الرئيسية / بيانات الانتفاضة / تصريح حول العقوبات الدولية على شخصيات سورية

تصريح حول العقوبات الدولية على شخصيات سورية

 


المركز الإعلامي

إنّ سورية دولة من دول الجمعية العامة للأمم المتحدة، وحكومتها ملتزمة بكل المعايير والمواثيق الدولية، بما فيها مواثيق احترام حقوق الإنسان. ولقد أصبح العالم في هذا العصر قرية صغيرة، وأصبحت المعلومة الموثقة بالصوت والصورة تنتقل في اللحظة من شرق العالم إلى غربه.

وإنّ أحداً لا يستطيع أن يستنكر على الضمير العالمي أن يتحرك للانتصار لضحايا القتل والقمع والانتهاك، أو أن يتداعى لاستنكار مشاهد العنف وصور المقابر الجماعية تدس فيها أجساد الأطفال والنساء والشباب، أو أن يحتج على المجتمع الدولي إذ يتحرك ليأخذ على أيدي الحكام القساة الذين يعتقدون كما اعتقد النمرود من قبل  أنهم (يُحيون ويُميتون..)، وأن من حقهم أن يقتلوا أو يعتقلوا كل من يعارضهم أو يخرج على إرادتهم.

ندرك – كما يدرك كل العقلاء – أن هناك قوى ذات أهداف مريبة في منطقتنا العربية والإسلامية، يمكن أن تستغل مثل هذه الأحداث للتدخل بفرض العقوبات، والنيل من السيادة الوطنية لبعض الأقطار، ولكن هذا الإدراك لا يعني لأيّ عاقل أن ينحاز إلى موقف القاتل الصائل الذي خان أمانة المسئولية، ولم يردعه وازع  في تعامله مع البشر الذين وقعوا في قوس سلطته ، والذين يفترض أنهم مواطنوه يجب عليهم حمايتهم لا قتلهم!!

إن رفضنا للتدخل الخارجي في شأن وطننا، وتمسكنا باستقلاله وسيادته، يفرض علينا أن ندين بشدة أكبر، كل السياسات والأفعال القمعية التي تستدعي هذه التدخلات الأجنبية في شئوننا الداخلية، والتي تمس سيادتنا الوطنية..

ندين السياسات القمعية لآثارها الإنسانية، وندينها لانعكاساتها الوطنية، وندينها أخيراً لتداعياتها الدولية، ونحمل أصحابها المسئولية الكاملة عن تداعيات هذه السياسات على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية..

نؤكد أن على المجتمع الدولي أن يطور آليات أكثر شفافية وأكثر نزاهة، للأخذ على أيدي الطغاة والمستبدين، لحماية الإنسان: عقيدته، وحياته، وعقله، وعرضه، وماله. ونستقبل بإيجابية، كل جهد يضع حداً لاستكبار المستكبرين واستهتار المستهترين.

إنّ على المجتمع الدولي أن يكون وفياً لمبادئه، وأن يتحمل مسئولياته كاملة تجاه ما يجري على شعب سورية، من ظلم وانتهاك، منذ نصف قرن، حصيلته آلاف المعتقلين، وعشرات الألوف من المفقودين والشهداء، وثلاثة أجيال من المهجرين القسريين، في وطن استبدّ فيه المستبدون، واحتكره القساة اللامبالون..

لندن في 20/5/2011

زهير سالم

الناطق الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين في سورية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...