الرئيسية / كتاب الانتفاضة / إبراهيم اليوسف / بين جمعتين: جامعة وجامع ودماء-2-

بين جمعتين: جامعة وجامع ودماء-2-

 


إبراهيم اليوسف

ثمة تأكيد للمعلومات التي وردت حول استشهاد كوكبة من الطلاب والطالبات الجامعيين على أيدي مخابرات النظام، وشبيحته، وكتبة التقارير، من الطلاب أنفسهم ، جمهور كلمة بشار الأسد، الجوفاء، ممن تمت الإشارة إليهم قبل سنوات، من قبل بعض منظماتنا الحقوقية، وقد تم سحل الطالبات، وجرهن، من شعورهن على الأرض، من قبل هؤلاء ، وكأنهم جنود جيش غاز، والدّوس على رؤوسهن ، ومداهمة غرفهن ، ما خلق جواً من الذعر، في المدينة، وقس على ذلك، بالنسبة إلى الطلاب، ليتم انتهاك حرمة الجامعة- وهناك ما نسمع بأنه حرم جامعي عادة – وتسيل الدماء في ردهات ، وممرّات وساحات المدينة الجامعية،

ما يجعل أعداداً هائلة من الطلاب والطالبات، يقفزون من فوق الأسوار، على إيقاع أزيز الرصاص، وأصوات القنابل ويتم تطويق المدينة الجامعية، بفلول الأمن، والشرط، واعتقال الطلاب، أفواجاًَ أفواجاً، بشكل اعتباطي، وكأن هذا المنظر يتمّ في السينما الهوليودية، وليس في مكان هو امتداد للجامعة، ويمتلك قدسيته لدى كل ما يتمتع بذرة من القيم والاعتراف بالنواميس والأخلاق .

الامتحانات الجامعية ، لا تزال مستمرة، رسمياً، حيث قدم ويقدم الطلاب الجامعيون في سوريا امتحاناتهم، وسط هيمنة حالة الهلع، والرعب، والخوف وكان من الممكن الإعلان عن تأجيل هذه الامتحانات ، إلى وقت آخر ، إلا أن العقل الأمني ، كان وراء اعتبار أن لاشيء يحدث في سوريا ، هو نفسه ما بدا في الكلمات الثلاث التي ألقاها بشار الأسد حتى الآن، ولن تكون له كلمة رابعة، بهذا الدم البارد .

ولقد كان هذا الجو الذي تمّ في المدينة الجامعية، فرصة سانحة، أمام هؤلاء الشبيحة، لسرقة أموال الطلاب، وحلي الطالبات، وأجهزة الكمبيوترات، والهواتف، التي يقتنونها ، وحتى، ألبستهم!، وهذا ما يعطي ملمحاً إضافياً على عقلية هذا النمط الوحشي من الناس، الذي لا يليق بسوريا – الأكثر حضارية بروح إنسانها – أن يكون مثل هذا الكائن من عداد أبنائها .

إن انحدار الأمر بالنظام إلى مواجهة الطالب السوري بمثل هذا العنف الذي تأباه الأخلاق ــ وهو نفسه الطالب الذي وجده الرئيس خير ملاذ و مخاطب ــ ليلقي كلمته على مسامعه ، افتراضياً، وإن كان ذلك قد تم في ظل تغييبه، وإقصائه، يدل على أن هذا النظام الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة، ويتمّ اقتلاع جذور استبداده، الضاربة في كل مكان، وقد وصل إلى الدرك الأخير، من عوامل الاستمرارية، وإن كان سيكتب لنفسه عمراً إضافياً، من خلال الاستقواء بالأجنبي، وبريق الخطاب الذي سقطت عن عورته ورقة التوت، فبات واضحاً للعالم كله، إن خطاب الزيف ، والتزوير ،لم يعد بكاف، ليعوض عن الهواء، والكرامة، والحرية، والرغيف ، واسترداد الأرض المحتلة.

جمعة إسقاط الشرعية :

إن النظام الذي أطلق النار على مواطنه ، واستوى في مرمى فوّهة دبابته، ورشاشه، ومدى الدائرة المجدية لقنبلته، الطفل ، والمرأة ، والشيخ الطاعن في السن ، والطالبة والطالب ، بعد أن افتقد هذا النظام كل الأوراق التي كان يتمترس وراءها ، سواء أكانت متعلقة – زوراً- بالممانعة ، أو المقاومة ، أو الوطنية ، أو الحرص على حسن الجوار ، منذ أن استطاعت الثورة، وعبر موشورات دم شبابها ، أن تبين حقيقة كل شيء، لتؤكد أن نظاماً له علاقة بالقيم والأخلاق ، عندما يجد أن هناك من يقول له :لا ، فإن عليه أن يتنحى جانباً، لا أن يعتقد بأن في كلمة “لا” نيلاً من حق إلهي له، ولقد بلغت أعداد من خرجوا اليوم في جمعة إسقاط الشرعية عن عورة النظام ، حوالي ثلاثة الملايين، من أبناء سوريا الأبية، من حوالي مئة مدينة وبلدة، هؤلاء الذين لايخرجون لنيل مكسب، بل لنيل الحرية، وقد اشترك، للجمعة الثانية- على نحو واضح، شيوعيو اللجنة الوطنية، في أكثر من تظاهرة احتجاجية، وهم من سقط شهيد، من تنظيمهم في حمص، إثر مشاركاتهم في هذه التظاهرات، وهذا ما أقوله للأخوة الشيوعيين “الرسميين”، الذين أدعوهم للنزول إلى الشارع- عنوان أي مناضل شريف- غير معطوب الضمير، ومن هنا فإن جمعة إسقاط الشرعية، هي في حقيقتها إعلان عن سقوط تم – من قبل – تم منذ أن وصل هذا النظام، إلى سدة الحكم ، عبر الدبابة ، وليس منذ أن تم دوس الدستور السوري ، تحت قبة برلمان ، مضحوك عليه ، سمي بـ “مجلس الشعب” وهو – تماماً – مجلس المزورين .

يتبع…..

*تحية إلى الطلبة الكرد في الجامعات السورية الذين أصدروا ليلة أمس بياناً يقاطعون فيه الامتحانات الجامعية، معلنين تضامنهم مع الشهداء، والجرحى، والمعتقلين، الطلبة السوريين ومن بينهم طلبتنا الكرد.

** ثمة دم سوري هائل أريق اليوم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...