الرئيسية / صفحات العالم / جبهة الجولان بعيون “إسرائيلية

جبهة الجولان بعيون “إسرائيلية

مأمون كيوان

كان لمراوحة موقع جبهة الجولان بين متن وهامش الحدث السوري أثر مهم في تقلبات الموقف “الإسرائيلي” من سوريا اليوم والمستقبل . فكان هاجس تحول جبهة الجولان إلى “بلعين” جديدة في أعقاب ما سُمي “انتفاضة الحدود” الأولى في 15 مايو/أيار 2011 والثانية في 5 يونيو/حزيران من العام نفسه .

وقد كتب المراسل العسكري لصحيفة “يديعوت” أليكس فيشمان، أن الجيش “الإسرائيلي” يجد نفسه يستعد أمام جبهة جديدة قديمة في هضبة الجولان . ونبه قادة الجيش إلى أن “الفلسطينيين السوريين الذين وصلوا إلى القنيطرة ومجدل شمس أبدوا تصميماً وتضحية، مما قد يعقّد استمرار المواجهة . واستمرار النار سيأتي . فالمتظاهرون لم يفروا بعد صليات النار الأولى، بل استمروا في الوصول، موجات موجات، رغم النار الدقيقة للقناصة” .

وظهرت الخشية من احتمال تحول الحدود السورية إلى بؤرة احتكاك دائمة كما هو الحال مثلاً مع بلعين في الضفة الغربية . كما خشيت “إسرائيل” من أن تحل المواجهات على الحدود للرئيس السوري بشار الأسد مشكلة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا . من خلال إغراق “إسرائيل” باللاجئين عبر حدودها .

وفي تطور لاحق أبلغ رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الجنرال أفيف كوخافي لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، أن سوريا “تسير بسرعة نحو العرقنة”، ورأى أن “منطقة الجولان قد تتحوّل إلى ميدان عمليات ضد “إسرائيل” على شاكلة سيناء، وذلك نتيجة الزيادة المتصاعدة لترسّخ الجهاد العالمي في سوريا . وإننا نلحظ تدفقاً يومياً لرجال القاعدة والجهاد إلى سوريا من اليمن، والعراق، ونتوقع أن حلف الأطلسي أو الولايات المتحدة غير معنيين بالتدخل في ما يجري في سوريا . ونحن نواصل مراقبة وثيقة لاحتمال تسرب أسلحة متقدمة أو غير تقليدية من سوريا إلى المنظمات الإرهابية” .

وشدد على أن احتمال نشوب مواجهة بين “إسرائيل” وسوريا، كدولة، هو “احتمال ضعيف ولا حتى كملاذ أخير للأسد . لقد أخرج الأسد الكثير من قواته في الجولان نحو منطقة دمشق، لأنه لا يخشى من مواجهة مع “إسرائيل” .

ورأى رئيس مجلس الأمن القومي السابق، اللواء غيورا إيلاند، أن “ما يجري في سوريا تحول إلى محطة أساسية في المواجهة بين روسيا والولايات المتحدة، وبدأ يتضح أكثر فأكثر أن روسيا تؤيد الأسد، وهو ما يشكل سبباً للقلق في “تل أبيب” وواشنطن” .

ووجد عاموس يدلين بعد الغارة الأخيرة على دمشق عشر نقاط للتفكير بعد الغارة في دمشق بعد أن حسم الصراع في “إسرائيل” بين مدرسة إيران أولاً، ومدرسة سوريا وحزب الله لمصلحة المدرسة الثانية . ومن أبرز تلك النقاط:

1- أن الفرضية بأنه يوجد ردع “إسرائيلي” قوي جداً تجاه كل اللاعبين في الوضع الذي يوجد فيه للسوريين، ولحزب الله وإيران سلم أولويات مختلف من أجله لن يخاطروا بمواجهة عسكرية فورية، كانت صحيحة .

2- أن كل واحد من خصوم “إسرائيل” يركز ويعمل حيال التحديات المهمة له أكثر في هذا الوقت، من أن يرد على هجوم “إسرائيلي” . فالنظام السوري يقاتل من أجل حياته أمام معارضة داخلية باتت تسيطر منذ الآن على 50 في المئة من الأراضي السورية .

3- حتى لو لم يتم رد فوري وكثيف، فإن حزب الله، وإيران، بل وأحياناً سوريا، يبدون كثيراً من الصبر، ويبقون على “حساب مفتوح” ويختارون الرد المتأخر الذي يفضلون أن يكون بعيداً عن الساحة المحلية التي يخاطرون فيها بالتصعيد، وتوجد ل”إسرائيل” قدرات دفاع جيدة . نوع آخر من الرد هو استخدام منظمات إرهاب صغيرة، أو تنفيذ عملية محدودة في الساحة “الإسرائيلية”اللبنانية السورية من دون أخذ المسؤولية عنها . ويمكن ل”إسرائيل” أن تحتوي مثل هذه الأعمال وألا ترد، ذلك أنّ العمل “الإسرائيلي” الذي بدأ دائرة الفعل ورد الفعل كان جِد ناجحٍ والرد لم يُحقّق ثمناً يستدعي مواصلة التصعيد .

4- “إسرائيل” لم تطلب “ضوءاً أخضر” من الولايات المتحدة للهجوم، ومع ذلك فإن مستوى التنسيق والتفاهم الاستراتيجيين بين الدولتين عالٍ، ولا ريب في أن كل طرف أوضح مصالحه الحيوية للطرف الآخر، ووصف له الأسباب التي تستوجب العمل، وحدود العمل وقيوده .

5- هل استوعبت إيران رسالة التصميم “الإسرائيلية” من جهة، وضعف حلفاء إيران من جهة أخرى؟

6- استراتيجياً، هل سيواصل أصحاب القرار في “إسرائيل” العمل حيال تعاظم حزب الله بمنظومات سلاح متطورة وحرجة؟

7- فرضية حرية العمل النسبية هي وهم لأن هذه ذخر متآكل” . .

وكان كلام قائد سلاح الجو الجنرال أمير إيشل، عن الحرب المباغتة التي قد تقع في أي لحظة، وكلام وزير الدفاع موشي يعالون عن “الواقع الذي قد ينقلب رأساً على عقب دفعة واحدة”، وقبل ذلك تحذير رئيس الأركان الجنرال بني غانتس، الرئيس السوري بشار الأسد من أنه سيتحمّل عواقب أي تسخين لجبهة الجولان، يدخل في إطار هذا السياق من التهديد بالحرب .

وكتب البروفيسور إيال زيسر الخبير المختص في الشؤون السورية قائلاً: “إزاء طوفان التهديدات هذا، يبدو أن “إسرائيل” تشبه ذاك الذي يريد أن يأكل الكعكة ويبقيها كاملة . أجل إن “إسرائيل” مصمّمة على منع نقل سلاح إلى حزب الله، لكنها تريد في الوقت ذاته أن تخفض قدر المستطاع لهب النار التي قد تشتعل إثر عملية “إسرائيلية” كهذه . وتريد “إسرائيل” أيضاً أن تُضعف الأسد، وأن تمنع مثلاً وصول سلاح روسي متقدّم إليه، لكنها معنية في الوقت ذاته بمنع نشوب حرب شاملة قد تفضي إلى تدخل “إسرائيلي” عميق في ما يجري في سوريا، بل إلى سقوط النظام السوري” .

ولكن رون بن يشاي رأى أن التهديدات “الإسرائيلية” في الأيام الأخيرة “ليست مصادفة . وهي أيضاً ليست حملة ثرثرة مناوبة، بل إن تصريحات يعالون وغانتس وإيشل هي هجوم ديبلوماسي علني وإعلامي أعدّ لمنع اندلاع الحرب من جراء خطأ في التقدير، أو فهم العواقب من جانب الرئيس السوري” .

إجمالاً، يمكن القول إن التسخين “الإسرائيلي” لجبهة الجولان أو وضعها في منزلة “الشريط الحدودي” السابق مع لبنان، أو قطاع غزة أو بلعين أو سيناء، هو مناورة تضليلية، فالثابت أن العيون “الإسرائيلية” مركزة على ما يجري في دمشق أولاً وفي العواصم الأخرى لما يسمى دول الطوق تالياً، وليس في الجولان، فالأمن الاستراتيجي الأعلى للكيان الصهيوني يمر في تلك العواصم وليس في هوامشها .

الحليج

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

66 + = 72

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لعبة الجولان انتهت سوريا… وبدأت إيرانيا/ خيرالله خيرالله

    طرح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس قبل أيام فكرة الضغط على الإدارة الأميركية ...