الرئيسية / صفحات الرأي / المعارضة الجديدة للنظم العربية!

المعارضة الجديدة للنظم العربية!

 


ميشيل كيلو

دأب ممثلو النظم العربية على إنكار وجود معارضة لديهم. كان هؤلاء يردون، حين يسألون عن المعارضة في بلدانهم: ليس عندنا معارضة، فإن أقروا بوجود شيء منها، قالوا باستهجان: أنتم تقصدون ما يسمى المعارضة!

كان منطق هؤلاء يقول: إذا كان المواطنون لا يبدون أي تذمر حيالنا، ولا يعرفون أية سياسات غير سياستنا، ويؤمنون أنه لا يأتينا الباطل من أمامنا أو خلفنا أو من بين أيدينا، فكيف يمكن أن يكون عندنا معارضة، ومن غير المغرض أو الموتور يعتقد بوجود معارضة في بلداننا؟

وقد شرع بعض المعارضين يقولون في السنوات الأخيرة: نحن لا نعارض كل ما يصدر عن السلطة، وإنما نعارض الخطأ وحده، أي ما نعتقد أنه خطأ، مع أنه قد لا يكون كذلك. نحن نعارض مواقف ولا نعارض السلطة التي تتخذها: نحن معارضة جزئية، موضعية ومحدودة. وكانت حالة الصمت الشامل تزيد من تفاخر السلطة بخلو بلدانها من معارضة، ويأس المعارضة من مغادرة أوضاعها وتطوير قدراتها.

في هذه الأثناء، قالت مراكز القرار في العالم: الاستقرار والهدوء شرط الحرية والازدهار. وراقبت النظم بإعجاب وسعدت لأن صوتها وحده كان يسمع في البلدان العربية، وإرادتها بمفردها تهيمن وتسيطر على شعوبها، ولم لا وهي تمارس باقتدار سياسات اليد القوية، التي تعد معيار النجاح في مواجهة التطرف الإسلامي، وشرط حماية العالم المتقدم.

بقوة السلطة الكاسحة، وضعف المعارضة إلى حد الانتفاء، وتأييد العالم الخارجي، بدا الشعب العربي كمن دخل في حقبة بيات شتوي لن يفيق منها في مدى منظور. أما الرقابة الآنية، التي تمارسها النظم عليه، وترصد حركاته وسكناته بفضل منظومة قواعد وإجراءات كاملة، تتيح لها اختراقه ووضع أذنها على قلبه ويدها على نبضه، والتقاط أي جديد يطرأ على حاله وأية بادرة صحو تصدر عنه، فتأكد أنها تضمن موته السياسي المديد. لم يكن لدى أحد إجابة على سؤال قليلا ما طرح، هو: كيف يمكن أن يحرك أو يتحرك مجتمع فقد روحه واستكان لموته وخوفه، تحصن في اللامبالاة وعدم الاكتراث حتى بوجوده، ووصل إلى درجة من التشوه جعلت أمهات آلاف المعتقلين والمفقودين في بلدان عربية عديدة لا يطالبن بفلذات أكبادهن، رغم مرور عقود على اختفائهم.

كان من أصابهم مس من جنون فظلوا مؤمنين بالحرية والإنسان والمواطنة والقانون والعدالة والمساواة … الخ، يشعرون بالغربة عن هذا الواقع، وبأنهم لا يعنون الكثير بالنسبة إلى من يدافعون عنهم. لكنهم كانوا يواسون أنفسهم بحقيقة بدت لهم جلية هي أن التغيير لم يعد ممكنا، وأن ما يستطيعون فعله وصل إلى حدوده القصوى، وأن الآتي قد يرد لهم بعض الاعتبار، بعد غيابهم على الأرجح.

لم يكن هناك ما يشير إلى تخلق تيارات عميقة تحت سطح الواقع العربي بوسعها نسفه وإطاحة النظم القائمة، بل إن المظاهرات المتفرقة التي تواصلت لفترة غير قصيرة في مصر، كانت تبعث بدورها اليأس في قلوب محبي شعبهم ومجتمعهم: بمحدودية أعداد من يشاركون فيها وعجزها عن إحداث أية نقلة تذكر في علاقة المجتمع بالسلطة، حتى أنهم اعتقدوا بعد الانتخابات التي أدت إلى انفراد حزب مبارك بجميع مقاعد مجلس النواب أن مقاومة المتظاهرين المثابرين قد انهارت، وأن النظام بلغ بر الأمان. وأيد هذا التقدير ما سمعه هؤلاء من أصدقاء مصريين من قادة ومؤسسي المعارضة، قالوا قبل الثورة بأيام قليلة بلغة لا تحتمل اللبس أنه لا أمل يلوح في أفق مصر القريب، وكذلك فعل من زاروا تونس قبل انتفاضتها بعشرة أيام، وأكدوا بعد عودتهم منها أن أكثر ما لفت نظرهم هو موت الشعب هناك، وفقدانه الإحساس بأي شيء!

بدورها، شاركت النظم معارضتها في نظرتها إلى الشعب، فكل مياهه ساكنة راكدة، بل آسنة ولا جديد فيها: الآن أو خلال أي مدى منظور. ولعلنا ما زلنا نتذكر تعليق حسني مبارك الساخر على البرلمان الشعبي، الذي أعلن عن تشكيله بعد الانتخابات، فقد قال باختصار خلال خطاب طويل حافل بالطمأنينة والثقة بالنفس: ‘سيبوهم يتسلوا’. بينما اقتلع نظامه بؤر المعارضة من بعض وسائل الإعلام دون صعوبة، وقال حبيب العادلي، وزير داخليته ، قبل يوم من ثورة 25 كانون الثاني/يناير في لقاء مع ضباطه: ستنزل آلاف قليلة هنا، وآلاف قليلة هناك، وستتوزع على أربعة أو خمسة ميادين. دعوهم يتجمعون، ثم طوقوهم وسدوا في وجوههم منافذ الهرب وأغرقوهم في بحر من الغازات المسيلة للدموع والرصاص حتى لا يبقى بينهم من يرغب في التظاهر بعد ذاك، فنكون قد انتهينا، منهم ومن مشاكلهم!

لم ينزل بضعة آلاف هنا، وبضعة آلاف هناك، بل نزل ستمائة ألف شاب وشابة، انضم إليهم بعد ساعات قليلة ملايين المصريين في جميع المدن الكبيرة والمتوسطة والصغيرة.

نزل قسما الشعب، الشاب الحديث والعامي العادي، مطالبين بإسقاط النظام، فأين كان الوزير وجهاز الأمن الذي يرصد ويتحرى ويضع أذنه على قلب المجتمع ويده على نبضه، ويعرف كل شاردة وواردة فيه؟. وأين كان قبل ذلك زين العابدين بن علي، ضابط المخابرات الذي استولى على الرئاسة وأدار تونس كما يدار معتقل كبير، ورصد وتحرى وراقب واستخدم أذنه ويده طيلة ثلاثة وعشرين عاما، لم يغمض له جفن خلالها عن سلطته ومال الشعب؟

لم تكن هناك معارضة بالمعنى الشائع: أي معارضة حزب أو بقايا حزب، نخبة أو بقيا نخبة، في مواجهة سلطة حاكمة هو بديلها. صحيح أنه كان هناك أحزاب أو بقايا أو كسور أحزاب معارضة، لكنها لم تكن قادرة على خوض مواجهة بأي معنى يومي وفعلي للكلمة، لذلك انكفأت على نفسها تحاول الحفاظ على العدد القليل من أعضائها المهددين والمرصودين، بانتظار معجزة تبدل علاقات القوة القائمة، وانخرطت في حرب كلامية ضد الأمر القائم تسد بواسطتها انعدام نشاطها العملي بين الناس، بينما غاب عن السلطة أن المعارضة الحزبية ليست بالضرورة كل أنواع المعارضة، وأنها نشأت في شرط تاريخي محدد انقسم المجتمع فيه إلى طبقات عبرت عنها تنظيمات سياسية دافعت عن مصالحها ضمن شبكة مصالح اجتماعية متعارضة. لم تدرك السلطة معنى أن تكون هي في طرف وأغلبيته مجتمعها الساحقة في طرف مقابل، وأن تنمو جسدية مجتمعها الحديثة خارج قميصها السياسي الضيق والمتقادم. ولم تر فرص نمو وعي مغاير من خارج منظومات الأيديولوجيات المعروفة، ليس من السهل تقييده أو القضاء عليه أو منعه من التحول إلى وعي تفاعلي / تكاملي يغطي أكثر فأكثر المجتمع بأسره أو قطاعات متعاظمة الاتساع منه، لا تمتلك السلطة السائدة أدوات مواجهته، ويعجز ما تمارسه من سياسات خاطئة وتملكه من أدوات قمعية عن مواجهته أو تقويضه. صحيح أن المعارضة لم تعد في ظل النظم أحزابا بمعنى الكلمة، وأن المعارضة الحزبية تسير نحو طور من الضمور يقوضها، إلا أنه تتخلق بالمقابل معارضة من نمط مغاير، جديد، هو معارضة مجتمعية مباشرة حاملها مجتمع تتخطى مصالحه المشتركة انقسام مكوناته الجزئية، يعبر عن نفسه من خلال تكوينات واسعة، مجتمعية الطابع ومتنوعة، لكنها تتابع هدفا واحدا هو: تحريره من اختلال توازنه السياسي والاجتماعي بتحريره من الطغيان والتفاوت الذي ينتجه الفساد؛ تكوينات هي بالضرورة أوسع من أي حزب، ومختلفة بنيويا عن أي حزب، لا تسير وراء طليعة تمثل الوعي هي منظمة صغيرة نسبيا تحظى بتأييد جمهور واسع يمثل العفوية، فالاستبداد هو الذي يتكفل هنا بنقل الوعي بضرورة وحتمية الخلاص منه إلى الشعب، وهو يفعل ذلك بصورة آنية: في كل فعل من أفعاله وقول من أقواله. أليس هو الذي يحتقر المواطن إلى الحد الذي يجعله يرى في الخلاص منه مسألة كرامة شخصية؟ وهو الذي يهينه إلى الدرجة التي تحول أي شكل من العلاقة معه إلى عدوان عليه يصير التعايش معه أصعب فأصعب؟. وهو الذي يوحد في النهاية وعي المواطنين وعواطفهم وأنماط سلوكهم وردود أفعالهم؟ ربما كان هذا يفسر ظاهرة حيرت كثيرين من الذين تابعوا ثورات تونس ومصر وليبيا، هي أن حملتها كانوا على قدر من الوعي الموحد والمتطور مكنهم من الإفصاح عن أفكارهم ومطالبهم ومواقفهم وكأنهم تخرجوا من مدارس سياسية عليا، ومارسوا العمل العام منذ ولادتهم!.

لم تر النظام ما تنتجه يداها: نقيضها القاتل، رغم أنها كانت ترصد حقا بكل دقة ما يدور في المجتمع. لقد رأت أشجارا (معارضين منفردين) ولم تر الغابة (الشعب المعارض): القوة التي تستطيع التخلص منها وإطاحتها. هذا هو مكر التاريخ، الذي يخسر دوما من يوهم نفسه أنه لم يعد يشتغل، بمجرد أن تراقبه أجهزته وتكتم أنفاس حملته ومن يراهنون عليه، بل ومن يدأبون على تفعّيله من حين لآخر!.

هل تعلم الحكام العرب الدرس؟. يقول ماركس إن طبقة أو فئة أو حكومة تفقد دورها عندما تعجز عن فهم الواقع. لم يفهم الذين سقطوا الواقع، فعجزوا عن الاحتفاظ بكراسيهم. هل يفهم من بقي من حكامنا في كرسيه الواقع، فينجو بجلده وموقعه، أم يتوهم أنه يستطيع ملاعبة تاريخ ماكر ينتظر حملته، وهم ملايين العرب في كل بلد، إيماءة منه، كتلك التي قام بها في تونس محمد البوعزيزي، فأشعلت الوطن العربي من أقصاه إلى أدناه؟

‘ كاتب وسياسي من سورية

القدس العربي

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صناعة الدين سلطويا/ محمد ديبو

      تدفع ظاهرة عمرو خالد وغيره من الدعاة الذين يضعون “علمهم ودينهم” في ...