الرئيسية / صفحات المستقبل / تهويدة .. لبطل

تهويدة .. لبطل

 


تغفو وحيدا ُ وسط سبع وعشرون آخرين

هم رفاق ليلتك ، في غرفة تضيق على فكرك

وأحلامك

ومبادئك

تغفو ويعتصرك الألم

على آخرين ظلمتهم بحكمتك

تغفو ويعتصرك الندم

على أحلام تجرات أن تسرقها في غفلة

من العنصر المكلف خصيصا ً بمراقبتك

صديقي المملوء بالنقاء

أتراهم كسروا فيك تلك الروح ؟

أسرقوا ألق عينيك ؟

كم كثر هم جلادوك

لا لشيء إلا لأنك نزعت الستار عن الشمس

أتراك تغفو على غد ٍ أفضل ؟

أترانا نصنع لك بما تبقى لنا من الأمل

غدا ً أفضل ؟

صديقي ، الذي كنا نضحك بطفولية

من شراسة نزاهتك ،

او هل تستطيع أن تواجه ببياضك

سواد هذة الليالي ؟

كل الألفاظ المستخدمة في اتهامك

بالية بالية حتى التمزق

وكل الحجج.. تحتاج إلى ترقيع

وأصابع كل التقارير التي خطت فيك

أقصر من أن تطال قامتك

أغقو يا صديقي الليلة

فأنت منذ البدء حر ..

 

http://www.marcellita.com/2011/06/blog-post_09.html

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...