الرئيسية / بيانات الانتفاضة / بيان النازحين السورين في لبنان

بيان النازحين السورين في لبنان


من لجان التنسيق المحلية في سوريا

نحن النازحون السوريون الموجودون في لبنان من مدينة القصير و تلكلخ نتقدم إليكم ببياننا هذا فتقبلوه منا بفائق الشكر و الأحترام   .

جراء ما تعرضنا إليه من القتل و التدمير و الإهانة و الذل و إنتهاك لحقوق الإنسان في بلدنا هرعنا هاربين إلى الأراضي اللبنانية بحثا عن الأمن و الطمئنينة . فوجدنا الملاذ الأمن  حيث فتح لنا أهالي شمال لبنان بيوتهم و أقتسمو معنا رغيف  خبزهم و نحن لهم من الشاكرين إلا أن المدة طالت فاقترحنا بأنشاء مخيم للنازحين يتوفر فيه كل الرعاية المعيشية و الطبية  المطلوبة .

و طلبنا من الجهات الحكومية اللبنانية الغطاء الكامل لرعاية النازحين  , فأقترح بعض فاعلي الخير أن نجمع النازحين في مدرسة الإيمان في بلدة مشتى حمود و تقديم المساعدات بما يتوفر لديهم من التبرعات الشخصية و قد قدمت لنا الهيئة العليا للإغاثة و الإغاثة الإسلامية و الكنيسة الأنجيلية للمحبة و الهيئة الطبية الإسلامية بعض المساعدات و المعونات الغذائية و الطبية الضرورية .

ألا أننا مع ذالك نعيش مأساة حقيقية فلم تعد المدرسة تتسع لإيواء النازحين من النساء و الأطفال و العُجّز ولم تصلنا أي مخيمات للنازحين و فوجئنا من بعض الصحف التابعة للنظام السوري تتهمنا بأننا مسلحون و إرهابيون و أن قصة النازحين هيا مجرد مسرحية و المشكلة أن النظام السوري  يكذب و يعلم أنه يكذب و أننا نعلم أنه يكذب ولا نرى في هذا الإتهام إلا مقدمة لإستهداف النازحين الموجودين في لبنان  من رجال و أطفال و نساء و التضيق عليهم  .

لأجل هذا نفيدكم ببياننا المرفق بإمضائنا الشخصي بما يلي :

خرجنا مظاهراتنا سلمية و نزحنا من بيوتنا قسرا سلميون و ما زلنا محافظين على سلميتنا و ملتزمين بقوانين و دستور البلاد التي نزحنا إليها

لا وجود لإي عصابات مسلحة أو أي منظمات إرهابية بيننا و الأغلبية من النازحين أطفال و نساء هاربين من بطش النظام

لا صحة لما أُتهم به الأستاذ عبد الرحمن العكاري و الشيخ أسامة العكاري و الأستاذ طارق الدندشي  المشرف العام للمدرسة بإيواء مسلحين أو تشكيل منظمات  , إذ إن عملهم  و شغلهم الشاغل كان تأمين الغذاء و الدواء للنازحين (هل هذا عمل إرهابي ؟؟)

ندعو جميع السلطات الحكومية اللبنانية التثبت من صحة كلامنا و تأمين الغطاء و الملاذ الأمن للنازحين

التوسعة في تقديم المساعدات الطبية أولاَ و الغذائية و المخيمات لإيواء النازحين

لا صحة لما ورد أنة وصلنا ثمانية ألاف خيمة من جهات كويتية كما يدعي النظام السوري في جريدة الوطن و موقع تحت المجهر و ملتقى الأحبة و لم تصلنا أي مساعدات مالية

لم نجد من يكون الناطق الرسمي بأسم النازحين في لبنان إلا الأستاذ عبد الرحمن العكاري فهو خير من يمثلنا إذ أنه لدينا من رجال الثقة و معتدل دينياً

نحمل الحكومة اللبنانية و السورية معاً المسؤولية الكاملة لأي سوء يمس الأستاذ عبد الرحمن العكاري و الأستاذ طارق الدندشي و الشيخ أسامة العكاري أو أي من النازحين الموجودين في لبنان

و أخيرا و ليس أخراً نقول بصوت واحد الله ثم سورية حرية و بس  عشتم و عاشت سورية حرة أبية

             حرر بتاريخ 9/7/2011

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...