الرئيسية / صفحات سورية / بين إبرة الدم وإبرة الحياة!

بين إبرة الدم وإبرة الحياة!


فلورنس غزلان

أحاول جاهدة أن أرقب تحولات الطقس ، وقراءة البوصلة المرتجفة بين إبرة الدم وابرة السلاح، فتتحول

أعصابي إلى مفرزة من خراطيم نار تؤسس للاحتراق، أتساءل فيما تبقى لي من يقين الايمان أين تقف جمهرة الحياة في شراييني التي أتفقد قدرتها على الحيوية والاكتفاء بالمعقول مما تقدمه الأيام العسيرة؟ ،فأكتشف ضياع ثلثي مائها في مسارب أرضٍ غريبةٍ عني، دون أن أتمكن من تخزين بعضاً من قطرات تكفيني درب العطش الطويل لحقٍ يأبى الطغاة أن يطلقوه من أقفاص الأسر، لكني أستعيض عن فقدانها هناك فوق أرض تصحرت عبر نصف قرن من الزمان ببعض مصطلحات تختزنها ذاكرة الحلم وقدرة الإنسان على اكتساح جبال ووهاد حالت بيني وبين التواصل مع الأفق المشرقي حيث تغط السنابل في لون عشقها لتربة سُمِيَت حوران.

محاصرة في عقر جموحي..محاصرة في مكاني اللامختار..بيني وبين المراكب مسافات كافرة بلغة الريح، يمكن لسطوة الصوت الداخلي أن تشعل المرافيء، يمكنها أن تقتحم الأسوار..يمكنها أن تدخل على خط مسطرة الأرقام فتحطم مقاييسها..لأن احتمالي تحول إلى لهاث محشو بالديناميت، واختناقي إلى قدرة على المغامرة..فلا عُمرَ مع سطوة الشوق ولا عمر مع غناء الدم في كل ذرة من كرياتي الحمراء..مازال لخبز التنور في ذاكرتي لسعة النار وشهوة الحياة، لم تستطع بركة الأيام الراكدة أن تطفيء سعيرها…كانت رماداً…لكنه تحول بفعل ثورتك ياسوريا إلى جحيم يخترق الكلام ويعبر خطوط الموت ماراً بحمص ودرعا.

تحولت على الأرض.. أسماء المدن من عواصم للصمت إلى عواصم للثورة.

تبدلت متاحفنا من منحوتات” للقائد”..إلى صور شباب تسند الجدران الآيلة للسقوط بفعل انتهاك المدافع لحرمتها ولحضارتها التاريخية..

تغيرت أسماء الحوانيت والمكاتب والطرقات من بصمة لحافر حيوان مفترس يرسم الحزن ويسرق النوم ويحرم الطفولة من الأحلام، إلى أهازيج وأغاني تراقص أجساد الصبايا والشباب..على ألحان صوت قتل الخوف والرهبة وامتشق حنجرته سيفاً يقتنص الجبناء..فصار لوقعها صرخة تحيي الأموات وتوقظ أهل الكهف من سباتهم.. من سميح إلى قاشوش …وأحمد..وشادي..جميعهم يشعل الشوارع ويُغَير مجرى الفصول يختزلها لفصل واحد ثوري الوشم واللهجة.. يغزو غبار أصواتهم كل النوافذ والشرفات، يعاقر خمرة الحروف في لغة تتداولها ألسن الكون..المتواطئة معنا..بفعل ” المؤامرة”!.

فمخيال أجهزة لاتعرف من الأمن سوى خطورة المواطن على اتجاهات ” مسيرة الممانعة”!، فتستبيح القيم ـ المتفسخة أصلاً ـ داخل جدران جماجم نظام لايرقى لمستوى بشري الحس والعقل، يمتد سعاره ليحرق كل متحرك أو ثابت…لأن وجوده قائم على موت الوطن..

وطننا اليوم يتكيء على أعداد الشهداء المتلاحقة والمرتفعة في أسهم المحافل الدولية..تغط أصابعها في حبر دمنا..فنرضى..مرغمين من أجلك ياحرية..طائعين نعمدك سيدة قلوبنا..هاجسنا ، خبزنا ..”كفاف يومنا”…لكنا لاننتظر مغفرة ولا نسمح للمغفرة أن تمحو مايفعله إبليس وأحفاده…

لن يطول حزنك يامُدناً عاهدت..لن يطول غيابك ياشمساً غابت..لن يظل القيد في معصمك ياهنادي ورزان لأن قُضاة العالم حكموا على الجلاد بالرحيل.

ــ باريس 16/2/2012

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...