الرئيسية / صفحات العالم / تشارلي شابلن الثوري

تشارلي شابلن الثوري

 


فالح عبدالجبار

كلما اندلع حريق ثائر تذكرت تشارلي شابلن، في فيلمه: العصر الصناعي. فها هنا تراجيديا حقيقية برداء كوميدي. والفرق بين التراجيدي والكوميدي، كالفرق الفسلجي بين البكاء والضحك، لا يزيد عن شعرة. مرة استشهد ماركس، بأستاذه هيغل، قائلاً إن التاريخ يعيد نفسه مرتين، مرة على شكل مأساة، ومرة على شكل مهزلة. هنا تمتزج هذه بتلك.

في الفيلم إياه، الغافي رسمه في العين منذ الصبا، مصنع آليّ حديث، البشر فيه مجرد تروس، وبراغٍ، وعتــلات، على الكائن البشري الامتثال لها فـــي حركاته وســـكناته في العمل، وفـــي الطــعام الذي تدسه العتلات في فمه أوتوماتيكياً. انه امتثال العبد لسيده. لا أتخيل هذا الكائن الآلي، المؤتمَة إلا كناية عن الدولة الكلية، وهي عملاق خرافي، بألف عين، ألف ذراع، تسمع الرائح والآتي، وتمسك بالقاصي والداني، تحتكر السياسة، كــما تحتكر الثروة، وتهيمن على الثقافة والمعلومات، تؤمم المقدس والمدنس، ولها حق الحياة والموت.

الكوميدي، هنا، هو الإنسان البسيط الساذج، البريء، الذي يخرب، على غير دراية منه كل هذه الآلية المعقدة، الذكية، الجبارة، بمجرد أن يترك البراغي في صحن، كي تدسه العتلة في فم العامل طعاماً يولم آلياً. لكأن البراءة والسذاجة هما الترياق الوحيد أمام ذكاء وجبروت الآلة الكلية، رمز الدولة العاتية. قمة الكوميديا حين يرى تشارلي شابلن، عامل الفولاذ شبه الأبله، شاحنة ضخمة محملة بقضبان حديد، وفي آخر القضبان علم احمر لتحذير السابلة والسواق بحسب تعاليم وتنظيمات السير. بمفارقة يسقط العلم الأحمر الصغير عن قضبان الحديد، فيهرع الأبله إلى التقاطه، ويركض ليعيده إلى مكانه. في لحظة البلاهة العملية هذه تنطلق جموع من شتى ردهات المصنع الآلي لتلحق بالأبله الصغير، رافع العلم الأحمر ظناً منها إنها شارة الثورة، فتهدر الحناجر وترتفع القبضات.

ويفهم الرائي أن الغضب المختزن في هذه الصومعة الفولاذية القاسية، وهو غضب تراجيدي موار، متراكم، دفين، وأن لحظة انطلاقة لحظة عفوية، تكاد تكون كوميدية في براءتها الأولى.

كم من انفجار حصل اثر حادث كوميدي كهذا: نكات ساخرة، يعقبها شجار في جامعة طهران يفتح باب تحركات واضرابات لم تكن في بال احد. وعامل روماني ابله جيء به ليحيي الدكتاتور تشاوتشيسكو في مهرجان جماهيري أمام شرفات قصر الرئيس، يبدأ الصراخ: تشاوتشيسكو ديكتاتور، وسط ذهول الحاضرين، المرتعبين من رجال «السيكوريتات» (الأمن)، أمام تكراره البليد: هو ديكتاتور «يسقط ديكتاتور»، أصيب آخرون بالعدوى، وكما الموجات التي تتسع برمي حجر ثقيل في بركة ماء، راح الهتاف يتسع، وتحول إلى صرخة جموع اضطرت الزعيم إلى الفرار بمروحية. تشارلي شابلن الروماني، ليس شخصية نادرة. انه في كل مكان. وقد رأيناه في رأس التحركات، أو خلالها أو منتصفها. قد لا يظهر تشارلي شابلن رمز البراءة والطفولة والعفوية الإنسانية، في صورة كوميدية، بل قد يختار الوجه الآخر من الدراما الإنسانية: التراجيديا، باعتبار القناعين في تكامل. ففي الكوميديا نتعظ بفعل السخرية فنحبس الأفعال الخرقاء ونمتثل للحكمة، وفي التراجيديا نتعظ بفعل الألم، فنحبس الأفعال الخبيثة، ونمتثل لكل ما هو حميد أو حكيم.

ليس مصادفة أن يحمل كل مسرح شعاره بقناعين، ضاحك وباكٍ، جنباً إلى جنب، فهي الحال ذاتها في المسرح الكبير، مسرح الحياة. دموع وائل غنيم على فقد أقرانه، لا تقل دوياً عن لافتة متظاهر يدعو الرئيس المصري للرحيل لأن «ايدي توجعني» من حمل اللافتة! وآلام بوعزيزي المحتضر ليست اقل فعلاً من الزهور والقبلات التي استقبل بها المتظاهرون حياد الخوذ العسكرية، أو النكات التي امطروا بها بن علي.

تشارلي شابلن الكوميدي، وتشارلي شابلن التراجيدي، موجودان ، مبثوثان في كل ما رأيناه وسنراه.

لم يعد هناك شابلن واحد، إذ لم تعد هناك شاشة واحدة، أو مسرح واحد. كما لم يعد هذا الكائن الطفولي البريء صامتاً، فهو حاضر بالصوت والصورة، مدوياً عبر الإنترنت، وهو يحارب بوعي وبلاوعي، بالطرفة، والحكاية، كما بالقبضات العارية.

اقرأوا النكات والطرائف على صفحات الإنترنت. هي ضاجة بكل الروح الحي للفكاهة، آخرها جنود يفتشون الحقائب سائلين المشبوهين: اين تخبئون الفايسبوك، والتويتر؟ ظناً منهم أن الفايسبوك شيء ملموس مثل أقلام الحبر، والنظارات، لا فضاء افتراضياً. وهذا يذكرني بوزير دفاع عراقي قيل له إن مصنع الأسلحة لا يعمل بسبب قلة «البرشر» (الضغط) فأمر بشراء كل «البرشر» من السوق!

كذا تحاول أنظمة الاستبداد أن تشتري «البرشر» من السوق. مرة بإرسال حملة بدوية سماها المصريون، تندراً، «واقعة الجمل»، ووصفها آخر بأنها «أيديولوجيا البعران». ومرة بتسليح مرتزقة، البلطجية، أو البلاطجة، أو الشبيحة، (بأسماء أو من دون أسماء) ورمي الأقذار على بابهم. أو مرة باتهام رئيس معترض بممارسة السحر، أو التأثر بالتنويم المغناطيسي. هذه محاولات مزح ثقيل من أنظمة عابسة، شاحبة الخيال، السخرية الحق تأتي من القاع.

لعل شكسبير هو القائل إن السخرية من الملك، هي بداية الثورة عليه. وتشارلي شابلن يظهر اليوم في اكثر من وجه عربي. فيا لغبطة النظارة الملتاعين. طوبى للعام 2011!

الحياة

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...