الرئيسية / صفحات الثقافة / تلك الثورة التي أربكت الثقافة التونسية

تلك الثورة التي أربكت الثقافة التونسية


محمد الغزي

بدأت تونس تخطو خطواتها الأولى في طريق الديموقراطية، تتملكها رغبة عارمة في استكشاف هذه الطريق، في استشراف آفاقها، في الوصول إلى أقصاها بعد أن أيقنت أن الطرق الأخرى باتت غير سالكة. لكن هذه الخطوات الأولى لم تخل من تعثر وربما من ارتباك… ومن وجوه هذا التعثر والارتباك حادثتان جدتا أخيراً في تونس وأثارتا ضجة كبيرة في ساحتها الثقافية وأعادتا طرح الأسئلة الحديثة /القديمة عن الحرية وحدودها.

الحادثة الأولى تتمثل في إقدام مجموعة من الأشخاص على مهاجمة قاعة للسينما تعرض شريطاً مثيراً للجدل للمخرجة التونسية نادية الفاني. هذا الشريط الذي انعطف على مسألة العلمانية بالنظر والتأمل كان قد صور خلسة في عهد الديكتاتور زين العابدين بن علي بعد أن ادعت صاحبته أنه شريط وثائقي يهتم بعادات شهر رمضان وطقوسه… وما أن انتهت المخرجة من تصويره حتى اندلعت الثورة التونسية فما كان منها إلا أن نزلت مجدداً إلى الشارع وأعادت تركيب أحداثه لينسجم والواقع السياسي الجديد. بدا الشريط للبعض مستفزاً، صادماً، يعيد إنتاج ثقافة غربية علاقتها بالمجتمعات العربية واهية أو تكاد، فيما بدا للبعض الآخر شريطاً حراً، يجسم المرحلة الجديدة التي تعيشها تونس، مرحلة تعزيز حرية التعبير، تتعدد في كنفها الآراء وتتباين المواقف، في حين ذهب فريق ثالث إلى أن منظمي التظاهرة الثقافية لم يوفقوا في اختيار الوقت المناسب لعرض هذا الشريط وذكروا بطبيعة المرحلة التي تمر بها تونس بعد سني القهر وغياب الحريات وهي مرحلة استرداد الأنفاس والتي لا تحتمل مثل هذه الأشرطة الصادمة المستفزة.

أما مخرجة الشريط نادية الفاني فقد أكدت أن المهاجمين لم يشاهدوا الشريط،لأن هذا الشريط لا يهاجم المعتقدات الدينية وإنما يدعو إلى حرية التعبير وإرساء قيم التسامح، مذكرة أن شريطها كان قد عرض في تونس خلال شهر نيسان (أبريل) السابق ولم يثر حفيظة المشاهدين… بل ذهبت إلى أن الشريط كان مناسبة للحوار مع الجمهور وكان الحوار جيداً جداً على حد عبارتها.وأشارت المخرجة إلى أن المهاجمين اكتفوا بمشاهدة الحوار الذي عقدته معها إحدى القنوات التلفزيونية والتي أعلنت فيه تحررها من كل انتماء ديني.

عمد المهاجمون إلى اقتحام القاعة والاعتداء بالضرب على بعض الحاضرين وتحطيم أجهزة العرض. وقد وجهت بعض الأطراف أصابع الاتهام إلى حزب التحرير الإسلامي واعتبروه مسؤولاً عن هذا الهجوم لكن الناطق باسم هذا الحزب نفى كل التهم الموجهة إليه مؤكداً أن حزبه ليس منشغلاً بمشاهدة الأفلام… مضيفاً: أن للحزب قضايا أهم من هذه الأخبار التي لا يمكن أن تنهض بتونس.

أما الحادثة الثانية فتتمثل في إقدام المفكر محمد الطالبي على التفوه،على الهواء مباشرة،ببعض العبارات النافرة في حق بعض الرموز وقد أثارت هذه العبارات ضجة كبيرة في المجتمع التونسي وصلت إلى حد المطالبة بمحاكمته وربما إلى إهدار دمه.

لكن الطالبي أوضح أن هذه العبارات ليست من وضعه أو من تأليفه وإنما هي صادرة عن بعض المذاهب التي ما فتئت تتطاول بكلام جارح على تلك الرموز، مصرا على أنه مجرد ناقل…مذكرا بأنه مؤرخ يسرد أحداث التاريخ ولا يتدخل فيها لهذا خاطب خصومه عن طريق بعض الصحف قائلاً: لا تقولوني ما لم أقل… داعياً أولئك الذين يستخفون بعقولنا على حد عبارته إلى المكافحة الفكرية واعداً قراءه بأنه سيواصل كتاباته باحثاً عن الحق وسط ركام من الأباطيل.

وهنا أيضاً تباينت ردود الفعل على مواقف الطالبي وآرائه:فمن منكر على الرجل تطاوله على الرموز في مجتمع ما زالت فيه لتلك الرموز مكانة مخصوصة… ومن متفهم لمواقف الرجل يعده صورة للمفكر الحر معتبراً محنته امتداداً لمحنة ابن رشد وابن خلدون، ومن رافض لفكر الرجل آخذاً عليه تناقضه وتضاربه.. متسائلاً:كيف للطالبي أن يمثل العقلانية والحكمة وهو الذي كفر في كتابه ليطمئن قلبي بعض المفكرين التونسيين وعدهم منسلخين عن الإسلام؟.

ولد محمد الطالبي في مدينة تونس عام 1927 وتخرج في جامعة السوربون أستاذاً مبرزاً في التاريخ… أعماله الفكرية لا تخلو من استفزاز وإن كان يعد نفسه مفكراً إسلامياً.

ماهي الحدود الفاصلة بين حرية التعبير وحرية الآخرين؟

كيف يمكن رسم هذه الحدود؟

ومن هو المؤهل لرسمها؟

وهل هذه الحدود ثابتة أم متغيرة؟

تلك بعض الأسئلة التي يثيرها العديد من الكتاب والمبدعين باحثين لها عن إجابات يستأنسون بها في ليل الكتابة.

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

8 + 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...