الرئيسية / صفحات سورية / حرية وبس …بعد نهر من الدم لا مكان لبشار الأسد على خارطة سورية السياسية

حرية وبس …بعد نهر من الدم لا مكان لبشار الأسد على خارطة سورية السياسية

 


محيي الدين اللاذقاني

سورية تعيش مثل شهداء الحرية فيها أجمل أيام حياتها فلا يوجد ما هو أبدع من شعب يثور على الظلم من أجل المساواة والحرية والكرامة بعد سنوات من القهر والإستبداد والظلم الذي فاق ما عرفته أعتى الأنظمة القمعية في العالم من أيام نيرون الى تشاوشيسكو مرورا بستالين .

لقد كانت جمعة “حوران البشاير” يوم الإمتحان الكبير لأكاذيب النظام السوري ‘ ولرئيسه الذي يطلق الوعود بسخاء ولا ينفذها أو يعتذر عن التقصير في تحقيقها دون خجل ‘ أما سقطته الكبرى – وما أكثر سقطاته – فهي إختبائه خلف مستشارة تردد حججا واهية في تبرير القتل بدم بارد وتصر وهي تعد بإصلاحات كبرى على لسان رئيسها وتردد كوسائل اعلامه أن ما جرى في درعا من فعل عصابة مسلحة .

نعم صدقت وعندها حق الست المستشارة فالعصابة المسلحة الوحيدة التي تستطيع إراقة كل هذا الدم تقيم في القصر الرئاسي بدمشق وتصدر أوامرها لعصاباتها في المحافظات لقتل السوريين دون رحمة قاطعة الطريق على كل الذين نادوا قبل أنهار الدم التي سالت في درعا والصنمين وحمص واللاذقية والمعضمية بمنح النظام فرصة أخيرة لإختبار جديته في تحقيق الوعود التي أطلقتها مستشارة رئيسه .

أما لماذا لم يظهر الرئيس الوارث ليعتذر لأهل الضحايا ويقدم وعوده بنفسه فتلك قصة طويلة تبدأ من تبلد الإحساس الذي يعرفه عنه كل المقربين منه ولا تنتهي عند إعتماده دوما على الآخرين في التفكير عنه والتخطيط له والإكتفاء بقطف ثمار حظ ساقته اليه الاقدار ويبدو أن ذاك الحظ على النضوب أوشك .

إن بشار ليس أسير طائفته كما قال الشيخ يوسف القرضاوي الذي له من كل ثورة موقف مع أن أصل الظلم والإستبداد واحد لكن رئيس الصدفة في سورية أسير عائلته وتحت سيطرة أمه وخاله محمد مخلوف والد رامي مخلوف شريك الرئيس في سرقة الشعب السوري وهناك اغلبية من داخل طائفته تود رحيله اليوم قبل الغد حتى لا تدفع الطائفة كلها ثمن جرائم عائلة الأسد وعدة عوائل حولها أستفادت من سلطتها وشاركت في جرائمها وهؤلاء فقط من سيحاسبون ففي سورية شعب متحضر لا يأخذ – كنظامه الحالي – البرئ بجريرة المذنب ولن ينساق لحرب طائفية رغم إصرار النظام على الدفع في ذلك الإتجاه ليحتمي حين تتأزم الأمور أكثر بطائفة هي والشعب السوري أسيرته وليس هو أسيرها أيها الشيخ المبجل .

والأخطر من هذه وتلك في شخصية هذا الديكتاتور الدموي إنه يحتقر شعب سورية ‘ ويرفض أن يحاور معارضيه ومن يختلفون معه بالرغم من ترحيبه وعودته للحوار مع ميشيل عون وإستقباله له كالفاتحين في دمشق وحلب وقلعة سمعان مع أنه أساء لسورية والسوريين إساءات لا تغتفر ‘ وإن كانت هذه لا تكفي ألم يحتضن ويحاور هذا المتعالي على جراح شعبه وليد جنبلاط الذي شتمه علنا وقال فيه ما لم يقله سعد الحريري في حسن نصر الله فكيف يغفر لهؤلاء ولا يستطيع التغاضي عن صرخة ألم من شعب مقهور كثر ظلامه وطال ظلمه ؟.

هؤلاء يلتقيهم ويرحب بهم ويستقبلهم بشار الأسد أما أبناء درعا الذين قتلت منهم مخابراته مئتين في أقل التقديرات فلا يستحقون أن يرسل لهم غير رستم غزالة رجل المهام القذرة في لبنان وسورية وقد بخل عليهم حتى بنائبه فاروق الشرع أبن المحافظة الصابرة التي تلعن الساعة التي حبلت فيها نساءها بإمعات من هذا النوع الذي لا تأخذه الحمية حتى وهو يرى أهله وأقاربه يحصدهم رصاص سلاح قيل لنا منذ أيام والد بشار الى اليوم أنه لن يوجه إلا إلى صدور العدو ‘ وهذا هو الوعد الوحيد الذي صدقوا به فما من عدو لهذه العصابة المسلحة التي قتلت بدم بارد في درعا وكافة المدن والقرى إلا الشعب السوري العظيم الذي أرسل له رئيسه المختفي خلف المخابرات والنساء مجرد مستشارة ووزيرة سابقة لتغدق عليه وعود سلام تحولت الى حمامات دم .

إن وزير الإعلام السوري ذا الصلة الشخصية بالعائلة الحاكمة والذي كان مرشحا للزواج من إحدى بناتها يزعم دون خجل إن تظاهرات الأمس خرجت للإشادة بإقتراحات الرئيس الإصلاحية التي قرأتها بثينة شعبان ‘ وهي كذبة سبقه اليها الإعلام المصري الذي كان يزعم إن المسيرات المليونية في القاهرة والمحافظات كانت تخرج لتأييد الرئيس المخلوع ‘ فهل يمكن القول إن نظاما بهكذا رجال ونساء يستحق الإستمرار حتى قبل أن يسفك دماء السوريين في جميع المحافظات .

لقد أمتلك حسني مبارك وزين العابدين بن علي وعلي عبدالله صالح ومعمر القذافي على سيئاتهم جميعا أمتلكوا الجرأة ليخرجوا ويواجهوا شعوبهم بوعود وأكاذيب لكنهم على الاقل خرجوا بعكس هذا الرئيس المختبئ خلف المستشارين والستائر ‘ ولن يظهر إلا متأخرا ليبيع بضاعة إصلاحية أنتنت وشعارات فسدت منذ زمن وأنتهت صلاحيتها .

لقد قال شكسبير على لسان الطاغية الخيالي – الدموي ماكبث الذي أصابه هوس غسل اليدين بكثافة ليتخلص نفسيا من أثر الدماء التي أراقها : إن عطور جزيرة العرب كلها لن تستطيع أن تغسل آثار الدم عن هاتين الكفين الآثمتين ، ويومها كانت جزيرة العرب تنتج العطور لا النفط وكان الطغاة يقتلون الناس فرادى بالسيوف والخناجر ولا يحصدونهم جماعيا بالرصاص كما حدث أمس في بلدة الصنمين الوادعة .

يستطيع بشار الأسد أن يقسم سورية الى فريقين متناحرين ويضعها على طريق الحرب الاهلية كما فعل علي عبدالله صالح ‘ ويستطيع ان يرسل كتائبه المسلحة لتعيث فسادا في البلاد وتحرقها كما فعل القذافي لكن الشئ الوحيد الذي لا يستطيع فعله بعدما ماحدث من قتل بالرصاص الحي في مختلف المدن السورية هو النجاة من المصير المهين لزين العابدين بن علي أوالنهاية المذلة لحسني مبارك .

لقد أنتهى بشار الأسد عمليا بعد ظهر جمعة “حوران البشائر” وسيرحل – وربما قبل صالح والقذافي – فلا مكان له بعد كل هذا الدم في الخارطة السياسية لسورية الحرة … الله حرية سورية وبس ..وبس ..وبس.

السبت 26 مارس 2011

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟/ عادل يازجي

    خطوط التماس الإقليمية في المشهد السوري ساخنة ومتوترة سياسياً وعسكرياً، وهي تحتمل أكثر ...