الرئيسية / صفحات الثقافة / بأي يد أكتب يا أمي؟

بأي يد أكتب يا أمي؟

 


أحمد علي الزين *

(إلى عمر أميرلاي)

< بأي يد أكتب يا أمي؟ اليد التي كنت أكتب بها اقتلعوا أجزاء من أصابعها، والأصابع يا أمي، لاتعار ولا ترد، كما الأقلام! ليت أحداً يا أمي يردُّ لي ما اقتلعوا من أصابعي، وأعيره كلَّ أقلامي…

***

لا أعلم ماذا قال الولد لأمه عندما اقتلعوا أصابعه، لا أدري، ربما أكون أعتدي عليه في السماح لنفسي أن أتخيل حواراً دار بينه وبين أمه بعدما عاد إليها بيد ناقصة، وألم فائض، ودموع كثيرة تستقبل هذا الجسد الطري.

ماذا يمكن ان يُكتب بعد؟ ماذا يمكن ان نكتب، بعد ان اقتلعوا اصابع اطفال كتبوا على الجدار ما كتبوا، ربما كتبوا أنهم غير سعداء في هذا العالم، أو في هذا الزمن الجائر، كلام يردده الكبار عن جَوْر الحكّام كتبه الصغار على جدار… ماذا يمكن ان نكتب أيها الحِبْر؟ ايها القلم، يا يد!! من اين يبدأ الكلام؟ من أي هامش؟ اذا كان المتن لا ابيض فيه. لعلني اذا استعنت بهذا المطلع من نص للطاهر لبيب في استنباط معنى من النارالتي أكلت جسد البوعزيزي الشاب، الذي أحرق نفسه احتجاجاً على الظلم، قد أجد معنى ان أكتب عن يد عادت ناقصة إلى أقلامها! يقول الطاهر: «إلهي، إذا كان في سابق علمك ان يوجد الجحيم، فعَظِّمْ خَلْقي فيه حتى لا يَسَعَ معي غيري. قال البسطامي فيضَ مناجاة فاستجاب البوعزيزي فعلَ معاناة. ما شيَّعَ الصوفيُّ نحو السماء ردَّه البوعزيزي إلى الأرض. لم يقبل التأجيلَ إلى يوم القيامة. كان يعلم علم المعيش، ان الجحيم في الأرض، غطاه بجسده، احترق، فأخمد النار بالنار، كان هذا مُضْمَرَ فعله، لا جحيم أزلياً».

لا أدري ما الذي جرَّني الى هذا النص، ولا أدري إلى أين أصل، انما الواضح أمامي انني ابحث عن معنى، فعداني الطاهر لبيب بلغته، وكأن مفردات اللغة ينادي بعضها بعضاً، كما الطير في الشجر، لتتلقح. أو أنه اصابني بلهب ما، فاحترق العقل شوقاً للتحليق عالياً، أبعد من السموات وأقرب إلى الأرض، لملامسة رماد جسد، أو قطرة دم تيبست على رصيف سقطت من إصبع ولد ما، توقَّع أن التأنيب على ما كتبه يكون باقتلاع أجزاء من الأصابع، لأن هذا لم يحدث، ولم يَرِدْ مرة في تاريخ التأنيب المدرسي، حسب علمه، والولد ما كان يعلم ان هناك مدرسة أخرى تخرِّج نوعاً من صنف البشر لهذه الغايات الهمجية، يظنون ان الكلام يمحوه ويبطل مفاعيله بترالأصابع.

***

ما قرأته، وما سمعته، وما شاهدته كأنه شيء وقع في اللغة نفسِها فبعثرها وبدَّدها، لشدة ما كان كان صاعقاً وقوياً. تخيلْ فقط، نقطةَ دم نزفت مما تبقى من إصبعِ ولدٍ كَتب على الجدار شيئاً لم يعنه مباشرة، وظن ان هذا يأتي في باب اللعب، او هو شغب طفيف لا عقاب عليه، وبالتالي لم يكن بمقدور الصبي الإدراك أن الزمن الذي يعيش فيه ترقَّتْ فيه الهمجية لتعاقب الأطفال!! هذا لم يكن في علمه، ولم يكن في سابق علمه أيضاً ان أصابعه التي اقتُلعت أجزاءُ منها ستبدأ، بما تبقى فيها، بكتابة التاريخ!

تلك الصورة في قسوتها المريعة، تشبه إلى حد ما هذا الشيء الغامض الذي وقع في وعاء اللغة، فتشظت ولم يعد هناك من كلام، لم يعد هناك من مخزون كاف لوصف ذلك الذي حدث، لوصف رجل أحرق جسده لأن جحيم الارض يحتاج إلى حريق مضاد لإطفائه، أو لوصف يد تتهجى الأصابع لتعيد اليها القلم، لوصف طفل عاد إلى أمه من دون اصابع، وليس من دون أقلام…

صديقي عمر. ماذا اقول في هذا الربيع العربي؟

شيء وقع هنا وهناك، في اللغة وخارجها، لكأن له صدى في أودية البلاد، يستدعي للوهلة الأولى صراخاً جريحاً في ليل لا قمر فيه…

شيء يرسم ملامح، أو ظلالاً، وكان خروجاً عظيماً وهائلاً، تم باتجاه الضوء، ودفعة واحدة، بعد مكوث طويل في العتمة. وفي هذا الوهج، ظن الولد أنه إذا كتب على الجدار في هذا الخروج العظيم من العتمة والسكون والخوف، سيكافَأ بعلامات إضافية على درس الحساب ودرس القراءة، وليس له من العمر والتجربة ما يخوله القراءة في أحوال الحكام، وفي أمزجتهم وهم على حافة الهاوية، يمارسون كل شيء ما عدا الحكم بالعدل، ولو قليل، وتتفنن عصاباتهم في القتل والتنكيل… هو خرج في التوهج، في الربيع، كما فعل الكبار، ولو بحذر، وظن ان الورد كثير، وإنْ كان شوكُه دامياً، وما حسب ان العودة إلى البيت ستكون بأصابع ناقصة وبألم كثير.

ولعل البوعزيزي على الضفة المقابلة، حين خرج بجسده وأحرقه تحت قبة السماء، أراد ان يبعث برسالة الى الله أيضاً، وليس الى الحكام فقط، وربما إلى ما تبقى في اللغة، ليشحنها بغير معنى، وهذا أيضاً مضمرُ فعْلِه، لكنه ما ظنَّ، او توقع ان هناك متحدثاً سيفتي في تفسير قدومه على إحراق نفسه أنه حرام، ثم يسرع هذا المتحدث في الوقت نفسِه لاستثمار نتائج هذا الحرام، بالتحاقه بالثورة التي اشعلتها نار جسد البوعزيزي، اي «الفعل الحرام»، فراح يؤم المصلين في ساحات الحرية، التي ما كانت لتتسع لأحد لولا احتجاجه المطلق على الجحيم الأرضي! فكان البوعزيزي بإحراق نفسه، يطفئ النار بالنار، ومن دون سابق علمه، كما وجد الطاهر لبيب في تفسيره لذلك، اما الولد الذي اقتُلعت أجزاءُ من اصابعه بعد ان كتب على الجدار كلاماً ضد الحاكم، فسيشير – ولو بعد حين – بيده الناقصة إلى لغتنا الناقصة! أو أنه اشار وما انتبه أحد منا…

لا أظن أن هذا الولد ولا ذاك الشاب، يعلمان ان على هذا الكوكب كائنات لديها استثناء في القدرة على مزاولة العيش بهناءة وطمأنينة بعد أن تفتي بالحرام وتأكله، وتقطع اصابع الأطفال باعتبارها أصابع متآمرة!! هذه الهمجية ارتُكبت مراراً، ولكن في حق الكبار، مِن كتّاب وصحافيين ورجال فكر، وهم كثر، وتفننوا في تقطيع اطرافهم، ولكن ان تمارَس هذه الهمجية على ولد كتب اللعب على جدار عربي في ربيع عربي، فلا أعرف ما إذا كان كافياً ان نسمي هذا بـ «العار والهمجية»، أو أن شيئاً ما يتخطى هذا الكلام يجب ان يتألف…

أما العار، أو الذي يمكن ان نضعه في خانة العار، فهو ذلك الحِبر الغزير الذي يُهدر لتبرير هدر الدماء، ولوصف ما يحدث في هذه البلاد بأنه «مؤامرة».

وأما تلك الإطلالات على شاشات التلفزة لتزوير الواقع، فتستدعي الإشفاق أكثر من سواه، كيف لهذه الرؤوس ان تضع عقولها في التصرف أو في إجازات طويلة الأمد…

لا أدري إذا كان هؤلاء قرأوا أصابع الولد حين كانت تتهجأ الحروف الأولى لاسم البلاد، لا أدري إذا كانوا شاهدوا يداً اقتُلعت أجزاءُ من أصابعها وظلوا قادرين على حمل القلم والكتابة في وصف ما يحدث بالـ «مؤامرة»، او إذا كان ذلك المتحدث باسم الله يعلم أنه إذا سرق الثورة أو ركبها فهو كالذي يأكل مالاً حراماً، وهذا – وفق قاموسه وفتواه – باعتباره فعل البوعزيزي فعل حرام…

صديقي عمر أميرلاي.

هو الربيع العربي، إنما لا احد يعلم كم سيطول ليكتنز الزهر ويثمر، لإنه كما تعلم، هناك اختصاصيون في تقطيع الشجر وتجفيف المياه عن النبت. هذا الربيع ورده كثير، وشوكه نبال تُدْمِي، وهذا في الترميز، أما في الواقع، فهناك شراسة في القتل على هذه الجغرافيا العربية، التي تحكمها عقول عصابات هي في تماديها وشراستها لا توصف، وكأنها تظن أنها تؤبِّد نفسَها حين تباشر من دون تردد، قتْل كل من يحتج على تماديها في الفساد والاستبداد، فتراها تطارد الناس حتى غرف نومهم، ومن لا يُقتل يُساق الى أقبية التعذيب…

ماذا يمكن أن نكتب يا عمر، بعد ان اقتلعوا اصابع أطفال كتبوا على الجدار أنهم غير سعداء بحاكم جائر…؟

ماذا يمكن أن يَكتب الحبر، إذا لم تصبح اللغة في فعلها، أحياناً، متوهجةً كما النار التي أطفات الجحيم الأرضية في فعل البوعزيزي؟ أو إذا لم تلامس تلك الأصابع الطرية، التي تحتاج لألف ربيع عربي كي ينبت وردها؟ ماذا يمكن ان نكتب اذا لم نخلِّص اللغة نفسَها من الاستبداد التراثي والغيبي، الذي يتكاثر المتحدثون به، يجرِّدون الأفعال من معانيها الإنسانية، ويطلقون اللصوص الذين يختبئون تحت عباءتهم للسطو على انجازات العقل.

ماذا يمكن ان نكتب أيها الحبر؟

***

بأي يد أكتب دروسي يا أمي؟ عاد الولد وسأل أمه، وحين هَمَّ إلى القلم سقطت قطرة دم من سبابته التي بترت، على هذه الصفحة من التاريخ العربي. 

* روائي واعلامي لبناني

الحياة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...