الرئيسية / صفحات العالم / تشوهات الجامعة العربية

تشوهات الجامعة العربية


 عبده خال

كتبت قبل أيام من اجتماع أعضاء الجامعة العربية لمناقشة ما يحدث في سورية بأنه اجتماع إنما جاء من باب رفع العتب، وأن تاريخية هذه المنظمة العربية تحمل تاريخا عاجزا عن حل أية قضية تواجهها فما بالك تصديها لقضية ثورة شعب.. وأنها بالضرورة سوف تنتصر للنظام بصورة أو أخرى.

وبعد الاجتماع خرج المجتمعون بفكرة معالجة الأزمة في سورية، ومن هذا العنوان يتضح أن «الجماعة مش هنا» فقد تعاملوا مع الثورة على أنها أزمة بينما واقع ما يحدث في سورية لا يمكن أن يعود إلى المربعات الأولى، وأن الثورة قطعت مشوارا بعيدا في مطالبتها بإسقاط النظام وعندما تتدخل جهة أو دول من أجل مناقشة حالة يكون فيها المتدخل غير مدرك لطبيعة ما يحدث على أرض الواقع أو أنه أراد التغافل وتسمية الأشياء بغير اسمها فالأفضل ألا يتدخل كيلا تحسب عليه.

وغياب مفهوم الثورة لدى أعضاء الجامعة العربية يتمثل في نقطة أخرى تصر على حوار النظام مع المعارضين وفي هذا إماتة للثورة، فجل المعارضين هم جماعات متناثرة في بلاد الله وليسوا داخل البلد يكتوون بما يكتوي به الثوار من قتل وتعذيب وسجن، ومن هنا تعطي الجامعة إطارا ذهبيا لمن هو خارج الأسلاك الشائكة بينما غابت عن بنود المبادرة أي ذكر للثوار كما غابت العقوبة التي ستطبقها الجامعة في حالة رفض النظام السوري لتلك المبادرة وغاب معها الجدول الزمني لتنفيذ ما يوافق عليه ذلك النظام..

ولأن تلك المبادرة بها ثغرات تمرر جمالا وليس جملا واحدا قبل بها النظام السوري من أجل اكتساب الوقت أو كورقة سياسية يلعب بها من أجل عدم تمكين الدول الأوروبية (وعلى رأسهم أمريكا) من التدخل بغض النظر عن موقف الصين وروسيا؛ لأن النظام السوري في رفضه للمبادرة العربية سيحرك الملف في مجلس الأمن ويعطي دول أوروبا الراغبة في التدخل تلك الفرصة (وهذا ليس من أجل سواد عيون الشعب السوري بل من أجل المحافظة على مصالحه بالكيفية التي يراها مع إعادة رسم فكرة دول المواجهة وألا تترك هذه النقطة الحساسة لتقدير الثوار المنتصرين خشية من تحرر المنتصرين من الاتفاقيات السابقة وخاصة فيما هو قائم، كما أنه بالإمكان أن يكون نظاما يتطابق مع الأنظمة الإسلامية التي صنعها الثوار في ليبيا ومصر وهؤلاء بالضرورة سوف يغيرون خارطة دول المواجهة ويقدمون متفانين على إثارة احتلال الجولان كحرب يدعى لها المسلمون.

وبسبب اتساع ثقوب المبادرة العربية وافق النظام السوري عليها وفوت فرصة التدخل السريع لإنقاذ الأرواح التي تزهق يوميا، وافق لأنه يعلم تماما بعدم وجود عقوبات منصوص عليها كما أن الموافقة يمكن أن تكسبه الوقت الكافي لقمع الثوار كون الموافقة لا تشترط جدولا زمنيا للتنفيذ.

ولمعرفة النظام السوري بعجز الجامعة العربية وافق على المبادرة وقام باخترقها في ثاني أيامها وذلك بمواصلة دك المنازل بآليات حربية ثقيلة (وكان المطلوب إجلاء القوات من المدن السورية) وقتل المتظاهرين (وكان البند كف يد النظام عن الثوار) واعتقال المئات (وكان البند يطالب النظام بإخلاء سبيل المعتقلين) ..

وكما نرى أن الجامعة لا تضع نفسها في موقع إلا وسربت عجزها للمشكلة القائمة.

ومن العدل ألا تعود هذه الثورة للخلف وأن تكون الكلمة الفصل للثوار أنفسهم وليس للمعارضين في الخارج، أو إعطائها لمعارضي الداخل من غير أخذ موافقة الشعب كاملا والذي يدفع هو ثمن حريته.

عكاظ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...