الرئيسية / صفحات سورية / النص الكامل لوثيقة الإخوان: سوريا بلد موحد لكل مكوناته

النص الكامل لوثيقة الإخوان: سوريا بلد موحد لكل مكوناته

 

 

أطلقت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا وثيقة جديدة تحمل عنوان “ميثاق وطني لمواجهة تقسيم سورية”، من اسطنبول، بحضور هيئات ومؤسسات وشخصيات إعلامية سورية وعربية.

وركّزت الوثيقة الجديدة على وحدة سوريا، وضرورة مواجهة مشاريع التقسيم، واعتبرت أن تلك المشاريع “التي يتدسس بها البعض على الأرض السورية إنما هي تعبير عن إرادات ومؤامرات خارجية”، وشددت على أن “التقسيم بكل صوره لم يكن في أي لحظة مطلباً لأي مكون وطني، ولن يكون كذلك حلاً لما يسميه البعض الأزمة السورية، بل سيكون سبباً لإطالة أمد الصراع، وتعقيد المشهد ليس على الصعيد الوطني فحسب، بل على صعيد المنطقة أجمع”.

وشددت الوثيقة تمسّك جماعة الإخوان في سوريا “بالأخوة الوطنية التي تجمع جميع السوريين؛ مسلمين ومسيحيين، عرباً وكرداً وتركماناً، سنة وعلويين ودروزاً وإسماعيليين”، وأكدت على أن على جميع مكونات الشعب السوري “العيش معاً في ظل الدولة الوطنية الواحدة، وبنية مجتمع مدني موحد”.

وأشارت الوثيقة إلى أن “المجموعات المتطرفة لا يمكنها أن تخطف التمثيل للمكونات المجتمعية الأصيلة، فكما أن ما يسمى تنظيم الدولة لا يمثل المسلمين، فبشار الأسد لا يمثل العلويين وليس له أو لنظامه مكان في مستقبل سوريا، وكذا كل المغامرين المتواطئين على وطنهم ومجتمعهم لا يمثلون المكونات التي اختَطفوا عناوينها”.

لماذا أعلن إخوان سوريا ميثاق رفض التقسيم؟/ خليل مبروك

أبرز “الميثاق الوطني لرفض تقسيم سوريا” الذي أطلقته جماعة الإخوان المسلمين يوم السبت الماضي، حجم القلق الذي يساور الجماعة من تطبيق اتفاقية “مناطق خفض التوتر” التي أقرها اجتماع أستانا الرابع في مايو/أيار الماضي.

ورغم أن الميثاق خلا من الإشارة الصريحة للقاءات العاصمة الكزاخية، فإن بنوده حملت رسائل واضحة على تحرك الإخوان لمواجهة الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ بعد يومين من إبرامه في الرابع من الشهر الماضي، ونص على توفير الحماية لمحافظات إدلب وحلب وحماة ومناطق من اللاذقية.

فقد عرض المكتب الإعلامي للجماعة الميثاق على منصات إلكترونية لجمع تواقيع التأييد له من المجتمع السوري، فيما أكدت مصادر من الإخوان أن إطلاقه جاء بعد سلسلة طويلة من المباحثات والتشاور مع القوى السورية المختلفة.

رفض التقسيم

وينص الميثاق على رفض أي محاولة لتقسيم سوريا بأي دافع وعلى أيّ خلفية ومن قبل أي طرف، ويؤكد على مقاومة كافة مشاريع التقسيم والعمل على إسقاطها وإسقاط أدوات تنفيذها، والتمسك بالمجتمع المدني الموحد الذي يتمتع بالتعددية الدينية والثقافية والعرقية ليؤسس لدولة مدنية حديثة.

واعتبر الميثاق أن جميع مشروعات التقسيم تعبّر عن إرادات ومؤامرات خارجية ستطيل أمد الصراع وتعقد المشهد، كما رفض أعمال التهجير والتغيير الديمغرافي ومساعي تجنيس السوريين تحت أي دافع.

وأقر الميثاق “أخوّة السوريين” مسلمين ومسيحيين ودروزا وعلويين وإسماعيليين وعربا وأكرادا وسنة، وأكد على أن التقسيم لم يكن يوما مطلبا لأي مكون من المكونات الوطنية لسوريا.

وقال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا محمد حكمت وليد إن إطلاق الميثاق بصبغته الجامعة لمكونات الشعب السوري ينسجم مع الطبيعة الوطنية والشعبية للثورة السورية التي لم تنطلق من دوافع فئوية أو طائفية.

وشدد خلال حديثه للإعلاميين وشخصيات معارضة سورية في لقاء إفطار جماعي بمدينة إسطنبول التركية، على أنّ الميثاق ينسجم مع تبني الإخوان للحوار الوطني الإيجابي البنّاء سبيلا وحيدا لبناء المجتمع السوري والتخلّص من نظام بشار الأسد.

وتمثل جماعة الإخوان المسلمين جزءا من الثورة السورية التي انطلقت ضد نظام بشار الأسد عام 2011، وهي ممثلة في ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية، كما أنها تدعم عددا من الفصائل المسلحة التي تقاتل داخل سوريا.

مخاطر أستانا

من جهته ذكر مدير المكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا عمر مشوح أن إطلاق الميثاق يعكس استشعار الجماعة “مخاطر اتفاقية أستانا”، التي قال إنها تهيئ المناخ الثوري لتقبل فكرة تحييد مناطق بعينها من القصف باعتبارها مناطق آمنة، وتشريع قصف مناطق أخرى باعتبارها تؤوي “إرهابيين” وتدعمهم.

وأوضح مشوح للجزيرة نت أن نشر قوات من الدول الضامنة للاتفاقية -وهي روسيا وإيران وتركيا- في المناطق الحدودية يخلق مناطق معزولة، واصفا ذلك بــ”خارطة تقسيم واضحة المعالم” تتوزع المناطق الآمنة فيها حول الحدود السورية وتبقى منطقة الوسط نهبا للقتال والقصف.

وأشار إلى أن جميع الأفكار والمشاريع المطروحة على طاولات الحوار تقدم خطة التقسيم غير المعلن أو الفدرالية كحل للأزمة السورية، ومن بينها حرص الأطراف الدولية على امتلاك أوراق القوة في الملف السوري، والدعم الأميركي المباشر للأكراد، واستثناء الساحل أو ما يسمى “سوريا المفيدة” وحصر الثوار في إدلب.

وقال مشوح إن الإخوان تواصلوا مع أطراف كثيرة من بينها فصائل وقوى وشخصيات ومؤسسات سورية لإعداد الميثاق، مؤكدا أن التجاوب معه كان كبيرا، وأن المساعي تبذل الآن لتوسيع الميثاق ليشمل كافة الأطراف السورية.

ولم يستبعد أن يتحول الميثاق إلى قاعدة مبادئ أساسية تلتقي عليها القوى السورية، على اعتبار أن الظرف العسكري والسياسي لا يحمل أي أفق غير طرح التقسيم، لكنه شدد على أن ذلك الحراك يتعلق بمرحلة “ما بعد الأسد”، الذي قال إنه لا مكان له ولا لأجهزته الأمنية أو داعميه في المستقبل السوري.

إسطنبول

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة

2017

النص الكامل للوثيقة

[pdf-embedder url=”http://syria.alsafahat.net/wp-content/uploads/2017/06/ميثاق-وطني-لمواجهة-تقسيم-سورية.pdf.pdf”]

 

http://www.almodon.com/file/Get/26395ec0-b6e0-4a53-8c9c-c8288a063a16

 

https://docs.google.com/viewerng/viewer?url=http://almodon.com/file/Get/26395ec0-b6e0-4a53-8c9c-c8288a063a16

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...