الرئيسية / صفحات الحوار / حسن عبد العظيم: الحـوار مرهـون بإنهاء الحـل الأمني

حسن عبد العظيم: الحـوار مرهـون بإنهاء الحـل الأمني

 


زياد حيدر

يربط المتحدث باسم التجمع الوطني الديموقراطي المعارض في سوريا حسن عبد العظيم بين الشروع في الحوار الوطني وبين توفير البيئة المناسبة لذلك، والتي تقول المعارضة بانسجام أنها تتمثل في إنهاء الحل الأمني وإطلاق الحريات السياسية.

ويرفض عبد العظيم في حوار جرى منذ أيام مع «السفير» أن يكون رفض المعارضة للحوار حاليا يعمق الأزمة، ملقيا بهذه التهمة على السلطات، معتبرا أنها أخطأت في «تشخيص الأزمة»، مبينا أن المعارضة بدأت بتنظيم صفوفها بإعداد وثيقة سياسية تضع تصورها لسبل الخروج من الأزمة التي تعيشها سوريا منذ حوالي 100 يوم. وفي الآتي المقابلة التي أجريت مع عبد العظيم:

÷ قال الرئيس السوري بشار الأسد إن «هذه المرحلة هي مرحلة الحوار الوطني»، فهل أنتم مستعدون للمشاركة في هذا الحوار، وما هي آفاقه برأيكم؟

– ما تضمنه خطاب رئيس الجمهورية بأن «هذه المرحلة هي مرحلة حوار وطني» يتطلب إعداد الظروف لهذا الحوار الوطني، وأهمها وقف الحلول الأمنية والعسكرية، بسحب الجيش والأمن من المدن والمناطق وإنهاء دورة العنف ونزيف الدماء والجراح وإطلاق سراح السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي بشكل نهائي، وإفساح المجال للحلول السياسية وحدها، ولا يمكن للمعارضة الوطنية المشاركة في أي حوار لعدم اتخاذ قرار واضح بسحب الجيش والأمن والسماح بالتظاهر السلمي.

÷ كيف تنظرون إلى الدعوة لتشكيل هيئة تأسيسية لتعديل الدستور، وهل أنتم مع تغييره أو تعديله، وما هي أهم الجوانب الدستورية التي تحتاج الى نقاش؟

– لا بد من تغيير الوضع القائم إلى مرحلة انتقالية تمهد لقيام نظام جديد يستند إلى التعددية السياسية، وانتخاب هيئة تأسيسية لوضع دستور جديد يحقق فصل السلطات والتوازن بينها وتحديد صلاحيات رئيس الجمهورية وعدم تجديد ولايته لأكثر من دورتين كل منها بحدود أربع أو خمس سنوات، وعدم هيمنة السلطة التنفيذية على السلطة التشريعية، وضمان استقلال القضاء.

÷ لقد سبق واعتذرتم عن الاستجابة لدعوة اللقاء التشاوري لوضع أسس الحوار الوطني، هل تبينون لنا أسباب ذلك وما هي الشروط التي تجدونها مناسبة لهذا الحوار؟

– لقد اعتذرنا عن الاستجابة للقاء لجنة الحوار لسببين: الأول، أن مناخ وبيئة الحوار لم يتوفرا بسبب الوجود العسكري والأمني، ويكون الحوار تغطية للحلول الأمنية، والثاني أن في اللجنة ممثلين عن الجبهة (التقدمية) والحزب (البعث)، وكلاهما جزء من المشكلة وليسا جزءا من الحل. أما اللقاء التشاوري فهو سابق لأوانه لعدم توفر بيئة الحوار الوطني أساساً.

÷ ألا ترون أن رفضكم للحوار يعمق الأزمة بدلا من أن يساهم بانفراجها، وهل مخاطر تعميق الأزمة بما يحمله هذا من نذر على السلم الأهلي يمكن أن تكون من المخاطر التي تقبل المعارضة الداخلية باتخاذها مقابل تحقيق شروطها للحوار؟

– إن مسؤولية تعميق الأزمة تقع على عاتق السلطة، وإصرارها على الحلول الأمنية هو الذي يطيل أمد الأزمة وتصاعدها ويفسح المجال للتدخل الخارجي، في حين أن إصرار تيار المعارضة الوطنية على وقف الحلول الأمنية، التي تأكد فشلها، هو الذي يمهد للحوار وإيجاد الحلول السياسية للأزمة بمعالجة أسبابها وتصفية ملفاتها، ونحن ندرك المخاطر التي تترتب على استمرار الأزمة وتهديد السلم الأهلي بسبب خطأ السلطة في تشخيص الأزمة، واعتبارها مؤامرة والإصرار على الحلول الأمنية.

÷ بدأتم كأقطاب معارضة في الداخل العمل على إيجاد هيئة تنسيق، فكيف تتم هذه العملية وأين وصلت، وهل توافق عليها السلطات أم تغض النظر، وما هي أهدافكم؟

– إن توحيد جهود المعارضة في الداخل من خلال هيئة تنسيق أو ائتلاف واسع بالتفاعل مع شخصيات وفعاليات المعارضة السورية في الخارج مهمة كامل قوى المعارضة والشخصيات الوطنية انجازها للتكامل والتفاعل مع الحراك الشعبي المطالب بالحرية والديموقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية. وقد تم إنجاز تشكيل لجنة تحضيرية مؤقتة لإعداد مشروع وثيقة سياسية، وللاتصال بمن لم يحضر اللقاء السابق للمشاركة في مناقشة وإقرار الوثيقة، واختبار هيئة تنسيق للتغيير الوطني الديموقراطي في الأيام المقبلة. ونحن، بدلالة المصلحة الوطنية ومساندة الحراك الشعبي الذي نشكل جزءا منه، لم نتوقف عن اللقاء والنشاط في أصعب الظروف.

÷ ما هي أجندة المعارضة الداخلية برأيكم، وهل تنسجم مع أجندة المعارضة الخارجية؟

– المعارضة الوطنية في الداخل تعمل منذ أواخر السبعينيات لتحقيق التغيير الديموقراطي بوسائل سلمية، والمعارضة في الخارج هي امتداد لمعارضة الداخل ومكملة لها، وقد شاركت بعض شخصياتها الأساسية في صياغة مشروع الوثيقة السياسية ولا بد أن يكون لها ممثلون في هيئة التنسيق، ونعمل لنفس الأهداف.

÷ كيف تنظرون إلى المعارضة الخارجية، خصوصا وأنها تتفرع بين من تمت رعايتهم أميركيا أو من هو منفي سياسيا طوعا أو قسرا أو حتى مطلوب جنائيا أو ناشط حقوقي وسياسي، وهل تميزون بين هؤلاء؟

– إن تيار المعارضة الوطنية، أحزابا وشخصيات وطنية، معروف بوطنيته وإخلاصه ورفضه للتدخل الخارجي، وان وجود بعض العناصر ممن يثبت أن لهم علاقة بجهة خارجية أو مشروع خارجي لا يمكن حسابه على تيار المعارضة الوطنية فنحن نقرن الديموقراطية بالوطنية، ونعمل على عودة المنفيين إلى وطنهم بشكل آمن.

÷ ما هو تمثيل المعارضة الداخلية المنظمة على الأرض في ما يجري من أحداث واحتجاجات؟

– المعارضة الداخلية، من أحزاب سياسية منظمة وفعاليات ثقافية وشخصيات وطنية ومنظمات حقوقية، تشارك في الحراك الشعبي نضاليا وفكريا وإعلاميا بحسب إمكانيات كل حزب وانتشاره في المحافظات، وهي تشكل جزءا من الحراك الواسع ولا هيمنة لها عليه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

6 + 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جوزيف عيساوي: “فايسبوك” منبري لتقصي الإلحاد

    حاوره: وليد بركسية “هذه المقابلة ستجعل أي تلفزيون يرفض العمل معي في المستقبل”. ...