و ربما أكثرك سعادة .

تستيقظين بلا جلبة ، ضجة صامتة للملاءات ، تبتعدين بأقدام حافية . و أنا من جهتي ، أستمرّ في النوم في الحرارة التي خلّفها في السرير جسدك العاري . أنام موغلا في أثر جسدك ، في حلكة مبيضّة ، أسمعك تغتسلين ، تحضّرين القهوة ، وتنتظرين .

معك هي التي تعود من فوقي دون أن تعزمي على ذلك .

ابتسامتك

تعبرني من الرأس إلى القدمين ، تطرّي أظافري .

نام .

فن شراعية ناصعة البياض تمرّ مثل بروق جامدة . غطاء أحمر

معلّق بحبل .

الأحمر يثقل جفنيّ . نساء عاريات في النهر. رجال عراة على الأشجار.

خيول بطيئة و وقورة ( وليست حزينة) تذرع مضحل البحر .أحدها في حالة انتصاب ، يكاد يلمس الماء بعضوه الأسود الضخم .فتاة صغيرة تبكي .

بمُدْيته ينقش صبيّ عدد 99 على شجرة التوت ، و بعد ذلك يضيف أيضا 9 .

نام بعمق أكثر، بالداخل أكثر .

وريّ يحطّ على لبدة الأسد . رمية ، رمية ، قال صارخا . العالم خلق من جلد و ضوء و منيٌّ مخثّر. صباح الخير أيها الحب ، صباح الخير .

 

( 1) السنبالوم : آلة موسيقية وترية مجرية الأصل

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...