الرئيسية / كتاب الانتفاضة / بيسان البني / حكاية طفل سوري اسمه حمزة

حكاية طفل سوري اسمه حمزة

 

بيسان البني

هو حمزة الخطيب، طفل درعا الذي كان الأسبق في موته تحت تعذيب مخيف… وصار رمزاً لمعاناة الأطفال السوريين وما يتعرضون له من أخطار وانتهاكات. وهو «حمزة»، الجريح ابن كفرنبل الذي لم يسعفه الحظ ولاقى حتفه قبل أن يصل إلى المستشفى. وهو «حمزة» الذي يدمي القلب بعدما فقد جميع أفراد عائلته نتيجة القصف على حلب، وأصبح يتيماً ومشرداً قبل أن يكمل عامه السابع. وهو «حمزة» الذي لم يتجاوز الثانية عشرة من عمره، وتعرض للاعتقال والضرب والتعذيب، ولا يزال يقبع منذ زمن طويل في أحد أقبية السجون. وهو «حمزة « الطفل السوري الذي تتناقل أخباره صفحات المواقع الإلكترونية يومياً، كاشفة عن حياته المأسوية وواقعه الأليم، ليصبح مادة إعلامية لإثبات حجم العنف المهول والمخيف الذي يجتاح الوطن.

«لماذا؟»… صرخة أطلقها طفل من حلب على شاشة إحدى الفضائيات العربية، في محاولة بريئة للتوازن مع حجم البشاعة العصي على الفهم الذي يشاهده يومياً… طفل فقد الكثير من أفراد عائلته، فيما بيته الآمن «تكسّر كالكرتون»، على حد تعبيره!

يعيش الأطفال السوريون اليوم معاناة متصاعدة، في ظل انعدام الأمان والاستقرار لهم ولعائلاتهم، وما يتركه من أثر بالغ على سلوكهم وتوجهاتهم، اجتماعياً وعاطفياً واقتصادياً. فالظروف القاسية التي تحيط بهم، أدت بكثيرين منهم إلى الانحراف وجعلهم أكثر عرضة للخطر والاستغلال. وهكذا، باتت الأخطار تنال من مستقبلهم وحتى حياتهم وسط كارثة عامة وفي مواجهة سيل من العنف يجرف حياتهم بكليتها.

الأطفال الذين يعيشون في واقع مثل الذي تشهده سورية اليوم، هم في مهب الفوضى والضياع، ضحايا تتجدد للعنف والاستغلال، أدوات سهلة للتحرش والاستغلال الجنسي وحتى الاتجار شبه المنظم بهم. ويتناقل كثيرون، في سورية وخارجها، أخبار الأطفال الذين جعلتهم الظروف القاسية ضحايا، مشرّدين، معذّبين، شهداء، أيتاماً، معتقلين أو حتى وحيدين وضائعين من دون صحبة أي فرد من عائلاتهم. هم اليوم تحت خطر شامل ومروع. بعضهم وصل تائهاً من المدن المنكوبة إلى العاصمة لا يعرف ماذا ينتظره، بينما تشرد كثيرون منهم في الأرياف المحيطة، وحتى دول الجوار. بعضهم استشهد تحت القصف، فيما بعضهم الآخر لا يزال مفقوداً لا يُعرف له مكان. بعضهم ضاعت طفولته ويتسوّل يومياً في الشوارع، بحثاً عن عمل أو مأوى وسط إهمال صارخ، ما جعلهم فريسة سهلة لتجار البشر الذين غالباً ما ينتظرون ظروف الطوارئ وانشغال الجميع بأولويات أخرى لاقتناص الفرص وللتحكم بمستقبل أبرياء صغار وبأسعار مغرية. وهناك قلة من الأطفال حالفها «الحظ»، وأي «حظ»؟، فتبنتهم أسر أخرى سراً بهدف حمايتهم، من دون أن تربطها بهم معرفة أو علاقة قربى!

«أنا من حمص وأبي شهيد»، يفاخر طفل لا يتجاوز الثامنة من عمره يقف على إحدى الإشارات المرورية في دمشق. ويضيف: «هربنا من القصف، بيتنا احترق… أمي وأختي ذهبتا إلى أقربائنا في القرية المجاورة، وأنا وأخي أتينا لنعمل هنا. فهناك (حمص) لا يوجد عمل ولا شيء». ويهرب بعينيه نحو الأفق، وهو يجيب على سؤال حول تواصله مع أهله: «لا… لا. لا أعرف شيئاً عن أمي وأختي منذ تركناهم، ولكن أستطيع الذهاب إليهم عندما أريد». ثم بحركة من يده تدل على الاستهتار والازدراء، جاء جوابه عن سؤال حول دراسته وصحته، وهو الجواب ذاته يتكرر في أشكال مختلفة عند الأطفال اللاجئين إلى البلدان المجاورة حيث هناك دلالات كثيرة إلى أن هذه البلدان لم تحترم حقهم في التعليم والصحة والرعاية، وحتى الحماية، ليصبحوا مرة أخرى ضحية اتّجار دولي بشع!

«أبيع أكياس «الشيبس» (البطاطس) بين الخيم طوال النهار»، يخبرنا طفل لاجئ في الأردن. ويتابع بأسى: «أشتاق إلى مدرستي ورفاقي وحارتي حيث كنا نلعب كل يوم. ولكن، هنا لا بد من العمل كي نأكل»!

تحدٍ كبير

تعد حماية الأطفال عموماً تحدياً كبيراً لكل الأطراف المسؤولة في المجتمع في أوقات السلم والحرب. وتؤدي الظروف المضطربة إلى تدمير كبير في البنية الاجتماعية، رامية بالأطفال إلى التهلكة، فيكونوا ضحايا اعتلال جسدي ونفسي، يفوق الوصف وأكثر استهدافاً للضغوط والاستغلال. ففي ظروف كهذه، يحتاج أطفال بلا أهل أو بيت أو أي موارد إلى حماية مضاعفة. وتبرز هنا ضرورة بناء شبكة لحمايتهم يفترض أن تلعب الجمعيات الأهلية دوراً كبيراً فيها، وفي إيصال المساعدات اللازمة لهم أو البحث عن ذويهم وتوفير أساسيات حمايتهم. ولكن للأسف، يشكل الواقع المكبّل للجمعيات الأهلية وحدودها الضيقة في العمل، بالإضافة إلى عدم انتشار ثقافة العمل الأهلي وأجواء العنف والحصار الأمني الرهيب، عائقاً أمام قدرة الجمعيات وحتى المنظمات الأخرى للوصول إلى الأطفال المحتاجين.

يتمتع الأطفال، وفق «اتفاقية حقوق الطفل» التي صادقت عليها غالبية البلدان، بالحق في حماية خاصة والنمو الجسمي والعقلي والروحي الطبيعي السليم والآمن في جو عائلي. وتكفل الاتفاقية حق الأطفال في الحماية من كل أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية أو الإهمال، أو إساءة المعاملة أو الاستغلال… لكن يبدو أن «حمزة» السوري ليس طفلاً!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيينا تحذف سوتشي/ إياد الجعفري

    فشلت المقايضة بين فيينا وسوتشي، التي جرت بين الغرب وروسيا، في تحقيق تفاهم ...