الرئيسية / صفحات سورية / تركيا.. داخل أم خارج؟

تركيا.. داخل أم خارج؟


د. ثائر دوري

بقي المشرق العربي مع الجزيرة العربية مع تركيا الحالية دولة واحدة حتى نهاية الحرب العالمية عام 1916م، حيث نتج عن هذه الحرب انشطار الدولة إلى شطرين، تركيا الحالية و البلاد العربية. ثم خضعت البلاد العربية إلى عملية تجزئة بالمعاهدة المعروفة، سايكس بيكو. اختار القوميون العرب عام 1917 نقطة لبداية نضالهم معتبرين أن مشاكل الأمة العربية تبدأ من هذا العام حيث كان كل من وعد بلفور ومعاهدة سايكس بيكو، و بالمناسبة فإن سايكس بيكو و وعد بلفور يعتبران توأمان سياميان فالدولة القطرية التي نتجت عن سايكس بيكو هي توأم للدولة الصهيونية التي نتجت عن وعد بلفور.

قسم آخر من العرب يعتبر ان جذر المشكلة يقع في عام 1948 عند قيام الكيان الصهيوني، و قسم ثالث يرى أن جذر المشكلة في سورية هو عام 1963 حيث استولى عسكر حزب البعث على السلطة ، و آخرون يقسمون أن المشكلة تكمن في عام 1967، و بالتالي فإن ازالة آثار هذا العدوان تحل المشكلة، و هكذا دواليك .

لكل اتجاه سياسي أو فكري نقطة تاريخية يبدأ منها. لذلك لا يوجد ما يمنعنا من القول أن جذر المشكلة التي نعيشها اليوم يعود إلى هزيمة الدولة العثمانية و انهيارها في الحرب العالمية الأولى. فأي عاقل يدرك أن معاهدة سايكس بيكو و توأمها السيامي ‘وعد بلفور ‘ لم يكن ممكناً تطبيقهما لولا هزيمة الدولة عام 1916 م . لو بقيت الدولة لكانت سايكس بيكو و وعد بلفور مجرد مؤامرتين فاشلتين، و ربما لم يكن ليسمع بأمرهما سوى المختصين بدراسة أرشيف الوثائق الحكومية حول العالم….

إن اعتبار العرب و الأتراك حقلا واحداً تفيدنا في فهم ما جرى و ايجاد حلول للمشاكل التي نعاني منها، و فكرة حقل الدراسة أنقلها عن المفكر مالك بن نبي الذي ينقلها بدوره عن توينبي. يقول مالك بن نبي :

‘…..العوامل التي أثرت منذ قرون على وضعية البلدان الاسلامية، لم تتشكل داخل الحدود الوطنية لبلاد معينة، و لكن داخل المجال الذي تكتنفه رقعة الحضارة الاسلامية، أي الرقعة التي يطلق عليها توينبي : ( حقل الدراسة ) ‘

في فكر توينبي إن مفهوم حقل الدراسة يشمل مجتمعاً فوق القومية و مؤلف من عدة طوائف اثنية : جغرافية و سياسية، مجموعة دول قومية تنتمي إلى عالم ثقافي واحد، بحيث أن تاريخ إحداها لا يعني شيئاً إذا نظرنا إليه على حدة بل يقتضي وضعه في اطار أكثر اتساعاً، و أكثر تعبيراً، إنه مداه الثقافي و حقل دراسته.

يقول توينبي ‘ أسئلة كثيرة تجد جوابها هناك حيث أن أي تفسير تام لا يمكن أن يقدم إذا نحن اتبعنا مبدا العزل ‘ فمن أجل الإمساك جيداً بأية حالة، لا بد أن نوجه انتباهنا إلى المجموعة، فالمجموعة وحدها تقدم حقل دراسة يمكن فهمه بذاته ‘ توينبي التاريخ، محاولة توضيح مختصرة ‘

إن العرب و الأتراك يشكلان حقلاً واحداً فهما يتقاسمان تاريخاً مشتركاً عمره ألف عام مقابل أقل من مائة عام من القطيعة الجزئية القسرية، و لا يمكن فهم أي موضوع في هذا التاريخ الطويل إذا وضعناه في نطاق القومية العربية، أو القومية التركية فقط، لأن أي موضوع عربي له امتداداته التركية، و بالعكس. من الاقتصاد إلى السياسة إلى الاصلاح الديني، مثلاً لا يمكنك فهم تطور ملكية الأرض و نشوء الاقطاع في سورية دون العودة للتاريخ العثماني ، و لا يمكن فهم الاقتصاد الحالي لأي مدينة سورية دون العودة إلى ذك التاريخ، و كذلك العادات و التقاليد و الفكر الديني و الهجرات السكانية و علاقات القرابة و النسب و سجلات المحاكم الشرعية.

و إذا تركنا الماضي جانباً نرى ان الجغرافيا السياسية و الاقتصادية المعاصرة تعزز فكرة الحقل الواحد. فهل من حل لمشكلة تقاسم مياه نهري دجلة و الفرات إلا باعتبار هذين النهرين وحدة متكاملة ليتم التعامل معهما من المنبع إلى المصب على أنهما ملك مشترك للدول الثلاث، و بالتالي تصبح تركيا معنية بمشاكل المصب مثلما العراق معني بمشاكل المنبع. و هل يمكن أن تُحل مشاكل نقل النفط العراقي إلا ضمن هذه الوحدة المتكاملة. كما أن مشاكل التوتر القومي في كل من سوريا و العراق و تركيا، أمامها طريقان للحل إما بمزيد من التفتيت لخلق بنى قومية مجهرية، أو عبر خلق بنى فوق قومية أو عابرة للقوميات، تستوعب العرب و الأتراك و الأكراد، دون أن يعني ذلك النيل من الخصوصيات القومية أو الدخول في قالب واحد، بل يجب المحافظة على الخصوصيات القومية و الحضارية و اللغوية، لأن في ذلك اغناء لهذه البنى، و هذا الحل هو الذي يناسب روح العصر و يفتح أمام هذه الشعوب طريق التطور الحضاري و الاقتصادي و الثقافي. و نحن نرى ذلك ممكناً في الاتحاد الاوربي مع أن ما يربط اليونان بالإنكليز لا يساوي شيئا مقارنة بما يربط العرب بالكرد بالترك.

‘ كاتب سوري

القدس العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 + 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...