الرئيسية / صفحات سورية / المقدس السوري المشترك و التطبع بطبائع الاستبداد الأسدي

المقدس السوري المشترك و التطبع بطبائع الاستبداد الأسدي


مصطفى موسى

ما يصنعه الشعب السوري في ثورته بجميع قومياته وطوائفه الدينية أعجوبة، أعجوبة لأنه يتحدى أعتى دكتاتورية واستبداد في شرقنا التعيس الحظ – بعد سقوط صدام- ولعله النظام الإيراني فقط ينافسه في ذلك المجد.

الأعجوبة الأخرى، هي مخاض تلك الحالة النوعية في أسلوب وطريقة تفكيرنا التي أتت مع الثورة، ولأنها عفوية وطبيعية قلما نشعر بها.

إلقاء نظرة واحدة في وسط أكثرنا نجد ذلك التلاقي العفوي بين التيارات المختلفة فكرياً، قومياً ودينياً، في النشاطات اليومية التي تقام. يلتقي المتدين مع الذي لا يمارس الطقوس الدينية، الماركسي مع البعثي، العربي مع الكردي والمسلم بالمسيحي في شعار إسقاط النظام و استعادة كرامة شعبنا.

هذه الحالة النوعية، العفوية في أسلوب تفكيرنا ستقودنا لا محالة إلى أداء الطقوس الجماعية في معبد مقدسنا المشترك ألا وهو سورية، ذلك المعبد الذي تقيم بنيانه الجديد ثورة شبابنا، صناع غد حر، ديمقراطي، تعددي، صمّام أمانه دستور جديد بعد دحر الاستبداد الأسدي.

هذا التعبير (الوطن هو المقدس المشترك) لم يرق لبعض أصدقائي، خاصة المتدينين منهم، بحجة المقدس هو الله وحده. أقول: كل منا له صلته بمعبوده في معبده الخاص به، فالمسلم يصل الله عن طريق محمد بن عبد الله، المسيحي من طريق عيسى بن مريم بل يعتبرونه في مثابة الله، بعض الشيعة والعلويين يعتبرون علي والحسين ليس فوق النبي العربي فقط، ربما فوق الله نفسه.

وحسب الدارج في الوعي الشعبي وبسبب الكليشات الملصقة على معتقدات بعض طوائفنا مثلا : الدروز يعبدون العجل، الاسماعيليون يعبدون الفرج و أكرادنا الأيزيديون يعبدون الشيطان..الخ. .وان دلّ هذا على شيء إنما يدل على ذلك التنوع الديني في سورية الحبيبة.

لكل إنسان معتقده و معبده الخاص يؤمّه لساعات كي تصفو روحه، هكذا نحن السوريين أيضا، آن أن نؤمّ معبدنا

المشترك (سورية) لأداء طقوسنا الجماعية، لتصفو روحنا ولنتخلص من الشوائب الكثيرة التي التصقت بعقولنا وأرواحنا خلال خمسين سنة، منها: التطبع بالفكر العقائدي البعثي /الأسدي، منها إلغاء الأخر ومنها قتل التربية والروح الوطنية والترفع عنها، بحجة القومية تارة وتارة بحجة الإسلام وأخرى باسم الأممية … ألخ.

مع إدماننا على أداء الطقوس الجماعية في معبد “سورية” مقدسنا المشترك /الوطن، نكون قد تحلصنا تدريجيا من “قيم” تطبعت عليها نفوسنا خلال خمسين سنة، وتسربت من خلال مسامات جلدنا إلى عقولنا وأرواحنا، من مصطلحات وشعارات وأفكار “عقائدية”، فرضها مبدأ القوة للقومية الكبرى والدين الأكبر، حتى أصبح شيئاً متلازماً لحياتنا، حتى أصبح التعرض لتلك “القيم” شيئاً هجيناً، ذلك التطبع يأخذ مظاهر مختلفة، منها العفوي ومنها الغوبلزي. في مظاهرة ضد إبادة بشار الأسد ونظامه لشعبنا السوري، صديقي العربي السوري الذي وضع معي روحه وأنا وضعت معه روحي في كف عفريت منذ بداية ثورة الشباب السوري يقف إلى جانبي مردداً بكل عفوية وبراءة هتافاً، الشعب العربي السوري … الخ. أو عندما ينادي بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء يتناسى عن رفاق المصير معنا، المسيحيين، ولم يخطر بباله أن يقول قراءة الفاتحة و ” أبانا الذي في السموات”.

رجل القضاء الدكتور هيثم المالح وفي حديث له حول موضوع الرجوع بسورية إلى اسمها غير العقائدي (الجمهورية السورية) وحول الاعتراف بالقومية الثانية قال: بأنه موضوع لا يستحق حتى البحث.

انظروا أيضاً جواب الرفيق “العقائدي” زهير سالم حامل الراية الإعلامية للإخوان المسلمين، في صيغة سؤال “هل الاعتراف بالقومية الثانية يعني إلغاء الأولى؟”، وكأني أسمع عبد الله الأحمر في بداية السبعينات عندما سئل عن أكراد سورية أثناء زيارته لبودابست قال “سورية أرض عربية وكل من يعيش عليها فهو عربي”!.

أيها الرفيق ألعقائدي زهير هل القول بأن المسيحية الدين الثاني في سورية يعني إلغاء الإسلام؟ سورية هي لكل السوريين بمختلف مللهم و نحلهم، وكانت قبل المد القومي العربي في نهاية الخمسينات تسمى دولة سورية، أو الجمهورية السورية، وهي كوطن أحب إلى قلوبهم من أي مكان آخر!، أين أيها الرفيق “لا فرق بين عربي أو أعجمي إلا بالتقوى”؟، والتقوى بالمفهوم الوطني هي عبادة هذا العبد السوري لوطنه. قبل أن أذكرك بما فعلته الأنظمة القومية بالإخوان نفسهم و/لعل الذكرى تنفع المؤمنين، أنكم حتى هذه اللحظة لم تعقموا أياديكم -بعد تلطيخها بدماء السوريين الأبرياء- بمادة اسمها (الاعتذار من الشعب السوري). عبد الناصر نكّل بالإخوان، الأسد فعل ما فعل وحتى الآن، وبحجتهم زهق أرواح عشرات الآلاف من السوريين، ناهيك عن المفقودين، رغم كل هذا نراكم أكثر عقائدية وعروبية من البعثيين.

يحضرني حدث أذكره للتاريخ، رغم الموقف الرسمي المعلن لخالد بكداش في دعمه للأسد في حوادث الإخوان كحليف جبهوي، يقوم بعد مجزرة حماه بزيارة لبراغ (كما روى لي المترجم الرسمي و هو عراقي) كيف أن بكداش في اللقاء الرفاقي الوديّ عرض بالتفصيل وقائع تدمير مدينة حماه الشبه الكامل وكل الفظائع التي ارتكبوها، انظروا حتى الحليف لم ينكرها.

هذه المواقف العروبية للإخوان ليست منتوج قناعاتهم، ولا هي ظاهرة كسب الضحية لعطف جلادها، إنما شوائب كذب العقود الخمسة الأخيرة التي تعلقت بالإنسان السوري، من هذه المظاهر يجب أن تتطهر أرواحنا أثناء الطقوس في معبدنا المشترك.

إذاً، يحلو لمن تربى سياسياً في حزب قومي عربي أن يتغنى بالعروبة وبأمجاد العرب، عليه أن لا يبدي امتعاظاً عندما يتغنى الكردي بجبال كردستان والآشوريين بماضي آشور والأرمني بأمجاد ديكران الكبير.

قبل مئة سنة كان مفهوم الوطنية والقومية يأخذ أبعاداً غير ما عليها اليوم، مثلاً خليل مردم بيك –الكردي- مؤلف “حماة الديار…عرين العروبة بيت حرام”… يوسف العظمة وزير الحرب .. “بظاهر جلق”… محمد عابد، أول رئيس لسورية. محمد كرد علي، مؤسس المجمع العلمي العربي… الأكراد هم أحفاد لكل هؤلاء الكبار … عاملوا … بالتي هي أحسن.

حقوق القوميات والأديان الصغيرة، ليست مطالب، بل حق نابع من المواطنة. كما يخرج العربي من رحم أمه ومدارسه، إذاعاته، تلفزيوناته وصحفه في متناول يده. يستحق مثل ذلك الكردي وابن القوميات الأخرى.

هذه ألأفكار ليست تعصباً قومياً بل لبنات في بنيان الأساس القوي لبناء سورية الديمقراطية، العلمانية، التعددية والحرة، في مرحلة ما بعد الأسد يكون فيها الدين غذاء روحياً لأبنائها وليس مصدر ضغينة.

في تلك سورية، الآتية، ولا بد أن تأتي، سيعود كل منا بوقار إلى معبده الخاص، وبوقار أكبر إلى المعبد المشرك. حينها، ينزل كل منا من طيران فنتازياته القومية، ويضع قدميه على الأرض ويقول، قريتي أو حارتي أقرب إلى قلبي من دمشق، ودمشق أقرب من القدس أو أربيل…

الدكتور مصطفى موسى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...