الرئيسية / صفحات سورية / بين الوطنية والمرض بها

بين الوطنية والمرض بها

 


نارت عبدالكريم *

ليس لدي ما يكفي من الأسماء لأضيفها إلى الموصوف الذي لا يشبه أيّاً من الثورات العربية، سواء في تونس أو في مصر واليمن وحتى في ليبيا. ذلك أنَّ الثورة السورية ذات طابع خاص، وبقولي هذا ألتقي مع خطاب النظام الذي يتحدث عن خصوصية سوريةٍ ما. لكن أين هي هذه الخصوصية؟ يرشدنا قول الفلاسفة «الموضوع يتضمن نقيضه» إلى نقطة التقاء يشترك فيها النظام مع المعارضة بغالبيتها، وهي الإصرار على الانتماء الوطني، لنرى ذلك التقسيم الحاد بين ما هو وطني وما هو غير وطني. وقد يشبه ذلك أن تقول: مسلم وغير مسلم، قريب أو غريب، داخلٌ أو خارج!.

ويدفعني ذلك الى التساؤل: هل ينطبق اسم الوطن على ما هو قائم في سورية؟ أمْ أنَّ اسم المزرعة والإقطاعية أقرب إلى واقع الحال؟ وإنْ كان كذلك، فلماذا تلك المزايدة بالوطنية ولماذا نضع العربة أمام الحصان؟

في اعتقادي، ثمةَ فرقٌ بين الوطنية والمرض بالوطنية، كما أنَّ هنالك فرقاً بين القلب والمرض بالقلب. ويشهد اللغط الأخير حول مؤتمر أنطاليا على صحة تلك المقولة الفلسفية. فاحتجاج البعض، من المعارضة ومن المثقفين، على هذا المؤتمر، يتسم بعبارات يرددها النظام نفسه في وجه مناوئيه منذ عقودٍ طويلة مثل: وجود أجندة خاصة، الاستقواء بالخارج، ركوب الأمواج، وغمزٌ ولمزٌ في الوطنية… إلى ما هنالك من اتهامات. هذا على رغم أنَّ نهر الدماء واستباحة المدن والبلدات لم يتوقف منذ أسابيع طويلة. لذلك أتساءل: هل أصاب صموئيل جونسون عندما قال: الوطنيةُ هي الملاذ الأخير للأوغاد؟

 

* كاتب سوري

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...