الرئيسية / بيانات الانتفاضة / تنويه من صبحي حديدي، حول مشروع المجلس الوطني السوري

تنويه من صبحي حديدي، حول مشروع المجلس الوطني السوري

 تداولت مواقع إلكترونية، وصفحات على الـ”فيسبوك” والـ”تويتر”، لائحة أسماء قيل إنها مرشحة لعضوية ما يُسمّى “المجلس الوطني السوري”، كان اسمي في عدادها.

 وإذ أؤكد، بالفعل، أنّ صديقات وأصدقاء أعضاء في لجنة الترشيح قد اتصلوا بي، وعرضوا عليّ هذه العضوية؛ أشير إلى أنني قد اعتذرت عن قبولها، على نحو لا لبس فيه، ولا رجعة عنه، ليس دون الإسهاب في شرح الاعتبارات التي تدفعني إلى الإعتذار.

 يقيني كان، ويظلّ، أنّ تشكيل هذه المجالس والهيئات واللجان بطريقة التعيين، في مؤتمرات ولقاءات واجتماعات تُعقد في الخارج دائماً، ليس سلوكاً ديمقراطياً بأيّ معنى، أياً كان صدق النوايا خلفه، ومهما وجده البعض ضرورياً لخدمة الإنتفاضة. هذا فضلاً عن الأضرار التي يمكن أن تنجم عن مبادرات يُراد منها توحيد الصفوف، فلا تسفر إلا عن مزيد من التشتت وبعثرة الجهود.

 مدهش، مع ذلك، أن يجري تداول أسماء مرشحين اعتذروا مبكراً، على الفور، وقبيل انفضاض اجتماع إسطنبول؛ الأمر الذي يضع علامات استفهام إضافية على جدّية سدنة المشروع، ومرامي الذين سرّبوا الأسماء وكأنهم يحتاجون إلى بعضها من أجل درء الفشل، أو ربما الإيهام بالنجاح، لكي لا يذهب المرء أبعد فيرتاب في احتمال التوريط!

 كلّ هذا مؤسف ومحزن، بالطبع، وهو جزء من ظواهر شتى تكاثرت وتتكاثر كلّ يوم. وإذا صحّ أنها تنفع، في قليل أو كثير، الانتفاضة البطولية المجيدة التي يخوضها شعبنا منذ خمسة شهور ونيف؛ فهيهات أن يكون للجوانب المَرَضية في تلك الظواهر أي أثر في تأخير ساعة النصر، الآتية الوشيكة.

 باريس في 24 آب، 2011

 صبحي حديدي

 http://subhi-hadidi.blogspot.com/2011/08/blog-post_24.html

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

3 + 1 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

628 مثقفاً من مختلف أنحاء العالم يدينون التّحريض في الإعلام المصري

بلغ عدد الموقعين على بيان الإدانة للممارسات التحريضية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام المصرية ...