الرئيسية / صفحات العالم / المبادرة الروسية وسابقتها التركية

المبادرة الروسية وسابقتها التركية


وليد شقير

يشبه تدرج الأحداث في سورية، سواء في وجهها الدموي والميداني أم في وجهها السياسي والديبلوماسي، بكل تشعباته وتقاطعاته الإقليمية والدولية، فصول الحرب اللبنانية التي بدأت عام 1975 وانتهت عام 1989 باتفاق الطائف.

ومع أن أوجه الاختلاف بين الأزمتين كثيرة وكبيرة، إلا أن المحصلة الواقعية هي التي تسمح بالتشبيه بينهما: إنها حرب أهلية لا يبدو أن أياً من فريقيها (أو فرقائها) قادر على الحسم، ما يتيح إطالتها فيستولد العنف العنف، ويزداد عدد المهجرين والمعارك في كرّ وفرّ وقيام خطوط تماس…

وإذا كانت الأشهر الأحد عشر التي مرت على الأزمة السورية تقاس بالسنوات التي استغرقتها حرب لبنان، ما يعني أن الأزمة قد لا تطول بعمر أزمة لبنان، إلا أن الفظاعات فيها تتراكم بسرعة هائلة.

ذفشل المبادرة العربية وقبلها المبادرة التركية، يشبه فشل اللجنة العربية الرباعية في بداية حرب السنتين اللبنانية ثم اللجنة العربية السداسية. والواقع، كما هو اليوم في سورية، كان بعض التهدئة الشكلية مع مجيء مراقبين، أو قدوم موفد، ثم تصعيد دموي بعد ذهابه أو قبل مجيء آخر…

وإذ بقيت نهاية النفق مجهولة فهي كذلك الآن، مع تزايد الانشقاقات في الجيش وتفكك المؤسسات وتدهور العملة والوضع الاقتصادي المعيشي، باستثناء ما يعني قلة من النافذين والموالين لهم…

فهل يمكن تسريع الحلول، كي لا تطول المعاناة مع ما يرافقها من أخطار على المشهد الإقليمي برمته؟

إهدار الفرص السابقة خلال الأشهر الأحد عشر من الأزمة لا يدعو الى التفاؤل. وإذا كانت زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انتهت الى وعد من الرئيس بشار الأسد باستعداده للحوار مع المعارضة من دون شروط، فإن بإمكان موسكو العودة الى محاضر المحاولات التركية في هذا الصدد، وإلى تواريخ الوعود بالإصلاحات التي أطلقها في خطبه ومقابلاته التلفزيونية والتي تأجلت بهذه الحجة أو تلك. فرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بدأ محاولاته مع الرئيس السوري قبل زهاء شهرين من أحداث درعا في النصف الثاني من آذار (مارس) العام الماضي، حين التقى الأسد بحضور وزير خارجيته أحمد داود أوغلو في حلب في كانون الثاني (يناير) 2011، إثر سقوط الرئيس المصري حسني مبارك، الذي اغتبطت له دمشق. في حينها تمنى عليه الزعيم التركي بقوة مباشرة الإصلاحات لأن هذا منطق التاريخ. وتكررت لقاءات أوغلو مع الأسد، وحمل إليه مسودات لقوانين الإعلام والأحزاب ومحاربة الفساد في نيسان (ابريل) من العام الماضي، ثم في أيار (مايو) حيث توسّل إليه أن يدعو الى مؤتمر مصالحة وحوار يمهد لانتخابات بعد عفو عام عن المعارضين جميعاً. فكان الجواب: «ليس لدينا معارضة حتى نجري انتخابات بهذه السرعة. نحتاج الى وقت كي تنشأ المعارضة…». في ذلك الحين لم يكن مطلب إسقاط النظام تحوّل الى قاسم مشترك بين المعارضين. تكرر قول الأسد أن لا معارضة منظمة في سورية كي تجرى انتخابات جديدة. فكانت نصيحة أوغلو أن يصدر عفواً عاماً عمّن هم في الخارج فيأتون «ونحن نساعد في عودتهم». لم يكن الأسد مستعداً لقبول عودة «الإخوان المسلمين». واستمر القمع، فأبلغ الأتراك موسكو وطهران بالمحاولات التي يبذلونها. وعلى رغم ذلك كرروا جهودهم في آب (أغسطس) خلال جلسة أوغلو الشهيرة مع الرئيس السوري لسبع ساعات متواصلة بعد الحملة الأقسى على حماه، فانتهى الاجتماع الى خريطة طريق: انسحاب من حماه خلال يوم واحد، ومن دير الزور بعد 3 أيام، دخول مراقبين أتراك، إعلان الأسد بعد 10 أيام برنامج إصلاح يشمل الدعوة بعد 10 أيام الى استفتاء على تعديل الدستور وإلغاء المادة (8) منه وإعلان حرية دخول المعارضة البلاد، انتخابات نيابية عامة في آخر 2011 على أن يضع البرلمان الجديد دستوراً جديداً. ما أن أدار أوغلو ظهره حتى تصاعد القصف على اللاذقية ودير الزور…

كان يفترض أن تتحول خريطة الطريق هذه الى مضمون المبادرة العربية التي انطلقت في تشرين الأول (اكتوبر) لاحقاً.

هل تنقذ روسيا هذه المبادرات وغيرها، أم ان الأمر بات خاضعاً لمفاوضات من نوع آخر بين القيادة الروسية وسائر القوى الأخرى التي تقف ضد النظام ومع المعارضة؟ فالإعلان الروسي عن استعداد الأسد لحوار بلا شروط بات يرمز الى الحاجة الى هذا النوع من الحوار الإقليمي – الدولي.

وتمسك موسكو بالنظام السوري يعني تعليق التغيير في موقع نفوذها الأخير على ضفاف البحر المتوسط، لمقايضته بتقاسم هذا النفوذ مع القوى الغربية، لكن بعد اتفاق على معالجة هواجسها من محاولات الغرب تعديل الخريطة الجيوسياسية في أوروبا الوسطى (وتركيا) عبر الدرع الصاروخية الأميركية، وفي آسيا الوسطى عبر مساندة انفكاك دولها عن قوة الجذب الروسية… فضلاً عن حضورها الاقتصادي والاستثماري في الدول العربية والخليجية التي لا تبرم صفقات التسلح إلا مع أميركا.

في انتظار هذا التفاوض قرر المنتفضون في سورية التوقف عن تعداد الذين يموتون «لأننا نقوم بتعداد من سيعيشون لاحقاً بكرامة…» كما يقولون.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...