الرئيسية / صفحات العالم / المخرّب الذكي

المخرّب الذكي

 


علي الرز

“نادى المؤذن حي على الفلاح، فركضتُ الى المسجد واستلمت قطعة السلاح مع ورقة بالتعليمات والاماكن التي علينا ان نفجرها”…

أوقِفوا التصوير … صرخ الضابط المكلف تلقين “المخرّب” شهادته كي يتلوها امام كاميرا التلفزيون الرسمي وهو يلعن الشاهد الغبي والعساكر الاغبى الذين لم يتوقفوا عن ضربه. يا ولد ركز الله يخليك. قل صاح الشيخ في المسجد العمري حي على الجهاد، وليس على الفلاح، فخرجتم بأسلحتكم المخبأة داخل المسجد الى اقرب مركز امن وقتلتم كل مَن فيه، ثم ذهبتم الى فرع الامن السياسي ورميتم عليه قنبلة ثم الى مقر الحزب فأحرقتموه. إحفظ جيداً ما نقوله وكرره في قلبك ثم خذ سيجارة وفنجان شاي وعد الى التصوير.

“سيدي هذه مقدور عليها وأستطيع حفظها، لكن القصص الثانية صعبة. إما ان الموضوع اكبر مني وإما ان الضرب الذي أكلتُه أنساني حليب امي. دعني اركز معك مرة اخرى. غسان عبود مدير قناة اورينت في دبي الذي شاهدنا على شاشته مسلسل “ضيعة ضايعة” في رمضان اكل تبولة وحمص مع الامير بندر وجماعة “الموساد” في مطعم بأوروبا وخططوا مؤامرة كبيرة ضد البلد”.

المطعم في لندن واسمه “كرم”، عموماً لا داعي لذكر تفاصيل المسلسل والتبولة والحمص، وهذا الموضوع لستَ مضطراً للحديث عنه برمته. أكمِل.

“ثم اتى امير تركي”… يا ولد اسمه الامير تركي. “نعم الامير تركي، فوزّع شيكات على محمد من البيضا”… محمد بيضون وزير لبناني سابق .”نعم نعم، محمد بيضون من اجل ان يفجر في سورية ويطلق النار على الجيش وعلى المتظاهرين”… الله يلعنك ويلعن الساعة التي اكتشفناك فيها. اسمع يا ولد انت لا تتدخل في هذه المواضيع ابق على قصة الجهاد والجامع والاسلحة. انس كل ما ذكرت وقل لنا الآن من اين التمويل ومن هي الجهات التي خططت؟

“دفع طبيب جراح معروف في لبنان المال لمصريين يعملون مع الموساد كي يصوّروا في دمشق، وذهب نائب لبناني من بيت صقر الى بانياس والقى خطبة جهادية عصماء في معسكرات المخربين الذين احضروا السلاح من شاحنات عبرت من العراق والاردن ولبنان فأشعل فيهم الحماسة قبل ان يتمكن الامن السوري من اعتقاله هناك، ثم التقيت بمجند سابق اسمه حنا قال لي انه متطرف اسلامي وانه سيعطيني مالا كثيراً اذا ذهبتُ للصلاة في المسجد العمري في درعا حيث سأنضم الى الخلية الارهابية وأتعرف على امير الجهاد الذي سيزيد المبلغ إن انا اقنعت اخوة آخرين بالانضمام الينا، واكد ان قطر ستدفع وقناة الجزيرة ستضخّم الاحداث. ولكن سيدي اول ما بدأ الشباب التحقيق معي قالوا لي انني من جماعة الاخوان المسلمين، والآن قبل احضار الكاميرا قالوا لي انني من جماعة السلف. فقط من اجل معلوماتي سيدي، هل الاخوان والسلف نفس الشيء؟ وهل يعملون مع عبود والسعودية ومصر والعراق والاردن وقطر ولبنان وبيضون وصقر لحساب الموساد؟”.

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. يا ولد قف امام الكاميرا وقل فقط ان الشيخ امرك بالجهاد وأعطاك سلاحا، ولا تزد حرفاً واحداً على ذلك والا قتلتُك بمسدسي هنا فورا.

يقترب عسكري من “المخرب” ويوقفه امام الكاميرا واضعاً بعض الرتوش التجميلية تحت عينه اليسرى، ثم يعود الى رئيسه قائلا: “الله يعينك سيدي على هذا الغبي”. يرد الضابط في سره:”غبي؟… هو الغبي؟”. يأخذ نفسا طويلاً ثم يعطي الامر: “إبدأوا التصوير”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...