الرئيسية / بيانات الانتفاضة / بيان الاستاذ هيثم المالح رقم 1 – رد على بيان بثينة شعبان

بيان الاستاذ هيثم المالح رقم 1 – رد على بيان بثينة شعبان

 


Statment No 1 from Haitham Maleh in responce to Buthaina Shaaban

قول على قول

استمعت إلى السيدة بثينة شعبان وهي تتلو بيانا حكوميا في مؤتمرها الصحفي.

ما ورد في البيان الحكومي غير زيادة الرواتب (وهي غير ذات قيمة)إنما هو ما سوف تفعله السلطة في المستقبل.

بعد خمسين عاما من الأنظمة الاستبدادية الشمولية آن الأوان لاتخاذ قرارات حاسمة ،ومن هنا فأننا لم نسمع في بيان السيدة شعبان أي كلام حول إلغاء القانون 49 لعام 1980 والمخالف للدستور ولقانون العقوبات والذي أسس لارتكاب مجازر ،وكذلك المادة 16 من المرسوم 14 لعام 1969 والذي يحّصن العاملين في أجهزة أمن الدولة من المساءلة القانونية حين ارتكابهم جرائم .

كما لم نسمع أي قول حول طي الملفات العالقة منذ حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد في ثمانينات القرن الماضي منها ملف المفقودين في أحداث حماه وحلب وتدمر ،وملف الدور المصادرة وهي بالآلاف ،وملف السوريين الموجودين خارج سوريا والممنوعين من العودة إليها.

إن الحالة القائمة في سوريا تقتضي من الرئيس نفسه أن يظهر على شاشة التلفاز وأن يخاطب الشعب خطابا شفافا وواضحا ويقدم لهم القرارات التي تلبي مطالبهم التي قدمت منها مثالا إضافة إلى إلغاء حالة الطوارئ والتي تدخل في صلاحيتها بمقتضى الدستور وأن يقدم مشروعاً مستعجلا إلى مجلس الشعب لتعديل الدستور وإلغاء المادة الثامنة منه كما إلغاء القوانين المخافة له والتي ذكرتها آنفا.

إن الظروف التي تم فيها بلادنا تقتضي منا جميعا من كان في السلطة أو معها أو كان من معارضيها أن لا نلجأ إلى الاستفزاز واستعمال أساليب البلطجة أو إثارة النعرات الأثنية أو الطائفية ومن هنا فأنني أهيب بالجميع أن يكونوا منضبطين سواء في حالة المطالبة بالإصلاحات أو في حالة محاولة السلطة كبح جماح المتظاهرين .

إن الزمن عمل حاسم في تهدئة الأوضاع أو جعلها تنفجر ومن هنا فأن مسؤولية السلطة مسؤولية كبيرة تدفعها لإنفاذ القرارات الحاسمة إشعارا للمواطنين بمصداقيتها.

والله أسأل أن يسدد خطانا جميعا لما فيه خير البلاد والعباد وإلى لقاء آخر .

المحامي هيثم المالح                                                         دمشق 26 اذار 2011

A few words about what was said:

I listened to Ms. Shaaban reading out a government statement at a press conference.

Other than announcing a paltry increase in salaries, the government’s statement contains little else but more promises of what the authorities would like to do in the future.

After fifty years of totalitarian dictatorship regime, it is time to take critical decisions.  We do not hear, in the statement read by Ms. Shaaban, any talk about the abolition of Law 49 of 1980. This law contradicts the Constitution and the Penal Code, and was established to commit massacres. Nor do we hear anything about repealing Article 16 of Decree 14 of 1969, which protects officers in the organs of the state security from any legal liability when committing crimes.

We also hear not a word about the closure of outstanding issues since the reign of the late President Hafez al-Assad in the eighties of the last century. Nothing about the cases of those disappeared since the events of Hama, Aleppo and Palmyra; the issue of thousands of properties’ confiscated; and the problem of exiled Syrians outside Syria who are barred from returning to it.

The situation in Syria requires the President himself to appear on the screen of the television and to address the people clearly and transparently with a speech that provides them with decisions addressing their pressing demands. These are: lifting the state of emergency, and to submit quickly to the Parliament constitutional amendments, which should include the abolition of Article VIII, and the repeal of all laws in contradiction of the constitution, as the ones I mentioned earlier.

The circumstances which our country faces require all of us, those who are in power and those who are in the opposition, not to resort to provocation and to the use of thuggery, not to incite ethnic or sectarian division. Here I urge everyone to be disciplined both in the case of those demanding reforms and in the case of those in the authorities attempting to rein over the protesters.

We are in a decisive moment, a moment that could calm the situation or make it explode. Hence there is heavy responsibility on the authorities for the enforcement of critical resolutions to restore its credibility before the citizens.

We ask God to guide our steps all for the good of the country and people until we meet again.

 

Lawyer Haitham Maleh                                                       Damascus, March 26th, 2011

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...