الرئيسية / كتاب الانتفاضة / براء موسى / داء «الثرثرة» العريق… في بعض تجلّياته:براء موسى

داء «الثرثرة» العريق… في بعض تجلّياته:براء موسى

براء موسى *

في المدينة تعني الدعوة لاحتساء فنجان قهوة «دعوة للثرثرة» بحجّة القهوة، أما في الريف فتنتشر ثقافة الشاي والمتّة للحجّة ذاتها، وأحياناً في المدن تشير القهوة إلى لقاء قصير غالباً، أما المتّة فتعني أنّ الدعوة مفتوحة لثرثرات طويلة.

عراقة الثرثرة في الحضارة العربيّة شديدة القدم، عندما كان الشعر «ديوان العرب» وأسواق العرض والطلب مكتظة، والتبادل الإعلاميّ كان شفاهية، ويتداور بالتناقل، حتّى بعد عصر التدوين، وذلك لاستمتاع العرب بالخطابة والأداء، حتّى في ذروة عصورهم الذهبيّة، وازدهار صناعات الورّاقين، أما في عصور الانحطاط فلا حاجة للتذكير بها هنا، لعلاقة موضوعتنا بالانحطاط فيما بعد عصر «الاستقلال» عن الاستعمار الغربيّ ليصير منتجاً وطنيّاً بجدارة، في عهد الدكتاتوريات المحليّة.

لا شكّ بأن الشارع السوري بتنوعاته هو الحامل للثورة، أي من دون تعبئة أو قيادة من أحزاب أو نخب بشكل مباشر، غير أنّ المخزون القهري الذي عادت إليه الحياة مع بوعزيزي تونس ليتنبّه السوريّون إلى حجم كوارثهم التي أدمنوها لدرجة اعتبارها مزايا لا تضاهى، غير أنّه عندما اشتعلت الأحداث في درعا، وبغياب للتغطية الإعلامية في البداية، فإن الثرثرات تناولت قصصاً شتّى حول الأمر، ومن ثمّ تتالت الأحداث لتنشط في البدايات التعليقات حول ما تبثّه الفضائيّات، قبل أن تستعر الحرب الإعلاميّة لتُفقد طرفيها نسباً متفاوتة من الصدقيّة، ولتعود الثرثرات إلى صناعة الأخبار بالتوازي مع تداولها من قبل الإعلام، وتزيد فيها، وتعلّق على تنازعات أخبارها، ومع التقنيّات الحديثة في أدوات الاتصال والتواصل، فقد صار الأمر أشبه بسوق عكاظ من جديد.

ومع وضوح الاصطفافات تدريجيّاً استعرت الثرثرات علــــى كــــل أجهزة الإعلام، وكذلك أدوات التواصل لتكمل نواقص ما قد فات على الإعلام المرئيّ من فـــرصٍ لتغطية الأحداث المكثّفة جداً، ولســبب آخر هو منع النظــام لهذه التغطــــية أساساً.

قبل سنوات وفي دمشق قال سائق التاكسي الذي يقلنّا عندما جاءت لفظة «الإخوان المسلمين» عرَضاً معلّقاً: «وهل قليلٌ ما فعلوه هؤلاء في حماة!»… وإذ انفجرنا نحن بموجة هائلة من الضحك قبل أن يوضّح له صديقي أن العكس هو الصحيح لنعرف بعد ذلك ما تفعله الثرثرات ضمن بيئاتها من تأثير يصل إلى قلب الحقائق رأساً على عقب تماماً.

لكلّ بيئة ثرثراتها الخاصة لا تكتفي فقط بترويج آرائها بل بالتأثير في تنشئة أجيالها كما بالتأثير على نخبها مهما حاولت هذه النخب التجرّد من تأثيراتها بفعل المعرفة، بحيث يغدو من البداهة انحياز مثقفين إلى ولاءات أشدّ بدائيّة من تقاطعات معرفية، وحتّى عقائدية، فالغياب الطويل لدولة مدنية أسهم في تشكيل وعي شعبوي الطابع، كرّسه النظام طويلاً.

الثورة السوريّة وبعد أن توسعت مساحتها المكانية والزمنيّة فرزت بيئتين متصارعتين وليستا متعارضتين كما يحلو لبعض المتلطفين باستعمال اللغة، حيث الحياد التام غدا مستحيلاً بعد كلّ هذه الدّماء، ولكلّ طرفٍ هنا ثرثراته التي يتداولها مصدّقاً أو مكذّباً، رافضاً أم قابلاً، في كلتا البيئتين، وبعد طول معاناة الوطن من تشبث كل طرف بمطالبه، صارت للثرثرات صفة نمطيّة، تداور في ذات المكان، والحال أن غدا السوريّ لا يستسيغ سماع ما لا يطيقه من الآراء، بل حتّى الأنباء، فيكون أن يغلق المجال تماماً لسماع الرأي الآخر، لأن الرأي آنذاك يتحول إلى ثرثرات ممجوجة لا تصّح عليها صفة الرأي مجدّدا طالما أنها تكرار لرأيٍ بذاته لا يحمل جديداً.

ذلك الداء لا تكفيه وصفة علاجيّة طارئة، لأنّه داء مزمن لن يستقيم معه العلاج ما لم نبدأ ببناء أساسات للشخصيّة المستقلة كعمليّة فطام عن ذوبان الفرد ضمن بيئته أولاً، ولا بدّ من «ديكارت» صغير داخل هذا الفرد، ولكنّ ذلك يتطلّب الصبر والمثابرة من دون فقدان الأمل بمعجزة ظهرت بعض بوادرها مع اندلاع الثورة السوريّة على رغم اتسّاع الحفرة وعمقها، ويبقى مفتاح الحلول هو التوقف عن الحفر أوّلاً.

* كاتب سوري

الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“في سجن تدمر كنا نلمحهم من بعيد”../ وائل السواح

    يتابع وائل السواح إعادة اكتشاف مرحلة السبعينات والثمانينات من تاريخ سوريا، بحثاً عن ...