جنيف مرة أخرى

سلام الكواكبي

اتفق الروس والأمريكيون على أن يجدوا حلا مناسبا لهما فيما يخص المسألة السورية. وجرت اللقاءات الثنائية سرا وعلانية، بحضور خجول أحيانا من ممثلى الدبلوماسيات الغربية، وبتهميش، فى العلن على الأقل، للقوى الإقليمية. ولم يستطع أحد معرفة حقيقة ما تم الاتفاق عليه عدا كونه محاولة لوضع خطة جنيف الأولى، والتى مضى على اعتمادها قرابة العام، موضع التنفيذ.

وإن كانت النسخة الأولى مبهمة وقابلة للاجتهاد وللعديد من التفسيرات، فيبدو بأن الخطة الثانية لن تحاول أن تنزع عنها سمعة الغموض وفتح المجال أمام ترجمات متعددة واجتهادات متضاربة، والتى لم يتوقف، ما يسمى بالمجتمع الدولى، عن استنباطها منذ تكوين الهيئات الأممية فى بدايات القرن المنصرم.

هذا كله، سمح بالإكثار من الشائعات عربيا بكثرة، فهذا تقليد لا نية للتخلص منه أبدا، وغربيا بنسبة أقل وباستناد أكبر على معطيات تحليلية تخطئ أو تصيب. وشرعت الصحف بنشر ما تقول عنه بأنه أخبار مسرّبة حول مضمون الاتفاق ومآلاته. فمنها من يتحدث عن صفقة غازية روسية غربية تسمح بتغيير النظام السورى، وأخرى تتطرق إلى مرحلة انتقالية تحافظ على رئاسة شكلية لبشار الأسد، وثالثة تتحدث عن استمرار النظام الحالى بإصلاحات جذرية وبمصالحات مجتمعية. وربما آخرها من يطرح مشروع تقسيم على شكل أقاليم دينية أو شبه دينية.

●●●

وعلى هامش هذا النقاش الوهمى، تجتمع المعارضات السورية على ألا تجتمع فى جسم سياسى موحد نسبيا يطرح تصورا سياسيا واضحا يعبر عن إرادة شعب قام بالثورة. وذلك بعد أن عجزت دولته عن تأمين حياة كريمة وآمنة تحترم حقوقه الأساسية ولا تنهب مقدراته بلا وعى ولا تورع. وبعد أن عجزت أيضا نخبه السياسية والثقافية المعارضة عن اجتراع أى برنامج واضح يستند إلى طبيعة مجتمعها

ونقلت بالتالى هذه المعارضات التقليدية، جزءا كبيرا من إرثها الإيديولوجى المتجمد، إلى حيّز نقاش عام مقيد أمنيا، وبعيد أشد الابتعاد عما يعنى مواطنيها فعلا وعملا.  المعارضات، أو حتى يمكن القول، المعارضون السوريون، تائهون بين ثلاثة نوازع ولا يفاضلون بينها إلا لماما : الإرث الإيديولوجي/ الدوغمائى لكل منهم أولا، والتأثير المتصاعد للاحتجاجات الشعبية التى تطالب بأن تمثّل حق التمثيل فى مؤسسات المعارضة، ثانيا، وأخيرا، الضغوط السياسية غربيا، والمالية عربيا، التى لا تبحث البتة عن صالح الشعب السورى بمقدار ما هى تحاول التأثير على ملف يدخل فى إطار صراعات اقليمية أشمل

وتضيع الهمم فى مناكفات جزئية تغذّيها ثقافة سياسية ضحلة لم تستطع السنتين السابقتين من أن تعزز من مقدراتها الذهنية على أقل تقدير

وبالطبع، فهذا كله لا يساعد فى التحضير لأى مشروع سياسى، فما بالنا إن كان الأمر جللاّ ومتعلقا بمؤتمر دولى قرره الكبار لحسم المسألة بعد أن بدأت أخطار تفجرها تطرق على أبوابهم. ولكن، هل المؤتمر هو حقا بهذه الأهمية؟ هل تم التحضير له من الجانب الآخر على الأقل؟ هل وضعت تصورات لسيناريوهات وبدائل عملية؟

●●●

إن الدلائل تشير إلى ضعف وجود هذه المقومات اللازمة لإنجاح المؤتمر من الجهة الدولية. وبالمقابل، هناك تحضير واسع وعميق من الجانب الحكومى السورى. فمن الجهة العسكرية، تنشط العمليات على الأرض لتسجيل نقاط تقدم على مختلف الجبهات. وتنشط العلاقات العامة المعتمدة على وسائط توصيل متطورة الإمكانيات والارتباطات، لتعزيز التخوف الغربى من التحوّلات المتطرفة فى جسم الثورة السورية وخصوصا فيما يخص جانبها العسكرى.

وأخيرا، يُعدّ النظام لوفد سياسى وليس أمنيا ولا عسكريا، للمشاركة كضيوف شرف لن يقربوا الحديث فى الأمور الأساسية والمبدئية، وسيكون مجمل دورهم، إبراز قوة واستمرارية دولة تعتمد نظريا على مكونات متعددة من أطيافها لتمثيلها السياسى الدولى. والجميع يعلم، إلا من أراد دفن رأسه فى الرمال الرطبة، بأن هذا الصف من «القيادات» لا ناقة له ولا جمل فى إقرار أى مسار، حتى فيما يخص مسار عودتهم مع سائقهم من المكتب إلى البيت.

منذ عدة أشهر، نشرت «مبادرة الإصلاح العربى» تقريرا مفصلا عن لقاء علمى أجرته فى سراييفو للاستفادة من التجربة البوسنية فى المسألة السورية. يبدو أنه مر مرور الكرام فى غابة الفذلكات السياسية للبعض. عندما جاء البوسنيون إلى المفاوضات من دون تصور، فُرضت عليهم اتفاقية دايتون التى لم تؤسس لدولة «طبيعية» لكل مواطنيها.

الشروق

دلالات معركة القصير

بسام يوسف

من صنع من معركة القصير مفصلا بالغ الأهمية واستثنائيا وحاسما هو الوهم , وهو انسياق معظم من تناولوا هذه المعركة وراء الحملة الاعلامية التي صنعها النظام وحزب الله وغيرهم وصوروها كانها معركة مع دولة عظمى , فليس من المنطقي ابدا ان تصمد القصير وهي المحاصرة والصغيرة بمساحتها .

وربما يكون من ابسط العلوم العسكرية ان تسقط مدينة بالمعنى الجغرافي بيد جيش نظامي مدجج بكل الاسلحة التقليدية والثقيلة في مقابل مجموعات مسلحة تعتمد حرب العصابات وسلاحها متواضع والعنصر الاساسي لديهم هو ايمانهم وروحهم .

الدلالة البالغة الآن هي انكشاف هشاشة هذا النظام ومعه حلفاء لهم وزنهم العسكري كحزب الله وايران وربما العراق وغيرهم , وبهدوء وبعيدا عن الالم والحزن يمكننا ان نستنتج بعض الدلالات والتي هي فائقة الأهمية :

* الرجال الذين دافعوا عن القصير هم ابطال حقيقيون بلا اي مبالغة شعرية او عاطفية , وهم بالمعنى التاريخي تجسيد حقيقي لمقاومة بطولية يجترحها ابناء الوطن في وجه محتل او غاز , ولاتقلل نتائج المعركة مهما تكن من حقيقة ان من دافع دافع كوطني ومن هاجم هاجم كمحتل .

*أثبتت معركة القصير فداحة الخطأ الذي تعيشه الكتائب المسلحة المعارضة في سوريا والمتمثل بغياب التنسيق العسكري الحقيقي , الأمر الذي ترك المعركة تدار بارتجالات وخطابات فارغة .

* أثبتت معركة القصير أن هناك تواطء دولي على تفاصيل الحدث السوري وثورة الشعب السوري , وأن هذا التواطء قد يصل الى حد مد النظام بمعلومات استخبارتية عملياتية عن المعارضة العسكرية السورية , وبالتالي .

* فضحت معركة القصير هزالة المعارضة السياسية السورية وتحديدا الائتلاف الوطني وربما بتحديد أكثر الكتلتين اللتين تهيمنان على فعاليات الائتلاف الحقيقية وكشفت أيضا افتقاد هذا الائتلاف الى الحد الادنى من العمل المؤسساتي المسؤول والمتخصص , وهذا يتطلب وبكل وضوح وصراحة , تعرية الائتلاف وفضح اليات العمل الداخلية والتي هي جزء مهم من اعاقات الثورة السورية .

* فضحت معركة القصير حجم الغوغاء والثرثرة اللامسؤولة لمناضلي ومثقفي الثورة الفيسبوكيين والاعلاميين والمثقفين ايضا , فهم منذ بداية الثورة امتهنوا لغة التخوين والاتهام واللامسؤولية في مايتم نشره وتداوله على صفحات النت , لدرجة انهم كانوا ادوات لتنفيذ مايريده النظام وليس ماتريده الثورة , ويكفي النظام اليوم لكي يحرق اي مناضل ضده هو ان يسرب خبر كاذب عنه لتتلقفه العقول الفارغة وتضيف عليه و..و…

* الدلالة الأهم برأيي أن معركة القصير فضحت ضعف النظام وتفكك وانحلال بنيته العسكرية , فهو احتاج لمعركة كمعركة القصير الى حلفاء وإلى وقت طويل وإلى استعمال طرق وأسلحة غير مسموح بها , كما أن حجم خسائره وخسائر الحلفاء معه تدل بوضوح على مدى الوهم المزروع لدى الناس حول قوة وصلابة ومهنية المؤسسة العسكرية السورية ومؤسسة حزب الله .

لعل معركة القصير تكون فاتحة لاعادة تقييم ودراسة لاليات عمل المعارضة بشقيها السياسي والعسكري , ولعل أهم النتائج التي يمكن الوصول لها هي أن ماتجنيه الثورة من بطولة وتضحيات من هم على الارض يبدده بحماقة بالغة سياسيون وعسكريون مرتهنون لمصالحهم ومصالح اسيادهم , وان الاسماء التي تتلامع في مساحات الاعلام لم تعد تصلح لما هو ابعد من ابعادها ان لم تكن محاكمتها .

مانحتاجه الان هو احساس عال بالمسؤولية والصدق والانتماء , واحلال حسابات الثورة والشعب محل حسابات الاخرين والسمسرة والارتهان .

لم تنهزم الثورة في القصير , مافعله ابطال القصير برأيي أنه مؤشر شديد الوضوح على قرب نهاية هذا النظام , وأن مانحتاجه هو إعادة صياغة مسؤولة لقوانا السياسية والعسكرية ولعلاقاتنا واولوياتنا , فهل نفعل ؟؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

+ 47 = 53

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...