خطاب الضجر


محمود درويش

*

ضَجَر

ضجر

ألا تشعرون ببعض الضجر؟

فمن سنة لم أجد خبراً واحداً عن بلادي

أما مِنْ خَبَرْ!

نُغيّرُ تقويمنا السنويَّ، وننقش أقوالنا في الرخام

وندفنها في الصحاري ليطلع منها المطرْ

على ما أشاء من الكائنات..

وأحمل عاصمتي فوق سيّارة الجيب كي أتحاشى

الضجر

.. وما من خبر!

وأكتبُ في العام عشرين سطراً بلا خطأ نحويّ

وتعرف، يا شعب، أني رسولُ القَدَر

وألغي الزراعة، ألغي الفكاهة، ألغي الصحافة، ألغي

الخبر

.. وما من خبر!

وأختصرُ الناس :أسجن ثلثاً، وأطردُ ثلثاً

أبقي من الثلث حاشيةً للسَمَرْ

.. وما من خبر!

وأطبع وجهيَ من أجلكم فوق وجه القمر

لكي تحلموا مثلما أتمنى لكم: تُصبحون عليّ..ّ

وما من خبر!

وأمنعُ عنكم عصير الشعير،

لأن الشعير طعامُ الحمير. وأنتُمْ

أرانبُ قلبي، كلوا ما تشاؤون

من بصل أخضر أو جَزَرْ

.. وما من خبر!

وأمرضُ، أو أتمارضُ، أخلو إلى الذات

أو أتفاوض سراً مع المعجزات

وأحرمُ نفسي من الكاميرا والصُوَر

.. وما من خبر!

أُوحّدُ ما لا يُوَحّدُ: أحرسُ إيوان كسرى

وأدعو إلى وحدة المسلمين على سيف قيصر

أرشي ملوك الطوائف.. أمحو شرائع سومر

أمنح أفريقيا صوتها . وأعيد النظرْ

بتاريخ فكر البشر

.. وما من خبرْ!

وأُغلقُ كلَّ المسارح: لا مسرح في البلدْ

ولا سينما في البلد

ولا مرقص في البلد

ولا بلد في البلد

ولا نغم أو وتر

.. وما من خبر!

*

ضجر

ضجر..

وحيدٌ أنا أيها الشعب، شعبي العزيز..

ولكن قلبي عليك، وقلبك من فِلّز أو حجر

أضحي لأجلك، يا شعب، إني سجينُك منذ الصغر

ومنذ صباي المبكّر أخطب فيكم

وأحكمكم واحداً واحداً

وفي كل يوم أعدُ لكم مؤتمر..

فمن منكم يستطيع الجلوس ثلاثين عاما على مقعد

واحدٍ

دون أن يتخشّب، ومن منكمُ يستطيع السهر

ثلاثين عاما

ليمنع شعباً من الذكريات وحب السفر؟

وحيدُ أنا أيها الشعب: لا أستطيع الذهاب إلى البحر..

والمشي فوق الرصيف..

ولا النوم تحت الشجرْ

ثقيلٌ هو الحكم.. لا تحسدوا حاكماً

أيُّ صدر تحمل ما يتحمل صدري من الأوسمة؟

وأيُّ فتيٍّ منكم يستطيع الوقوف

ثلاثين عاما على حافة الجمجمة؟

وأيُّ يد دَفَعت مثلما دفعت يدُنا من خطر

*

ضجر

ضجر

يُخيّل لي، أيها الشعب، يا صاحبي

أن حقي على الله أكبرُ من واجبي

ولكنني لا أريد معارك أكبر منكم، كفانا الضجرْ

جراداً يحط على الوقت، يمتصُ خضرة أيامنا

ويفتح وقت الرمال رمالاً من الوقت

نمشي على الرمل، لا أثر.. لا أثرْ

ومن واجبي، أيها الشعب، أن أتسلى قليلا، فمََنْ

يُعيد إلى ساحة الموت أمجادها؟ اخطئوا، اخطئوا

واسرقوا، واحرقوا، وافسقوا

لأقطع كفاً، وأجدع أنفاً، وأدخل سيفا بنهدٍ نَهدْ

وأجعل هذا الهواء أُبَرْ

وأنسى هموميَ في الحكم، أنسى التشابُه بيني

وبين الملوك القدامى، وأنسى العِبَرْ..

أما من فتىً غاضب في البلد!

أما من أحدْ

تقاعس عن خدمتي، أو بكى، أو جحد!

أما من أحد

شكا أو كفرْ!

أما من خبرْ

*

ضجر

ضجر

وحيد أنا، أيها الشعب، أعملُ وحدي

ووحدي أسنّ القوانين، وحدي أحوّل مجري النهر

أفكّر وحدي .. أقرر وحدي. فما من وزارة

تُساعدني في إدارة أسراركم..

ليس لي نائب لشؤون الكناية والاستعارة

ولا مستشار لفك طلاسم أحلامكم عندما تحلمون

ولا نائب لاختيار ثيابي، وتصفيف شعري، ورفع الصورْ

ولا مستشار لرصد الديون

فوالله، والله، والله، لا عِلم لي

بما لي عليكم.. ومالي عليكم حلالٌُ، حلال

كُلوا ما أعدُ لكم من ثمرْ

وناموا كما أتمنى لكم أن تناموا ودودين بعد صلاة

العشاء

وقوموا من النوم حين ينادي المنادي

بأني رأيتُ السَحَر

وسيروا إلى يومكم آمنين.. ووفق نظام كتابي

ولا تسألوا عن خطابي

سأمنحكم عطلة للنظر

بما يسّر الله لي من خطاب الضجر

*

ضجر

ضجر

سلامٌ عليَّ.. سلامٌ عليكم

سلامٌ على أمةٍ لا تمل الضجرْ..

(عن فصلية “الكرمل الجديد” الثقافية صيف 2011)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 1 = 7

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما يصنعه الرخاء بالشعر/ عارف حمزة

      اللجوء إلى أوروبا، وبالنسبة لي إلى ألمانيا، أعطانا فرصة جيّدة لمشاهدة الأمسيات ...