الرئيسية / بيانات الانتفاضة / بيان إطلاق “اللجنة الشعبية لنصرة سورية”

بيان إطلاق “اللجنة الشعبية لنصرة سورية”


“الشعب باق وأعمار الطغاة قصار” قالها بهذا المعنى شاعرنا محمد مهدي الجواهري، وها هو الشعب السوري البطل يرددها معه، ويكتب كل يوم ملحمة الصمود، ويعلن أن الدم الذي سال في شوارع سورية قد أسقط الشرعية السياسية والأخلاقية عن نظام بشار الأسد وشبيحته وأجهزته الأمنية.

 لقد سطر السوريون الأحرار في ثورتهم السلمية، وما يزالون، أروع الدروس في مقاومة الاستبداد، وكسروا جدار الخوف والقهر، وراحوا بصدورهم العارية يتصدون للرصاص والقناصة والدبابات، ويهتفون بملايين الحناجر لسورية حرة ديمقراطية أبية لا تقبل الحكم الاستبدادي العائلي الفاسد، ولا ترضى بغير العزة والكبرياء.

 إننا، نحن الموقعين أدناه، إذ نشهر “اللجنة الشعبية لنصرة سورية”، فإننا نقف في الخندق ذاته، وفي هذه اللحظة التاريخية الحاسمة، مع الشعب السوري في مواجهته البطولية من أجل إخراج الشمس من قمقمها، وإعلان النهار العظيم.

 إن المواجهة الدموية التي اختارها النظام السوري المتهالك تعبّر عن وعي السلطة المأزوم والمتشرذم في دمشق، والذي لا يرى غير الحلول الدموية، والممارسات الوحشية سبيلا إلى التعامل مع الانتفاضة الشعبية العارمة التي يخوضها سوريون نبلاء أحرار أطهار لم يرف لبشار الأسد جفن وهو يصفهم بالحشرات، كما فعل من قبله الطغاة الذين لفظهم التاريخ، وقيّد أسماءهم في سجلات العار.

 ولا يسعنا، في الوقت نفسه، إلا أن ننظر بشك كبير، وريبة لا اتساع لها إلى الذين ينظرون إلى ما يجري في سورية باعتباره وجهة نظر. ونؤكد أن إغماض العين عما يجري في سورية، يجعل المجال متاحا أمام التشكيك بقدرة من يدعمون النظام الدموي في دمشق على بلورة موقف متقدم من قضايا وطنهم، وبالتالي عجزهم عن مقارعة السلطات، وتبني أشواق الناس وتطلعاتهم.

 إننا نستهجن أن يصل الحد ببعض العاملين في الفضاء العام إلى صرف الأبصار عن ويلات البشر، والنظر من ثقب المصالح الضيقة إلى ما يجري في سورية، بل إن تلك المصالح الضيقة والمنبوذة تسمح لأصحابها أن يلوّنوا خطابهم كيفما يشاؤون، فهم لا مانع لديهم أن يصدّروا البيانات الملتهبة ضد ما جرى ويجري في تونس ومصر والبحرين واليمن وليبيا والأردن، لكن حينما يصل الأمر إلى النظام السوري فإنهم يرتبكون ويتلكأون ويتأتئون ويتهامسون، كأن الدم في سورية أرخص من الدم الذي أريق في سواها من بلاد العروبة المنتفضة!

 ولئن كنا ننادي، مع شرفاء سورية وأحرارها، بأن الحفاظ على وحدة الوطن السوري أمر مقدس لا تفريط فيه، ونرفض بشدة دعوات التدخل فيه مهما كان مصدرها، فإننا نؤكد في الوقت نفسه أن أي شعار مهما كان نبيلا مثل “المقاومة” و”الممانعة” لا يوفر غطاءً، ولا بأي شكل من الأشكال، لكي يقتل النظام أبناء شعبه وأطفاله، ويزج بحرائره وأحراره في المعتقلات ويشرد عشرات الألوف، ويقتحم بالدبابات والطائرات البيوت الآمنة، ويروع الناس، ويقتل المدنيين الأبرياء، ويشوه أجسادهم، ويقتلع حناجرهم!

 إننا نقف بكل قوة وعزم إلى جانب السوريين الأحرار في مقاومتهم المدنية العنيدة من أجل الحرية، كما وقفنا معهم في احتضانهم للمقاومة الوطنية ضد المشروع الصهيوني التوسعي. ونترحم على أرواح الشهداء الذي سقطوا على مذبح الكرامة والانتصار، وندعو إلى التشديد على حق  الشعوب العربية في الحرية والتحرر من المحيط إلى الخليج، فزمان الربيع العربي لن يتوقف قبل أن تزهر وروده في كل مكان، وتقتلع أزمنة العبودية والاستبداد والحكم الفردي الغاشم.

 إبراهيم غرايبة                     كاتب

ياسر أبو هلالة                     صحافي

محمد الحسيني                     ناشط سياسي

سائد كراجة                          محام

حاكم الفايز                           سياسي

د. أمجد قورشة                     أكاديمي

عاكف الزعبي                     سياسي

سماح بيبرس                       صحافية

إبراهيم جابر إبراهيم            إعلامي

جميل النمري                       نائب

د. يوسف ربابعة                  أكاديمي

د. محمد خير مامسر            سياسي

فيصل الزعبي                      مخرج

باسل العكور                        صحافي

د. مهند مبيضين                  أكاديمي

بريهان قمق                         إعلامية

زليخة أبو ريشة                   شاعرة

د. خالد الكلالدة                     سياسي

بسمة النسور                        قاصّة

عماد حجاج                          فنان

محمد جميل الحوامدة            صحافي

عبير عيسى                         فنانة

جمانة غنيمات                     صحافية

سمر دودين                          ناشطة ثقافية

محمد الجالوس                     فنان تشكيلي

زياد العناني                         شاعر

شفيقة الطل                          فنانة

ارحيل غرايبة                      سياسي

بسام بدارين                         صحافي

سفيان عبيدات                      محام

عمر العطعوط                     محام

حازم زريقات                       مهندس

عمر المصري                     مهندس

وليد المصري                      سياسي

طارق زريقات                     رجل أعمال

عيسى حدادين                      رجل أعمال

د. أحمد ماضي                     أكاديمي

إبراهيم نصرالله                    شاعر وروائي

فؤاد أبو حجلة                      صحافي

معن البياري                        صحافي

نادر رنتيسي                        صحافي

د. زهير توفيق                     أكاديمي

طاهر رياض                       شاعر

زكي بني ارشيد                   سياسي

بادي الرفايعة                       نقابي

أسامة الرنتيسي                    صحافي

سالم الفلاحات                      سياسي

علي أبو السكر                     سياسي

عمر أبو رصاع                   ناشط سياسي

جمال القيسي                        روائي

موفق ملكاوي                      صحافي

زهير النوباني                      فنان

فخري صالح                        ناقد

موسى حوامدة                      شاعر

غازي الذيبة                         شاعر

حنان الشيخ                          صحافية

أحمد الجعافرة                      ناشط سياسي

إبراهيم عقرباوي                  روائي

نوال العلي                         صحافية

أمجد ناصر                         شاعر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...